انا و داليا زميلتى فى الشغل

اب ينيك بنته - سكس جوردي - سكس اغتصاب - سكس امهات - افلام سكس لبناني 

قصتى بدأت لما جت لنا زميلة جديدة الشغل فى الشركة اللى انا بشتغل فيها محاسب مالى بقالى اربع سنين والزميلة الجديدة دى لسه بنوته خبرتها فى الشغل مش كبيرة قوى ويشاء القدر انها هتنزل معايا فى نفس المكتب والادارة كلفونى اكون انا المشرف المباشر على شغلها معانا فى القسم طبعا عرفت الخبر قبلها بيومين من حازم الاتش ار فى الشركة اللى عمل معاها الانترفيو وقالى انه فيه صاروخ هينزل معاك المكتب ومش هتركز فى شغلك دقيقة واحدة بسببها وضحكنا وعدى الموضوع لكن بصراحة كنت فاكره بيبالغ والبنت هتبقى عادية فى الاخر فقولت ماأرفعش سقف التوقعات الا لما اشوف البنت الاول والمفروض انها هتنزل بكره اول يوم ليها شغل معانا والعمال جابوا مكتب جديد لها معايا فى مكتبى ورتبنا مكان للسنيورة اللى هتنور بكره
تانى يوم نازل الشغل عادى جدا بركن عربيتى تحت الشركة لقيت بنوته عسوله لبسها عادى مش اوفر مزة باين عليها لكن لبسها واسع شوية مش مبين جمالها اوى بتنزل من عربيتها فى باركينج الشركة شكيت انها هى
المهم انا طلعت المكتب دخلت لقيتها هى فعلا وقاعدة على مكتبها الجديد سلمت عليها واتعرفنا على بعض سألتها اسمك ايه قالتلى داليا وقولتلها انا هيثم عرفت منها انها عندها 24 سنة وقولتلها ان انا 30 سنة واتكلمنا فى الشغل شوية وبعدين طلبتلها نسكافيه وبدأنا شغل
طبعا يوم بعد يوم بدأنا ناخد على بعض اكتر وتفك شوية شوية وبقينا اصحاب وبنرغى كتير وبنخرج بعد الشغل احيانا وفى الويك اند بنخرج دايما وقربنا من بعض شويتين وخلال قربنا من بعض بدأنا نحكى عن مشاعرنا وتجاربنا العاطفية وعرفت انها كانت مخطوبة قبل كده ونفسها مسدودة عن الرجالة كلهم بسبب التجربة دى
وفى مره واحنا خارجين فى ويك اند دخلنا سينما والفيلم كان كئيب شوية ومشهد مؤثر لقيتها عيطت ودموعها على خدودها “اسيبها؟!!!” قومت ماسح دموعها بأيدى وطبطبت عليها وسحبتها عليا وحضنتها نص حضن كده وهى متشحتفة عياط وانا عمال اهدى فيها وهى نايمة على صدرى ودراعى حاضنها لغاية لما الفيلم خلص ونزلنا ركبنا العربية وانا كنت بنزلها فى الشارع اللى ورا شارعهم علشان ماحدش يشوفها من اهلها وهى معايا وفى اليوم ده قعدنا نحكى شوية فى العربية قبل ماتنزل وانا ماسك ايدها طبعا من ساعة من نزلنا من السينما خصوصا انه منطقتهم هادية جدا ومفيش ناس كتير بتمشى فى الشارع ده وبصراحة قررت فى اللحظة ابوسها اول بوسة وقد كان روحت سحبتها عليا وقربت منها وبوستها اول بوسة من شفايفها ودوقت اجمل شفايف فى الكون هى اتفاجئت وارتبكت جدااا وقالتلى انا لازم انزل ونزلت من العربية مشيت
تانى يومنزلت انا الشغل عادى وهى ماجتش الشغل كلمتها اشوفها مالها قالتلى انها تعبانة شوية قولتلها منا كمان تعبااااااان وضرورى ارتاح بقى وضحكنا وبتقولى بطل سفالة بقى وبعدين ايه اللى انت عملته امبارح ده فى العربية قولتلها بصراحة ماقدرتش امسك نفسى شكلك وانتى معيطة كان يجنن وكان لازم ابسطك قبل ماتنزلى قالتلى انت سافل على فكرة وانا ليا حساب معاك لما اشوفك وهرجنا شوية واتفقنا هقابلها بعد الشغل نخرج
بعد الشغل عديت عليها خدتها وخرجنا اتغدينا وانا مروحها البيت قعدنا كالعادة فى العربية شوية فى نفس المكان وفى اليوم ده قررت اطور العلاقة اكتر وفعلا بعد ربع ساعة واحنا قاعدين فى العربية قومت ساحبها عليا وقربت منها وأكلت شفايفها اكل وهى كانت هتتجنن فى ايدى وسخنت جدااا وانا بدأت اللعب فى صدرها وفتحت زراير الشيميز اللى هى لابساه ودخلت ايدى فى صدرها وفركتهم حسيت انها جابت شهوتها مرتين قامت قالتلى خلاص انا لازم انزل انا أتأخرت وراحت عدلت هدومها ونزلت من العربية
وقعدنا على الحال ده شوية وقت كل مانبقى خارجين واوصلها نلعب مع بعض شوية فى العربية وهى بدأت تدمن ده لدرجة انى بدأت احس انها يوم بعد يوم بقيت تتفاعل معايا بشكل احسن وبقت تعرف تبوس احسن بكتير وخبرتها فى البوس اتطورت جدا
فى مره وانا بكلمها قولتلها انى هتجنن ونقعد مع بعض وقت اطول شوية ونبقى براحتنا اكتر فى مكان اهدى من العربية فى البيت عندى مثلا اعترضت جدا ورفضت الفكرة جدااا وانا زعلت منها يومين مابكلمهاش وهى فى الشغل بتحاول تصالحنى وتهرج معايا وانا زعلان منها لغاية مابعتتلى واتس فى تالت يوم زعل قالتلى افرض حد واحنا فى البيت عندك طلع فجأة بباك او مامتك هيبقى الوضع ايه عرفت انا انه ده مصدر قلقها وكلمتها طمنتها انه عندنا شقة تانية كانت بتاعة جدى ابو امى ودى مقفولة ماحدش بيروحها خالص وهنبقى براحتنا جدااا ومفيش اى قلق من الموضوع ده لو دى حجتك قالتلى بشرط هنعمل زى مابنعمل فى العربية بسسسسس اكتر من كده لأ قولتلها اوك زى ماتحبى واتفقنا اننا هنروح الشقة فى الويك اند الجاى يوم السبت واتصالحنا ونزلنا خرجنا علشان اصالحها انا كمان وبوستها فى العربية كالعادة وانا بوصلها اخر اليوم
وانا مستنى يوم السبت بفارغ الصبر لغاية لما جيه واتفقت معاها اننا هننزل كل حد بعربيته علشان ماننزلش مع بعض عند شقة جدى وخصوصا انه الجيران عارفينى كويس وماحدش يشوفها وهى طالعه معايا ويبقى شكلها مش كويس المهم سبقتها انا على الشقة وكانت الساعة 12 الضهر تقريبا واستنيتها فى البلكونة وشايفها وهى بتركن وهى معايا على التليفون وكانت قلقانه جداااااا اول مره من ساعة ماعرفتها اشوفها قلقانه كده!!
هى طلعت العمارة وانا فتحت باب الشقة واستنيتها ودخلت الشقة وقفلت انا الباب وهنا بس بدأت هى تهدى شوية قولتلها شوفتى ازاى الموضوع بسيط اهو مالك قلقانه ليه بقى قالتلى انا كنت مرعوبه حد يشوفنى داخلة الشقة معاك قولتلها لأماتقلقيش خلاص احنا مع بعض اهو اهدى خالص علشان نركز بقى علشان احنا هنطير فوق السحاب دلوقتى ولازم نبقى هادين كده قالتلى احنا متفقين اننا هنقعد مع بعض بسسسسس قولتلها اه طبعا اكيييييد وضحكنا وروحت حاضنها وبوستها وماسبتش شفايفها لمدة ربع ساعة تقريبا نازل بوس في شفايفها وهى اندمجت جدااا وسخنت وبدأت الشهوة تسيطر عليها روحت فكيت الحجاب بتاعها وقلعتها الحجاب ودى كانت اول مره اشوف شعرها وكانت عامله شعرها بتوكة كده فكيت التوكة شعرها نزل على ضهرها انا اتجننت هنا بقى وهى بدأت تفك جدا وتتبسط وتتحرر من كل القيود كانت مبسوطة جدا كنت حاسس انها فى دنيا تانية روحت انا قالع تيشريت كنت لابسه وبعدين بدأت اهديها شوية علشان هى ماتقلقش خصوصا انه اللى بيحصل جديد عليها وعلشان كمان اعصابها ماتبقاش مشدودة ومتوترة وقعدت اتغزل فى جمالها وبصراحة شعرها لما اتفك جننى كانت عسوله اوى وشعرها محلى شكلها جدا وكانت قمرايه بجد

حسيت انها بدأت تاخد على الجو وتبقى اهدى وبراحتها وتلقائية اكتر روحت ماسك شفايفها تانى بدأت أكل فيهم وايدى على صدرها وبلعب فيهم وايدى بتفتح فى زاراير الشيميز اللى هى لابساه لغاية لما اتفتح كل الزاراير قومت مقلعهولها كانت لابسه بادى تحت الشيميز قعدت العب فى صدرها وانا ببوسها لغاية لما حسيت انها هتموت من كتر التعب روحت منزل ايديى ومدخل ايد من تحت البادى وقعدت العب فى ضهرها وهى فى حضنى وهى مستسلمه جدااا كانت طايره فوق السحاب حرفيا روحت فكيت كلبس الستيان بتاعها من ضهرها تحت البادى وروحت مقلعها البادى والستيان مع بعض وهنا شوفت اجمل صدر عنيا شافته قبل كده مفيييييش اجمل من كده حجمهم صغير اقرب للمتوسط ومرسومين رسمة كأنهم منحوتين مفيش جماااااال كده وروحت نازل على صدرها واكلتهم اكل وهى كانت مسافرة طبعا مش حاسه بأى حاجة كنت حاسس انها متخدرة وخلال ده كنت بفتح زرار بنطلونها وبعدين سحبت سوستة البنطلون ودخلت ايدى جوه البنطلون ومن فوق كلوتها وبدأت انزل بأيدى على شفرات كسها من فوق كلوتها لقيته غرقااااااااااااااااااان شهوة روحت مدخل ايدى تحت الكلوت ووبدأت العب بصوابعى وهى هنا كانت بتجيب شهوتها مره كمان وكانت هتموت فيها المره دى من كتر الهيجاااان ده كله واحنا فى الصالة فى الشقة روحت شايلها وهى بتضحك من المفاجأة انى شايلها ورحت داخل بيها على سرير فى اوضة فى الشقة وروحت منيمها على ضهرها ورجعت ابوس فيها ودخلت ايدى تانى جوة كلوتها ونزلت لعب فى كسها تانى لغاية ماسخنت تانى وروحت مقلعها البنطلون والكلوت مع بعض وهى فى منتهى الاستسلاااااااام هنا اتفاجئت بشفرات كوسها لونهم احمر جداااااا وبارزين جدااا وفيه شوية شعر خفيف فوق كسها مفيش اجمل من كده تقريبا كانت فاكرة اننا هنلعب زى مابنلعب فى العربية مش هتقلع بنطلونها فعلشان كده سابت شوية الشعر دول وكان شكلهم يجننننننننننننننن وبعد لحس وعض كتير فى كسها وشفراته روحت قايم وقلعت بنطلونى والبوكسر وبقيت ملط قدامها وهى نايمة على السرير قومت سحبتها من ايدها وطلبت منها تمصلى زوبرى شوية مارضيتش وانا ماضغطتش عليها ومقدر جدا انه ده اول لقاء لينا وهى كانت حكيالى قبل كده انها مابتحبش المص بتقرف منه
قصص سكس - سكس محارم - صور سكس صور نيك صور سكس متحركه
انا طبعا كان زوبرى حديد فى الوقت ده روحت منيمها على ضهرها وقعدت افرش لها شفرات كسها بزوبرى وهى هتتجنن وبعدين روحت حاطتت زوبرى على اول كسها وبدأت ادخل شوية شوية وهى عماله تقول اهات خفيفة من التعب كان زوبرى تقريبا راح لغاية ربع كسها جوة وكان صادد فى غشاء بكارتها وشوية وروحت داخل بزوبرى شوية شوية لغاية لما حسيت انه عدى غشائها وهى بدأت تتألم جداا وصوتت بشكل غبى روحت داخل بيه للأخر من الألم راحت هى مصوته اااااااااه روحت مطلع زوبرى بالراحة جدا علشان ماتتألمش وكان غرقان دم من كسها مسحته بمنديل ومسحت كسها كمان وبعدين روحت داخل تانى بزوبرى فى كسها وهى بتتوجع جدا وانا نايم عليها ومقطع شفايفها بوس ورايح جاى فى كسها بزوبرى وعسل شهوتها كان بيسهل الموضوع جدااا وهى كانت فى عاااااااااااااالم تاااااااااانى وانا حسيت انى تعبت جدا وقربت اجيب لبنى روحت جهزت نفسى اول ماهحس انى هجيب هطلعه من كسها وأجيب على الشعر الخفيف اللى فوق كسها وفعلا دقايق وجبت شلال لبن على شعر كسها الخفيف وبعدين نمت عليها من التعب وهى حاضنانى وانا حاسس انى متخدر من المتعة والجمال وهى كانت فى حالة متعة عمرى ماشوفتها مع اى بنت قبلها وفضلنا فى حضن بعض اكتر من 10 دقايق مابنتكلمش خااااالص ……
انتظرونى فى الجزء التانى انا مش جاى

