بديتى الجنسيه

مارس 26th, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

بديتى الجنسيه

تنزيل افلام سكسسكس امهات- تحميل سكس اجنبيسكس جماعيعرب نارصور سكس متحركه

 نيك امهات - اب ينيك بنته

كان قبولنا مركزيا و تخرجت من الاعدادية لاجد نفسي قد قبلت في جامعة في مدينة اخرى غير مدينتي ،حياتي لم تكن سهلة فقد كنت اعمل ثلاث ايام في الاسبوع لاغطي نفقاتي و كانت تزيد عن حاجتي فكنت انفق منها لشراء الملابس و البقية اوفره املا في شراء سيارة لانها كانت حلمي ان افاجا عائلتي بعد التخرج او قبله بان اعود و معي سيارة الى البيت ، استطعت من خلال احد الاقرباء ان اعمل مع شخص من نفس المدينة حيث تقع جامعتي و كنت اعمل في البناء و احيانا صبغ او ترميمات في البيوت كان الناس لطفاء جدا و الاسطة انسان طيب و كنت سعيدا بكليتي و عملي و حياتي البسيطة و لان العمل كان بعيدا عن العمل و الجامعة اقترح علي الاسطة ان اسكن في مكان اقرب و قد كان بيتا صغيرا جدا مكون من غرفة و صالون و المطبخ و بقية الملحقات و قمت بترميمه وصبغه و قد ساعدني الاسطة في ذلك .. كانت سعادتي كبيرة فقد بدات حياتي تاخذ اكثر استقرارا و بدات اثبت قدمي و اجد نفسي اكثر ثقة و طموحا، الناس في منطقتي كانوا متوسطي الحال و احيانا يطلبون مساعدتي و ارفض اجرا الا اذا كان عملا يتطلب مواد فاكلفهم بشراءها على ان ادلهم حيث تباع بسعر معقول ، كانت في المنطقة امراءة جميلة جدا و لم استطع ان اسيطر على عيني حين امر قربها و اراها تغسل امام بيتها ، كانت ممتلئة نوعا ما ذات عينين سوداوين رائعتين يسحر بيها الرائي و قد زاد من جمالها و سحرها الكحل الذي تتعمد اطالته لتظهر جمال عينيها و كبرها .. حين كانت تغسل امام بيتها لطالما كانت ترفع من ثوبها و يظهر لي جمال ساقيها و بياضها و نظافتها و خلوها من الشعر حتى اكاد ارى انعكاس الشمس عليها في وجهي ، كنت بسيطا و مغلقا و خجولا ، كل ما فهمته من المراءة هو ان العلاقة الصحيحة الوحيدة هي الزواج ، هذا ما علمني اهلي و حتى المرحلة المتوسطة من الدراسة كنت اظن ان المراءة تلد من خلال عملية يفتحون بطنها و يخرجون الجنين منه ، عائلتي كانت عائلة محافظة و متدينة و لم تكن لتسمح لي بان اعرف اكثر.و لكن المزيد من الاصدقاء ، الاعتماد على النفس في العمل و مزيد من الحرية و الاحتكاك بالناس فتح امامي افاقا جديدة ، لا انكر دور ابن خالي في هذا الامر فقد كانت له حرية اكبر و كان اكبر مني سنا و دائما يتكلم معي و يقول بان عائلتنا مغلقة و معقدة و لم تعلمنا الحياة التي وجب ان نعاني لنتعلم و اذكر انه قال لي انه الفشل بعينه انه لم تتم زواجة واحدة من بين عشرات اولاد الخال و الخالة و العم و العمة في هذه العائلة و كان يقصد ابنه خالتي التي رفضوا تزويجها له ، زارني اكثر من مرة و استمر في توجيهي و اعطائي

  سكس محارمسكس اخ واخته

التعليمات حول المراءة و كيفية التعامل معها و كان يشرب و يضحك كثيرا من اسئلتي البريئة ، احسست بان هناك الكثير ينقصني معرفته عن العالم من حولي و في احدى جلساتنا قررت ان اتغير و ان لا ابقى نفس الشخص البريء في هذا العالم ، فالعالم من حولي كله بهجة و سرور و انا اعيش معاناتي لوحدي دون ان يحس بي احد قررت ان اكسر القيود كلما امر و اراها امامي اشعر بان نارا داخلي تحترق اريدها بكل شغف و كانت حين تتحرك قلبي يهتز و يتحرك ،كان اكثر ما يزعجني هو زيارات بعض الاقارب او المعارف الذين يرسلهم الاهل لي بين فترة و اخرى و احيانا كنت اسعد لاني اشتاق لطبخ البيت و كان منهم ابن خالي و استمر محسن ابن خالي بزيارتي بين فترة و اخرى و بدا يكون اكثر جدية في القاء محاضراته و قصصه الجنسية مع فتيات اعرف قسما منهن و كنت احسده و قد صرحت له بذلك فقال : اسمع انت افضل مني شكلا فانت شاب جميل لا توجد امراءة على هذه الارض لا تتمناك فاخلع عنك رداء الخجل و تحرك ، شجعني كثيرا حين قال : لو كنت امراءة لمنحتك جسدي تفعل به ما تشاء حكيت له عن شغفي بهذه المراءة و انها تكبرني سنا ببضع سنوات و ان كل ما اعرفه عنها من خلال حديث بعض الجيران انها ارمله و ان خالتها تزورها بين فترة و اخرى او اقاربها فقال : اسمع ليكن هذا امتحانك و تحديك بان تصل لها و تنيكها و هذا هو اختبارك و تحديك لنفسك فحدثته عنها و عن حركاتها فقال : انها تريدك و تناديك و ما كنت لاقول لك غير الحقيقة فانت اخي و ابن عمتي ، بدات عيوني تقوى على النظر اليها و قراءة تفاصيل جسدها اكثر و اكثر و احست هي بنظراتي لها و كانت تتبسم لي كلما مررت من قربها و اصبحت اقترب اكثر ، هذه المرة تعمدت ان تعطيني ظهرها لتسمح لي بان ارى تفاصيل طيزها كانت ممتلئة و استطعت ان ارى تفاصيل كلسونها الذي يحمي طيزها و يحتويه .. اي منحنيات هذه تاسر القلب ، اسرعت الى سكني الصغير لاخرج زبي و قد انتفخ و توهج و يكاد يصل صرتي من الانتصاب ، تخيلتها ترتمي تحتي و انا احشره بين فلقتي طيزها فانتفض منيي يتدفق و كانت اول دفعة وصلت الى التلفزيون الذي يبعد عني مسافة ، في اليوم التالي عدت الى سكني و قلبي ينبض قبل ان ادخل الحي لاني اعلم اني ساراها دخلت فرايتها و قلبي يلهج حبا و شوقا لها و كلما اقتربت كنت ازداد شوقا حتى وصلت قريبا جدا منها فنظرت الي و ابتسمت و قالت : مرحبا ، فقلت مرحبا و كنت كمن يستمرفي طريقه فقالت : ما قصتك ؟
هنا توقفت و قلت : ماذا تعنين ؟ قالت : في بعض الايام اراك بكامل اناقتك و جمالك و احيانا اراك تاتي بملابس عمل عليها الصبغ فاحكي لي اريد ان اعرف منك ، قلت: طبعا لاني في ايام الدوام اكون في الكلية و بقية الايام اعمل ، ابهرتني بسؤالها التالي : هل لديك صديقات ؟قلت : لا و لكن لدي زميلات فقالت : عجيب ، قلت : و ما العجب ؟ قالت شاب مثلك يجب ان يكون له اكثر من صديقة ان اي امراءة هنا تتمناك ، لم اعرف ماذا اجيب انعقد لساني و لكني تذكرت كلمات محسن ابن خالي ( هذه المراءة تريدك) قلت : و هل انت منهم ؟ لا اعرف كيف تجرات و قلتها و لكنه محسن اظنه من كان يتكلم فقد تلبستني روح محسن الشقية، ذلك الشقي مستكشف الكساس و النياك الخطير الذي لا تسلم منه انثى فقد كان ككازانوفا يفعل ما يحلو له و لاترفضه امراءة و رغم انه لا يبقى طويلا معها الا انها تستميت في طلب رضاه ..ابتسمت و قالت: اذهب الان لا اريد ان يرانا احد هنا مع بعض و لكن اكتب لي رقم هاتفك و ساتصل بك ليلا .. كتبت رقمي على عجالة و لكني اعطيت نفسي الوقت الكافي لمراجعة الرقم خشيه ان اعطيه خطا فتكون من نصيب غيري و يتلاقفها مني ذلك المجهول .. عدت الى السكن و خضضت زبي بهيجان و كنت اعيد كلماتها في مخيلتي و اتذكر صوتها و اغراءاتها و تذكرت صدرها الذي يكاد يقفز من مكانه من انتصابه و طيزها المليئة بالعنفوان .. بدا زبي يقذف و انا افكر فيها ثم نظرت الى الهاتف كمن ينتظر منقذا او يتذكر انه نسي الطباخ لم يطفيء ناره و بقيت انتظر دون جدوى و كانت اتعس و احلى ليلة بنفس الوقت ، في الصباح توجهت الى الكلية و مررت من امام بيتها لعلي ارى اشارة و لكن لا شيء فمن المؤكد انها كانت تغط في نوم عميق من دون ان تفكر فيمن قضى الليل يفكر بها و ينتظر اتصالها ، في الكلية فقدت تركيزي على المحاضرات و كنت تائها و هائما بها لم يهمني سوى الوقت ترى هل ساراها مثل كل يوم ام انها ستختفي لانها تعلم ماذا فعلت و ستتهرب مني .. ترى هل فعلت شيئا خطا و غيرها من الاسئلة الا متناهية .. و اخيرا ها انذا في طريقي و بعد لحظات ساعبر داخلا الحي و دخلت و رايتها هناك في نفس المكان فترددت .. هل اتحدث معها ؟ هل الومها ؟ هل اسلم ام امضي في طريقي مثل كل يوم ؟
كانت لحظات و كانها ساعات اقتربت اكثر و كان قلبي يدق .. حتى رايت منها علامة اشعرتني بالراحة فقد ابتسمت لي و حين اقتربت قلت : مرحبا فقالت : مرحبا جئت في وقتك .. اريدك ان تساعدني في شيء ، فقلت : ماذا استطيع ان افعل ؟ قالت : تعال معي الى الداخل و صلح ماسورة الماء رجاءا .. ترى هل تريدني ان انيكها ؟ و ماذا ان راني احد ادخل ؟ فقلت في نفسي سافعلها و ليحدث ما يحدث و دعني ارى ماذا عندها و الى اين ساصل في هذه العلاقة ، مشت امامي و عيني لا تفارق طيزها و ازددت رغبة و هيجانا شردت بصري هنا و هناك محاولا اضاعة تركيزي لئلا يبدا الانتصاب عندي ، دخلت البيت و كان جميلا جدا و فيه لمسات الانثى و اي انثى هي ؟! مشت امامي الى الحمام و ارتني ان صنبور الماء يقطر و قالت : هل تستطيع اصلاحه ؟ فقلت : نعم و القيت نظرة حولي فوجدت كلسونها معلقا و قد كان اسود ، فتبعت نظرتي و قالت : اعتذر فقد نسيت ان اخبيء كلسوني ، قلت : هل تطنين اني ساكله او ساخذه .. انه ليس رجالي حتى استفاد منه .. ضحكت و قالت : منذ اللحظة الاولى كنت اعلم انك خطير و انك زير نساء و ترغب بي قلت : نعم انا ارغب بك جدا و كنت انتظر اتصالك فلم لم تتصلي ؟ قالت: و لم اتصل و نحن هنا مع بعض و في الحمام و كلسوني بين يدي .. بدا زبي ينتصب بكلامها و علمت انها ساعة السعد بالنسبة لي .. كنت اريد ان انقض عليها تقبيلا و عضا .. فاقتربت منها و احسست بانفاسها و مددت يدي الى خاصرتها لاسحبها علي امسكت شفيها بفمي و بدات مصا و عضا بها و هي تتاوه و تتنفس في فمي شهدا عذبا ساخنا كان جسدينا ملتصقين عندما كنت اشدها اكثر الي و احس بنعومة جسمها و عيونها الذابلة شوقا و جنسا .. زبي كان منتصبا جدا فمذ اللحظة الاولى التي رايتها فيها و انا اريد ان اركبها .. قالت : ماهذا الى هذه الدرجة تريدني و ترغب بي .. اني اشعر بزبك منتصبا يكاد يدفعني عنك قلت : يريدك و يريد ان يشرب رحيقك و يشربك عسله .. قالت : ارني اياه فاخرجته ، مدت يدها و تلمسته و انتابتني رعشة فرحة فهو بين اناملها و هنا تذكرت بعض مقاطع شعر جميلة : اين انا في الارض ام في السماء …… في جنة ريانة ام في جحيم

