لم تحتفل آمنة حمدان “بعيد المرأة العالمي “والذي صادف الثامن من شهر آذار الحالي , ولم تطفئ كذلك الشموع بمناسبة عيد الأم الذي صادف الحادي والعشرون من الشهر ذاته!! وحتى لو وجدت الشمعة لفضلت أن تدفئ فيها بيتها بدلا من الاحتفال !! .

     مرّت هاتان المناسبتان دون أن تشعر أم محمود أن هناك فرق في حياتها أو أن شيئا تغير !! ومرّت المناسبتان دون أن يستطيع إبنها الوحيد “محمود” من شراء ولو سترة لها تقيها من برد الشتاء !! نظرا لسوء وضعهم الاقتصادي , خاصة أن كل الألوان في حياة أم محمود سوداء !! لأنها ببساطة ضريرة منذ سبعة وأربعون عاما !!ولذلك نصفها في تقريرنا هذا ب”الصابرة ام محمود” .

Continue Reading »