افلام نيك الكس - افلام نيك الطيز
الجزء التانى هيعجبكم جدا انا متأكد وداليا هتبسطكم فيه جدا زى مابسطتنى

عاشقة الجنس 3

 

عاشقة الجنس 3

 تحميل سكسعرب نار - تحميل سكس مصريسكس محجبات - سكس امهات

بعد طلاقي من زوجي الرجل الذي احببته وعشقته عشق حقيقي وعشت معه اجمل ايام عمري …… اصابتنى الكأبة والحزن وضيق
شديد والسبب الرئسي في حزنى لانى فقدت الامان والحضن الدفئ والبيت وتكوين اسره وحزنى الاعمق لعدم حصول الحمل طوال فترت زواجي مع ان زوجي قوى جنسيا وانا كلي اثاره جنسيه ولعل السبب هو بانى كنت اخد موانع حمل قبل الزواج لفتره طويله ولكن عملت تحليل بعد الطلاق لكى اتاكد فكانت النتيجه باننى استطيع الخلف ولا يوجد غير بعد المشاكل البسيطه يتم علاجها ولكن عندما اكون متزوجه وامارس الجنس المنتظم… المهم
مرت الايام والليالي ثقيله كان ليلي خالي الهوى والمتعه تأخذنى افكار الماضي وكيف لي ان احصل علي من يشبع رغباتى ويسد احتياجي للجنس ….. جسدى وكسي لايمهلانى بل لجسدى متطلبات الاحضان والمتعه ولكسي عشقه للزب والنيك …. ماذا افعل بس ياكسي من اين لي بالزب الذي يريح هياجي ويروي عطشي اتقلب علي سريري طول الليل لا انام اقوم اخد شور لاستطيع النوم ولكن هيهات اخلع جميع ملابسي وانام عاريه احلم وافكر …. افكر في مستقبلي وافكر في الماضي
افكر في اول حب حب الطفوله مع حمدى وعلاقت المراهقه الجنسيه فاجدنى انسي ماكان مع حمدي لانى لم احبه حب حقيقي ولكن اذا فكرت في حسن حببيب الجامعه وعشقي في ايامى التي مضت وادوب علي نفسي كيف افكر في ماضي قد اغلقت دفاتره كيف لي ان اعود الي الوراء لا بل افكر في المستقبل افضل واي مستقبل فالطلاق قسم وسطي وافقدنى املي
ولكن هي رغبتى تجعلنى اتمسك بالامل القادم لعله يكون اسعد واحسن من الذي مضي
افكر في ايامى مع سمير زوجي او طليقي فتاخذنى منه ضيقة نفس بسبب انه طلقنى واستعجل ولم يمهلينى اعود الي نفسي واخترع له العذر لعله لم ينسي انه تزوجنى وانا غير بكر وهي دي عقلية الرجل الشرقي لايقبل أمرأة مارست الجنس مع رجل غيره مع انه حكي لي انه مارس الجنس وعمل علاقات نسائيه قبل .. وكان يقول لي انتى مثلي تعشقي الجنس ولكن هو الرجل بعقله الشرقي لايقبل للمرأة مايرضاه لنفسه كنت افكر في علاقتى معه فاتضايق واريح نفسي بيدى احيانا
اتقلب علي السرير ويطول ليلي حيث الليالي الخوالي طويله وممله احتضن وسادتي الخاليه عن الحنان والعاطفه واضع شيئا في كسي واحاول ارضاء نفسي فتذداد رغبتى وشهوتى للجنس احيانا اضع خياره او بدنجانه واتخيله زبر حبيبي حتى تنزل كل شهوتى وتبلل الملايه افرازاتى ولكنى لا ارتاح فقد تعودت الجنس الحقيقي من صغري اشاهد افلام ومجلات سكس فيذداد شبقي وحيرتى واذداد لوعه وشوق
وفي يوم جاء الفرج رن هاتف البيت وكان علي الهاتف صديق اخي الاكبر صاحب مكتب السياحه طلب منى ان احضر الصبح للعمل فكدت اطير من الفرح لعلي اجد في العمل مايشغلنى وكان صاحب مكتب نقل سياحي صديق اخي الاكبر حيث اخي يعمل سائق اتوبيس ملك له بالمشاركه في مكتب الغردقه التابع لصاحب هذا المكتب ذهب الساعه التاسعه المكتب وعرفنى طبيعت عملي في المكتب بان اجلس علي جهاز كمبيوتر اسجل الرحلات والافواج السياحيه واقوم بالحجز الرحلات من والي المدن السياحيه وكنت قليلة خبره بالكمبيوتر فطلب من صديق العمل رمضان بان يعلمنى ورمضان طبعا لم يتاخر في مساعدتى كان يجلس بجواري اوقات كثيره بعد انتهاء العمل ليعلمنى كانت مواعيد العمل والي الان من الساعه الثانيه بعد الضهر وحتى التاسعه مسأ
رمضان كانت ظروفه قريبه من ظروفي فهو منفصل عن زوجته وله منها بنت وكان ينظر الي باعجاب ويتحدث معي كثيرا فكنت معجبه به دايما وكنت في نفسي اتمنا لو اخذته في حضني ليطفي لهيب جسدى واما هو كان في مسالة الحب والجنس مؤدب جدا لايتكلم في اي شي صور نيك
مرت الايام واخذنى العمل عن متاعب حياتى وبعد فترة خمس شهور من العمل كنت سافرت عدت مدن سياحيه مع بعض الرحلات في غياب احد المندوبين كنت اسافر كمندوب رحلات ومعي مرشد سياحي وايضا السفر لاستقبال الافواج والسياح من المطار والسكه الحديد والسفر في الرحلات بالاتوبيس
وفي اثناء بعض رحلاتى كنت اتعرض من بعض الزبائن للغزل وبعضهم كان يراوضنى بشكل واضح وكنت اكتفي بالابتسامه في وجهه حتى ارضيه ودى طبعا تعليمات صاحب العمل الزبون علي حق دايما بس انا مليش رغبه انام مع زباين لانى مليش في بيع جسدى وكنت اعلم بأن بنات كتير يعملن هذه الاعمال بدون اي مشاكل مقابل الهدايه والمال اما انا فلا اقبل ابيع نفسي بهذه الطريقه فكنت احاول ارضائهم باي طريقه بدون اي علاقه
ولكن بعد هذه الفتره بداءت افكر في رمضان بانه وحيد مثلي ومشاهدتى للعلاقات الجنسيه بين الزبائن الاجانب كانت تجعلنى اكثر ايثاره تقربت من رمضان وفي نفسي شي محتاجه انام في حضنه ولكن كيف وهو صامت لايطلب
لابد انا اغريه باي شكل فكنت اتعمد اظهار مفاتنى امامه واحينا اتعمد اظهار بزازى او كلتي وانا جالسه امامه واحينا ايحأئت بعنيه وشفايفي وكلام ناعم وهادي وبالسانى واعض علي شفتى متعمده واغمض عينيا بحركات مايعه شويه ونجحت بالفعل حتى سنحت لي الفرصه وكنا بالمكتب وحدنا انا وهو ولكن البعيد لم يتحرك ولم يطلب اذا لازم اطلب انا باي شكل فتقربت منه وهمست في اذنه انت مصاحب ضحك وقالي لاء قلت له طاب ماتصحبنى قالي انتى ايه ايه حكايتك قلتله انا تعبانه بالحب وانت مش بتفكر في الحب قالي بتحبي مين قلتله انت طبعا بصلي وقالي بالعكس انا بحلم بيكى بس كنت خايف منك قلتله متخافش انا بين اديك حضنى وباسنى وكانه مصدق لقي طيره
قالي ايه رايك تاجي معي بعد الشغل قلت فين قال في شقتى قلت اخاف حد يشوفنا قالي متخفيش هدبر ازى تاجيلي وبالفعل رحت لاول مره شقته نيك
فضلت ادلل عليه شويه وهو يجري خلفي يحاول يمسكنى في الشقه اخيرا استسلمت بين احضانه وطلع فنان جنس بمعنى الكلمه ناكنى بكل الاوضاع قعدنا ساعه تقريبا وكان لازم امشي علشان متاخرش بس عشت ليله ولا في الاحلام زبه وحلاوت زبه وقوته في النيك المثير متعنى احلا متعه ناكنى في كسي واول مره يدخل زبه في كسي كان كسي كانه ليه زمان متناكش من زب حقيقي ناكنى بمزاج عالي منه ومنى وكان هو اول راجل انا اللي طلبت منه مش هو ولكن كان ظنى في محله كان عاوزنى زاى ما انا عاوزاه بالظبط وفرح بيا كتير وتواعدنا نتناك من بعض كل اسبوع مره او مرتين علشان محدث ياخد باله من الجيران
ناكنى ساعه متكامله بكل لذه وسمعنى احلا كلام حب وعشق
حسيت بحجم زبره في كسي كان كسي يومها نار مولع بمجرد مازبره دخلو فيا للاخر وانا اتوه اه اه اه اي اي اي هموت نكنى نكنى ياحبيبي نكنى اوى حسيت انى رجعت عشيقه تانى ولازم بقي اتمتع وزى مايحصل يحصل مش قادره اعمل ايه بحب الجنس بحب اتناك كتير بعشق الجنس اموت في الجنس مش مهم اي حاجه المهم اتناك فلوس الدنيا مش بتغنينى عن الجنس والمتعه والنيك الحقيقي وقذف بركان من اللبن في كسي من جوه رحت في عالم تانى وانا بنزل ماء كسي تلذذت اوى بنيكته الحلوه وقلت في نفسي خلاص هبقي عشيقه ومش عاوزه غير كده اتناك من عشيقي واعيش حياتى وكفايه امتع كسي باحلا زبر زبر حبيبي وعشيقي الجديد اه يانا من حلاوت ومتعة النيك بحبه اوى اه من لذة زبره وهو بيلمس حواف كسي بجد الزبر ده احلا حاجه في الدنيا بحبك بشكل خيالي اعشق الزبر واموت فيه الزبر الحنين اللي بيعرف يشبع كسي بحنان ومتعه ولذه اه يانا من طعم الزبر في كسه متعه لا تساويه متعه بجد حلو اوى اوى اوى احلا مافي الدنيا النيك هو متعتى ومتعة كل ست حضن الراجل وزبه في كسي اه من غلاوته ومتعته اه اه اه اموت فيه بمجرد مايلمس كسي وبمجرد مايحضنى ويلمس جسمى اروح في عالم تانى متعه
واستمرت علقتنا في شقته وفي السفر يحجزلي غرفه في فندق ويتسحب وياجي ينكنى بسرعه ويخرج وفي المكتب كل ما نكون لوحدينا ينكنى والعب في زبره واتلذذ وامصهولو وبلع لبنه في فمى وعلي بزازى وبين طيزى ووراكى وكتير في كسي
ولكن بقاء الحال من المحال حس بعض الجيران بحضوري المتكرر عنده فابلغه اهل زوجته المنفصله عنه بدون طلاق وحدث شي صعب عنى حضرت زوجته ومعها اخوها الي شقته ولكن ربنا ستر لقونى في الصاله لابسه هدومي وحصلت مشكله انسحبت بسرعه وللاسف ابلغت زوجته اهلي بانى مرافقه جوزها
حضر رمضان الي بيتنا واقنع اهلي بانه لم يكن بيننا اي شي غير العمل وبان زوجته كاذبه ومجرمه بتتهمه زور وبهتان واصر رمضان بان نفضل علي علاقتنا ولكنى خفت المشاكل واكتفيت بعلاقتنا في المكتب والسفر الي ان اخذ شقه مفروشه في منطقه اخره لنتقابل فيها ولكن الشقه لم تستمر الا شهر واحد تقابلنا فيه ثلاث مرات فقط وترك الشقه لايجارها المرتفع
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!! صور سكس

قصه سعاد اليمنيه

قصه سعاد اليمنيه

سكس محارمسكس حيواناتسكس مصريسكس امهاتتحميل افلام سكس


إسمي سعاد من صنعاء اليمن
عمري19سنه
الحاله الاجتماعيه متزوجه
العنوان جيزان السعوديه