قصص سكس - صور سكس - صور نيكافلام سكس حيوانات -  سكس ام وابنها - تحميل سكس سعودي
و هذه الاصوات مليء الفضاء ………. انداء الروح ام رجع الرجيم
و تلك الازهار عند المساء ………..للصحو تحيا ام ليوم مغيم
هنا تكتمل سعادتي و ادخل عالما لم ادخله من قبل ، هذه الانثى المليئة بالاغراء و التي طالما حلمت بها في ليالي الوحدة تمسك زبي بشغف و تدلكه باياديها الناعمة حبا به و اعجابا انحنت و وضعت شفتيها عليه واخذت راسه في فمها الرطب بحرارته ، مددت يدي الى صدرها اداعبه و احس بانتصاب حلمته بدات تزداد حركتها و كنت احس انها تسحب روحي مصا من زبي، ابعدث ثوبها فظهر فخذاها عاريين فعلا كانت صادقة فهي لا ترتدي كلسونا نزلت الى الارض و باعدت فخذيها لارى كسها ، كان رائعا عليه شعر خفيف و قد اعتنت به كثيرا، قلت في نفسي لقد هياته لي جلست هي على الارض و وضعت راسي بين فخذيها اقبل فجاءت الى انفي رائحة كسها المشهية .. نداء لزبي .. نداء للجنس لدخول هذا العالم من اجمل امراءة راتها عيناي و اكثر امراءة يمكن ان تغريني . قربت انفي منه غرقت في عبقه و قبلته و عضضته عضا خفيفا و لحسته و علمت انه يريدني يريد زبي الجائع و المتيم به تقربت لادخله .. استوقفتني و قالت ليس هنا في الحمام .. قلت : بل هنا و سانيكك في اي مكان و في كل مكان لا تستعجلي …قالت : انت من يحتاج ان لا يستعجل و قبل ان تكمل جملتها كنت قد رفعت ساقيها ووضعته فوق كسها اداعبه و كلانا ينظر الى هذا اللقاء بين عاشقين عطشين كلانا ينظر بشغف و شوق ورغبة ليس بعدها رغبة كان يكفيني ان ارى عينيها تحدق في زبي المتوهج ليزداد شغفي و رغبتي بها هذه العينين الجنسيتين متسعة الحدقات .. هاتين العينين التي طالما احرقتني و اسهرتني ليالي افكر بها و اتمنى وصالها .. هل هناك وصال افضل من هذا ؟ زبي و كسها في تماس تام و حركة لزيادة الشعور بالتماس و كلانا يريد الاخر لم اتحمل دفتعه فيها و كان راسه قد ابتل من رحيق كسها فتنهدت و نظرت الي نظرة خشيت منها للحظة فقد كانت نظرة عتاب ام غضب ام الم ام حب .. لم ادري و لكني اريدها و اريد ان اكمل و بدات النيك بجنون كنت انيكها خلال الحركة كنت اسمع ضربات خصيتي على فتحة طيزها و هذا ما احببته و بقيت امارسه مع اي امراءة لانه يدل على دخوله الكامل و سرعة حركته
كان جسدها يهتز تحتي فقد كانت مكتنزة الجسم كانت تعضني من كتفي حين اسرع الضربات و اسمع صوت ضربات خصيتي بطيزها فتشوقت اكثر ، سحبت زبي ناظرا الى اثره في كسها فرفعت راسها قليلا لترى ماذا اعفل و كانني افقتها من احلى حلم لوهلة ، لم استطع تمالك نفسي من الانحناء و تقبيل كسها و شدني الشوق الى طيزها فمادمت قد فعلتها فلم لا اكمل و دعنا نستمتع بكل الجسد و اريد ان امتع قلبي من كل ثقب في جسمها فتحت طيزها لارى حلقته المستديره و النظيفة و لشدة رغبتي بها لحستها فتنهدت : ااااااااااااااه نيكني من هناك نيكني من اي مكان تحب .. وسع كل فتحاتي بزبك الهائج .. ضعه حيث تشاء استمتع و متعني و لا تفيقني من حلمي هذا اريدك ان تاذيني و ان تشقني فلطالما حلمت بزبك يخترقني و بجسدك يلفني و يحتويني .. في هذه الاثناء كنا منقطعين عن العالم نسيت كل ما حولي وما يمكن ان يحدث لو دخل احد و لكني كنت مشغولا بعملي منغمسا في اللذة مستمتعا بصيدي الثمين جاءت ساعة السعد و لحظة التفريغ فاخرجته من كسها و بدات قذفي و كانه مدفع يرتد بعد كل قذفة و يرتجف امسكته بيدها و بدات بخضه ، اول دفعة قفزت الى شعرها و قرب وجهها و البقية كانت هنا و هناك مع حركة يديها و كانه سلاح بين يديها توجهه حيث تشاء و لكنها ارادت ان تسيطر على ما تبقى من القذف ليكون على بطنها و صدرها مدت اصبعها عليه و قربته الى انفها تشم رائحته و كمن يتذوق العسل لعقته ، احسست بمتعة و فخر ، فهذا المني الذي كان مصيره مجرى المياه في الحمام او منديل قرب سريري اصبح بيد امينة، هناك من يقدره و يعرف قيمته و من اجمل ما رات عيني من نساء الارض، حضنتها و قبلتها من شفتيها قبلة سريعة و ضممتها الى صدري و كلانا يتصبب عرقا بفعل حرارة النيك و رطوبة الحمام احتضنتني كطفل او كمن يجد احدا من اهله في جزيرة نائية يظن ان رؤية احد يعرفه امرا مستحيلا و بقينا هكذا لدقائق تمسح عرقي و تنظر الي، قالت : لناخذ حماما فكلانا متعرق و نحتاج راحة .. اخذنا حماما في الحمام و غسلت زبي و انتصب مرة اخرى و هي تدلك بالصابون فابتسمت و قالت: لنا جولة اخرى و اخرى فلا تستعجل انهينا حمامنا و قالت ساعمل لنا شايا و كانت لا ترتدي غير المنشفة على جسدها العاري الذي بدا مغريا اكثر ، اوقدت سيجارتي و رحت استنشق انفاسا عميقة مستمتعا باجمل لقاء مفكرا كيف انتهت بي الامور هنا معها لوحدنا و فعلنا ما فعلنا ، قدمت الشاي لي و جلست بقربي و المنشفة قد ابتعدت مكشفة عن ساقها فضربت ساقها ضربة خفيفة و ضحكنا ، قالت : اعجبتك ؟ قلت : منذ اللحظة الاولى التي رايتك بها و انا معجب بك و لو تعلمي كم من المني سفكت و انا افكربك ، قالت : من الان منيك لي و لن يذهب الى مكان اخر .. اريد ان يشربه كسي العطش ، قلت : علينا ان نكون حذرين فاي حمل قد يولد مشاكل لها اول و ليس له اخر لكلينا .. قالت : ساستعمل حبوب منع الحمل لترتاح و تفرغ منيك في كسي فانا ايضا استمتع و اريد ماءك في و هنا كان زبي قد انتصب و خرج من بين المنشفة ، نظرت اليه و قالت كلانا لم يشبع من الاخر ، اقتربت مني و جلست على ركبتيها و بدات تلعق راسه و كانت تبدا من خصيتي صعودا الى اعلى راسه ، انتصب هذا الوحش و اردتها اكثر و لكني قررت ان انيكها هذه المرة بلا رحمه اريد ان اشق هذا الكس لتشعر بي فلم لم تناديني منذ اشهر و لم انتظرت كل هذا الوقت لتسقيني من عسلها ، انهضتها و رفعت المنشفة و اجلستها على زبي المنتصب مددت يدي من حولها لامسك راسه موجها الى فتحة كسها و بعد تعديل قليل في الجلسة اخذ طريقه عميقا في كسها و هي تحركت قليلا يمينا و يسارا حتى دخل حتى نصله فيها و احسست بحرارة كسها الرطب و هو فيها و لكنها كانت هي من يسيطر على الحركة فهي من يستطيع ان يتحرك ، و كانها ادركت ما اريد ان افعله بها و بدات هي بالحركة ارتفاعا و انخفاضا و انا عاجز عن الحركة ، فانا من يريد ان يسيطر على الحركة و انا من يريد ان يمزق كسها و ينتقم لكل يوم ضاع بعيدا عنها و نحن في اوج اللذة كنت العب بصدرها الناعم و امسك تلك الحلمات المنتصبه مددت يدي اليسرى على طيزها التي كانت تختض و هي ترتطم بي حين تلقي بثقلها على زبي الذي يخترقها .. مددت اصبعي بعد ان استديلت طريقي الى فتحة طيزها و بدات اداعب تلك الفتحة و اصبعي ترتفع و تنخفض متناغمة مع حركتها و كان ماءها يبلل االمكان فكان سهلا على اصبعي ان ابلله بماء كسها و ادفعه في طيزها ، تعمدت ان تنزل بثقل اكبر ليدخل اصبعي اعمق ، ثم جلست علي و توقفت و اصبعي داخل اعمق ما يكون في طيزها و زبي في كسها التفتت الي و التقت عيني بعيناها السوداوين الرائعتين الممتلئة جنسا و رغبة و شغف و قالت هل تريد ان تنيكني من طيزي ؟ قلت: لا ادري .. ولكن اذا يعجبك فسافعل ، ابنسمت و قالت لحسته في الحمام و اصبعك به يداعبه طول الوقت و تقول لا تدري ؟!! ابتسمنا كلانا رغم جديتي في النيك و احساسي بحرماني من فرصة ان اكون انا من يقود العمليو و ينيك ، قالت : لكن زبك كبير و سيؤذيني .. عضضت شفتها السفلى و هي تنظر الي ، قلت: لا اريد ان اؤذيكي .. قالت : لكنك تشتهي فتحة طيزي و اريدك ان تستمتع ادخله و لكن بالرفق علي و لا تؤذيني .. قامت من عن زبي الهائج و حالما نظرت اليه ادركت انني فعلا ساؤذيها .. قالت ساظع كريما عليه و من ثم ادخله برفق .. وضعت الكريم على راسه و تعاونا كلانا على ادخال هذا الوحش في هذا الثقب الوردي .. و بالم لكلانا دخل فيها و احسست ان طيزها تعتصره عصرا و كانت تتحرك ببطء .. دفت نفسي ناهضا و رميت المنشفة التي كانت مفتوحة و لكنها لاصقة بجسمي و جعلتها تتكيء على المنضدة و فتحت فلقتي طيزها باحثا عن ذلك الثقب الوردي و دفعت زبي فيه دفعا و نكتها و كان نيكي لها كموج البحر حينا هائجا و صاخبا و حينا هادئا و حنونا و لضيقه لم يدم طويلا فانقذف فيها و كنت ارى عروق زبي الهائج تتعمق و تخرج من طيزها و احس بانقباضات القذف و التدفق في طيزها و احسست بحرارة منيي في طيزها و اخرجته بعد ان عصرت كل قطرة فيه بداخلها و لم اكن اعلم ان النيك في الطيز سيرهقها هكذا و يرهقني و لكني احسست بضرورة الحمام لاغسله و قالت :: انا ساغسله لك ثم نرتاح قليلا .. لقد اعطيتني ما لم احلم به بحياتي و جعلتني اكتشف اماكن في جسدي لم اكن اشعر بها .. اغتسلنا في الحمام و اخذتني الى سريرها الناعس و المعطر بعطرها و غطيت في نوم عميق و انا عار تماما ، و كانت اسعد نومة انامها، بعد ساعات شعرت بقبلها الخفيفة و فمها على شفتي ففتحت عيني و كنت اتمنى ان لا يكون كل ما حدث مجرد حلم و لكني وجدته حقيقة حين رايت وجهها الباسم امام عيني و هي ترتدي ملابس نوم رائعة ، قالت : حبيبي لقد جهزت لك عشاءا ، لقد تعبت كثيرا اليوم و فقدت كثيرا من منيك و اريدك ان تتغذى و جلسنا على العشاء و تسامرنا و تحدثنا هنا بدانا نتعارف اكثر و بدانا بالحديث فتبين ان اهلها مسافرين الى بلد اخر و هي من بقي ليدير الامور و لمتابعة تركة زوجها المتوفي ، بقينا على هذا الحال لمدة ثلاث سنوات حتى قرر الاهل ان تسافر معهم و كان صعبا علي ان اترك كليتي لالتحق بها و كانت اصعب الاشهر على كلينا اشهر ما قبل سفرها و كنا نمارس الجنس بشكل يومي و غير منقطع و بجنون و كاننا ندري ان الزمن سيفرقنا فاخذنا حظنا من الزمن قبل ان ياخذ منا حظنا و يفرقنا و هناك زوجها اهلها
فقررت الانسحاب من حياتها برقة و لطف لاهيء قلبها و عقلها الى حياة جديدة حتى و ان لم تكن باختيارها .. و اشكر كل امراءة على هذه الارض انها لم تجذبني لها قبل لقائي بها و كان ابتعادها سببا في علاقتي بها .. رغم كل هذه السنين و لازلت اتتبع اخبارها من بعيد و اتمنى لها كل السعادة و اشكرها لانها ادخلتني الى عالمها الجميل و عرفتني برجولتي و اعطتني الكثير و زرعت الثقة في نفسي

