تقرير: هيثم الشريف

26 شباط

وصف خطيب الحرم الإبراهيمي الشريف، يوم الجمعة الماضي (الموافق24 شباط)، أن إقبال المصلين على الصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف في خليل الرحمن (هذا اليوم) إقبال منقطع النظير، كما أكد أن هذا المكان المقدس أمانة في أعناق المسلمين.


أقوال خطيب الجمعة في الحرم الإبراهيمي الشريف، جاءت عقب دعوة أطلقها الصحفي هيثم الشريف في الأول من الشهر الحالي، عبر رسالة مفتوحة ومباشرة لمعالي وزير الأوقاف، وشبكات التواصل الإجتماعي FACBOOK”“، والتي انضم إليها المئات من المناصرين والمنضمين من كافة شرائح المجتمع، حث الوزارة خلالها على الإيعاز لخطباء المساجد من أجل تخصيص الجمع الثلاث التي تسبق جمعة24 شباط،، لدعوة المصلين للصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف ، إضافة لدعوة الوزارة من أجل بحث إمكانية إغلاق عدد من مساجد الخليل في ذلك التاريخ لحث الناس على الصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف(وأن تتم الصلاة على الحواجز الإسرائيلية في حال أقدمت قوات الإحتلال على منع المصلين من الوصول للمسجد) نُصرة للحرم الإبراهيمي الشريف، ولمصادفة الـ 25 من هذا الشهر الذكرى الـ18 لمجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف، التي إستشهد على إثرها أكثر من 30 شخصا، بعد أن قام المجرم باروخ جولدشتاين بإطلاق النار على المصلين لحظة سجودهم في صلاة الفجر،عام1994.

هذا، وكان وزير الأوقاف والشؤون الدينية الدكتور محمود الهباش، قد أعلن في وقت سابق، و من خلال لقاء إذاعي أجرته معه إذاعة مرح في الخليل، (التي تبنت الحملة وروجت لها لعدة أيام)، تأييده ومؤازرته للحملة والدعوة الشبابية التي أطلقها النشطاء الصحفييون، جاءت حيث كان قد قال في معرض رده على الإعلامية ومديرة البرامج سمر الدبس” نشكر هذا الجهد الذي يقوم بالدعوة له بعض الشباب من أجل إعمار المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، ونحث المواطنين على التواجد في المسجد الإبراهيمي الشريف في هذا اليوم بأعداد كبيرة ومكثفة، تأكيدا على انتماءه الفلسطيني والعربي والإسلامي، هذا وقد قمنا من طرفنا بواجبنا بحيث أصدرنا تعليماتنا للوعّاظ وخطباء المساجد، من اجل حث الناس على الصلاة في الحرم الإبراهيمي بكثافة خاصة في هذا اليوم، وعلى أن يستذكروا هذه المجزرة، وأن يتم التأكيد من خلال تلك الخطب على حرمة وهوية المسجد الإبراهيمي الشريف “.

إلا أن الدكتور محمود الهباش إعتبر أن الدعوة لإغلاق عدد من مساجد الخليل يوم الجمعة، بغية دفع الناس للصلاة في الحرم أمرا ليس سهلا”موضوع إغلاق المساجد ليس أمرا سهلا ويحتاج لدراسة، لأنه لا نستطيع إغلاق المساجد  في وجه المواطنين لإلزامهم للصلاة في مسجد معين، فالأمر ربما يشكل مشقّة على بعض المواطنين، وبالذات كبار السن، فقد يصعب عليهم السير والإنتقال من أماكن سكناهم للمسجد الإبراهيمي، وقد نتسبب في إضاعة صلاة الجمعة عليهم”.

لكن مفتي الخليل الشيخ محمد ماهر مسودة كان له رأي آخر”على أهل الخليل أن يجتهدوا وأن تكون صلاتهم في المسجد الأكبر والأقدم دوما حتى تكون صلاتهم صحيحة، ففي باب تعدد الجُمع في البلد الواحدة إختلف العلماء،  فقد رأى الإمام مالك رضي الله عنه أنه إذا لم يمتليء المسجد الأقدم والأكبر في المدينة، فإن الصلاة لا تنعقد في غيره، لذا أنا مع إغلاق عدد من المساجد في الحارات القريبة من الحرم الإبراهيمي الشريف، لكي يتوجه الناس إليه، كما أهل مكة يصلوا جميعا في الحرم المكي الشريف. لنؤكد رفضنا للتقسيم الحاصل في الحرم الإبراهيمي الشريف، والذي تم بقوة السلاح، ولنؤكد أيضا أن هذا المسجد سيبقى بكافة ساحاته وأروقته ومحاريبه ومآذنه وقبابه مسجدا للمسلمين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها بإذن الله”.