بدات قصتي عندما زوجوني اهلي على احمد الجيزاني من السعوديه عمره 48سنه واني اعتبر زوجته رقم3 فائقة الجمال رشيقة القوام بيضاء وشعري اسود طويل جسمي مليان كعوبي صغير بحكم سني بلغت قبل سنه وبعد الزواج اخذني معه الى السعوديه جيزان قريبه من اليمن وبكون زوجي احمد تاجر اعطاني فيللا من دورين وعليها سور كبير ومؤثثه بالكامل حلوة جدآ وتعتبر الفيللا لي وحدي لان زوجته الاولي بجده والثانيه في المدينه المنوره لي ثلاثه اشهر من حين تزوجت وانتقلت الي جيزان حبيت احمد لانه كريم اني سعيده بحياتي معه يمارس الجنس معي في الشهر من4_5مرات بحكم سنه وانشغاله باتجارة كنت مقتنعه كوني لا أعرف شي عن الجنس بس راضيه وبحافظ على شرفي ومعي في الفله خادمه وطباخه اسمها حسناء وزوجها عمر كلهم من السودان يعمل سائق وحارس عمره 30سنه لديهم سكن في حوش الفله ناس طيبين مع الايام في الشهر الرابع من زواجتي باحمد تعرفت على امراه اسمها فاطمه عمرها 25سنه حبيتها وحبتني لانها جارتي فلتها جنب فلتي وبحكم ان القات يباع في جيزان بسريه اتصلت بي مع العصر طلبتني اروح عندها وبسبب الفراق لان احمد يجي عندي يوم الخميس ويغادر الجمعه وصاحبتي فاطمه نفس القصه ياتي زوجها عندها الخميس المهم لبست ورحت دخلنا مجلس حق النساء جابت القات وشيشه جاهزه معسل وقهوه حالي وعرف المجلس بخور عود بدانا نخزن ونحكي كلام نسوان بكل شي وبنشاهد التلفاز كانت فاطمه لابسه ثياب سهره خفيفه يبان سروالها خفيف يكاد يغطي جزأ من استها اما طيزها واضحه وخيط السروال داخل بين ارداف اطيازها وكنشلين خفيف يغطي نصف من كعوبها الكبيرتين اثارت مشاعري عند مشاهدتي لها استحيت اكلمها بدا القات يقرح سألتني تحبي ياسعاد تشوفي افلام عنف جاوبتها اذا كان حرب لا…. ضحكت قالت مش حرب اقصد فيها بوس وحب ورقص اني وافقتها مباشره جابت اشرطه سيدي وركبته وشغله فلم اجنبي مترجم فيه بنات واني عمري ماشفت مثل هذه الافلام حتى زوجي لم يمص استي اوطيزي بس كان يقبلني بشفائفي واذا البنات شابات عرايا وبدا المصوص كل واحده تمص است الثانيه بصراحه اني ذهلت وبدا جسمي يرعش وكعوبي تنتصب رقم انهن صغار وحسيت باستي يرمح وشعرت بنزول سائل مائي منه وابتل سروالي ليس مثل سروال فاطمه يبس القات في فمي عندما احضرت صور نيك واحده من البنات عدت ازباب بلاستيكيه اصغر واحد من الازباب يعتبر اكبر من زب زوجي لاني اول مره اشوف ازباب متنوعه بالطول والحجم وركبه تنيك صاحبتها وهي تصيح من حركت دخول وخروج الزب البلاستيكي بقوه في استها بدا يدخلني الخوف بس كان كل جسمي يتفاعل مع حركت الشابات في الفلم تعمده فاطمه باطفاء الفلم وقاله لي هل زوجش احمد يمص الاست حقش قلت لا وبسرعه قاله ولا حتى بنات مثلنا او صاحب يمص لش قلت لا لا قالت فاطمه مسكينه انتي ياسعاد محرومه وعادك في بداية شبابش ومتى باتمتعين الجسد والروح هل مره وانتي واحمد بتتنايكون واجتش رعشه ولذه بزبه وبدات الشهوه حقش تسيل من داخل الاست قلت لا ردت فاطمه عرفتي ياسعاد اذا مايحدث هذا الشي ياخساره انتي محرومه وغشيمه وماتعرفي المتعه الجنسيه بدات اشعر بحراره داخلي وبذات داخل احشاء استي تشجعت وقلت وانتي يافاطمه ليش زوجش يمص لش قاله مباشره مش شرط يكون زوجي هو الذي يمص استي بعض الاحيان صديقتي واذا هيجت اصيح للشغال حقنا واخليه يمص لي بس اما النيك محرم عليه وادا احتجتله خليته ينيكني…. وشغله الفلم واذا بواحد يمص است وحده وشفت السائل المنوي يخرج من استها والشاب يلحسه بلسانه ويبلعه وبعدها قامة بتمص له زبه وقوم مثل الوتر مشدود وبدا ينيكها في استها وفاطمه تقول شوفي ياسعاد بس اني سرحت بتخيل انه بينيكني اني باستي الذي بدا فيه الرميح وحرارته ترتفع وسوائل تسيل منه شعرت فاطمه بحالتي بس الوقت قده مغرب قالت سعاد اخلعي سروالش خليني امص لش وبدون شعور حليت سروالي وبدات فاطمه تمص البظر حقي وقاله ياسعاد الاست حقش مثل است البنت البكر احمر وضيق وبمجرد حركت لسانها داخل استي بدات اتئوه أه اح وحسيت جسمي بيتحرك مع حركه لسان فاطمه ومع رعشه بجسمي مباشره فرقت كميه من شهوات كانت مخزونه داخلي واصبحت كلي مستسلمه لصاحبتي لاني خدرت بعد مافرقت شهوتي واذا فاطمه بتوريني الشهوه في داخل فمها وبلسانها وابتلعتها امامي بعدها لبست وقلت لفاطمه اني ماعندي اشرطه ولاجهاز سيدي وعدتني بانها بتاخذ لي واحد مع عدت شروط وعند خروجي قاله اتصلي بي ودخلت الفله حقي واستي مبلول مع فخوذي من السروال والكميه الذي ساله مني حليت ملابسي ودخلت الحمام اغتسل وامسح بيدي وفيها قطعت صابون فوق الاست حقي بشعره الناعم وبدات افكر بكلام فاطمه والمشاهد الذي شفت بالافلام خرجت ودخلت غرفة نومي وقلت للطباخه حسنا روحي لان عمر شفته ينتظرك عند بوابة الحوش ذهبت وبقيت وحدي… لبست حماله خفيفه فقط وانبطحت على ظهري بسريري وبدا الشيطان يوسوس براسي وبكلام فاطمه والشغال حقها وبدات بلاعب اصابعي فوق مشافر استي وبفحس البظر حقي المنتفخ واصبح بارز وعندما تلامسه اصابعي يحدث هيجان باستي بحكم صغر سني وبدات افكر باشغال عمر زوج حسناء شكله وحش بشرته سوداء فتحات مناخيره واسعه وشفائفه كبيره طويل الجسم قلت لنفسي حرام واحد بشكل عمر القبيح يمص استي واني مش رغبانه به رن جوالي وصحيت من هذا الكابوس واذا بفاطمه تقول عادش مانمتي قلت اه كيف انام بعد الذي شفته بالفلم والكلام ذي سمعته منش جاوبه اه كيف لوشفتي باقي الافلام اسمعي كلامي ياسعاد اعملي مثلي حاولي تغري الشغال بمفاتن جمال الجسد حقش واذا شفتي ثوبه بينتفخ من قدام اعرفي بان زبه قوم وبعدين عاده شاب قاطعتها بالكلام بس يافاطمه شوفيه معه زوجته واني مارتحت له شكله يغزز ضحكت فاطمه وقاله ليش بايتزوجك انتي استخدميه بس يكون يمص لش الاست والطيز عشان ترتاحي جنسيآ جاوبتها اخاف يقوم ينيكني ردت انتي قولي له اشتيك تمص استي فقط بدون نيك ولاتخافي كوني واثقه بصاحبتش اسمعي بكره عاده يوم الاثنين اني باجي بومعي السائق بسياره اطلب منش تسمحي للطباخه زوجة عمر والخادمه يجو معي وانتي وافقي اتفقنا ونمت وبعد الظهر اجت فاطمه حسب الوعد وجابت معها لي ثياب داخليه وحماله وستره او شلحه طقم واحد وجابه جهاز السيدي شاورتني قاله بعد خروجنا البسي وصيحي لعمر اطلبيه يشغل لش جهاز السيدي اتفقنا لاتخافي مباشره خرجو جميعآ وبقيت اني بالفله وعمر عند باب الحوش دخلت الحمام اغتسلت لبست السروال نوع شبك خفيف ابوخيط يبان استي مع البظر واضح من فوق السروال اما الكنشلين كبير مالبسته وحماله قصيره لم تغطي حتى نصف السروال فقط والشلحه نفس الحكايه مفتوحه من الوسط الويها فوق بعضها بيداتي واذا فكيت يداتي تنفتح ويبان المستور تجهزت وتشيكت اخر شياكه وقفت امام التسريحه اشوف نفسي في غاية الجمال وانظر الى جسدي في المرآه وبقول لنفسي حرام اسلم هذا الجمال وجسده الناعم بمفاتنه الجذابه الذي يتمناها اجمل الشباب واني وبكل سهوله اسلمه للشغال عمر اسود اللون قبيح الوجه والمنظر لا مستحيل ووقفت جمب الشباك ومن خلف الستاره انظر الى عمر واذا جسدي بدا فيه الرميح وبدا الهيجان الجنسي يشتعل داخل استي وبدا فيه التوتر والانتفاخ بالبظر وقوم وانتصبه حلمات نهودي واحمره من حرارتها وزادت عندي الرغبه الجنسيه وشوقها لاطفاء شهوتها المحرومه من المتعه واجبرتني غريزتي بالجنسيه لتلبية طلبها واني مازلت واقفه انظر واتامل في الشغال من خلف ستارت الشباك تزايدة صور نيك داخلي الرغبه في امتاع ملذاتي الجنسيه الذي ايقظها واثارها كلام صاحبتي فاطمه مسكت التلفون واني خائفه واتصلت بعمر بتلفون الداخلي امرته ياتي الى عندي بادور الثاني مباشره استقمت وسط الصاله حتى وصل خليت وجهي مكشوف وشعري مفتوح طلع عمر الدرج تعمدت امد يدي اصافحه انفتحه الشلحه وبانت كل مفاتني قال عمر نعم سيدتي ادخلته مجلس النساء عند التلفزيون ومفروش عربي وسحبت الجهاز من المكتبه كنت مقابله ومديت له وهو كان ينظر الى استي فرحت ونظرت الى ثوب عمر وشفته يشتل ويحتط مع حركة زبه قلت نجحت الخطه طلب اعطيه فلم اعطيته فلم فيه شاب يمص است شابه شغل السيدي ولفت الى عندي واني قد حليت الشلحه من فوق جسمي واصبحت شبه عريانه وقال تحبي تشاهدي هذا الفلم قلت اني جبتك الى عندي واخرجت الباقين برع الفله وبكل جرائه قلت اشتيك تمص لي استي وتبرد جسمي المشتعل خذ حريتك الان حاول يحتظني قلت لاتلمسني واني ارتعش خوف مشيت وجلست فوق فرش المجلس وبكونه مرتفع عن الارضيه وبدلة الحماله غطه الى عند سري ومن الخصر وتحت حتى القدم كاشف لان سروالي لايحجب اي شي عن استي واني بشاهد الفلم بمناظر هيجتني ونظرت الى عمر وقلت لنفسي هل بايمارس معي ويفعل بجسدي مثل الشاب الذي يفعله مع الشابه في الفلم ونظرت الى عمر وهو مستقيم جمب التلفاز وزبه قد سحب الثوب واصبح مشدود من شدت انتصابه وتوتر زبه حدقت نظري نحو زب عمر وقلت لنفسي مادام واني ماذقت طعم اللذه وحلاوتها مع احمد زوجي جربيها الان وذوقيها مع عمر لاتضيعي هذه الفرصه واني مازلت محدقه بنظري في زبه وهو يشتل ويحتط من تحت الثياب ويبدو انه ضخم رقم اني لم اشاهده بس توقعت من خلال المسافه الذي رفع فيها الثوب وعمر منتظر اشارتي واني في شد وجزر مع هيجان شهوتي ورميح استي وارتفاع حرارة جسدي ورغبته للمتعه الجنسيه اخيرآ قلت لنفسي حاولي تتلذي في لحظات مصوص عمر لاستي فقط دون يمس باقي الجسد حقي واني لن انظر الى وجه عمر ولا باسمحله يخلع الثوب حقه وعند بلوغ نشوتي وقذف شهواتي مباشره استقيم واقول خلاص اخرج ياعمر اني اكتفيت وبكوني اول مره امارس فيها مع شخص اخر عشان اجرب كيف طعم معنى اللذه وحلاوتها عند النساء وتكون اخر مره لي وبعد مرور اكثر من ربع ساعه حتى اقتنعت بفكرتي لانها اول تجربه لي والان اشرت لعمر وهو مستقيم جمب التلفاز ويحدق بنظره نحوي وبذات الاست حقي تعال مص استي لاتخاف اعمل نفس الذي يعمله الشاب بالفلم مباشره جلس على الارض مواجه لي واني استي مواجه الى وجهه وبشاهد الفلم ادخل يداته من بين فخوذي ولفهم على طيزي وقال اخلعي السروال خلعته وابقيت الحماله سحب طيزي وقربها الى طرف الفرش واصبحه في الهوا مع استي امام وجه عمر اقترب وشعرت بهواء ساخن يندفع من انخاره وفمه ويصطدم باستي كامل مع فتحت طيزي وكانه من داخل فرم يطلع وليس من عمر الذي ينظر لاستي بلونه الاحمر وشعره الناعم ويرفع نظره يشاهد جسمي الابيص الناعم ونهودي الصغار والحلمات الحمر البارزه فوق النهود والى وجهي الجميل وعيوني الناعسه وشفائفي وكأنها تقطر دم واستمر يكرر النظرات مع صوت أأأه انا في حلم مستحيل يكون هذا الجمال بين احظاني عاري الجسد يريدني افعل فيه واطفي نار شهواته أأه قلت ياعمر هذا جسدي وكل مفاتني تناديك تشتي تمتعها وتعوضها عن الحرمان اشتغل وبدا يلامس لسانه الطويله والعريضه في وجه الاست حقي كامل لان رجولي مفلوخه ومرفوعه فوق كتوفه مما جعل استي بارز بكامله امام فمه الكبير وبمجرد حركة لسانه بلحس استي من تحت الى فوق تغيرت ملامح وجهي وارتعش جسدي خوفآ لكن استي انتفض وبدا يرمح والبظر حقي انتفخ وانتصب واشتعلت حرارته مباشره نظرت اشاهد الفلم واذا الشاب يمص است الشابه وهي تمص زبه ذات حجم صغير نفس حق احمد زوجي راح الخوف وبدات مشاعر الذه لاني لاول مره اخلي واحد يمص استي زادت حركة لسان عمر بالحس وشعرت بخشونتها عندما يلاعب بها البظر بدا جسمي يحاول يتحرك مع حركت لسانه رقم ان طيزي واستي وفخوذي معلقه بالجو فوق كتوف عمر وفجأه حسيت استي كله داخل فمه ولسانه بدات تدخل في احشاء استي الذي اصبح مبلل بسوائل النازله ارتعش جسدي عندما زادت اللذه عندي وبدات لحظة مصوصه لاستي داخل فمه ودفع لسانه كلها في احشاء استي حسيت بانها اطول واعرض من زب زوجي بدات افقد السيطره بسبب تفاعلي وشعوري باللذه كوني اول مره اشعر بهذا الشعور وبدات الفظ بكلمات لااراديه مثل اووه أأه أح اي وتحركت يداتي تلقائي وتمسك شعر عمر الخشن والضغظ على راسه ودفعه بتجاه استي نشوتي في تزايد واذا عمر توقف وانزل رجولي من فوقه قلت مالك توقفت اجاب عشان احل الثوب اني خفت قلت لا قال لانها ضايقته ومنعته عن الحركه الذي تشتينها ياسعاد اني عشان يتحرك بسهوله قلت اخلع ثوبك خلع عمر ثوبه والجرم وادا بصدره وبطنه مغطئه بالشعر الاسود الخشن ومد يده عشان ينزع سرواله الابيض الطويل قلت لا ياعمر ما أتفقنا كذا اجاب انتي لاتخافي باقي عندي سروال تحته وعشان اريحك واني جالسه على الفرش ورجولي مفلوخه واستي بيشوفه عمر نظرت الى سرواله الطويل وهو منفوخ الى قدام بسبب هيجان وقوة انتصاب زب عمر رقم صور نيك اني لم اشاهده او المسه بيدي قلت حل سروالك الطويل وبس سمعته اجاب حاضر سيدتي الجميله حل سرواله الطويل وبقي بسروال قصير ابيض قماشه خفيف وفتحات دخول الرجول كبيره واصبح السروال مثل خيمه منتصبه فوق زبه حتى رجوله مليانه شعر بالكامل لمحت التلفاز ومازالت الشابه تمص زب الشاب وهو يمص استها لانها راكبه فوق الشاب راسها عند زبه وهو مبطوح على ظهره وراسه عند طيزها واستها اعجبتني الحركه واذا عمر منبطح على ظهره فوق القطيفه وشكله مرعب لكن رغبتي نحو اللذه الجنسيه المحرومه منها اجبرتني اقبل في عمر يشاهد كل الجسد حقي ويمص استي سحبني بيده وارقدني على صدره وبطنه نفس الحركه الذي بالفلم مباشره فتح رجولي بشكل كامل وبدا يمص استي بشراهه ووجهي باتجاه زب عمر بيهز راسي بحركة وشعرت بقوته وبقوة راسه عند ملامسته خدي او رقبتي حسيت أصبع عمر تدخل في استي وابهامه بتفحس البظر حقي بدا جسدي يشتعل ويهيج وبدفع استي نحو وجهه بسهوله وزادت السوائل تنزل شد عمر الحماله وقال حليها ياسعاد من شدت اللذه والمتعه بحركات اصابع ولسان عمر مباشره رفعت صدري من فوق بطنه وخلعت الحماله واصبحت عاريه بالكامل وشعره الخشن يحك صدري ونهودي وباقي جسدي واذا ايادي عمر تلتوي فوق طيزي ضاغطها باتجاه فمه حسيت بان هذه هي المتعه واذا بلسان عمر تحك فتحت طيزي اهتز جسدي وبدا يصب من لعابه في الفتحه ويداته بتسحب ارداف طيزي وبدات لسانه تدخل وتخرج واصبعه داخل استي واني مستسلمه بدات اتئوه أه حبيبي خذ راحتك مصه مصه ويجاوبني أه أأح ستذوقين مني لذات وشهوات اقذفها من زبي عندما ادخله في احشاء الاست حقش وتطفي لهيب شهوات الاست بس اصبري ياحياتي ساخليش مرتاحه أه وبعد نصف ساعه من فحس ولحس ومص استي وطيزي فجاه اشتد جسدي وزاد الرميح داخلي استي وخارجه وبدات اقذف اول كميه من الشهاوي تندفع من عمق استي الى داخل فم عمر واني وبدون شعور ضاغطه بيداتي الثنتين على زب عمر من فوق سرواله أأه حبيبي ريحني خذ جسدي كله طفي لهيبي واصبحت مستسلمه بجسدي لعمر الذي استمر يمص شهوتي بالكامل ويبتلعها الى بطنه وينهد أأه ااح مااحلا طعم شهوتك والمني حقش ياحبيبتي سعاد وفجاه قلبني واصبحت اني من تحت وعمر من فوق ورافع طيزي واستي الى اعلى بيداته وبدا يمص البظر واصبعه حين في استي وحين في طيزي يدخلها بالكامل واني بفحس يداتي على شعر صدره وجسدي بيتحرك بكل قوه مع حركة عمر أأأح وبدون شعور ادخلت يدي وسحبت زبه من فتحت سرواله انذهلت من ضخامة حجمه وطوله وكبر راسه وصلابته وبعدها خلعت اني على عمر سرواله واصبح عاري مثلي وبدات في حركت يداتي فوق زبه المرعب والاسود فتحت عيني اشاهد هذا المارد نسيت كل شي وفكرت في اشباع رقباتي الجنسيه بدات امص طرف الزب وبلاعب لساني في راسه المدور أأه ياعمر خذني احتظني اني لك فاروي عطشي أأه مااحلا زبك أه لاتحرمني من لذت النيك بزبك اموت فيه هذا الكلام بدون شعور لاني اصبحت سكرانه ومخدره بشهوتي الذي بدات تنشط لاول مره بحياتي وبدات برعش جسدي ويشتد الاست حقي واصبحه نهودي منتفخه وزادت حرقتها أأأأه ياحياتي وبدات بقذف الشهوه داخل فم عمر للمره الثانيه لانه كله بفمه وبعد ان فرقت انزلني عمر من فوقه وبطحني على ظهري وفلخ رجولي الى فوق فخوذه وقال انظري شاهدي المني والشهوه حقش جامده وانا ابتلعها اصبحت فاقده السيطره على نفسي ومستسلمه وبدا يحتظني واني تحته واذا به يمص شفائفي واني ابادله المصوص رقم ان شفائفي اصبحين داخل فمه واعطاني لسانه وبدات امصها برغبه وشوق وبدا يصب من لعابه في فمي واني ابلعه واطعمه مثل العسل وبحس راس زبه يلامس مشافر استي ويحك راس البظر حقي ويداته بتداعب نهودي وانزل فمه الي فوق صدري وبدا يبتلع نهودي كل واحد على حده داخل فمه واني جسدي يشتعل وحركاتي بتحاول الاقتراب من زب عمر بكل شوق ورقبه وبدا عمر يحك راس زبه فوق استي وبدا يدخل الراس بصعوبه رقم ان استي مليان شهوه وبصعوبه ادخل زبه لفيت رجولي حول ظهر عمر أأأأه ياحياتي انت عمري نيك نيك ادخل زبك كله بدا عمر يتفاعل واذا بزبه الظخم يدخل الى اعماق استي واول مره اشعر بحركت الزب داخلي استي وبدا يدخله ثم يسحبه واني اصيح من شدة الالم بسبب كبر حجمه وطوله ومن حلاوت اللذه وحرارت شهوتي ورغبتي الجنسيه واني بدات ارتعش ويشتد ويرمح استي بشكل فظيع وحسيت شهوتي بداه تثور نحو الخروج من حبسها وهنا شعرت بسرعة الحركه بدخول وخرول زب عمر بقوه وبدا يتظخم ويرمح وعندما يسحب زبه نحو الخارج اشعر باحشائي الداخليه في الاست حقي تنسحب مع زبه لانه كبير الحجم وطويل وعند ادخاله يضغطهن الى داخل وبكل قوته يدخله ويخرجه وبدات اصرخ أأه أج أأه وعمر يزئر مثل الاسد واذا بشهوتي تندفع من داخل استي وهي حاره ويمنعها زب عمر من الخروج وحينها حسيت بسيل من الشهوات حق عمر تندفع بقوه الى اعماق استي حتى تستقر داخل محبلتي واستمر يقذف كميات من الشهوه داخل احشائي حتى شعرت ان زب عمر بدا يهدا واني في غاية السعاده والمتعه واول مره شعرت باني انتكت وان هذا اليوم هو اول يوم في حياتي الجنسيه وقبل ان يسحب عمر زبه من داخل استي قبلني ومص لساني وشفائفي وعندما سحبه حسيت بشي ينتزع من داخلي وقام ولبس ثيابه وخرج بعد نيك استمر ساعه كامله واني ظليت مخدره من نيكت عمر بزبه الجبار وشهوته الحاره بداخل الاست حقي وبقيت مرميه على الارض عاريه حتى الساعه السادسه مساء بعدها قمت ورحت الحمام وعند اغتسالي شاهدت استي مورم ومجروح ومحمر زايد وبظري كبرت فتحته واصبح ممزق من ضخامة زب عمر لكن يهون اهم شي اني متعت استي وروحي بزب اروي عطشي وامام مراية التسريحه شفت جسدي كله علامات لشفايف عمر حمرا من كثر مامص جسدي وبدات الوم نفسي ماذا فعلت وكيف سمحت لعمر يعبث بجسدي وينيكني وكيف قبلت ابادله القبلات حتى الريق التفال حقه شربته وقذف بشهوته بكميات كثيره بعد ان مزق زبه الظخم احشا3 الاست حقي وكيف ادخله باستي الضيق وامتلئه محبلتي بشهوته واني راضيه أه يلعن ابوها هذه الشهوه ومع واحد اسود لانه صدقوني المرآه تنسي كل شي وتستسلم لاي شخص لاشباع رقباتها الجنسيه أه لوشفتو كيف استي مورم ومنفوخ وممزق من مافعله به زب عمر الظخم وحسيت الان بالوجع خلاص يعتبر درس لي كفايه__! وفي اليوم الثاني اتصل عمر وقال حبيبتي سعاد هل انتي راضيه عني وبمجرد سمعت صوته ارتعش جسمي كله مش خوف بل رقبه واثاره انبعثه من داخلي حين ذكرني بماحدث امس تفاعله مشاعري وزادت نبضات دقات قلبي وبدات اشعر برغبتي وشوقها الجنسي نحو عمر_ قلت حبيبي عمر طبعآ اني راضيه لانك متعتني قال تحبي نسهر الليله بعد ان تعارفنا جنسيآ قلت أه شوف استي مورم ويوجعني اه لم يعطيني اي فرصه في الحديث قال اذا توافقي الليله باذوقش طعم النيك الحقيقي لان امس كنتي خايفه وانا خايف اسمعي خلي باب الفله الخلفي مفتوح وانا باجي الساعه 12ليلا موافقه قلت موافقه وطبق التلفون واني جسيت افكر ليش وافقت صدقوني كانت رقباتي وملذاتي الجنسيه وبذات بعد ان ذقت احلا متعه ولذه ونشوه مارستها معه وهي الذي دفعتني اوافق حيث جهزت نفسي ولبست ملابس مغريه وكاشفه وانتظرته واني مشتاقه في ممارسة الجنس معه وحسب الوعد اجاء عمر ودخلته غرفت نومي مباشره احتظني وبدا يقبل شفائفي ويمصها واني ابادله المصوص واخذ لساني يمصها ويده تلاعب وتحك استي وقام يخلع ثيابي وثيابه وحملني بين ايديه الى عند راسه وهو مستقيم وجعل رجولي مفلوخه ومدندله الى ورا ظهره واستي وطيزي امام الوجه مقابل الفم والنخر حقه واني وجهي امام زبه الذي اصبح حجمه وضخامته اكبر من امس وبدات امص راس زبه بصعوبه لانه كبير وعمر يمص استي وطيزي ويعبث بهم واصبح استي مليان بسوائل وبعد ان شعر اني اصبحت مستسلمه له بطحني فوق السرير واذا بزبه اصبح حجمه اكبر من امس ومقوم بشكل ضخم وفلخ رجولي وبدا يمص استي قلت اح ياعمر استي يوجعني مورم من