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

مع خطيب اختي

مارس 25th, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

مع خطيب اختي

صور سكس حيوانات اب ينيك بنته -افلام سكس افلام نيك الكسصور سكسصور نيكسكس اخ واخته

صور سكس متحركه - سكس ام وابنها - سكس امهات

بدا احساسي بالطاقة الجنسية الكبيرة المختزنة داخلي عندما كنت في
الرابعة عشرة كانت اختي التي عمرها 22 سنة مخطوبة لشاب عمره 26 وسيم
طويل وجسمه رياضي جدا لدرجة انني كنت لا اشبع من النظر الى جسده الجميل
وبما انهما مخطوبين فقط كان يمنع عليهما الخروج او الجلوس بمفردهما
وانا يجب ان اكون المرافقة. كنت ارى كيف يحاول ان يقبلها سرقة وانا
اتصنع انني مشغولة وهي تتهرب منه وعندما اصبح بمفردي كنت اتخيل انه
يقبلني انا وكنت اشعر بان جسدي اصبح شديد السخونة ولم افهم السبب
ولكنني كنت استمتع كثيرا بتخيلي لقبلاته المثيرة تغمر شفتي الورديتين
وتغمران جسدي بالقبل
في يوم كنت بمفردي كالعادة نظرا لان والداي دائما في العمل ومنشغلان
بمحاولاتهما للوصول للاعلى علميا وكانهما في صراع بينما ابقى انا ونورا
اختي في البيت. دق جرس الباب وتفاجات بخطيب اختي على الياب فتحت له
ودعوته للدخول واخبرته ان نورا غير موجودة واسرعت لاتصل بها واخبرها ان
حسام خطيبها لدينا في البيت فقالت انها ستعود في اقل من نصف ساعة
ذهبت وجلست معه في غرفة استقبال الضيوف سالني عن دراستي وكنت خجلة منه
جدا خاصة عندما اتذكر تخيلاتي الحمراء وهو معي ولا اعرف لم كنت احس انه
يقرا افكاري ويفهمني لذلك استاذنت منه وهربت الى غرفتي الى ان عادت
اختي وبالطبع كان علي ان اخرج لاكون الحارس الخاص لهما وكعادتها اختي
المسطولة ترفض ان يقبلها او يلمسها واليوم لاحظت ان حركاته اكثر من
العادة كنت اتابع التلفاز واسترق النظر اليهما امتدت يده الى فخذيها
فصعد الدم الى خدي كنت اتمنى لو ان هاتين اليدين القويتين تعتصران فخذي
انا لا اختي الباردة وهي تبعد يده عنها بعنف لم افهم سببه وفجاة امتدت
يده الى ما بين فخذيها في محاوله للعثور على كسها ياااااااه كم احسست
بالحرارة امسكه جيدا يا حسام امسك كسي انتبهت من احلامي الحمراء على
صوتها وهي تقوم بعصبية مستاذنة للذهاب لغرفتها قليلا تظاهرت بانني لم
انتبه لما حدث ونظرت الى عيني حسام اللوزيتين كان لونهما احمر وشكله
اصبح في قمة الجمال والوسامة قلت له هل اذهب لاطلب منها الحضور؟ قال لا
اتركيها على راحتها اريد ان اريك شيئا
استغربت ما هو الشيء الذي يريدني ان اراه قلت له ما هو هذا الشي؟
قال هل رايت زب في حياتك؟
صدمتي كانت كبيرة للسؤال الغير متوقع ولكنه اوقف استعجابي بسرعة وقال
لي انا ارى كيف تتابعين تصرفاتي مع نورا واحس بانك حارة لست مثلها لوح
ثلج ولكنني لم ارد عليه وفاجاني بان وقف واقترب مني وفتح جرار بنطاله
ثم ادخل يده ليخرج زبه القوي المفتول من تحت سرواله التحتي ليخرجه
منتصبا كالسيف المسلول الذي يريد تقطيع جسد جميل كجمال صاحبه. ذهلت
وفتحت فمي من الصدمة لم اكن اتوقع يوما ان زب الرجل بهذا الحجم والطول
كنت دائما احلم به واراه في مخيلتي الصغيرة صغيرا يتناسب مع نعومة جسدي
الصغير
فجاة ادخله كما اخرجه بسرعه وانا لازلت مذهولة وقال لي يجب ان اذهب. لم
استيقظ من ذهولي الا عندما سمعت صوت اختي تسالني هل ذهب؟ قلت بسرعة نعم
واسرعت الى غرفتي لا ستمتع بالذكريات الرهيبة التي عشتها اليوم ركضت الى
وسادتي احتضنها وتحسست كسي المسكين المبلل كان لزجا بطريقة لم تحدث معي
من قبل وكان جسدي باكمله في حالة هياج عجيبة ولم تفارقني صورة ذلك الزب
المنتصب والمليء بالعنفوان والرجولة تمنيت لو انني اراه مرة اخرى ولو
لثانية واحدة بالتاكيد سامتلك الدنيا باسرها. نمت في تلك الليلة ولم
يفارقني حسام بجسده المثير وزبه الكبير.
في صباح اليوم التالي كنت مستعجلة للذهاب للمدرسة لاخبر سوسن صديقتي
الحميمة انني رايت زبا حقيقيا بام عيني! هل ستصدقني يا ترى؟ اول ما
لمحتها على باب المدرسة تنتظرني ركضت لها لاقول لها ان لدي سرا كبيرا
جدا لها يجب ان نختلي ببعضنا البعض لاخبرها. كانت متحمسة لمعرفة هذا
السر الخطير وذهبنا الى الركن الخلفي من فناء المدرسة واخبرتها انني
رايت زبا حقيقيا وان طوله يفوق تخيلها واخذت اصف لها كم كان ذلك الزب
مفتولا طويلا وعريضا وقويا جدا جدا كم كنت اتمنى ان المسه فتحت فمها
مستغربة وهي تسالني هل تمزحين؟ قلت لا صدقيني رايته ام لم اتخيله كبيرا
وجميلا بهذه الدرجة. هل انت متاكدة يا سوسن ان الزب يدخل في الكس؟
مستحيل صدقيني انه اكبر مما تتخيلي اعتقد ان القصص والصور التي ترينها
ليست الا اشياء ملفقة . ضحكت علي سوسن بصوت عالي واصرت ان تعرف زب من
هذا الزب الجميل ولكنني اصريت على الاحتفاظ بالنصف الثاني من سري
ووعدتها بان اخبرها البقية لو حدثت تطورات. امضينا كل الحصص وكل واحدة
منا تتنهد تنهيدة ساخنة كان كسانا الصغيران يحترقان بنار الشهوة.
عدت الى البيت واسرعت الى الحمام لاطمئن على حال كسي الصغير كان في قمة
البلل اطلقت تنهيدة صغيرة ااااااااااه لو انك تاتي يا حسام كم انا
مشتاقة لرؤية زبك الجميل غسلت كسي بعناية فائقة كنت اتوقع ان يكون
اليوم غير اعتيادي له ولا اعرف هل سيكون احساسي صادق ام لا
استيقظت من نومي على صوت الباب انها نورا كعادتها تنسى ان تاخذ
مفاتيحها معها قمت بتثاقل واتجهت للباب لا فتحه كانت مفاجاتي كبيرة
عندما رايت ذلك الجسد الطويل الذي يعادل طولي مرتين يقف امامي بابتسامة
جميلة اضطرني للابتسام ولكنني تدراكت سريعا وقلت له نورا ليست موجودة
اتصل بها وقل لها انك هنا لانني لا اعرف موعد عودتها قال لي لديها بحث
اليوم لن تعود قبل ساعتين انا هنالاجلك لاجل طفلتي الصغيرة قلت بقوة لا
ارجوك اذهب اخاف ان يشعر احد اننا لوحدنا ولكنه دخل بسرعة واغلق الباب
بجركة سريعة ولم اجد نفسي الا وانا بين يديه يضمني الى صدره القوي احسست
ان الارض تتحرك تحت قدمي وانني ساسقط من هول المفاجاة ومن قوة مشاعري
وجمال رائحته العطره وحلاوة ضمته القوية التي كاد يعتصرني بها باختصار
كانت مجموعة من المشاعر اقوى مني بكثير. حملني بين يديه القويتين
واخذني الى غرفتي وانا ساكتة انزلني امام باب غرفتي وانهال على وجهي
بالقبلات الهب شفتي بقبلات لا يمكن ان انسى طعمها كان يمسك كل شفة ويمص
بها ويعضها باطراف اسنانه الى ان تخرج من بين شفتيه منهكه من مصه وعضه
ليعاود امساكها مرة اخرى كدت اذوب بين يديه من فرط النشوة والهيجان
وفجاة ترك شفتي ليفتح ازرار قميص نومي المحتشم ويمد يديه ليمسك اثدائي
المتكورة ويمسك بحلمتي صدري المنتصبتان لم اشعر بنفسي الا وانا اتاوه
ااااااااااااه كفاية يا حسام ولكنه ازداد قوة وقسوة اصبح يمصمص شفتي
ويعضهما ويمسك رمانتي بيديه شعرت للمرة الاولى بمعنى الذوبان ارحمني يا
حسام اكاد اموت ااااااااه . انت ارحميني يا ريما انت من قتلتني منذ
اليوم الاول الذي وجدتك تنظرين فيه لي ولاختك كنت اتخيلك انت كنت اتمناك
انت كنت اريدك انت
وفجاة مزق قميص نومي بيديه القويتين وفتح حمالة صدري بسرعة وخفة وانقص
على ابزازي ينهم عجيب وانا لا أكف عن التاوه ااااااااااه ارحمني
ااااااااااه قال لي انا اريد ان ارحمك اريد ان اريحك انا احبك لم ار في
حياتي اجمل ولا اطرى من هذا الجسد اريد ان اكتشفه كله اريد ان اسلبه كله
وجدت نفسي اصرخ واقول هو لك يا حسام ارحمني **** يخليك اكاد اموت نزل
بسرعة وجلس على ركبتيه وانزل القطعة الوحيدة المتبقية على جسدي كان
كيلوتي الطفولي الابيض والمزهر سحبه بهدوء كمن ينتظر مفاجاة تنتظره وانا
امسك براسه بين يدي وانقض فجاة على كسي بنهم وباعد بين فخذي قليلا لتلعب
شفتاه ولسانه ببظري واشفاري وتعالت صرخاتي بتلذذ عجيب احسست انني ساسقط
من فرط اللذة كان جسدي باكمله يتلوى كحية بينما يرفع حسام عينيه لي
ليستمتع بمنظري الجميل وانا اتاوه واتلوى من اللذة وفجاة ادخل لسانه في
فتحة كسي الصغير واخذ يداعب بظري باصبعه ولم اجد نفسي الا وصرخاتي
تتسارع وقلبي يكاد يقفز من جسدي لا اعرف ما الذي كان يحدث لي ولكنني كنت
في نشوة واستمتاع ما بعدهما شيء بالمرة

تحميل سكس سعودي - تحميل سكس اجنبي -
واااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااه . تابعي حبيبتي تابعي
تابعي كم انت جميلة وانقض على كسي مرة اخرى يرتشف من رحيقه ويدخل لسانه
ليلحس كل نقطة من قذف كسي الصغير. توقف جسدي فجاة عن الانتفاض والالتواء
وحسام يتابع اللحس ومص كسي وهو يراقبني باهتمام ثم فجاة انتبهت الى
انني اقفت عارية امام حسام! حسااااااااام غطيني ارجوك وقف بجسده
الرياضي الطويل امامي ولفني بجسده وقال لي انا غطاؤك كم انت جميلة يا
ريما ليتني استطيع ان اشبع هذا الكس الصغير مص ولحس ونيك واخذ يقبلني
في كل انحاء وجهي كنت احس بالراحة التامة وكانني في حلم جميل اتمنى الا
اصحو منه. ما رايك يا ريما ان تستحمي تحت يدي؟ سيكون اجمل حمام في
حياتك. لا يا حسام اخجل منك لا أعرف كيف حدث ما حدث. لا اريدك ان تتحدثي
هكذا حدث ما حدث لانك تريدينني وانا اريدك هيا يا حبيبتي اريد ان استمتع
بملمس جسدك في الحمام حملني مرة اخرى ولكن هذه المرة وانا عارية واخذ
يعض حلمتي باستمتاع ويمصمص شفتي المتعطشتين لشفتيه بلذة شديدة وانزلني
في البانيو ووقف امامي ينزع ملابسه وانا انظر اليه بسرور نزع كل ملابسه
وخرج زبه المغوار منتصبا معلنا وجوده وتأهبه ودخل حسام البانيو ليقف
بجسده الجميل عاريا تماما امامي اطلقت تنهيدة قوية وانا ارى زبه يبنصب
امام كسي اتجه حسام الى الصابون والماء واخذ يسكب الماء على جسدي ويلعب
بالصابون على كل جسدي ثم امسك بيدي ووضع الصابون في يدي وطلب مني ان
افرك الصابون على زبه احسست بقشعريرة في جسدي وانا اضع يدي لاول مرة في
حياتي على زب كان اصلب مما توقعت واقوى بكثير مما كنت احلم اخذت افركه
بيدي والصابون يرغي عليه وفجاة وجدت حسام امامي شخصا اخر بدا جسده
الجميل يتلوى وبدا يتاوه ياااااااااااه كم هو جميل زدت من فركي لزبه
وبدات استخدم يدي الاثنتين وانا اتابع استمتاعه فجاة قرب زبه من كسي
فابتعدت عنه خائفة. لا حسام غير ممكن . دعيني اضعه عليه من الخارج فقط
اريد ان يحس زبي بحلاوة ونعرمة كسك وقربه من كسي ووضعه بين اشفاري بهدوء
ثم اخذ يمسك بزبه الكبير ويضرب به فتحتي الصغيرة برقة ااااااه اااااااه
حسام كم انت لذيذ زادت تاوهاتي من نشوته واخذ يضرب على كسي بقوة اكبر
واكبر وكلانا يتاوه بنشوة كبيرة انتهت بتدفقات قوية من زبه على فتحة كسي
واختلطت تدفقاته بتدفقات كسي المهتاج بضربات زبه القوية واهاته الخارجة
من مغارة مختبئة في صدره
نزل حسام على كسي واخذ يلعق الخليط العجيب الذي احدثناه ثم وقف ليدخل
لسانه في فمي وهو يحمل لي طعم الخليط اقشعر جسدي وانا اتخيل انني امص
من لسانه خلاصة شهوتي جسدينا الجميلين وطلب مني ان امص له زبه ترددت
قليلا ولكنني قررت ان احقق لهذا الجسد السعادة الجنسية التي طالما انه
يسعدني ونزلت لامص زبه وما ان فتحت فمي بخجل حتى ضغط حسام على راسي
لادخال زبه الكبير في فمي برفق اخذت امص برفق ثم احسست انه يريدني ان
ازيد في مصي لزبه فامسكت بطرفه وبدات امصه بقوة اكبر. ااه منك يا ريما
كم انت شهية احس انني اشتهيك مرة اخرى ااااااه مصيه كمان مصيه اكثر
واخذت امص فيه باستمتاع كبير وازيد من ضغطي ومصي له وهو يزداد انينا و
تاوها. ريما حبيبتي ساحملك للسرير اريد ان امص كسك انا ايضا هززت راسي
موافقة مبتسمة وحملني الى سريري الذي شهد اول معركة من المعارك الجنسية
الحامية. وضعني حسام برقة وحب على وسادتي ونزل بلسانه وشفتيه الى كسي
اخذ يمص بظري كطفل رضيع ويدعك ابزازي بقوة كانه يسحقهما ثم اقترب من
اذني وهمس .. اريد ان انيكك .. لا حسام اخاف .. لا تخافي يا حبيبتي
سانيكك من طيزك لن يؤثر عليك ستبقين عذراء وساشبع كسك مصا حتى تستمتعي
انت ايضا اريد لزبي ان يدخل فيك اريده ان يرمي داخلك. اثارني همسه
ووجدتني اقول بسرعة ادخله ادخله في طيزي كم كنت اتمنى ان يكون في كسي
ولكنني اخاف اريدك في كل نقطة مني حسام كم انت جميل وقوي.. هل حقا
تريدينني في كسك ريما؟ اااااه كم انت ساخنة اليوم في طيزك ويوما ما
ستتزوجين وستكون لي طيزك وكسك حبيبتي هيا اجثي على ركبتيك. انقلبت
بمساعدته حتى وصلت للوضع المطلوب وما ان بدت فتحة طيزي وكسي واضحة حتى
هجم حسام يلحس ويمص ويعض في كسي وطيزي وانا اتحرك واتلوى من شدة المتعة
ادخله يا حسام ادخله. اين ادخله ريما؟ في كسي ارجوك في كسي يكفيه عذاب.
اااااه ريما لا حبيبتي اريدك اكثر مما تتخيلين اريد كسك الصغير الجميل
هذا ارد ان اقتحمه واقطعه بزبي ولكنني اخاف عليك حبيبتي. الا توجد طريقة
حسام لكي لا افقد عذريتي؟ هاهاهاها بالطبع لا فما ان يدخل هذا المجنون في
كسك حتى يمزقه ويخرج دمك الجميل من كسك لتصبحي امرأة يا ريما
ارجوك حسام مزقني .. ااااااه حسام .. تابع حسام مص كسي ولحسه وكانه كان