بدوره نادى مدير وزارة الأوقاف في الخليل زيد الجعبري إلى حضور المواطنين بأعداد كبيرة للصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف” نثمن دورالقائمين على هذه الدعوة النبيلة تجاه الحرم الإبراهيمي الشريف، ونناشد أهالي الخليل  للتواجد والحضور للصلاة في هذا المسجد”.

هذا، وكان قد توقع رئيس بلدية الخليل خالد العسيلي، أن يلبي أهل الخليل دعوة نُصرة المقدسات الدينية، خاصة وأن هنالك بعد سياسي في تلبيتها” أعتقد أن يوم 24 شباط سيكون هناك أعداد كبيرة من المواطنين الذين سيقدمون للحرم الشريف لتأدية الصلاة فيه، حيث أنه إضافة للبعد الديني فإن لتواجدهم في ذاك اليوم بعد سياسي مهم جدا، لأنه يأتي في ذكرى المجزرة البشعة التي ارتكبت في العام1994 ، بحيث يكون بمثابة إستنكار شعبي ورسمي  للمجزرة الرهيبة والبشعة التي تمت،  ومن هنا تكمن الأهمية المضاعفة لأداء الصلاة في الحرم، وذلك أقل واجب على كل مواطن في هذا الوطن”.

يبقى أن نشير أن الحملة الشبابية  لنُصرة الحرم الإبراهيمي الشريف، والتي كانت قد لفتت إنتباه مستشار الرئيس الدكتور صبري صيدم، فأرسلها بدوره لوزير الأوقاف. قد تناولتها وسائل إعلام مسموعة من مختلف المحافظات، من بينها إذاعة أنغام في رام الله، وإذاعتي مرح واليمامة في الخليل، وإذاعة بلدنا في بيت لحم، وشبكة فلسطين الإخبارية PNN في نابلس، وإذاعة وموقع راية في رام الله، إلى جانب العديد من الوكالات من بينها وكالة كنعان الإخبارية، والصحف الإلكترونية ومنها دنيا الوطن، هون فلسطين،شبكة العنكبوت،…إلخ .

نص الدعوة على الفيس بوك

http://www.facebook.com/events/246861088721352/

تعاطي وسائل الإعلام مع الحدث

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/02/24/251771.html

http://www.pnn.ps/index.php/talkradio/5513-خاص-pnn-الخليل-تستذكر-شهداءها-في-مجزة-الحرم-الإبراهيمي-والفيسبوك-يٌستخدم-للمناصرة

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/02/04/245120.html

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/02/02/244739.html

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/02/10/247241.html

http://www.hon.ps/node/16358

http://knspal.net/arabic/index.php?act=Show&id=35220

http://www.raya.fm/news/view:40919

http://www.alankabout.com/news/2012/02/24/60384.html

http://iyrere.wordpress.com/2012/02/24/%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%A8%D8%A7%D8%B4-%D9%8A%D8%A4%D9%8A%D8%AF-%D8%AD%D9%85%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D8%B7%D9%84%D9%82%D9%87%D8%A7-%D9%86%D8%B4%D8%B7%D8%A7%D8%A1-%D8%B9%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A/

http://www.fatehwatan.ps/page-19895-ar.html

haitham9000@gmail.com

بمناسبة الذكرى الـ18 لمجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف
وزير الأوقاف يؤيد حملة أطلقها نشطاء عبر الفيس بوك دعت لنُصرة الحرم الإبراهيمي الشريف يوم الجمعة 24 شباط