سكس محارمسكس حيواناتسكس مصريسكس امهاتتحميل افلام سكس

حق امس قال اصبري وبسرعه بدات السوائل تنزل من داخل استي وقام عمر وبدا يدخل زبه داخل استي ولساني يمصها داخل فمه واستقام عمر وهو حاملني بين اذرع يديه وزبه بالكامل في استي وكان يرفعني الى فوق وينزلني بقوه فوق زبه صحت لا يوجعني لا وانزلني فوق السرير وعطف رجولي الى عند رقبتي وبدا بحركه قويه يدخل زبه ويخرجه الي الراس ويدخله بسرعه وقوه وبسرعه فظيت شهوتي من حلا نيك عمر بزبه الكبير استمر عمر وبدا يقذف بكميه كبيره من شهوته الحاره بواسطة زبه الطويل ويسكنها داخل محبلتي الضيقه وكنت اشعر بلذه رهيبه عند قذف الشهوه مباشره داخل محبلتي وليس باحشاء استي بدات اثور واصيح أأه ياحياتي احبك ياعمر نيكني خذ راحتك وارتفعت الصيحات واستمر عمر ينكني وطعفر مره ثانيه وثالثه الى داخل محبلتي واحشاء استي حتى الساعه 3فجرآ ومن نيك هذه الليله شعرت بشهوته ولذتهأ داخل استي وظلت علاقتنا مستمره ومن كثرت النيك يوميآ اصبح استي فتحته كبير وعريضه ومشافره الجانبيه سودا واحشائه ممزقه وكبرت نهودي واصبحه مهنطله من قوة مصوصه لهن حتي شفايفي تغيره ملامحن حتى واذا زوجي موجود كنا نتواعد ونلتقي اخر الليل واصبحت مغرمه بعمر لان استي لايشبعه سوى زب عمر وحتى هذه اللحظات واني مش قادره استغني عنه لاني اجد المتعه ولذتها مع عمر وحلاوتها عندما ينيكني انتهت قصتي > صور نيك