سكس اغتصابافلام سكس جماعي عرب نار
متاكد انني على وشك وصول النشوة واخذ يدخل لسانه بقوه ويزيد من دعكه
لبظري ومصه حتى قذفت ولكن هذه المرة بقوة عجيبة كانت طيزي لا تزال
مواجهة لفم حسام وهو يلحس بالقطرات التي تخرج من كسي واحسست بتعب لذيذ
اردت ان انزل طيزي على السرير ولكن حسام رفعها وقال دوري الان تركته
بكسل يفعل ما يريد وبعد دقيقة هدوء نظرت لارى ما يفعل وجدته يدلك زبه
بكريم يدي ثم قال لي استعدي لاول نياكة في حياتك انتبهت حواسي بعد تلك
الجملة واحسست بالاثارة . حسام سينيكني اين انت يا سوسن لتري وتسمعي ما
يحدث هل ستصدقيني؟ اقترب حسام من شفتي واخذ يقبلني بشغف واستمتاع ثم
قال لي .. سيكون مؤلما حبيبتي ولكنني ساجعلك تستمتعين سافتح لك طيزك
وسانيكك واشبعك نيك اتفقنا؟ احسست بتدفق الدم الي كسي مرة اخرى وقلت له
اتمنى ان ياتي اليوم الذي تفتح فيه كسي ايضا هيا قم يا فحل واقتحم اولى
الابواب المغلقة.. ضحك من جملتي وقال هيا استعدي وكلما احسست بالالم
ساتوقف حتى تعتاد فتحة طيزك على حجم زبي. اعطيته طيزي ولكن هذه المرة
وانا احس ان طيزي تنفتح باغراء لزبه لينيكها كنت احرك طيزي يمينا
ويسارا واتأوه انتظارا لدخول زبه وفجاة احسست بشي كبير يحاول الدخول في
طيزي ااااااه انه مؤلم حسام اااااااااه خفف قليلا ارجوك. امسك بشعري
وسحبني له وانهال على شفتي .. كم انت جميلة حتى وانت تتالمين اريدك ان
تتاوهي اريدك ان تتالمي وادخل دفعة اكبر من زبه في طيزي وصرخت بقوة
اااااااه لا ارجوك اكاد اموت .. حبيبتي انا افتحك هل تفهمين؟ زبي يدخل
طيزك كم هي لذيذة طيزك ااااه يا ريما لم اكن اعرف انك لذيذة هكذا لم
اكن اعرف انك جائعة للنياكة هكذا ساشبعك حبيبتي ساشبع هذه الطيز وهذا
الكس الصغير ومد اصابعه لكسي الملتهب واخذ يلعب باشفاري وبظري ويتحسس
فتحة كسي واحسست بارتخاء عجيب . ادخله اكثر في طيزي واخد يدخل بهدوء
وهو يقرب اذنيه من فمي ليسمع تاوهاتي اكثر وفي نفس الوقت اخذت اصابعه
المجنونة تتحرك بخفة وتثيرني ايما اثارة. لن استطيع ادخاله كله انه ضيق
جدا واخاف ان تتأذي لو حاولت اكثر احس انني لم اعد احتمل حرارة طيزك
وساقذف ااااه ساقذف في طيزك يا ريما اخذت اصابعه تشد بقوة اكبر على كسي
وانا اصرخ معه.. ارمي كل ما في زبك في طيزي هيا والتحم صوتينا في صرخة
واحدة اااااااه كانت صرخة نشوة والم من طرفي لان حسام لم ينتبه وهو في
قمة لذته انه اصبح يدخل زبه اكثر في طيزي وزاد من سهولة دخوله خروج
منيه الساخن الذي ملا طيزي وجعل زبه يدخل بسلاسة في فتحة طيزي الملتهبة
من زبه الكبير.. لا اعرف كم من الوقت نمت في احضان حسام ولكنني انتبهت
وهو ينهض بسرعة .. ريما ريما استيقظي يا حبيبتي تاخر الوقت اخشى ان تصل
نورا.. قمت بسرعة وانتبهت للرائحة القوية التي تملا الغرفة لبست قميص
نومي الممزق بينما ارتدى حسام ملابسه على عجل ونبهني الى ضرورة ان استحم
بصابون عطر لكي لا يبقى اثر لرائحة منيه وضمني اليه بقوة وقبلني قبلته
الاخيرة وطلب مني ان اهتم بالغرفة بسرعة قبل ان اذهب للحمام وتركني وذهب
على عجل. فتحت النافذة ودخلت الحمام لانظف جسدي من بقايا حسام كنت افرك
الصابون على جسدي بحب كبير لجسدي كنت احس انه حقق لي الكثير من النشوة
جففت جسدي ولبست ملابسي بسعادة بالغة وارتميت على سريري.
كان هذا اول يوم جنسي في حياتي

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

نيك طيزها قصص يمنية

مارس 23rd, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

 نيك طيزها قصص يمنية

افلام سكس عربيافلام سكس اجنبي - افلام سكس اخ واخته - افلام سكس مترجمافلام سكس محارمافلام نيك الطيز -

قصص يمنية نيك طيزها وهي مخزنة

ذلك اليوم وأن و صديقي ماهر في العمل وإذا ماهر صديقي يريد المغادرة سألته لماذا قال في مشكلة في البيت زوجتي وأمي قلت محتاج اذهب معك قال ماهر
تعال بيكون أفضل ذهبنا على سيارتي دخلت مع ماهر البيت حقة وكنت جالس في غرفة وإذا أم ماهر تدخل
عليا تشكي من زوجت أبنها ماهر كنت أظن أم ماهر كبيرة لكن تفاجأت من جمالها عمرها بيكون 42 سنة
حاولت معها وهي تريد أن تذهب الى عند ابنتها المتزوجة بعد قلت تعالى عندي الشقه فاضية زوجتي في بيت أهلها أمينة أم صديقي كانت موافقة وكانت تتردد ماهر قال ضروري توافق أمه تذهب معي الشقه
لمدة ثلاثة أيام حتى تتراجع من غضبها بعد إلحاح وافقت أمينة أم صديقي وركبت معي السيارة وانطلقت الى البيت قلت أنا عدذهب قالت انا وافقت
متوقعة نجلس الاثنين اتصلت الى ماهر قلت نرجع للعمل قال ماهر لا أجلس مع أمي لا تتركها قلت طيب
كانت مخزنة قلت خلاص اذهب أشتري قات نخزن
قالت تمام قلت أي مشروب تحبي على القات شراب طاقة او مشروبات غازية قالت انت ماذا تحب قلت شراب الطاقة قالت تمام شراب طاقة اشتريت القات
و شراب طاقة أربعة أنواع أمينة قالت لماذا كل هذا المشروب قلت تختاري الذي يناسب قالت مناسب جميع المشروبات قلت نخلط كل المشروبات قالت فكرة ممتازة و خزنا قالت أمينة بعد القات أين يذهب واحد تقصد بعد القات تريد نيك بعد سألتني على زوجتي إذا هي تخزن قلت نعم تخزن قالت ازوج يفرحون إذا زوجاتهم مخزنات و قالت إذا كنت مخزنة
طوال الوقت منتظرة زوجها وقالت وأن مخزنة كان زوجي يعمل فيني كل شيء وقالت كان زوجي يحاول
معي من الخلف ولم أقبل وبعد ما خزنت وافقت بكل سهولة زبي كان يوقف وقالت وأنت مثل زوجي تعمل مع زوجتك قلت اكيد قالت من الخلف قلت نعم قالت

افلام سكس محجباتافلام سكس امهاتسكس اب ينيك بنته - افلام سكس جماعي - صور سكسصور سكس متحركهصور نيك -
تشاهد معها افلام اسكس قلت نعم قالت أين تشاهد قلت معي جهاز محمول قلت الجهاز موجود قلت نعم قالت طيب خلينا نشاهد او مكسوف قلت طيب تعالى غرفة النوم وقلت لو تريدين ملابس من ملابس زوجتي في الدولاب وغيرت ملابسها وفتحت فلم نيك بنت في طيزها قالت أكيد تحب تنيك زوجتك في طيزها قلت نعم زبي كان واقف وهي تنظر إليه بعد حسيت يدها ماسكة زبي وقالت اه تمتلك زب كبير زب زوجي صغير اكيد زوجتك تنبسط وأنت تنيكها في طيزها وقالت لماذا لم تتكلم قلت ماذا أقول قالت خلاص قلت أنتي محرومة من سنوات يا* أمينة اكيد طيزك عطشان قالت بكثير* وقالت اذهب الحمام رجعت من الحمام قالت لايوجد لي مرش في الحمام قلت لماذا قالت زوجتك كيف تنظف طيزها قبل ما تنيكها قلت حقنة بذهب أشتري من الصيدلية ذهبت أشتري حقنة وكلمت صاحب الصيدلية يعطيني منشطات جنسية من أفضل شيء أعطاني ورجعت قلت ندخل الحمام مع بعض قالت تمام في الحمام كنت أملا الحقنة ماء’ ودخلها طيزها واضغط الماء الى طيزها مرات عديدة حتا طيزها نظيف وبعد قلت نخزن قليل وبعد خزنت حتى مفعولا المنشطات الجنسية بدأ مفعولهن قلت نشاهد هذا الفلم ونعمل زيهم قالت خطة حلوة كان الفلم أرجل كان يخدر البنت وينيكها في طيزها قلت نعمل مثلهم وربط على عيونها ونيمها على بطنها ونزل البنطلون حقها ودخل زبي في طيزها ونيكها وترتاح طوال تلك اليله نكتها
مرة في المطبخ
ومره في أدرج
ومره في الحمام

افلام سكس اغتصابافلام سكس حيوانات تحميل سكس سعودي- تحميل افلام سكسقصص سكس
وفي الأخير تنام وزبي في طيزها