تقرير:هيثم الشريف

23 شباط


أعلن وزير الأوقاف والشؤون الدينية الدكتور محمود الهباش تأييده ومؤازرته للحملة التي أطلقت عبر FACBOOK”"، والتي طالب فيها الصحفي هيثم الشريف، وعبر رسالة مفتوحة ومباشرة لمعالي وزير الأوقاف، حث خطباء المساجد على دعوة المصلين للصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف يوم الجمعة 24 شباط، وبحث إمكانية إغلاق عدد من مساجد الخليل في ذلك التاريخ لحث الناس على الصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف(وأن تتم الصلاة على الحواجز الإسرائيلية في حال أقدمت قوات الإحتلال على منع المصلين من الوصول للمسجد) نُصرة للحرم الإبراهيمي الشريف، لمصادفة الـ 25 من هذا الشهر الذكرى الـ18 لمجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف، والتي إستشهد على إثرها أكثر من 30 شخصا، بعد أن قام المجرم باروخ جولدشتاين بإطلاق النار على المصلين لحظة سجودهم في صلاة الفجر.
تلبية الدعوة الشبابية التي حملت عنوان”نُصرة الحرم الإبراهيمي الشريف” وأطلقت عبر شبكات التواصل الإجتماعي في الأول من الشهر الحالي، وانضم إليها المئات من المناصرين والمنضمين من كافة شرائح المجتمع، جاءت من خلال لقاء إذاعي أجرته معه إذاعة مرح في الخليل، والتي تبنت الحملة وروجت لها لعدة أيام ولا زالت، حيث قال الوزير في معرض رده على الإعلامية ومديرة البرامج سمر الدبس” نشكر هذا الجهد الذي يقوم بالدعوة له بعض الشباب من أجل إعمار المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، ونحث المواطنين على التواجد في المسجد الإبراهيمي الشريف في هذا اليوم بأعداد كبيرة ومكثفة، تأكيدا على انتماءه الفلسطيني والعربي والإسلامي، هذا وقد قمنا من طرفنا بواجبنا بحيث أصدرنا تعليماتنا للوعّاظ وخطباء المساجد، من اجل حث الناس على الصلاة في الحرم الإبراهيمي بكثافة خاصة في هذا اليوم، وعلى أن يستذكروا هذه المجزرة، وأن يتم التأكيد من خلال تلك الخطب على حرمة وهوية المسجد الإبراهيمي الشريف “.
لكن الدكتور محمود الهباش إعتبر أن الدعوة لإغلاق عدد من مساجد الخليل يوم الجمعة، بغية دفع الناس للصلاة في الحرم أمرا ليس سهلا”موضوع إغلاق المساجد ليس أمرا سهلا ويحتاج لدراسة، لأنه لا نستطيع إغلاق المساجد في وجه المواطنين لإلزامهم للصلاة في مسجد معين، فالأمر ربما يشكل مشقّة على بعض المواطنين، وبالذات كبار السن، فقد يصعب عليهم السير والإنتقال من أماكن سكناهم للمسجد الإبراهيمي، وقد نتسبب في إضاعة صلاة الجمعة عليهم“.

لكن مفتي الخليل الشيخ محمد ماهر مسودة كان له رأي آخر”على أهل الخليل أن يجتهدوا وأن تكون صلاتهم في المسجد الأكبر والأقدم دوما حتى تكون صلاتهم صحيحة، ففي باب تعدد الجُمع في البلد الواحدة إختلف العلماء، فقد رأى الإمام مالك رضي الله عنه أنه إذا لم يمتليء المسجد الأقدم والأكبر في المدينة، فإن الصلاة لا تنعقد في غيره، لذا أنا مع إغلاق عدد من المساجد في الحارات القريبة من الحرم الإبراهيمي الشريف، لكي يتوجه الناس إليه، كما أهل مكة يصلوا جميعا في الحرم المكي الشريف. لنؤكد رفضنا للتقسيم الحاصل في الحرم الإبراهيمي الشريف، والذي تم بقوة السلاح، ولنؤكد أيضا أن هذا المسجد سيبقى بكافة ساحاته وأروقته ومحاريبه ومآذنه وقبابه مسجدا للمسلمين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها بإذن الله“.
بدوره نادى مدير وزارة الأوقاف في الخليل زيد الجعبري إلى حضور المواطنين بأعداد كبيرة للصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف” نثمن دورالقائمين على هذه الدعوة النبيلة تجاه الحرم الإبراهيمي الشريف، ونناشد أهالي الخليل للتواجد والحضور للصلاة في هذا المسجد“.
هذا وقد توقع رئيس بلدية الخليل خالد العسيلي، أن يلبي أهل الخليل دعوة نُصرة المقدسات الدينية، خاصة وأن هنالك بعد سياسي في تلبيتها” أعتقد أن يوم 24 شباط سيكون هناك أعداد كبيرة من المواطنين الذين سيقدمون للحرم الشريف لتأدية الصلاة فيه، حيث أنه إضافة للبعد الديني فإن لتواجدهم في ذاك اليوم بعد سياسي مهم جدا، لأنه يأتي في ذكرى المجزرة البشعة التي ارتكبت في العام1994 ، بحيث يكون بمثابة إستنكار شعبي ورسمي للمجزرة الرهيبة والبشعة التي تمت، ومن هنا تكمن الأهمية المضاعفة لأداء الصلاة في الحرم، وذلك أقل واجب على كل مواطن في هذا الوطن“.
يبقى أن نشير أن الحملة الشبابية لنُصرة الحرم الإبراهيمي الشريف، والتي كانت قد لفتت إنتباه مستشار الرئيس الدكتور صبري صيدم، فأرسلها بدوره لوزير الأوقاف. قد تناولتها وسائل إعلام مسموعة من مختلف المحافظات، من بينها إذاعة أنغام في رام الله، وإذاعتي مرح واليمامة في الخليل، وإذاعة بلدنا في بيت لحم، إلى جانب العديد من الوكالات والصحف الإلكترونية .


haitham9000@gmail.com

Be Sociable, Share!