أنا وعبود ليلة لاتنسى

قصص سكس

صور نيكصور نيك - صور سكسسكس محارممشاهدة سكس محارم - اب ينيك بنته

نيك اجانب

أنا هايدى 22 سنة من اسكندرية من المناطق الراقية فى اسكندرية

عايشة الأن مع ماما بعد وفاة والدى من سنوات وعايشة عيشة ميسورة الحال

ماما ست مشغولة دوما بالسفريات وبأعمالها الخاصة لشركتها وشركات بابا

وفى يوم من أيام الصيف المااااضى كنت حرانة أوى وزهقانة أوى ولقيت ماما محضرة شنطتها وبتقولى عايزة

حاجة أنا مسافرة أمريكا لمدة شهر لبعض الأعمال قولتلها ممكن أروح طيب مارينا أصيف لأنى حرانة

قالتلى روحى واعملى اللى أنتى عايزاه

اتصلت بواحدة صحبتى تيجى معايا مرضيتش قولت أروح أنا وفعلا أخدت العربية وعلى مارينا

وصلت وفتحت الشالية ودخلت وقعدت شوية فى التراس

ولاحظت وجود شخص من بتوع الأمن جالس أمام الشاليه عادى شخص مش طويل بالعكس قصير

وجسمه قوى وسنة من 40 لحد 42 سنة فى الحدود دى

المهم خرجت وروحت البحر ورجعت لقيته برضه قاعد

كنت جايبة معايا طعام وحلويات وشيكولاتة وأنا نازلة من العربية الحاجات كانت كتير قوى عليه مش قادرة أشيل

لقيته جاء وعرض عليه المساعدة وساعدنى فعلاً ودخل معايا الحاجات

وعرضت عليه مبلغ مالى نظير مساعدتى الغريبة أنه رفض غير زمايلة اللى بيحكوا علشان حتى 5 جنيه

المهم

قصص سكس

تانى يوم لقيته قاعد وأنا حضرت الغدا وناديت عليه

فجاء عرضت عليه يتغدى معايا واصريت

فجلس ومع الحديث عرفت أنه أرمل وانه اشتغل هنا علشان ميروحش ويزهق من العيشة لوحده

وأنه حزين لأنه هياخد أجازته أربعة أيام ومش عارف يعمل أيه

طلبت منه يجلس معايا وشرحت له ظروفى وتعاطف معايا ورفض أنا يجلس معاية طول مده أجازته بجة

علشان محدش من زمايلة يغلس أو يجيب سيرتى وكده يعنى

قولتله تعالى ومتظهرش خلال أجازتك بس أنا أرتحت ليك وأنت راجل كبير زى والدى

المهم وافق

ومشى على وعد الحضور ليلا علشان ياخد أجازته جاتنى فكرة وروحت فعلا اشتريت كاميرا صغيرة

وحطيتها فى الغرفة اللى هينام فيها

وجاء ب الليل ورحبت بيه وعرفته غرفته

ودخل علشان ينام وأنا دخلت أوضتى علشان اتفرج هيعمل ايه من خلال المونتور

لقيته بيتصرف عادى

وفجأة طلع زوبرة وبقى يضرب عشرة ويالهوى على زوبره طويل وعريض

فتح جواية شهوتى وقررت أن أتناك منه

وهو بيضرب عشره خبطت عليه فخرج وهو بيلهث ومتنرفز أنه مكملش

وقالى فى حاجة يا هيدى قولتله أه عايزاك

وخدته وجلسنا فى الريسبشن وبقيت اتكلم معاه فى أى حاجة وأنا كسى مولع وشهوتى بتنزل على رجلى

وحاسة كيلوتى اتبل

المهم استئذنت ثوانى ودخلت غرفتى

قلعت كل هدومى ولبست روب على اللحم

وناديته وجانى وقالى خير فقولتله أنت كنت بتعمل ايه ورجعت الكاميرا ووريته صورته وهو بيضرب العشرة

وهو بيبص على المونتور كنت خلعت الروب

وبقوله مش أنا أجمل من ايديك

لقيته تنح وهجم عليه زى المجنون بوس وأحضان ويرضع فى بزازى وقطع حلمات

وأنا كنت أكتر جنان منه نزلت على زوبره وبدأت أمص والحس بيضاته وبقيت كل شوية أحسس على خرم

طيزة وأهيجه وعملنا وضع 69 وبقى يلحس كسى بجنون

وأنا أنزل بجسمى وكسى على بقه من جنان شهوتى وأصبحت مش عارفة أى حاجة

غير أشخر وأححححححححححح وأوووووووف ونيكنى نيكنى

وكسى غرق وشه خالص

وفعلا عدلنى على السرير

وبدأ يفرش كسى وأنا أطلع بكسى واقرب منه علشان يدخل وهو فعلا دخله وبدأ ينيكنى وأنا فقدت السيطرة على روحى

وبدأت أغنج أه أه أححححح دخله كله نيكنى يابن الوسخة نيكنى يامتناك

وهو لقيته هاج على شتيمتى له وبدأ ينيك بقوة

وانا أه أه أه أحححححححح أوفففففففف نيك يابن الوسخة ياخول ياشرموط أكتر من نص ساعة

جبتهم أربع مرات ولقيت جسمه أتشنج سحبت نفسى من تحت منه

كان هيجن نيمته على السرير وأخدت وضع الفارسة

وجبته تحتى وبقيت أتنطط على زوبره جسمه اتشنج بسرعة نزلت بكسى عليه أوى لحد مافتح

حنفية لبن جوا كسى وأنا فضلت أطلع وانزل لجد ماجبتهم عليه

قومنا استحمينا

صور نيك كسسكس اجنبي نار – نيك متحرك - صور سكس متحركه - صور نيك

وأكلنا ,احنا عريانين وبعد الأكل لقيته طلع حشيش ولف سيجارة أخدتها وشربتها وهو عمل واحدة تانية

ونزلت أمص زوبره بمزاج لحد ماوقف

جاى ينيكنى قولتله لا أنت تنام على السرير وأنا هتصرف

وفعلا نام وأنا أمص والحس بيضاته وأبعبص كل شوية

لحد ما زوبرة بقى زى الحديد دهنت خرم طيزى بكريم من عندى ودهنت زوبره وطلعت عليه ونزلت بخرم

طيزى واحدة واحدة لحد مادخل زوبره كله جوايا وفضلت شوية لحد ما اتعودت عليه بقيت أطلع وأنزل وهو بصباعه فى كسى لحد ماهجت أوى

وبقيت بتنطط على زوبره وطيزى بتخبط فى بيضاته

وسخونية طيزى كانت جامدة بدليل أنه جابهم بسرعة وكتير جواية

والى اللقاء فى موضوع تانى

لبنانية في الخليج

 لبنانية في الخليج
بداية هذه القصة من واقع الخيال و هنتعرف علي الشخصياتأولا و هم :

سالم : فحل ضخم خليجي ، 55 سنه ، حنطي البشرة ، جسمرياضي ، طوله 190 سم ، وسيم الملامح
لبنى : زوجة سالم ، 44 سنه ، إمرأة لبنانية جميلة جدا ،بيضاء ، جسم متناسق ناعم طري ، شعر أسمر طويل ، عيون خضراء ، نهود كبيرة مرفوعة ،طيز بين الكبيرة و المتوسطة طرية ، أنيقة ، طولها 172
وديع : ابن لبنى،23 سنه ، شاب وسيم، ابيض البشرة، جسم طري يشبه كثيرا جسم أمه، طوله 175 سم
صفاء : زوجة وديع ، 19 سنه، فتاة جميلة ، بشرة ناعمهطرية بين الحنطية و البيضاء ، شعر أسمر طويل ، عيون واسعة شديدة السواد ، جسممتناسق يميل مثل غصن البان ، نهود متوسطة ، طيز متوسطة بارزه تفتن القلوب ، طولها170 سم
تبدأ احداث القصة منذ أكثر من 20 سنه عندما سافر عمار وزوجته لبنى و ابنه وديع الذي لم يتخطي الثالثة للعمل في الخليج بسبب ضيق الحال وهناك وجد عمل في احدي الشركات و لكنه بعد سته شهور مات في حادث سيارة و ترك زوجته وابنه وحدهم في الغربه و بعدما توفي عمار ذهب سالم صاحب الشركة لمنزل عمار ليعرضعلي زوجته المساعدة و لكن كانت المفاجأة أن وجدها فتاة جميلة لم تتجاوز الرابعة والعشرين و يبدو علي ملامحها أثار الحزن و الحيرة عرض عليها المساعدة و لكنها رفضتو طلبت منه أن يسهل لها اجراءات العوده لبلدها .. قال لها انها تستغرق وقت فقالتأنها سوف تنتظر لأن ليس أمامها غير ذلك
خرج سالم وركب سيارته عائدا لعمله و لكن جمالها سيطرعليه و كل ما يشغله كيف يصل لتلك الفرسة التي لا تحتاج إلا الي خيال ليكبح جماحها وعندها قرر أن يتزوجها فعاد إليها في اليوم التالي ترك الباب وفتحت له ودار بينهماالخور التالي
س : كيف الحال

ل : بخير شكرا لك علي السؤال
س : العفو ده واجبنا كيف حال ولد ايش اسمه
ل : اسمه وديع و هو مش بيسكت من البكاء عايز ابوه
س : مسكين هاد الطفل … نظر لها نظرة طويلة و قال سيدةلبنى أريد اكلمك في شيء مهم
ل : شو هو الشيء المهم ده سيد سالم
س : انت كده بقيتي وحدك مع طفل صغير بدون أحد يرعاكم وكمان أنت لسة صغيرة و جميلة أية رأيك أنك تبقي هنا و تتزوجيني و أنا هكون لوديع زيابوه شو رأيك؟
ل : تنظر للأرض و تقول سيد سالم انا هنا وحدي و كمانزوجي لسه متوفي من كام يوم مش أعرف أرد عليك
س : أنا أسف أنا عارف أن هاد مو وقت الكلام هاد بس قلتأفاتحك علشان تفكري براحتك و هسيبك أسبوع تفكري براحتك و تردي عليا
طلع سالم و مشي من عندها و هي خدت ابنها في حضنها و قعدتتفكر كيف تبدل زوجها اللي تزوجها بعد حب طويل برجل تاني ثم تنظر لإبنها و تقول بسهو ممكن يعوضك عن غياب أبوك و كمان هو ميسور الحال مش هنحتاج حاجه معاه ثم تسرح معنفسها تاني و تقول و كمان هو شكله فحل و قوي مش زي عمار اللي كان رفيع و جسمه هزيلمن أثار الشقاء و الفقر و قعدت طول الأسبوع علي الخال ده بين رغبه و خوف عدمالوفاء لحبيب عمرها و بعد الأسبوع جاء الموعد المحدد و جاء سالم و دق الباب فتختله دخل و قعد علي الكنبه و قال
س : شو سيدة لبنى ايش قلتي
ل : مش عارفه سيدي سالم انت رجال عظيم و حلم لأي ست كمانأحسن أب لطفل زي وديع بس مش قادر أستوعب أن اتزوج حد غير عمار
س : انتي لسة شابه و جميلة و حرام تضيعي شبابك علشانزوجك مات .. انت من حقك تحزي عليه بس انت لازم كمان تفكري في نفسك و ابنك
ل : مش قادرة اخد قرار
س : توكلي علي **** و مش هتزعلي من أبدا انتي ولا ابنك وهيكون زي أولادي
ل : ماشي بس سيبني لما فترة العدة تنتهي
س : ده أكيد علشان حرام و كمان احنا هنتزوج مش هنعملحاجة تغضب **** انا هسيبك تجهزي نفسك في فترة العدة و كمان أكون جهزت البيت
ل : ليه هو احنا هننقل من هنا
س : طبعا .. مرات سالم تسكن في بيت سالم
ل : بس انا أحب بيت ليا لوحدي
س : طبعا هيكون بيتك لوحد
مشي سالم و هو طاير من الفرح و يفكر و يحلم بيها في حضنهو بعد انتهاء العدة تزوجها سالم و أخدها مع ابنها لبيتها الجديد و كان عبارة عنفيلا كبيرة بحديقة و حوض للسباحة وبعد ما دخلت البيت طلب منها تنيم الولد و تجهزالأكل بنفسها و كان ده طلبها انها تحب بيتها علي زوقها مش تحب خدم فيه قعد سالميشاهد التلفاز و بعد فترة دخلت عليه ملاك يلبس قميص فتلة أسمر شفاف وتحته أندر وسونتيان شفافين نفس اللون يظهر جمال حسمها الأبيض بلون الثلج و فوقه روب بنفساللون و فاردة شعرها الطويل عل اكتافها و قالت العشاء جاهز حبيبي قال امرك يا أخليحبيبي في الدنيا حا ايده ورا ضهرها و شالها و باسها بوسه طويلة قالت خلي شوية بعدالعشاء قال لا قبل لعشاء خايف يغمى عليا من جمالك و قعد يبوس فيها و هي تتمحن وتغنج فتح الروب و مسك بزازها يبوس فيهم و طلع البز الشمال و قعد يبوس فيه و يعض حلمتهالوردية النافرة و يرضعه و هي تغنج و في قمة النشوةو مد يده طلع اليمين و عمل فيهزي الشمال و هي تفرك زبه من فوق الملابس نزل علي ركبه و رفع القميص اللي كان اصلافوق الركبة و كمان مفتوح من الجانبين لحد طيزها قعد يبوس كسه الأحمر من فوق الاندرو قلعها الاندر و حط لسانه علي كسها الناعم و يلحسه و هي تكهربت و ارتعشت و قعديلحس و يبوس في كسها و يدخل لسانه و هي مسكت راسة و تلعب في شعره و تتمحن و تغنج وتقول أاااااااه أاااي لحد ما ارتعشت و نزلت عسلها و هو شربه كله و هو هاجت أكترلما شربه قومته و قلعته الملابس كلها و نزلت مسكت زبه و قالت ياااااااااه ده كبيرقوي ده اكبر من زب عمار مرتين و كان زب سالم بطول 30 سم و عريض و عروقه بارزة حطتلسانها عليه تلحسه و تمص راسه و تحاول تدخله بفمها بس مش بتعرف تدخل غير راسه لأنهكبيرو هو كان في قمة النشوة و مسك راسها و ضغط عليها و كب لبنه في فمها و هي شربتهكله و قعدت تلحس الباقي من علي زبه و تمصه لحد ما وقف تاني و بقي زي العامود سحبهاوقفها و باسها بوسه طويله و شالها و دخل الغرفة حطها علي السرير وقلعها القميص والاندر و السونتيان و نيمها علي ضهرها و رفع رجليها علي كتفه و مسك زبه و حطه عليعل باب كسها و ضغط لحد ما دخلت راسه بصعوبه لأن كسها كان ضيق علشان زب زوجها كاننصف زب سالم و هي تتألم بس سالم من نشوته لم ينتبه لها و ضغط لحد ما دخل كله فيكسها صرخت من الألم نزل سالم بشفيفه علي شفايفها يبوسها علشان يكتم الصراخ و قعدينيك فيها نصف ساعه يسحب زبه بره و يدخلة بشدة و بعنف و ايده تدعك بزازها و هي بعدفترة تحول الالم لمتعه و قعد تغنج و تقول أاااه أااااااااااه أااااي أاااااااايدخله جامد زبك كبير و حلو قطعني أول مرة أحس بحلاوة النيك و كلامها هيجه أكتر وقذف لبنه في كسها و نام عليها يبوس فيها و قاموا اخدوا شاور و راحو اكلوا و دخلواتاني الغرفة يكملوا الدخلة ……… و ده هيكون في الجزء الثاني قريبا جدا…….اتمني تعجبكم