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

انا و داليا زميلتى فى الشغل

مارس 21st, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

قصص سكس

انا و داليا زميلتى فى الشغل

اب ينيك بنته - سكس جوردي - سكس اغتصاب - سكس امهات - افلام سكس لبناني 

قصتى بدأت لما جت لنا زميلة جديدة الشغل فى الشركة اللى انا بشتغل فيها محاسب مالى بقالى اربع سنين والزميلة الجديدة دى لسه بنوته خبرتها فى الشغل مش كبيرة قوى ويشاء القدر انها هتنزل معايا فى نفس المكتب والادارة كلفونى اكون انا المشرف المباشر على شغلها معانا فى القسم طبعا عرفت الخبر قبلها بيومين من حازم الاتش ار فى الشركة اللى عمل معاها الانترفيو وقالى انه فيه صاروخ هينزل معاك المكتب ومش هتركز فى شغلك دقيقة واحدة بسببها وضحكنا وعدى الموضوع لكن بصراحة كنت فاكره بيبالغ والبنت هتبقى عادية فى الاخر فقولت ماأرفعش سقف التوقعات الا لما اشوف البنت الاول والمفروض انها هتنزل بكره اول يوم ليها شغل معانا والعمال جابوا مكتب جديد لها معايا فى مكتبى ورتبنا مكان للسنيورة اللى هتنور بكره
تانى يوم نازل الشغل عادى جدا بركن عربيتى تحت الشركة لقيت بنوته عسوله لبسها عادى مش اوفر مزة باين عليها لكن لبسها واسع شوية مش مبين جمالها اوى بتنزل من عربيتها فى باركينج الشركة شكيت انها هى
المهم انا طلعت المكتب دخلت لقيتها هى فعلا وقاعدة على مكتبها الجديد سلمت عليها واتعرفنا على بعض سألتها اسمك ايه قالتلى داليا وقولتلها انا هيثم عرفت منها انها عندها 24 سنة وقولتلها ان انا 30 سنة واتكلمنا فى الشغل شوية وبعدين طلبتلها نسكافيه وبدأنا شغل
طبعا يوم بعد يوم بدأنا ناخد على بعض اكتر وتفك شوية شوية وبقينا اصحاب وبنرغى كتير وبنخرج بعد الشغل احيانا وفى الويك اند بنخرج دايما وقربنا من بعض شويتين وخلال قربنا من بعض بدأنا نحكى عن مشاعرنا وتجاربنا العاطفية وعرفت انها كانت مخطوبة قبل كده ونفسها مسدودة عن الرجالة كلهم بسبب التجربة دى
وفى مره واحنا خارجين فى ويك اند دخلنا سينما والفيلم كان كئيب شوية ومشهد مؤثر لقيتها عيطت ودموعها على خدودها “اسيبها؟!!!” قومت ماسح دموعها بأيدى وطبطبت عليها وسحبتها عليا وحضنتها نص حضن كده وهى متشحتفة عياط وانا عمال اهدى فيها وهى نايمة على صدرى ودراعى حاضنها لغاية لما الفيلم خلص ونزلنا ركبنا العربية وانا كنت بنزلها فى الشارع اللى ورا شارعهم علشان ماحدش يشوفها من اهلها وهى معايا وفى اليوم ده قعدنا نحكى شوية فى العربية قبل ماتنزل وانا ماسك ايدها طبعا من ساعة من نزلنا من السينما خصوصا انه منطقتهم هادية جدا ومفيش ناس كتير بتمشى فى الشارع ده وبصراحة قررت فى اللحظة ابوسها اول بوسة وقد كان روحت سحبتها عليا وقربت منها وبوستها اول بوسة من شفايفها ودوقت اجمل شفايف فى الكون هى اتفاجئت وارتبكت جدااا وقالتلى انا لازم انزل ونزلت من العربية مشيت
تانى يومنزلت انا الشغل عادى وهى ماجتش الشغل كلمتها اشوفها مالها قالتلى انها تعبانة شوية قولتلها منا كمان تعبااااااان وضرورى ارتاح بقى وضحكنا وبتقولى بطل سفالة بقى وبعدين ايه اللى انت عملته امبارح ده فى العربية قولتلها بصراحة ماقدرتش امسك نفسى شكلك وانتى معيطة كان يجنن وكان لازم ابسطك قبل ماتنزلى قالتلى انت سافل على فكرة وانا ليا حساب معاك لما اشوفك وهرجنا شوية واتفقنا هقابلها بعد الشغل نخرج
بعد الشغل عديت عليها خدتها وخرجنا اتغدينا وانا مروحها البيت قعدنا كالعادة فى العربية شوية فى نفس المكان وفى اليوم ده قررت اطور العلاقة اكتر وفعلا بعد ربع ساعة واحنا قاعدين فى العربية قومت ساحبها عليا وقربت منها وأكلت شفايفها اكل وهى كانت هتتجنن فى ايدى وسخنت جدااا وانا بدأت اللعب فى صدرها وفتحت زراير الشيميز اللى هى لابساه ودخلت ايدى فى صدرها وفركتهم حسيت انها جابت شهوتها مرتين قامت قالتلى خلاص انا لازم انزل انا أتأخرت وراحت عدلت هدومها ونزلت من العربية
وقعدنا على الحال ده شوية وقت كل مانبقى خارجين واوصلها نلعب مع بعض شوية فى العربية وهى بدأت تدمن ده لدرجة انى بدأت احس انها يوم بعد يوم بقيت تتفاعل معايا بشكل احسن وبقت تعرف تبوس احسن بكتير وخبرتها فى البوس اتطورت جدا
فى مره وانا بكلمها قولتلها انى هتجنن ونقعد مع بعض وقت اطول شوية ونبقى براحتنا اكتر فى مكان اهدى من العربية فى البيت عندى مثلا اعترضت جدا ورفضت الفكرة جدااا وانا زعلت منها يومين مابكلمهاش وهى فى الشغل بتحاول تصالحنى وتهرج معايا وانا زعلان منها لغاية مابعتتلى واتس فى تالت يوم زعل قالتلى افرض حد واحنا فى البيت عندك طلع فجأة بباك او مامتك هيبقى الوضع ايه عرفت انا انه ده مصدر قلقها وكلمتها طمنتها انه عندنا شقة تانية كانت بتاعة جدى ابو امى ودى مقفولة ماحدش بيروحها خالص وهنبقى براحتنا جدااا ومفيش اى قلق من الموضوع ده لو دى حجتك قالتلى بشرط هنعمل زى مابنعمل فى العربية بسسسسس اكتر من كده لأ قولتلها اوك زى ماتحبى واتفقنا اننا هنروح الشقة فى الويك اند الجاى يوم السبت واتصالحنا ونزلنا خرجنا علشان اصالحها انا كمان وبوستها فى العربية كالعادة وانا بوصلها اخر اليوم
وانا مستنى يوم السبت بفارغ الصبر لغاية لما جيه واتفقت معاها اننا هننزل كل حد بعربيته علشان ماننزلش مع بعض عند شقة جدى وخصوصا انه الجيران عارفينى كويس وماحدش يشوفها وهى طالعه معايا ويبقى شكلها مش كويس المهم سبقتها انا على الشقة وكانت الساعة 12 الضهر تقريبا واستنيتها فى البلكونة وشايفها وهى بتركن وهى معايا على التليفون وكانت قلقانه جداااااا اول مره من ساعة ماعرفتها اشوفها قلقانه كده!!
هى طلعت العمارة وانا فتحت باب الشقة واستنيتها ودخلت الشقة وقفلت انا الباب وهنا بس بدأت هى تهدى شوية قولتلها شوفتى ازاى الموضوع بسيط اهو مالك قلقانه ليه بقى قالتلى انا كنت مرعوبه حد يشوفنى داخلة الشقة معاك قولتلها لأماتقلقيش خلاص احنا مع بعض اهو اهدى خالص علشان نركز بقى علشان احنا هنطير فوق السحاب دلوقتى ولازم نبقى هادين كده قالتلى احنا متفقين اننا هنقعد مع بعض بسسسسس قولتلها اه طبعا اكيييييد وضحكنا وروحت حاضنها وبوستها وماسبتش شفايفها لمدة ربع ساعة تقريبا نازل بوس في شفايفها وهى اندمجت جدااا وسخنت وبدأت الشهوة تسيطر عليها روحت فكيت الحجاب بتاعها وقلعتها الحجاب ودى كانت اول مره اشوف شعرها وكانت عامله شعرها بتوكة كده فكيت التوكة شعرها نزل على ضهرها انا اتجننت هنا بقى وهى بدأت تفك جدا وتتبسط وتتحرر من كل القيود كانت مبسوطة جدا كنت حاسس انها فى دنيا تانية روحت انا قالع تيشريت كنت لابسه وبعدين بدأت اهديها شوية علشان هى ماتقلقش خصوصا انه اللى بيحصل جديد عليها وعلشان كمان اعصابها ماتبقاش مشدودة ومتوترة وقعدت اتغزل فى جمالها وبصراحة شعرها لما اتفك جننى كانت عسوله اوى وشعرها محلى شكلها جدا وكانت قمرايه بجد

حسيت انها بدأت تاخد على الجو وتبقى اهدى وبراحتها وتلقائية اكتر روحت ماسك شفايفها تانى بدأت أكل فيهم وايدى على صدرها وبلعب فيهم وايدى بتفتح فى زاراير الشيميز اللى هى لابساه لغاية لما اتفتح كل الزاراير قومت مقلعهولها كانت لابسه بادى تحت الشيميز قعدت العب فى صدرها وانا ببوسها لغاية لما حسيت انها هتموت من كتر التعب روحت منزل ايديى ومدخل ايد من تحت البادى وقعدت العب فى ضهرها وهى فى حضنى وهى مستسلمه جدااا كانت طايره فوق السحاب حرفيا روحت فكيت كلبس الستيان بتاعها من ضهرها تحت البادى وروحت مقلعها البادى والستيان مع بعض وهنا شوفت اجمل صدر عنيا شافته قبل كده مفيييييش اجمل من كده حجمهم صغير اقرب للمتوسط ومرسومين رسمة كأنهم منحوتين مفيش جماااااال كده وروحت نازل على صدرها واكلتهم اكل وهى كانت مسافرة طبعا مش حاسه بأى حاجة كنت حاسس انها متخدرة وخلال ده كنت بفتح زرار بنطلونها وبعدين سحبت سوستة البنطلون ودخلت ايدى جوه البنطلون ومن فوق كلوتها وبدأت انزل بأيدى على شفرات كسها من فوق كلوتها لقيته غرقااااااااااااااااااان شهوة روحت مدخل ايدى تحت الكلوت ووبدأت العب بصوابعى وهى هنا كانت بتجيب شهوتها مره كمان وكانت هتموت فيها المره دى من كتر الهيجاااان ده كله واحنا فى الصالة فى الشقة روحت شايلها وهى بتضحك من المفاجأة انى شايلها ورحت داخل بيها على سرير فى اوضة فى الشقة وروحت منيمها على ضهرها ورجعت ابوس فيها ودخلت ايدى تانى جوة كلوتها ونزلت لعب فى كسها تانى لغاية ماسخنت تانى وروحت مقلعها البنطلون والكلوت مع بعض وهى فى منتهى الاستسلاااااااام هنا اتفاجئت بشفرات كوسها لونهم احمر جداااااا وبارزين جدااا وفيه شوية شعر خفيف فوق كسها مفيش اجمل من كده تقريبا كانت فاكرة اننا هنلعب زى مابنلعب فى العربية مش هتقلع بنطلونها فعلشان كده سابت شوية الشعر دول وكان شكلهم يجننننننننننننننن وبعد لحس وعض كتير فى كسها وشفراته روحت قايم وقلعت بنطلونى والبوكسر وبقيت ملط قدامها وهى نايمة على السرير قومت سحبتها من ايدها وطلبت منها تمصلى زوبرى شوية مارضيتش وانا ماضغطتش عليها ومقدر جدا انه ده اول لقاء لينا وهى كانت حكيالى قبل كده انها مابتحبش المص بتقرف منه
قصص سكس - سكس محارم - صور سكس صور نيك صور سكس متحركه
انا طبعا كان زوبرى حديد فى الوقت ده روحت منيمها على ضهرها وقعدت افرش لها شفرات كسها بزوبرى وهى هتتجنن وبعدين روحت حاطتت زوبرى على اول كسها وبدأت ادخل شوية شوية وهى عماله تقول اهات خفيفة من التعب كان زوبرى تقريبا راح لغاية ربع كسها جوة وكان صادد فى غشاء بكارتها وشوية وروحت داخل بزوبرى شوية شوية لغاية لما حسيت انه عدى غشائها وهى بدأت تتألم جداا وصوتت بشكل غبى روحت داخل بيه للأخر من الألم راحت هى مصوته اااااااااه روحت مطلع زوبرى بالراحة جدا علشان ماتتألمش وكان غرقان دم من كسها مسحته بمنديل ومسحت كسها كمان وبعدين روحت داخل تانى بزوبرى فى كسها وهى بتتوجع جدا وانا نايم عليها ومقطع شفايفها بوس ورايح جاى فى كسها بزوبرى وعسل شهوتها كان بيسهل الموضوع جدااا وهى كانت فى عاااااااااااااالم تاااااااااانى وانا حسيت انى تعبت جدا وقربت اجيب لبنى روحت جهزت نفسى اول ماهحس انى هجيب هطلعه من كسها وأجيب على الشعر الخفيف اللى فوق كسها وفعلا دقايق وجبت شلال لبن على شعر كسها الخفيف وبعدين نمت عليها من التعب وهى حاضنانى وانا حاسس انى متخدر من المتعة والجمال وهى كانت فى حالة متعة عمرى ماشوفتها مع اى بنت قبلها وفضلنا فى حضن بعض اكتر من 10 دقايق مابنتكلمش خااااالص ……
انتظرونى فى الجزء التانى انا مش جاى

افلام نيك الكس - افلام نيك الطيز
الجزء التانى هيعجبكم جدا انا متأكد وداليا هتبسطكم فيه جدا زى مابسطتنى