صور سكسصور نيك - سكس نار - سكس شرموطهتحميل سكس xnxx - افلام نيك

البواب وعمايلة فيا شوفت النيك علي اصولة ليلة لن تتكرر

البواب وعمايلة فيا شوفت النيك علي اصولة ليلة لن تتكرر
صور نيك - صور سكسسكس امهاتسكس اخ واختهسكس محارم

كبداية قصصي احب اولا ان اعرفكم بنفسي عبير مطلقة اعيش بشقة تركها لي طليقي كنت كل يوم بخرج لشغلي
لاني فاتحة محل ملابس حريمي وبخلص شغلي وبرجع البيت بلاحظ ان البواب بيصلي ديما بصات غريبة
كنت ساعات بحس بالشفقة من ناحيتة وعمري ما فكرت في يوم ممارسة الجنس مع البواب
وكانت نظرتي لية عادية وكنت ملاحظة اهتمامة الزائد بيا خصوصا انوا بيتمني اني ابقا معايا اي طلبات لو كيس صغير كان بيجي بسرعة ويحاول يساعدني ويطلعة معايا
وكعادتي جئت في يوم كنت متعبة من العمل ووصلت المنزل متاخرة جدا واول ما طلعت من التعب غيرت ملابسي ودخلت اخد شور ووانا باخد الشور هجت قووي وحبيت ادعك كسي وانزل شهوتي عشان ارتاح وانام
دعكت كسي قووووي وقعدت اهيج واحك فية وادخل صباعي فية ورحت في عالم تاني كنت حاسة في الوقت دة ان زبر كيير في كسي عمال يخش ويطلع مكنتش فارق معايا مين المهم اني بضرب علي زبر عمال يسلك في كسي
وفجاءة
لقيت الجرس بيرن بسرعة جدا رحت خارجة عريانة وجبت اقرب روب ليا ولبستة وكنت بشعري وقلت مين لقيتة البواب جايب الانبوبة عايز يركبها وافتكرت اني قولتلة الصبح يشوف الانبوبة ضروري لان الغاز هيخلص عندي
في الوقت دة قلت البواب فلبست الروب وكنت بشعري والمية عمالة تنزل من شعري المبلول علي الروب
ففتحت الباب اول ما فتحت اتفاجيء البواب لقيت نظراتة غريبة جدا ليا فقلتلة خش ركبها ودخلت المطبخ معاة اديتة مفتاح الانبوبة لقيتة مرتبك جدا وعرقان وعمال يبص ليا واول ما يحس اني مركزة يقوم يبص في الانبوبة ويكمل شغلة

فكرت ساعتها وانا هايجة قوووي وخصوصا انوا قطعني من تنزيل شهوتي في زبرة وبصيت علية حسيت انوا كبير قووووي
فرحت وسعت رباط الروب عليا عشان يبان جسمي اكتر لية واشوف ردة فعلة

واول ما وسعتة لقيتة هاج قوووووي وعرق خالص فرحت وطيت جمبة ومسجت الامبوبة وقربت صدري لية قوووي وقولتلة مالك امسكلك الامبوبة فلقيتة بيقلي ياربت وقعد يربط ويبص ليا قوووي وينزل وشة فرحت وهو بينزل وشة رحت هزيت صدري وخبطة فية فلقيتة قعد يحرك شفايفة عليا

فرحت فكيت الروب كلة وقولتلة دا اللي نفسك فية فرد عليا هتجنن علي كدة يا استاذة عبير فرحت قولتلة تعال طب انتا قطعتني عن الشور اللي نفسي فية تعال خدة معايا

وسبقتة علي الحمام لقيتة محصلني اول ما خش بسرعة قام قلع هدومة وانا كنت ملط اول ما شفت زبرة مسكتة بايدي جامد وقعد احسس غلية من طولة الجبار وكنت هايجة قوووووي وهو مسك بزازي وقعد يقفش فيهم فرحت شديتة من زبرة قووووي وحشرتة في كسي وهو بقا يقول اهات اكتر واكتر وقعد يتكلم كلام كتير وهو هايج
وعمال يدخل زبرة بقوة وانا عمالة اهيجة اكتر واقولة عايزة نيكة منسهاش طول عمري
وهو يقولي ل ما بشوفك زبري بيقف كنت بحلم باليوم دة وانا عمالة اقولة ااااااة نيك اكتر تعبانة قووووووووي

وعشان اهيجة اكتر قومت قولتلة ادام كنت بتحلم بيا انا هخليك تعيش الواقع وقمت شغلت الدش ووقفنا تحتة ومسكت زبرة وقعدت امص فية قووووي والمية عمالة تنزل علينا وهو مسك راسي قووووي وقعد يشدها علي زبري وبعدين قام شايلني ورافعني علي زبرة ساعتها حسيت بمتعة واحساس مقدرش اوصفة وزبرة عمال يخش ويطلع وكسي عمال يلسعني لسعة المتعة وانا حضناة والمية عمالة تتطفي في ناري
لحد ما مرة وحدة لقيت حنفية فتحت في كسي كان لبنوا سخن قووووووي وممتع قووووووي وهو نازل في كسي وخدنا الشور سوا وكانت نيكة مقدرش انساها فعلا

انا والشهوة

انا والشهوة

صور سكس -صور سكس متحركهافلام نيك

لي لي 25 عاما ، ميدو 26 عاما
لم أكن اعتقد اني سأصبح شبقة جنسيا إلي هذا الحد بل ان الجنس يتملكني ولم اعتقد انه ممتع جدا لتلك الدرجة تبدأ الاحداث في فترة الاعدادية كأبنة الرابعه عشر ربيعا كنت في تلك الفترة ارتدي سنتيانه مقاس 32 كان كثيرا من صحبات والدتي يتعجبون من هذا الأمر لم افهم وقتها السبب ولكني فهمت بعد الفترة حينما كنت عائدة من احدي الدروس الخاصة وقام شاب بمعاكستي وكنا وقتها في الشتاء كان كلما اقتربي مني احسست بقشعريرة جعلت حلماتي تنتصب وتظهر ولما لا وهذا الصدر النافر لا يجد اي سنتيانه تحتويه رغم صغر السن ليصدمني بقوله ي****وي علي البزاز الجامدة دي اومال لما تكبري هتعملي ايه ويصفعني علي طيزي ليقول احااااا دي عامله زي الجيلي انتابني الخوف الشديد واسرع خطواتي لأخرج من هذا الشارع الموحش تملكني الخوف فترة كبيرة جدا حتي وانا في البيت حتي اتخذت قرارا حينما سمعت إحدي قريباتي تنذر أمي خلي بالك بنت جسمها حلو وفاير اوي لحد يعاكسها وهي لسه مش فاهمه لأتخذ قرار سريعا دخلت غرفتي وأغلقت الباب جيدا وقمت بنزع ملابسي لأبقي بالبرا والأندر فقط وأنظر بالمرآه لأجد أمامي “وصفا لجسدي” جسم متناسق أبيض مشدود طياز بارزة عن جسدي وبزاز نافرة جدا ورجل ممشوقه تذكرت كلام الشاب فقمت بهز جسمي فوجدته كالجيلي تماما
مرت السنين سريعا ومعاكسات كثيرة حتي رآني أحد الشبان كنت حينها في العام الأول لي بالجامعة كانت قد تفجرت انوثتي بالكامل وكنت قد فهمت الجنس ومعاني الكلمات ، كنت احب ان ارتدي دريلات بأندر فتله بدون علم أمي واترك هذه الطيز النافرة جدا رغم وزني الخفيف كان طولي في تلك الفترة وصل إلي 160 سم ووزني 58 كيلو وكنت احب ان ارتدي سنتيانه بوش اب رغم ارتدائي مقاس 42 لضخامه هذا الصدر كنت أحب ان ارتدي تلك الملابس لترك الحرية لطيزي تتحرك كما تريد واري في عين البنات قبل الشباب تلك الشهوة والرغبة في لمس هذه الطياز ، تقدم هذا الشاب والذي كان في تلك الفترة يحضر مؤتمرا تنظمه الجامعه لطلبة كلية الهندسة سألني بالصدفة أين الكلية وصفت له المكان بالتحديد جذبني بهدوءه وعدم النظر لجسدي كان طويل البنيه لديها عضلات بسيطة تنم عن رياضي تمنيت ان انزع عنه تلك البدله لاري جسده المثيرة وربما تلك أول مرة التي أثار فيها علي شخص مر الوقت وعلمت بإنتهاء ميعاد المؤتمر تصنعت بالبحث عن احدي صديقاتي ورأيته وهو خارج محاط بعدد من المعيدين يسألونه عن أشياء كثيرة علمت حينها انه طالب بكلية الهندسة بجامعة ميتشجن وله براءة اختراع في البرمجة ، رآني فأشار إلي بخمس دقائق وآتي إليك لا أعلم لما انتظرته ربما ماء الشهوة الذي يخرج من بيت قدمي ولاول مرة تمنيت اني ارتدي اندر كامل ليستر ماء شهوتي وتلك الرغبة الجامحة لانقباضات كسي انتظرته ومرت الخمس دقائق كما الساعات حتي بادرني بشكره لي ودعوته للغداء في احدي المطاعم وافقت وتطورت العلاقة حتي اصبحت حبا كنا دائما نخرج حتي فاجأني بطلبه بالسفر للقاهرة وان اذهب معه قلقت للغاية خاصه وماذا اقول لوالدتي تلك الدكتورة بالجامعة والتي تعرف انه لا رحلات في تلك الفترة ومع إلحاحه وافقت علي اتفاق اننا سنذهب في الثامنه ونعود عند الخامسه اخبرت احدي صديقاتي بالأمر والتي تعرفها امي حتي إذا سألت عني تخبرها بأي أمر كنت اعرف عن صديقتي تلك الكثير وعن حبها لاحد الاشخاص وانها تقابله في إحدي الشقق وكان هذا الأمر أكثر ما يطمأنني ولكنه باغتتني صديقتي لتخبرني عارفه هيعمل ايه لارد عليها هنخرج لتقترب مني وتقول لاء يا خايبه ده هيقرب ويتكلم بهدوء في تلك اللحظه دبت الاثارة في للمرة الثانية ونزلت ماء شهوتي لأجدها اقتربت من رقبتي وتقبلها لأخرج تنهيده وتنهار اعصابي لتلتقط شفتاي المكتظه بنهم وتدخل يدها تحت الفستان وتدعك كسي بسرعة لابدأ في تقبيلها انا ايضا وبنشوه كبيرة لتخرج يدها من علي هذا الكس الباكي وتنظر إلي وتقول جسمك سخن يالبوة لا اكذب عليكم اثارتني تلك الكلمة جدا في اليوم التالي قابلت ميدو واخذني بسيارته وذهبنا القاهرة كنت ارتدي بنطلون يكاد يدخل في وتي شيرت وغيرت من لفة الطرحة لأجعل تلك الرقبة الناعمه اوضح واضع بيرفيوم فاضح للغاية ومكياج كامل وصلنا القاهرة وفطرنا في إحدي مطاعم المعادي علي النيل قضيت وقتا مرحا ثم طلبت منه ان نذهب مكان به خضرة انتشي وجه جدا وذهب إلي ما يسمي الازهر بارك دخلنا سويا وكأنه يعرف المكان جيدا جلسنا بين شجرتين لا يعرف احدا ان يرانا وجدت نفسي اضع رأسي علي كتفه لينظر إلي وانا أيضا وبدون ان نتحدث تلاقت شفاهنا اااااااااه كم كنت اتوق لاتذوق شفاهه وادخل لساني وكأني كنت اريد هذا منذ عمر ليقوم برفعي علي حجره والف قدمي حول خصره ليقبل رقبتي اااااااااه كانت تنهداتي كأمرة في معركة جنسية مع فحول من الأزبار ولكن هذا يحدث لي دون حتي ان انزع قطعة من ملابسي وبينما يقبل رقبتي ادخل يديه الي صدري ليخرجهم من سجن السنتيانه ليلتقطهم بفمه واضغط علي رأسه اكثر ليرضع فيهم اااااااااه وبيده الاخري يفك زرار البنطلون ليتفاجئ بعدم وجود اندر ويزداد رضاعه بنهم في صدري لتحمر حلمات بزاز ويده الاخري علي كسي تدعكه اكثر واكثر واتلوي من شده النشوي وارتعش ليخرج مائي وشهوتي لالحق نفسي بإحدي المناديل خشيه ان يظهر شي علي الجينز ، لم اكد ان انتهي حتي سحب يدي علي عضو ليقول زبي مستريحش توقفت لوهله افكر قمت بفك سوستة البنطلون ومدت يدي لاخرجه واحركت يدي عليه بسرعه ليطلب مني ان امصه لم اكن افهم مقصده فليست خبرتي بتلك الدرجه ليقف ويسند ظهره للشجرة ويخرجه كامله لابدا بتقبيله وادخله في فمي ما اجمل تذوقه واصبحت امصه بسرعة كبيرة وادعك بيدي هذا الزب الضخم حتي وجدته قد انتشي وقام بالقذف بعيدا عن وجهي انتهي اليوم سريعا ويأتي واسرته اخر الاسبوع ليتقدمو لخطبتي تمت الموافقة وفي تلك الترة تقابلنا كثيرا حتي جاءت وقت الذهاب لشراء الشبكة ارتديت فستان وركبنا بالسيارة بجوار بعضنا بعضا ثم سحب يديه ليلمس فخدتي ولحمي توترت في البدايه وتصنعت الزعل ليقوم بلمس فخدتي بنعومه واقرب يده إلي فرجي ليدعكه واخرج هذا العضو المنتصب في محبسه ليقول بتعملي ايه يا مجنونه واقول بدعكه لنأتي بشهوتنا في آن واحد ويقوم بمسح منيه بسرعه قبل ان يظهر علي الجينز

صور سكس -صور سكس متحركهافلام نيك
في اليوم التالي كنا علي اتفاق مسبق ان نحتفل نحن احتفالا يليق بشهوتنا كنت قد نزعت كل شعرة في جسدي رغم قلته للغايه فجسدي ابيض كما هو وتقابلنا وذهبنا الي شقته او شقه زواجنا بدون علم احدا بالطبع دخلت احدي الغرف الغير مجهزه ونزعت كل ملابس ارتديت لانجري ليتفاجئ …………..
يتبع للقصة بقية

خدني انيك مراته

خدني انيك مراته

تحميل سكس مترجم - صور سكس متحركهسكس روسيتحميل سكس جماعي

افلام نيك عربيسكس امهاتسكس اغتصاب
أنا أسمي علاء.. وهذه حكايتي عشتها مع احلي ناس وأجمل ناس شفتهم في حياتي…كان عمري 19 عام وكنت لسه جاي من قريتنا التابعه لمركز الصف واسرتي هم أبوي وأمي وأخواتي السته صبيان غير بنت واحده وانااصغر أخواتي وأبويا عامل باليوميه واخواتي بيعملوا في المحاره وكنت ساعات أشتغل معاهم في المعمار ولكن كان اخي الكبير دائما نختلف معا لاتفه الأسباب فكنت أترك البيت وأذهب لبيت عمي في القاهرة أقيم في بيته وعمي جابلي شغل في محل بيع وتصليح كاوتش السيارات.. وبعد ثمانية شهور من العمل كنت كسبت ثقه صاحب المحل ومسكت وحدي وردية الليل.. وف يوم حضر للمحل رجل شيك وعايز يصلح كاوتش سيارته وكان مظهره أنيق ويبلغ من العمر حوالي 50عاما وقمت بإصلاح المطلوب وعطاني عشرة جنيه وكان حق الإصلاح خمسة فقط قلتله ما فيش فكه سألني هو ثمن التصليح كام رديت خمسة فقط رد قالي خد خمسة والمحل خمسة ومشي وبعد يومين جاء للمحل عشان يضبط هوا العجل وقالي اطلب قهوة من الكافية اللي جنب المحل وطلبت القهوة ورجعت وسألني.. أنت عندك كام سنة؟ قلت 19سكس اخوات  عام وقالي أنت متجوز ولا خاطب قلتله لسه بدري ضحك وقالي يبقى بتمشي مع بنات أكيد قلتله دي كانت مره وراحت قاللي يبقي بتديها العاده السريه قلت ساعات وضحكنا وقام مشي. وبعد يومين جاء للمحل تقريبا الساعة واحده بعد نص الليل وجلس ع الكرسي ورحت طلبته القهوة وسألني أنت تعرف حد نشتري منه سيجارتين نلفهم قلتله انا بشرب مع أصحابي لما نكون رايحين فرح شعبي لكني ما اعرفش أشتريه ولا أعرف إللي بيبعوه ضحك وقالي يعني لو فيه سيجارة دلوقتي كنت شربت ضحكت وقلتله ماشي وفعلا. طلع من جيوبه وأخرج منها عليه ومنها السيجارة وقالي ولعها أنت. وعرفت أن أسمه سمير وشربنا وحكينا ورغم فرق ألسن بيننا كنت أشعر أنه زى أخي الكبير او ذي صاحبي حديثه حلو وكأنه من سني ومره وراني في تليفونه فيلم أجنبي سكس وبعد الفيلم قالي إنت ماعملش كده قلتله ولا مره ضحك وقالي أيه رأيك لو تسهر معايا أنا وواحده صاحبتي بس أحلي من القمر. وافقت فورا وقلت له بكره عندي أجازه واتق معي نتقابل في الميدان في العاشرة مساء.. جاء في الميعاد وركبت معه السيارة واتجه ناحية فيصل وأمام برج وقف واخد يقولي شويه نصائح وازاي أسلم وازاي أتكلم ودخلنا عماره وداس علي زرار رقم 6 في الأسانسير وأمام باب شقه داس ع الجرس وبعد لحظه اتفتح الباب ولقيت امامي مدام حلوه جدا زي بتوع السينما ودخلنا ورأيت فرش عمري حتي ما سمعت عنه وسلمت ع المدام وجلست علي كرسي وسمير ع الكنبه والمدام بجانبه وأمامها ع الترابيزة كام علبه بيره وطبق فيه سجائر ملفوفة ووضع سمير أمامي كأس وصب البيره وعطاني سيجاره وشربنا وقالي أقوم خدلك دوش روش نفسك وبعدين نقعد قمت دخلت الحمام وذهلت من منظره مرايات وبانيو

سكس اخوات 

وأيه.. قلعت هدومي ولسه ها أدخل البانيو ودخل سمير وعطاني بنطلون ترنج خفيف وقميص خفيف وقالي بعد الحمام البس دول ع اللحم وهو بيكلمني لقيته باصص علي زوبري وبيقولي إيه ده يخرب بيت مخك دا احنا ها نعمل عمايل.. خرجت بعد الحمام ولقيت سمير والمدام ينظرون ع بنطلوني وجلست علي كرسي وسمير ع الكنبه والمدام بجانبه وقالي سمير تعالي اقعد معانا ع الكنبه جلست بجانب المدام من ناحيه وسمير الناحية التانية وياجمال رائحه العطر ومجرد ما شرينا كام كأس مع السجاير وانا دماغى بقت عاليه وقال سمير يالا نغير القاعدة قالت المدام طب انا ها أدخل الحمام واجيلك.. وهنا قاللي يالا قوم ندخل غرفه النوم نستني المدام وقالي شويه حاجات أعملها.. وخرجت المدام من الحمام وكنا علي باب الغرفه وقابلها سمير في حضنه وشاور لي احضنها من خلفها أخد سمير يبوس شفايفها ويدعك بزازها يعصرها ويمص حلمات بزها ونزل بشفايفه علي يمص حلمات بزازها وهي تتاوه وتغنق وأنا حضنتها من خلفها وزوبري مشدود علي آخره ولقيت سمير نزل أيده وحسس علي جنبها وأمسك فلقات طيزها يفتحها ودخل زوبري مشدود بين فلقات طيزها وحسيت بسخونه طيزها وقفل سمير فلقات طيزها على زوبري وهي تتاوه وتغنق امممممم ودخل سمير يده من تحت قميص نوم المدام ونزل الاندر بتاعها وخلعه من رجليها ورجع وهو بيقف ومسك قميص النوم الشفاف وخلعه من عليها وأصبحت المدام ملط وشاور لي أن أخلع هدومي فخلعت القميص البنطلون وأنا كمان بقيت ملط وعاد سمير وحضنها من قدام وأنا من وراها وسمير بيبوس في شفايفها ويدعك بزازها وأنا حاضنها وابوس في كتافها وضهرها ومسك سمير تاني فلقات طيزها يفتحها أمام زوبري المشدود ودخلت زوبري بينهم وهي تتاوه وتغنق اوووه.. ياااااه خلوني أقعد ع السرير ومشينا

سكس ام وابنهاسكس نيك كس- عرب نار - سكس محجبات 2019
واحده واحدة للسرير وأحنا التلاته لازقين في بعض.. وجلست علي حرف الشرير ونزل سمير يلحس كسها البنور وهي نامت علي ضهرها وهو يلحسه ويمص بظرها وهي تتاوه وتغنق اوووه ارحمني كفاية لحس وهو يزيد ف لحسه وأنا واقف مش عارف أعمل إيه غيران زوبري شد قوي وارتفع لأعلي وكأنه ها يلمس بطني.. وقام سمير من لحس كسها ويبوس بطنها وبزازها ووصل لشفايفها يمص فيها بجنون وقالي أنزل والحس الكس الجميل ده والحس الكس ودخل لسانك جوه كسها وهي تتاوه.. اوووه بس هههههه.. كان كسها رائحته معطره جميلة وكانت من طول مده اللحس هاجت وتقول كلام غير مفهوم ونزلت علي لساني ماء كسها مسكر أحلي من العسل وقام سمير من ع شفايفها وقالي اوعا وشلت لساني من كسها وحط سمير زوبره مكانة وأنا واقف أشوف النيك وهي لفت رجليها حوالين وسط سمير وهي مستمتعة بالنيك وأنا بجانبهم وضمني سمير من الجنب ليلزق زوبري في فخدها فمالت بفخذها علي زوبري وأخذت تغنج وارتعشت وهي تقول قوي.. قوي يا سمير أضرب بزوبرك قوي وفجأة قالي سمير تعالي ياعلاء دخل زوبرك وزي ما فهمتك ودخلت بين فخادها عشان ادخل زوبري في كسها لأول مره أري بعيني هذا الشئ الحلو إللي اسمه الكس.. مسكت زوبري وقربت عليها بصت لي وقالت دخله بالراحة واحده واحدة فعلا.. مسحت بزوبري كسها وكان مبلول وده ساعد في دخول رأس زوبري وأول ما ضغت عشان أدخله دفعت بيديها أسفل بطني وهي ترتعش ونزلت لبنها علي زوبري وأخذت تتمتم. امممم.. ويااااه.. واححححح. انا سمعت ده ومسكني الهيجان ودخلت زوبري شويه ولقيته اتنفخ وجبت لبني جوه كسها وصرخت فيا وقالت طلعو شويه كسي مش قادره.. وجيت اطلعه.. مسكت زوبري بكسها وقفلت عليه.. فهمت أنها مش عايزاه يطلع وأخذت أدخل وأطلع زوبري وهي مستمتعة بالنيك وأنا كمان بقيت في لزه مابعدها آي لزه من حلاوة كسها ومسكتني وقالت زوبرك كبير وتخين ياد يا علاء زوبرك قطعني اوووه.. ياههههه. احححححح.. نيك كمان كسي عايز زوبرك ده نيكني نيك.. اه اه آه ااااااه.. اوووه. آيه ده هوه فيه زوبر بالشكل ده يخرب بيت مخك دا أنت فشختني بزوبرك ده نيكني نيك كمان كسي مولع نيكه كمان وارتعشت وجابت لبنها للمره الثانية علي زوبري وكلامها هيجني بزيادة حسيت برعشه شديدة ونزلت لبني جوه كسها وصرخت فيا وقالت زوبرك قطعني اوووه ارحمني كفاية طلعه وسمير بيبوس في بزازها وأنا بجيب لبني جوه كسها وحسيت أنه كسها اتملا لبن.. وطلعت زوبري مشدود علي آخره وكأنه لسه ها ينيك وهي تصرخ طلعوا بالراحة وأنا بطلعو اللبن نزل من كسها وغرق السرير ونظرت ناحيه سمير في زهول وهو أيضا ينظر لكميه اللبن وقال سمير علي فكرة دي أول مره علاء ينيك وعمره ما ناك آي واحده.. نظرت لي المدام بشهوة ودلع وقامت تروح للحمام وتيجي تاني علشان نكمل النيك الجميل ده واللي كنت عايز طول الليل انيكها وانيك كل حته فيها.. وقام سمير راح للمطبخ وأحضر طبق الفاكهة واعطاني تفاحة وقالي كلها ياعلاء وقعد يقولي شويه نصائح وازاي انيك والحس الكس.. وخرجت المدام من الحمام لابسه قميص نوم شفاف تاني غير الاولاني ومشيتها دلع ودلال. وجلست بيننا آنا وسمير وأخذت تفاحة اكلتها وانا وسمير بيبوس فيها بجنون سكس اخوات 