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

مارس 21st, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

سكس

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

انا واللي عايزه تتجوز

مارس 19th, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

قصص سكس

قصص سكس - صور نيك - تحميل سكس - صور نيكصور سكس متحركه-

سكس امهات - تحميل سكس امهات

مغامرات ساحر النساء
واحده ست متعرفنيش اتصلت عليا كانت فكراني واحد شيخ بيفك الاعمال المهم اخدتها علي قد عقلها
قالت لي ان بنتها عندها ٣١ سنه وكل اما حد يخطبها تحصل مشكله ويسيبها المهم طلبت اني احل الموضوع
وافقتها ورحتلها البيت هي عايشه هي وبنتها ومعاهم بنت ابنها الصغيره
البنت المقصوده اسمها عبير طولها ١٦٠ وزنها ٦٥ كيلو قمحاويه وبزازها وطيزها يشدو اتخن راجل علنياتها وخاااااام جدا
المهم انا رحتلها البيت ضايفتني وجهزت عده الشغل
طلبت منها انها تلبس العبايه علي اللحم ووقفتها علي طبق ميا سخنه لحد اما جسمها جاب ميه ورحت منيمها علي السرير
وامها واقفه وسخنت زيت زيتون ومسك وعرفتها هي وامها اني لازم ادهن جسم البنت البنت كانت مكسوفه جدا كانت خجلانه من امها طلبت من انها تسيبنا لوحدنا وبدات ادهن في جسم البنت من اول رجليها حسيت بنعومه جسمها بدا ربي يقف لحد اما بقي زي الحديد والبنت مستسلمه ليا خالص انا مكنتش عارف اتحكم في جسم البنت وهي لابسه العبايه
قلنلها تقلعها عشان نبقي براحتنا هي وافقت وقلعتها الجلابيه حسيت ان ربي وقف اكتر من جمالها
تخيلو بنت عندها ٣١ سنه ولسه متجوزتش محافظه علي شكل جسمها
المهم بدات ادعك في جسمها من عند الرجل واطلع براحه وكل اما اطلع شويه احس بسخونه رهيبه في جسمها بعده رجليها بعيد عن بعض وشف منبع العسل كس يجنن من النوع الكبيني شفايف كبيره ومقفول والزنبور بارز دهنت رجليها لحد الفخد وبعدين طلعت علي الرقبه دعكتهالها وهي بتتنهد ونزلت لحد اما وصلت لبزازها دعكتهم وما اروع ملمس بزازها يجننو بحجم الرمان وسايحين مش علي بعضهم والحلمه وردي وصغيره فضلت ادعك فيهم بيجي ربع ساعه لحد اما حلماتها بقو حجر
فضلت العب في الحلمه والبنت بتطلع اهات مكتومه رحت قالع التيشرت وبقيت بالفانله وفضلت ادعك في وسطها وانا نازل
البنت كانت ساحت خالص محستش وانا بادعك كسها فتحت فخادها وشميت احلي عطر في الدنيا عطر الكس وعسلها كان مغرق الدنيا منزله قشطه فتحت شفايف كسها وبستها منه لقيتها بتترعش كان مسكتها كهربه حسيت لساني علي كسها قفشت دماغي لزقتها في كسها فضلت الحس لحد اما نزلت اكتر من مره
قلبتها علي بطنها ودعكت ظهرها من اول كتافها وانا راكب فوقها كاني راكب حصان لحد اما وصلت لطيزها حسيت زيت كتير علي طيزها وعلي الفتحه بالاخص وفضلت ادعك فيها ودخلت صباع دخل بسهوله بسبب الزيت فضلت علي كده لحد اما دخلت صابعين وفتحت سوسته البنطلون وطلعت ربي اللي كان زي الجمر ودعكته بالزيت وقربته من فتحه طيزها وبدات ادخله لقيتها رفضت نمت فوقها وفضلت ابوس في رقبتها ومديت ايدي من تحتها وفضلت ادعك في بزازها وانا بابوس في رقبتها لحد اما جسمها رخي عدلت ربي علي خرم طيزها وبدات ادخله بروحه وهي بتان
لان اول زب يدخل في طيزها فضلت ادخله لحد اما وصل لنصه وسبته شويه لحد اما تتعود عليه
انها ندهت عليها البنت ردت علي انها وقالتلها متقلقيش انا اتجرات اكتر وبدات احرك ربي في طيزها وهي قالت بروحه عشان متصوتش لان زبي كبير عليها فضلت انيك في الطيب دي حوالي ساعه نزلت لبني فيها مرتين والبنت كانت مستسلمه خالص طلعت ربي من طيزها وكملت دهان جسمها ودخلت امها وخليتها تلبس
واستازنت واتفات معاهم علي ميعاد تاني
ودي رحله من رحلات ساحر النساء

قصص سكس

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب

مارس 18th, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب

سكسافلام نيكسكس اخ واختهسكس امهاتسكس مصرينيك بنتنيكسكس بنات

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب راح يقيس الضغط ويحلل الدم عندها قبيل موعد رحيلها من معمل التحاليل فغازلها. كان وسيماً مداعباً فاستجابت له عاملة معمل التحاليل. أسر لها أن باسم الفندق الذي يقطن فيه على البحر بحر الإسكندرية فحفظته. في البداية حاولت أن تتجاهله على الرغم من شعورها بانجذابها نحوه. وهو يستعد لأخذ عينة دم من زراعه بدأ يتحدث إليها وهي تلاحظ أنها تستمتع بحديثه لها و بمداعبته. الذي خدر شعورها كونها محرومة عاطفيا متزوجة و غير متزوجة في نفس الوقت. عرفت اسمه و أين يقطن فكان ذلك كافي لها. كل أجراءات التحاليل لم تستغرق عشر دقائق برمج فيها الرجل عقل الزوجة المؤهلة نفسياً أن تنحرف فانحرفت لنرى هكذا زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب وقد جهدت أن تتحاشاه و تستعيذ و تتذكر أنها متزوجة ولكن سدى ما حاولت. داعبها بانه ليس بعيد مما تعمل فهو يقطن في فندق قريب منها وأن ب أمكانها أن تشرفه بعد أن تقضي وردية عملها في المعمل. الحقيقة أن المرأة جميلة قد مرت بكثير من النظرات و اعمال وسلوك الغزل و التحرش من قبل ولكن لم تكن تكترث. أما اﻵن فهي مستعدة زوجة محرومة على استعداد لان تفعل و تقع في الخطأ. كانت من قبل تنكر على المغازلين غزلهم وتذكر أنها ام لأطفال قد تركتهم عند امها حتى ترجع و أنها زوجة لرجل. ولكن اي رجل هو ذاك الذي لا يشبعها! لا زوجها لا ينطبق عليه ذلك القول مؤخرً فهو إما يخونها ويشبع رغبته في غيرها أو زهدها لم يعد يحبها على جمالها المثير أو نضبت شهوته ولم تعد به غلمة وشوق إلى جنس النساء فهو لا يستحق إذن أن يكون رجل! هكذا فكرت عاملة التحاليل الكيميائية وهكذا أصدر قرارها. قررت أن تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب و ان تذهب معه. وهي تمشي معه بعيداً عن اﻵخرين في الطرقة أخبرته انها تريد ان تأكل أكل ليس اكثر!ّ وافق الرجل بل زادها أنه على استعداد أن يلحس قدميها. أعطاها رقم الغرفة و اسم الفندق حيث يقيم على أن توافيه بعد خروجها من عملها ففعلت. اتصلت بزوجها و أخبرته أنها ستتأخر لظروف في عملها. كانت تشعر بالاستثارة وتشعر بلل ما بين فخذيها و أن ذلك يشعلها بقوة و يحمر من وجهها. تركت مقر العمل وهي قلقة متوفزة وهي تخطو بأقدامها أولى خطوات الخيانة التي لم ترتكبها من قبل. كانت تمشي كانها مسمرة مغناطيسياً وخائفة ألا أنها تريد ذلك وتسعى إليه. رغم معرفتها بان ما ستفعله خطأ إلا رجليها ساقتها إل الفندق فطرقت باب الغرفة ففتح الباب فتلاحظ أول ما يجبهها زجاجة شمبانيا على الطاولة الصغيرة و ان الرجل لابسا روب حمام. كانت تشعر بانها مضغوطة قليلاً فقالت أعطيني دقائق أستحم أولا. دخلت تستحم فأحست كم استثارتها وكيف أن ما بين ساقيها شيق داعري. أوقفت انصباب المياه من الدش ثم نشفت جسدها ولبست أحد الأرواب الموضوعة. خرجت فكانت توجهه راقدا على السرير وقد فتحت روبها بما يكفي أن يكشف عن وادي ما بين بزازها الممتلئة البيضاء مما كان يكفيه. بدأ الرجل يفلت روبها وبلطف يرميها على السرير. ثم راح يقبل ويبوس في رقبتها فيطيل التقبيل و البوس ثم يتخذ طريقه إلى أسفل صدرها ونهودها حيث يمضي ماشاء له المص و اللعق في الحلمتين و اللحس و التدليك ما شاء من الوقت. ثم أخيراً بدأ يقبل بطنها و خصريها وبدأ ياكل شفتي كسها بل يعذبها بلحسه و مصه. ثم أنه برقة راح يبعصها أو يبعبصها بإصبعه ملاحظا كم شبقها و غلمتها من بلل و رطوبة كسها. ثم راح يلعق بظرها من الخارج فراح يمضي وقتا يشتم الروائح التي فاحت منه و التي نتجت عن كونها جد مستثارة متوفزة. ثم أنه أخيراً راح يكشف عن بظرها ذلك الغطاء من الجلد وبدأ يلعقه و يمصه و يلحس حوله ويبعص كسها خلل ذلك. كانت عمالة التحالليل تتقبل المتعة و اللذة بشهقات و تاوهات و انات وهي تتلوى كما الأفعى المضروبة فوق دماغها. هكذا تكون زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب لنجه أخيرا ينزع أصابعه ويولج لسنه فيلحس باطن كسها فيذوق رحيقها. كان حينذاك قد بدأت استثارته تبدو عليه فراح ييقعد فوقها في وضع معكوس وضع 69 المعروف لتبادل المتعة متعة المص و اللحس و الشفط و الرضع؟ تبادلا اﻻوضاع فكانت هي فوقه و هو اسفل منها فاستمر ببعص كسها ولحس بظرها وهي التقمت ظبه تلحس و تمص وكذلك تدلك زبه البالغ أكثر من سبع بوصات. أخذته في فمها وراحت تمصصه و تلك جذعه بذات الوقت. راحت تصرخ و تستمتع وهو يلحسها بقوة وتأتي منيها في فمه فأكلت زبه أكلا فألقمها كتلات منيه كذلك.