اول نيكه في حياتي

اول نيكه في حياتي

افلام سكس - سكس عربيافلام نيكسكس شرموطه - عرب نار - سكس نار

سكس مترجم - سكس محارمسكس العربسكس مصري - قصص سكس - نيك بنتسكس مشاهير

- سكس امهات - سكس حيوانات

انا حسين عمري الان 23سنه انا اكبر اخواني نعيش في بيت كبير جدا بناه جدي وكان سلطان المنطقه نعتبر ارقئ اسره ولنا احترامنا من الكل البيت عباره عن ثلاث شقق شقتين فوق بعض وشقه منعزله
قصتي بدات عندما كان عمري 14 جا رجل متيسر الحال كلم الوالد انه يبا الشقه المنعزله يسكن فيها لحد ما يتيسر حاله ويبني بيت وافق الوالد جاب عائلته وسكنو عندنا وعائلته مكونه من بنتين الكبيره اسمها فاطمه وكانت جميله، وجسمها حلو جدا كانت تكبرني ب سنتين، والاخرئ صفيه، وكانت اصقر مني بسنه واحمد اصقر من صفيه بسنه وطارق اخرهم
اعدرني اطلت الكلام فقط لتتخيل القصه
المهم اصبحنا اصحاب وكانو يعتبروني اخوهم وانا كنت اعتبرهم مثل اخواني
مع الايام بدات اركز علا طيز فاطمه وبعد وتخيل اني انيكها وحتا في مره من المرات كنت باتهور فوقها
في يوم اتاخر الاب في الشغل وقال لهم ينتضروه عندنا في البيت لما يجي كنا نلعب الغميضة وطفت الكهربا
كان الدور علا احمد كلنا جرينا نختبئ دخلت فاطمه غثالغرفه وتخبت ورا الباب وانا دخلت وراها سويت نفسي مالقيت مكان اختبا فيه وختبات اول مالامس زبي طيزها قام اعجبني الشعور وهي كانت مرتاحه وكنت احرك زبي بشوبش علا طيزها عشان ما ابين الامر وانا عارف انها مرتاحه اعجبني الشعور لدرجه وكنت في كل مره اتخبئ وراها واقيص نبضها ادا كانت بتغضب او لا
اتصل ابوهم وقال لهم ينامو عندنا معه شغله ومش بيقدر يروح طلعت في راسي فكره انام وراها ووهي نايمه
فرشو لنا عشان ننام وانا قلت لهم ان معي واجب منزلي عشان ينام الكل وانا اطبق فكرتي براحه وعشان مايغلبني النعاس وافوت مخططي

https://www.neeksex.com/

https://www.neeksex.com/
جلست سهران بعد ساعه اتاكد انهم نامو وكان اخوها احمد نيم جنبها بعته بشويش ونمت وراها
وشليت وخليتها فوقي وفوقها وحطيت زبي في طيزها بشويش وسويت اني نايم عشان لو قامت ماتقدر تقول شي
كنت ا ضغض بزبي في طيزه براحته ا واهزها بشويش خرجت فجاه حسيتها قامت غمط عيوني نعم انب نيم وكنت متوقع انها بتبعد او بتحول لاكن بقت علا حالها عرفت انها تبا تنتاك بس مستحيه عاملتها علا اساس انها نايمه ضغط، زبي عليها وهي ضغطت عليه بشويش
كنت اهزها بزبي شليت يدها وطحتها علا دكري وكنت ارفع ثوبها علا قليل قليل كنت خايف جدا لحد ما ورفعت، ثوبها لاعند بطنها نزلت سروالها الداخلي لامست بزبي بطيزها ملستها عليها وحطيت في النص وهي كانت ترجع طيزها لافوقي لحد مادخلته ونكتها حسيت ب اروع شعور بعد ما خلصت لبستها وحولت من جمبها قامت وراحت الحمام ورجعت تنام

قصتي مع جارتي 1

قصص سكس

صور سكس مايا خليفه - تنزيل سكس اجنبيسكس عائليسكس حيوانات -

سكس امهاتxnxx  – عرب نار

انا حماده21 سنه من احد المحافظات الريفيه في مصر ادرس في الجامعه وتبدا حكايتي مع جيراني من حوالي 5 سنوات
وذلك عندما كنت اقف في شباك منزلنا الذي يطل من الناحيتين علي جيراننا وبحسن نيه واذا بي اجد ( حواء ) جارتنا المتزوجه تقف في مطبخها بقميص نوم مفتوح من قدمها حتي اسفل كسها بقليل وانا كنت وقتها لا افكر في الجنس مع احد هؤلاء الجيران حيث ان ( حواء ) عندها 35 عام ولديها ولدان وبنت وزوجها دائما يسافر في محافظات اخري وذلك لطبيعه عمله وهي فاتنه جدا تملك صدر ممتاز يجعل اي قضيب علي الانتصاب المفاجئ عند رؤيته ولها طيز مدوره ومشدوده تظهر من خلف العبائه الضيقه التي تلبسها في الشارع تجعل قضيبك يغلي من الحراره الصادره منها
وعندما رايتها في المطبخ وهي مرتديه ذلك القميص والذي لا يداري اي شيء من صدرها الا الحلمات فقط انتصب قضيبي فجأه واخذ يغلي من حركاتها وتمايلها في المطبخ وهي تحضر العشاء فتاره يخرج فخدها من القميص وتاره اخري يظهر صدرها وانا ظللت علي هذا الوضع اداعب قضيبي بيدي مده اكثر من نصف ساعه وهي لا تراني حتي اخذ قضيبي يصب انهار من اللبن علي ما رأي من جمال
من ذلك اليوم بدات افكر فيها ليل نهار ولا يفارق منظرها خيالي واصبح كل يوم عندما اري نور مطبخها مضاء اقف واشاهدها وفي احد الليالي وكان زوجها قد عاد من سفره فإذا بها تجهز نفسها له وانا كعادتي اقف في الشباك المطل عليها اجدها دخلت المطبخ لاخذ شيء منه وهي عاريه تماما ويا هول ما رايت اجمل واروع كس في التاريخ حيث انه مليان وطيز مشدوده ومدوره وكبيره وصدر واقف وثابت وحلمات بنيه بارزه منها ووقفت حوالي 5 دقائق علي هذا الحال العاري واذا بقضيبي يريد ان يقفز من الشباك ويقتحم بوابات كسها المنيع ويداي تعصر صدرها المتين واسناني تقطع حلماتها الواقفه دائما

قصص سكسسكس محجبات صور نيك متحركه - سكس جوردي

من تلك الليله قررت انا امارس معها الجنس فبدات افكر حتي انتابتني فكره شيطانيه حيث انني خيبر في اجهزه الدش ودائما عندما تحدث اعطال في منطقتنا يستدعوني لاصلاحها فقررت عند سفر زوجها اصعد فوق سطح بتنا واقطع سلك الدش بتاع شقه حواء حيث ان شارعنا الخلفي ضيق والمنازل قريبه من بعضها والدش في ناحيتن وبالفعل نفذت المهمه فارسلت لي ابنها الكبير الذي يبلغ ال 7 سنوات ليقول لي ان الدش بتاعهم باظ انا فرحت جدا وذهبت اي شقتها فدخلت وكان التليفزيون في غرفه النوم ولا يوجد احد الا هي وابنها ذات ال7 سنوات والاخر رضيع وقي كانت ترتدي عباءه البيت وكانت ضيقه حيت كانت تبرز معالم جسدها وكانت مفتوحه قليلا من الاعلي نبرز المنطقه بين صدرها وانا رايت كل هذا وبدا زبي في الاتنصاب وكان ملحوظا اسفل بنطالي القماش ولاحظت انها نظرت الي زبي وانحرجت وذهبت لتحضر لي عصيرا من المطبخ وكان ابنها الكبير يلعب في الصاله وعندما حسيت انها خارجه من المطبخ ومتجهه الي غرفه النوم تعمدت ان اخرج في الطرقه الضيقه بحجه اني ساحضر شيء من شنطتي التي بالصاله والتصت انا وهي في الطرقه وكانت اول مره المس صدرها المشدود فاخذ زبي بالانتصاب اكثر واتصق بين فخذيها وسمعت منها شهقه خفيفه وبعدها ابتسمت لي وخرجت الي الصاله واخذت اداه وذهبت الي السطح عندها واصلحت الدش ونزلت واعطتها رقمي لكي تتصل بي اذا حدث شيء بالدش ولم استطيع فعل اكثر من ان المسها في الطرقه لوجود ابنها ولكنني احسست من نظرتها انها تريدني
وبعد حوالي 5 ايام اذا بهاتفي يرن رديت فكان صوت امراه وكانت حواء جارتي تقول لي ان الدش باظ تاني وعلي ان احضر حالا فاسرعت وذهبت طرقت الباب فاذا هي تفتح لي الباب ولكن هذه المره كانت مرتديه عباءه خفيفه جدا تكاد تظهر ما تحتها ومفتوحه اكثر من المره الاولي فدخلت ولم اجد احد في الشقه سوي هي وابنها الرضيع وكان نائم وسالتها عن ابنها الكبير قالت ذهب عند خالته ليلعب ففرحت وقررت ان امارس الجنس معها باي طريقه ( انيكها ) فدخلت عند التلفاز ووجدت كل القنوات قد حذفت فسالتها من عبث به قالت الواد امبارح اقعد يلعب وفجاه لقيته عمل كده قولتلها بسيطه
ودخلت تجبلي حاجه اشربها واذ هي تعطيني ظهرها فنظرت الي طيزها فكانت شبه ظاهره من كتر ضيق العباءه فبدا قضيبي بالانتصاب فقررت ان افعل ما فعلته في الطرقه عند خروجها من المطبخ وبالفعل اول ما خرجت من المطبخ خرجت من غرفه النوم والتصقنا مره اخري ولكن هذه المره قررت الا افلتها قبل ان اسيحها لكي انيكها فلم ادع لها الفرصه للمرور فعندما التصقت بها اخذ زبي بالالتاق بها ووصل الي كسها فاحسست انها بدات تذهب الي عالم ثاني فاقتربت من شفتها واخذت اطبق عليهم بشفايفي وادخل لساني داخل فمها وهي لم تستطيع المقاومه ولم تمانع واستسلمت لي تماما
فاخذتها ودخلت بها غرفه النوم وبدات اقبلها في كل جزء في جسمها فقبلت رقبتها وبدات يدي واحده تداعب صدرها من فوق العبائه والاخري بدات في رفع العباءه وما هي الا ثواني واذا بها تقف امامي بالملابس الداخليه وظهر لي الصدر المتين القوي فبدات التهمه بفمي ويدي تقرص في حلماتها وقمت واخرجت زبي من قلعته المقفوله عليه من سنين وخرج كالاسد ليلتهم فريسته فقلت لها ان تبدا بمداعبته وهي لم تمانع فاخذته علي فمها وكانت خبيره في المص وبعدها اخذنا وضع 69 فنزلت علي كسها لاجده يسل بالعسل فاخذته في فمي التهمه واعضعض بظرها والحس بلساني كسها وادخله في كسها و شهقت شهقه عاليه احسست انها كانت تموت وكان زبي في فمها وانزلت هي مائها اكثر من مره تحتي فاخرجت زبي من فمها ووضعته بين صدرها القوي فاحتضنه

افلام نيك تحميل سكس اخوات تحميل سكس مترجم صور لحس كس

جيدا واخذت تدعك فيه حتي انتصب واصبع كالحجر فنزلت به علي باب كسها المليان وبدات اداعبها وكلما يلامس زبي كسها تهمهم بكلمات مثل ااه اه اه براحه دخلو بقي فوقف زبي علي باب كسها وبدات في ادخاله بها وهي تقول براحه زبك كبير اوي براحه وانا سمعتها تقول هكذا فدفت زبي مره واحده فاخترق رحمها وصرخت صرخه احسسن ان جدران المنزل سوف تقع واخذت ادخله واخرجه في كسها وهي تتلوي تحتي كالثعبان من كتر الهيجان وانزلت 3 مرات وزبي بداخلها حتي اوشكت انا علي ان انزل لبني فاخرجت زبي بسرعه وهي قالت هاتهم في فمي فادخلته في فمها وانزلت حليب لم انزله من قبل فملئ فمها كله وبلعته كامله وبدات في تنظيف زبري بلسانها
ومن ذلك اليوم وانا كلما ذهب زوجها الي العمل في خالرج المحافظه ترسل لي بحجه الدش البايظ واروح اظبطلها كسها وبزازها وامشي