سكسافلام نيكسكس اخ واختهسكس امهاتسكس مصرينيك بنتنيكسكس بنات

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

الاميرة والعبد الاسود

مارس 14th, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

صور نيك - صور سكسسكس امهات - سكس مصري - افلام نيك - تحميل سكس ساخن

اسمي ماجد من السعوديه وبدأت قصتي مع التحرر من كان عمري 24 عام قبل زواجي بسنتين
وكانت مع الانترنت كان لي أخ كبير يحب الانترنت وإذا سافر آو طلع الآستراحه ادخل آنا الانترنت. كان يعطيني فرصه اشوف واتفرج وكان يدخل مواقع السكس وانا لفت انتباهي المواقع هذي لان لي رغبة فيها خاصتآ قصص نياكة الزوجه امام زوجها. كنت متخرج من الجامعه واشتريت كومبيوتر خاص لي وصرت بعدها ادخل براحتي خاصتا بعد زواج اخوي هذا بنفس ألصيفيه.
ماصار يسكن عندنا وبقيت انا وامي وابوي وخواتي ثنتين ..
خواتي خمس ( ثلاث متزوجات وثنتين ماتزوجو)
اصبح عندي جو فراغ كبير وصرت اروح لصديق لي بالجامعه باستراحه مع شباب غيره وبعد
فترة صرت اشرب معهم أيام العطله الأسبوعي
ابوي غني والحمد *** وطلب مني اشتغل عن احد معارفه صاحب شركات الى ان تجي لي وظيفه .
أشتغلت شهرين وطلب مني اتزوج من احد قريباتنا وسألت عنها ماعجبتني جسمها ورفضت
وطلب مني اختار وفاتحتني احد خواتي اللي ماتزوجو ببنت زميلتها ونفس مواصفاتي اللي احب
وهي مزيونه بيضاء مليانة . صرت اكلمها تلفون احيانا .
وافقت انا بعد ماشفتها وخطبناها وقالو الزواج بالصيف وانا استعجلت وتزوجنا بعيد رمضان
تزوجت وسافرت جده ومكه وقعدنا اسبوعين ورجعت الرياض. وكانت متخرجه هي واصغر مني بسنه ومزيونه مره وجسم سكسي ودلع يعني عز الطلب
انا كنت مبسوط وهي كانت مبسوطة وكنت ساكن عند ابوي بالبيت كل الدور الثاني لي لآن ابوي رفض اطلع خاصتا بالوقت الحالي .
زوجتي كانت مو ملتزمه ومو فري مره ماتحب النت وماتبي قنوات سكس وطبعا تروح لأهلها لو عرفت اني اشرب اذا رحت الاصدقاء . وحاولت مره اطلب منها انيكها مع الطيز قامت القيامة ذاك اليوم . ومره طلبت منها تشتري وتلبس عباية مخصرة نطلع نتسوق ورفضت
صرت اقضي اوقاتي بالنت والشغل بس وصارت المسافه بيني وبين زوجتي تبتعد.
انا متحرر واحب السكس المختلف وصرت ادخل مواقع وتشات بالتوك وتعرفت بناس كثير
وكنت ابحث عن صداقه أبديه وطال بحثي والانترنت كلهم كذابين وانا مجربهم .
وكنت ابي زوجتي تتحرر معي وتترك الانغلاق خاصتا ان الانترنت سيطر علي وعلى رغباتي وتولدت رغبات غريبه لو انها بالغرب مباحة لكن عندنا الوضع مختلف .
زوجتي صارت تسألني ليش مبتعد وصرت اتمنى اعيش كل جو معها وصارحتها مره وقلت لها لازم تقدمي تنازلات مثلا النت والدش .
وافقت هي؟ وقلت ……حلو كل شي بالتدريج ينجح .
بعدها باسبوع جبت كرت قنوات سكس وسكتت هي واحيانا تشوف مجبره
وبعدها دخلت هي معي النت مواقع وماقالت شي وصارت تحب تقرأ القصص المحرمة!!
وتتعجب وتسال وكل يوم تقول جتك قصه جديدة اقرآها ؟؟
في هال وقت كنت ابحث في النت عن شاب بمواصفت معينه اسمر(عبد)ونياك يعني عليه زب مثل لي نشوفه ببعض افلام السكس على ان لايكون من المملكه وبسرعه لم اتوقعها جانا الرد من بلد لم اتوقعه من رومانيا شاب اسمه منير هاجر من العراق ومن اسره كانت زمان تعيش في بلاط ملك العراق السابق (عبيد السلطان)ولازالت اسرته موجوده في العراق بس هو موجؤد للدراسه في رومانيا وصرت ادخل عشان ادردش معه ماسنجر وبدت علاقتي فيه تكبر يوم بعد يوم ….
ومع ان النت مافيه ثقه الاا اني ارتحت له .. عمره 26سنه وطلبت منه ان يوريني زبه لني بصراحه ابغى **** كامل المواصفات يعني جسم على زب وكان فعلآ كل ما اتماناه موجود فيه..
عرضت عليه المؤضوع (ابغاك تنيك زوجتي بشرط ان اكون موجود حين تنيكها
واتفقت معه نخطط للجو كله ,
اللي فهمته انا من صديقي هذا ان الشراب يختصر الجو ولكني اعرف زوجتي ماراح تتقبل
واتفقت معاه على ان نسافر اناء وزوجتي الى حيث اقامته خاصتآ بعد ان خبرني ان فيه اسر عربيه كثيره تروح رومانيا سياحه انا على السفر واتفقت معه على هالشىء….وقلت لزوجتي وش رايك يوم نسافر نتمشى مدام الخير وايد ليش مانمتع انفسناء ونقضي لنا اسبوع قالت خلاص نروح فرنساء قلت لها لا فيه بلد ثاني احلى من فرنساء قالت وين قلت رومانيا وترى لي صديق عزيز فيه وقال انه بلد يهبل
ووافقت وبعد العيد بيومين حجزنا وسويت التاشيرات واتفقت معه ان يستقبل نحناء في المطار وخبرت زوجتي انه صديقي من ايام دراستي ببريطانيا و سافرنا ومع الفجر وصلنافعلآ اسقبلنا منير في المطار.وعلى طول حين شفته عرفته وخذته بلحضن وطبعآ كنت متفق معه مسبقآ على كل هذي الحركات لكي لاتثار الشكوك لدى زوجتي
وكان مسوي لنا هو حجز بالانتركونتنتال في بوخارست ورحنا نمنا بالفندق الى العصر وصحيت وتغدينا ونزلت لبار الفندق للقاء صديقي.وجلسنا في البار
وسواليف واتفقت بيننا جوال الليلة .
كنت خايف جدا من هالليله لكن اللي مطمني اني ابخلي زوجتي امام الوضع اما تقبله او مايطولني شىء وطلعت انا وزوجتي ولبست عباية مطرزة وحركات وتحجبت بطلب مني .
رحنا السوق الكبير ساعتين وتعشينا بيتزا ورجعنا الفندق. جبت لها كتب عن البلد من الرسبشن
وطلبت بيره وقالت انت براحتك بس لاتكثر واعجبني كلامها جدا
وكانت الساعه 9 بالليل وقالت لي تبي تتحمم وتلبس نسهر على دشهم . وشربت انا بيرتين وحصلت ويسكي صغير بثلاجة الفندق وحطيت بالبيره حقتي وحطيت كاس برتقال فيه ثلج لزوجتي لكن حطيت ويسكي قليل وطلعت هي لابسه ومتزينه وشربت انا وعزمتها وقلت لها صلحت لك برتقال وشربت واستغربت الطعم وقلت طازج .
خلصت كاسها وقالت ان حاط بالكاس شي ؟
وقالت هذا فيه خمر او ان عصيرهم يحطون فيه خمره ؟
قلت مادري اذا ماعجبك خلاص خليه ؟ ضحكت هي وقالت انت حاط فيه شي
قلت انا اشرب بيره وحطيت لك ابيك تنبسطين
قالت يالملعون حط لي قضى وضحكنا ولمن شفتها كذا طلبت زجاجه فودكا من الفندق …
قالت ماعجبني اللبس ابروح اغير وكنت انتظر تروح فعلا للغرفه وكنا بالصالون وبلحظه حطيت لها ويسكي اكثر هالمره وثلج وبرتقال وجت هي وشغلنا اغاني عربية وشربت هي يوم انتصف كاسها
تغيرت وصارت تضحك وتحوس بالكلام . وشغلت اغاني رقص خليجي من المسجل اللي معنا
وبدت هي تسولف وقالت اخبار صديقك من حين استقبلنا معاد شفناء رقعت وجهه وبعدين انت مو لاقي حد غير هاالعبد تصادقه قلت اشوفك صرتي عنصريه وبعدين هذاء العبد في هاالديره يعيش ملك قالت على ايش ياحسره قلت لها بنات هاالديره ما يطحن الا على الشباب لي مثل صديقي هذاء لن رجالهم باردين ضحكت وقالت صدق و**** افلام السكس لي توريني اياها وفيها عبيد تكون ازبابهم كبيره وايد وهناء عرفت ان الشرب خلاها تتكلم بكل حريه وقالت اكيد انت تتمنى ان تكون عبد مثله من شان يطحن عليك قلت لا اناء انتي تكفيني ياحياتي
قالت زين من وين هو ؟ قلت من العراق وتراه شاب حبوب مره ويدرس هناء
زوجتي دخلت جو وانبسطت وحاولت اثيرها انا ومصت لي شوي ولمستها كثير ودخلت اصبعي بالكس بس مانكتها وحبيت امحنها مرة وقلت لها ارقصي ورقصت خليجي مرة ثانيه .
يوم شفتها مسطله قلت لها ابطلع ساعتين للبار تحت اغير جو !!!
قالت لا وزعلت وفك الشراب معها وتضايقت وقالت حط لي نفس اللي تسويه بالاكواب السابقه
وحطيت لها كاس ثالث جديد وقلت ابقعد بس مواعد الرجال انا وش اسوي ؟؟
قالت انزل ربع ساعه بس وتعال .
نزلت ودقيت على صديقي وجاء لي وقعدنا بالبار ساعه !!!!!
ودقيت على زوجتي جوال وكانت شاربه وقلت لها لاتردين الاا علي انا اخاف ننفضح يتصل احد من اهلها قالت وين انت ؟ قلت مع صديقي وابجي بعد شوي.
قالت بسرعه تعال – وقلت اقولها دام سكرانه وانا لو قالت لا ابقول سكران ماينسمع كلامه –
طلعت برا البار ودقيت عليها وقلت لها اني قلت لصديقي اننا من عائله متحرره وطالما مايعرف من نكون خليني اعزمه يجي يسهر معنا وهو صراحه حبوب ومحترم !
قالت لي وش هالكلام اخاف يورطنا هذا ؟؟
قلت ابداا صديقي هذاء محترم جدا
قالت بكيفك بس انتظر اغير ملابسي والبس حشمه لآنها كانت لابسه روب خالع وقالت لي وش رايك البس ؟؟ قلت بنطلون وبس خلك عادي كأننا متعودين
قالت : سم (( استغربت كلمة سم وقتها انا وكانت سكرانة))
وقلت لصديقي ربع ساعه ونطلع فوق وخل البنت براحتها وكان متفهم هو..
وبعد نص ساعه طلعت انا وصديقي للجناح حقي وانا تعمدت اتأخر علشان نكون كلنا مسطلين
فتحت لنا الباب وهربت للغرفة هي مع انها مسطلة لكن استحت هي .
كانت لابسة بنطلون سترش ازرق غامق .وجلست انا وصاحبي نشغل اغاني ونشرب كاس
رحت لزوجتي الغرفة وحاولت اجيبها قالت لي ابجي بعد شوي.وقلت لها ان صاحبي يعرف اننا
من عائله متحررة وعادي تجي تسلمين عليه …
ومسكت يدها ورحت بها للصالون وسلمت عليه ومن حين راته حسيت انها انمحنت وايد وجلسنا نسمع اغاني وندردش وبعد نص ساعة
صارت تقول نكت وتضحك ونسولف عن كل شي بس بدون سكس ؟
راحت هي للغرفه ويوم لحقتها حصلتها تحط مكياج وتتزين !! قلت لها ليش رحتي قالت
ابي الحمام !! ورجعت هي للجسله وصديقي كان فقط يتفرج وساكت ويدردش وسواليفه اعجبتنا
وبعد عشر دقائق راحت للغرفه مره ثانيه ونادتني ورحت لها قالت: ابغير البنطلون ضايقني ؟
قلت براحتك غيري والرجال تراه ثقه ويمكن نستمر بالسفر كذا دام ثقه هو ؟؟
قالت كويس حتى تقول انت انه يعرف البلد هذا !!! البنت اعجبها الولد والجو مره
رحت لصديقي هذا وسهرت معه وبعد شوي جت زوجتي لابسه احلى روب وردي
وكان حلو عليها مره وكان قطعتين ومبرز الصدر والطيز …
وصرنا نسولف عن الفيديو كليبات والرقص والحركات بالاغاني …
زوجتي سطلت وحبيت اطبق الجو الليله ماراح انتظر يومين او ثلاثه ورحت للحمام وناديت
زوجتي وقلت لها كان ودك ترقصي عادي وهي ماصدقت خبر قال ودددددي تسمح انت؟؟
قلت اسمح وخلينا ننبسط دام ثقه الرجل ..
وجينا انا وهي وكان المسجل شغال وخليجي رقصت انا معها واستحت ورقصت بخجل مع
انها سكرانه !! جلست جنب صديقي جلسه عربيه وهي ترقص وترز مكوتها قدامنا نص ساعه
تقريبا وكانت الساعه4 صباحا ّ
وراحت الغرفة قالت ابستريح وتركناها وقال لي صديقي صراحه لديك فرسه تبي خيال ورديت عليه واناء اخترتك من شان تركبها واناء امسك لك لجامها قال خلاص خلها براحتها الليله وقال يبي يروح
للفندق حقه ينام وبكره نتقابل ونثقل لها عيار الشرب شويه ومع الرقص والشرب باتزيد محنتها وودعته ورحت لها غرفت النوم وقالت راح صديقك؟
قلت ايه وقالت و**** انبسطنا قلت لها مررررررره ؟؟ قالت : ماقالك شي عني ؟ قلت لا يمدح فيكي
قالت كيف ؟؟ قلت يقول بنت عسل ربي يسعدك جميع قالت : هو ذووق مرة نبي نخليه صديق العائله !! وضحكنا على كلمتها ..
وفصختها واول مره اشوفها ممحنه نار كذا ويوم بديت المس الكس قلت لها محنتك نار
قالت : طفها على كيفك وبديت الحس لها كسها يوم ولعت هي مره قلت لها على سبيل المزح
كسك هذا يبي ازباب مب زب **** صارت تبكي شهوه وقالت اييييه قل كذا قل اكثر قل
حبيبي بعد انا موافقه ي**** قووووول ّ!!! عرفت انا انها استوت على الاخر
فقلت لها لو انا عارف ان هذي محنتك الليله ماخليت الرجال يمشي ؟؟؟؟
قالت واااااااو عليك وهي تنوح من المحنه وقالت يعني ايش تبي صديقك ينيكني معك ؟؟
قلت اييييييه قالت ياحبي لك انا قحبتك ي**** دق عليه كانك صادق وضحكت هي مره مع محنه قلت لها تبين الصراحه وش قال عليك صديقي قالت وش قال قلت لها قال انك فرسه وتبين خيال قالت وانت مازعلت منه قلت لها لا مازعلت لني حسيت انك انمحنتي عليه خاصه بعد ماخبرتيني عن ازباب العبيد لي شفناهم في افلام السكس وان ازبابهم كبيره وقلت في نفسي انك ماقلت هاالكلام الا من اعجابك بزبابهم (حاولت اقلب الوضع وكانها هي لي تبي هاالشي مو اناء)قالت تبي الصدق اكثر شي يمحني في الافلام ازبابهم لتها كبيره وصراحه تراني كنت بعض الاوقات اللعب في كسي واتخيل ان لي كانت تنتاك في الفلم اناء فعلآالشرب اسقط خجل زوجتي بشكل ماكنت اتوقعه وبعد ماكنت خايف ان ترعل من هاالكلام ولوكان على سبيل المزح اصبحت هي لي تتمناه المهم قلت لها الحين بادق عليه
قالت صحيح تحكي انت؟؟ قلت صحيح ودقيت على منير وقلت له وش صار بالتفصيل ؟؟
قال انا جاي ,,, وقالت لي وكنا سكرانيين
طفي اللمبات وانت رح للصالون ؟؟ قلت لا وانا اضحك
قالت بتجلس هنا قلت اييييييه وبادخل زبه في كسك بيدي ؟؟ قالت لي أبسوي روحي نايمه لني مستحيه
ونيكوني كلكم ؟؟ قلت هذا اللي بيصير قالت : ماني مصدقه انك تبي هاللعبد يركبني قلت حبيبتي اناء ابغاء العبد يطفي محنتك لني ويشبعك نيك لنك حياتي وبعدين احنا في بلاد بعيده وماحد راح يعرف هاالشي غيرنا
جاء صديقي منيروهي لبست كلوت وتغطت بالسرير وطفت هي اللمبات قبل !!
وقعدت انا مع منير بالصالون ومشغلين الاباجور فقط وبعدين دخلنا غرفة النوم وكانت متغطيه وعامله نفسها نايمه
وجلست عند راسها وجلس منيرعلى طرف السرير ورفعت البطانيه من الاسفل وقلت له تعال اللعب في كسها ورفعت الغطاء عن راسها وحطيت يدي على خدها وقمت ابوسها في خدودها وطالعت في منير وكان قد خلع كلوتها وبدا يقبل ويلحس كسها بشكل رائع
وقالت لي حبيبي ابغاء اشوف صديقك وهو يلحس كسي فالرفعت راسها بيدي وقلت طالعي حبيبتي وحين شافته بدت تشهق وتتلوى
ورفع منير راسه عن كسها وقال حرام عليك تخلي فرسك كل المده بدون فحل يركبها قلت لزوجتي تسمعين وش يقول قالت ايه ابي فحل خلاص مو قادره خليه يركبني وقمت ولفيتها وخليتها في وضعيت الكلب وانسدحت على ظهري تحتها بحيث اصبح راس تحت كسها مباشره وجلس منير خلفها وامسكت زبه وتصدقون ياجماعه حين مسكت زبه من شدة الاثاره والمتعه صرت ارتجف ماادري ليش وكان زبه مثل زب الحمار ومنحني للعلا وقلت له اناء بفرش زبك على كسها وبعدين دخله بس بشويش اخاف تتذى من كبره قال ولا يهمك وقمت افرش فصعته على كسها وكان يسيح محنه وقلت له دخله وبد يرهز ويدخله شوي شوي وزوجتي صارت في عالم ثاني تشهق وتممحن وفمت من تحتها لاارى اجمل منظر كنت اتمناه منير راكب زوجتي من ورى وماسك شعرها مثل لي راكب فرس فعلآ وبد يرهز بقوه وهي تصرخ من المحنه وخفت عليه وقمت نزلت يدي على كسها فااذا بخصي منير تلطم عليه بعد مادخل زبه كله فقلت له حرام عليك راح تعورها قال اسالها قلت يعورك قالت لا حبيبي خليه يدخله كله تراني ماذقت النيك غير اليوم
ولم اعد اسمع سوى شهيقها وصيحاتها ومن شدة الاثاره صرت موعارف واش اسوي فحضنت راسها وصرت اقبلها واضف شعرها الذي تناثر من رهز محمد وصارت تدعي باسمي ورديت عليها اناء جنبك ياحياتي قالت الحقني قلت لها تبينه ينزل زبه من كسك قالت لابس خلك عندي واستمريت بضف شعرها واقبل ضهرها ونزلت يدي على كسها مره ثانيه وصرت امسك خصيانه واضمهن بيدي على كسها و منيرينوشها وينفضها نفض وقلت لمنير غير الوضعيه وقام من عليها واستلقت على ظهرها ورفع رجليها الى عند راسها وهذي المره كانو وجهآ لوجه وجلست اناء اطالع فيهم وهو نازل فيها نيك لدرجة انه في بعض الاوقات كانت تصرخ بااعلى صوتها من شدت المحنه وقام شلها وهم في نفس الوضعيه وصار جالس على ركبه واجلسها على زبه وصار يمص نهودها ورجع ثاني مره وسدحها اكثر من نصف ساعه ومنير ينيكها الى خلص في كسها وبعد ماقام من فوقها وطالعت في كسها كان احمر مثل الجمر وقبل ان يتحرك منير من على السرير قالت له زوجتي لحضه ابغاء ابوس الزب لي سؤالي هاالمتعه لي ماكنت احلم فيها وكان واقف على اخره ومسكته بكل شهوه وقامت تتنهد وتبوس فيه وقالت حبيبي اش رايك يوم نخلي منير يكون سائق عندنا قلت لها وليش لاراح افكر في الامر وبعدين قامنزلها الاسورها من يدها ودخلتها في زب منير وقالت هذي هديه مني وكانت اسوره ثمينه جدآ

صور نيك - صور سكسسكس امهات - سكس مصري - افلام نيك - تحميل سكس ساخن

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

قصه سعاد اليمنيه

مارس 13th, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

قصه سعاد اليمنيه

سكس محارمسكس حيواناتسكس مصريسكس امهاتتحميل افلام سكس


إسمي سعاد من صنعاء اليمن
عمري19سنه
الحاله الاجتماعيه متزوجه
العنوان جيزان السعوديه

بدات قصتي عندما زوجوني اهلي على احمد الجيزاني من السعوديه عمره 48سنه واني اعتبر زوجته رقم3 فائقة الجمال رشيقة القوام بيضاء وشعري اسود طويل جسمي مليان كعوبي صغير بحكم سني بلغت قبل سنه وبعد الزواج اخذني معه الى السعوديه جيزان قريبه من اليمن وبكون زوجي احمد تاجر اعطاني فيللا من دورين وعليها سور كبير ومؤثثه بالكامل حلوة جدآ وتعتبر الفيللا لي وحدي لان زوجته الاولي بجده والثانيه في المدينه المنوره لي ثلاثه اشهر من حين تزوجت وانتقلت الي جيزان حبيت احمد لانه كريم اني سعيده بحياتي معه يمارس الجنس معي في الشهر من4_5مرات بحكم سنه وانشغاله باتجارة كنت مقتنعه كوني لا أعرف شي عن الجنس بس راضيه وبحافظ على شرفي ومعي في الفله خادمه وطباخه اسمها حسناء وزوجها عمر كلهم من السودان يعمل سائق وحارس عمره 30سنه لديهم سكن في حوش الفله ناس طيبين مع الايام في الشهر الرابع من زواجتي باحمد تعرفت على امراه اسمها فاطمه عمرها 25سنه حبيتها وحبتني لانها جارتي فلتها جنب فلتي وبحكم ان القات يباع في جيزان بسريه اتصلت بي مع العصر طلبتني اروح عندها وبسبب الفراق لان احمد يجي عندي يوم الخميس ويغادر الجمعه وصاحبتي فاطمه نفس القصه ياتي زوجها عندها الخميس المهم لبست ورحت دخلنا مجلس حق النساء جابت القات وشيشه جاهزه معسل وقهوه حالي وعرف المجلس بخور عود بدانا نخزن ونحكي كلام نسوان بكل شي وبنشاهد التلفاز كانت فاطمه لابسه ثياب سهره خفيفه يبان سروالها خفيف يكاد يغطي جزأ من استها اما طيزها واضحه وخيط السروال داخل بين ارداف اطيازها وكنشلين خفيف يغطي نصف من كعوبها الكبيرتين اثارت مشاعري عند مشاهدتي لها استحيت اكلمها بدا القات يقرح سألتني تحبي ياسعاد تشوفي افلام عنف جاوبتها اذا كان حرب لا…. ضحكت قالت مش حرب اقصد فيها بوس وحب ورقص اني وافقتها مباشره جابت اشرطه سيدي وركبته وشغله فلم اجنبي مترجم فيه بنات واني عمري ماشفت مثل هذه الافلام حتى زوجي لم يمص استي اوطيزي بس كان يقبلني بشفائفي واذا البنات شابات عرايا وبدا المصوص كل واحده تمص است الثانيه بصراحه اني ذهلت وبدا جسمي يرعش وكعوبي تنتصب رقم انهن صغار وحسيت باستي يرمح وشعرت بنزول سائل مائي منه وابتل سروالي ليس مثل سروال فاطمه يبس القات في فمي عندما احضرت صور نيك واحده من البنات عدت ازباب بلاستيكيه اصغر واحد من الازباب يعتبر اكبر من زب زوجي لاني اول مره اشوف ازباب متنوعه بالطول والحجم وركبه تنيك صاحبتها وهي تصيح من حركت دخول وخروج الزب البلاستيكي بقوه في استها بدا يدخلني الخوف بس كان كل جسمي يتفاعل مع حركت الشابات في الفلم تعمده فاطمه باطفاء الفلم وقاله لي هل زوجش احمد يمص الاست حقش قلت لا وبسرعه قاله ولا حتى بنات مثلنا او صاحب يمص لش قلت لا لا قالت فاطمه مسكينه انتي ياسعاد محرومه وعادك في بداية شبابش ومتى باتمتعين الجسد والروح هل مره وانتي واحمد بتتنايكون واجتش رعشه ولذه بزبه وبدات الشهوه حقش تسيل من داخل الاست قلت لا ردت فاطمه عرفتي ياسعاد اذا مايحدث هذا الشي ياخساره انتي محرومه وغشيمه وماتعرفي المتعه الجنسيه بدات اشعر بحراره داخلي وبذات داخل احشاء استي تشجعت وقلت وانتي يافاطمه ليش زوجش يمص لش قاله مباشره مش شرط يكون زوجي هو الذي يمص استي بعض الاحيان صديقتي واذا هيجت اصيح للشغال حقنا واخليه يمص لي بس اما النيك محرم عليه وادا احتجتله خليته ينيكني…. وشغله الفلم واذا بواحد يمص است وحده وشفت السائل المنوي يخرج من استها والشاب يلحسه بلسانه ويبلعه وبعدها قامة بتمص له زبه وقوم مثل الوتر مشدود وبدا ينيكها في استها وفاطمه تقول شوفي ياسعاد بس اني سرحت بتخيل انه بينيكني اني باستي الذي بدا فيه الرميح وحرارته ترتفع وسوائل تسيل منه شعرت فاطمه بحالتي بس الوقت قده مغرب قالت سعاد اخلعي سروالش خليني امص لش وبدون شعور حليت سروالي وبدات فاطمه تمص البظر حقي وقاله ياسعاد الاست حقش مثل است البنت البكر احمر وضيق وبمجرد حركت لسانها داخل استي بدات اتئوه أه اح وحسيت جسمي بيتحرك مع حركه لسان فاطمه ومع رعشه بجسمي مباشره فرقت كميه من شهوات كانت مخزونه داخلي واصبحت كلي مستسلمه لصاحبتي لاني خدرت بعد مافرقت شهوتي واذا فاطمه بتوريني الشهوه في داخل فمها وبلسانها وابتلعتها امامي بعدها لبست وقلت لفاطمه اني ماعندي اشرطه ولاجهاز سيدي وعدتني بانها بتاخذ لي واحد مع عدت شروط وعند خروجي قاله اتصلي بي ودخلت الفله حقي واستي مبلول مع فخوذي من السروال والكميه الذي ساله مني حليت ملابسي ودخلت الحمام اغتسل وامسح بيدي وفيها قطعت صابون فوق الاست حقي بشعره الناعم وبدات افكر بكلام فاطمه والمشاهد الذي شفت بالافلام خرجت ودخلت غرفة نومي وقلت للطباخه حسنا روحي لان عمر شفته ينتظرك عند بوابة الحوش ذهبت وبقيت وحدي… لبست حماله خفيفه فقط وانبطحت على ظهري بسريري وبدا الشيطان يوسوس براسي وبكلام فاطمه والشغال حقها وبدات بلاعب اصابعي فوق مشافر استي وبفحس البظر حقي المنتفخ واصبح بارز وعندما تلامسه اصابعي يحدث هيجان باستي بحكم صغر سني وبدات افكر باشغال عمر زوج حسناء شكله وحش بشرته سوداء فتحات مناخيره واسعه وشفائفه كبيره طويل الجسم قلت لنفسي حرام واحد بشكل عمر القبيح يمص استي واني مش رغبانه به رن جوالي وصحيت من هذا الكابوس واذا بفاطمه تقول عادش مانمتي قلت اه كيف انام بعد الذي شفته بالفلم والكلام ذي سمعته منش جاوبه اه كيف لوشفتي باقي الافلام اسمعي كلامي ياسعاد اعملي مثلي حاولي تغري الشغال بمفاتن جمال الجسد حقش واذا شفتي ثوبه بينتفخ من قدام اعرفي بان زبه قوم وبعدين عاده شاب قاطعتها بالكلام بس يافاطمه شوفيه معه زوجته واني مارتحت له شكله يغزز ضحكت فاطمه وقاله ليش بايتزوجك انتي استخدميه بس يكون يمص لش الاست والطيز عشان ترتاحي جنسيآ جاوبتها اخاف يقوم ينيكني ردت انتي قولي له اشتيك تمص استي فقط بدون نيك ولاتخافي كوني واثقه بصاحبتش اسمعي بكره عاده يوم الاثنين اني باجي بومعي السائق بسياره اطلب منش تسمحي للطباخه زوجة عمر والخادمه يجو معي وانتي وافقي اتفقنا ونمت وبعد الظهر اجت فاطمه حسب الوعد وجابت معها لي ثياب داخليه وحماله وستره او شلحه طقم واحد وجابه جهاز السيدي شاورتني قاله بعد خروجنا البسي وصيحي لعمر اطلبيه يشغل لش جهاز السيدي اتفقنا لاتخافي مباشره خرجو جميعآ وبقيت اني بالفله وعمر عند باب الحوش دخلت الحمام اغتسلت لبست السروال نوع شبك خفيف ابوخيط يبان استي مع البظر واضح من فوق السروال اما الكنشلين كبير مالبسته وحماله قصيره لم تغطي حتى نصف السروال فقط والشلحه نفس الحكايه مفتوحه من الوسط الويها فوق بعضها بيداتي واذا فكيت يداتي تنفتح ويبان المستور تجهزت وتشيكت اخر شياكه وقفت امام التسريحه اشوف نفسي في غاية الجمال وانظر الى جسدي في المرآه وبقول لنفسي حرام اسلم هذا الجمال وجسده الناعم بمفاتنه الجذابه الذي يتمناها اجمل الشباب واني وبكل سهوله اسلمه للشغال عمر اسود اللون قبيح الوجه والمنظر لا مستحيل ووقفت جمب الشباك ومن خلف الستاره انظر الى عمر واذا جسدي بدا فيه الرميح وبدا الهيجان الجنسي يشتعل داخل استي وبدا فيه التوتر والانتفاخ بالبظر وقوم وانتصبه حلمات نهودي واحمره من حرارتها وزادت عندي الرغبه الجنسيه وشوقها لاطفاء شهوتها المحرومه من المتعه واجبرتني غريزتي بالجنسيه لتلبية طلبها واني مازلت واقفه انظر واتامل في الشغال من خلف ستارت الشباك تزايدة صور نيك داخلي الرغبه في امتاع ملذاتي الجنسيه الذي ايقظها واثارها كلام صاحبتي فاطمه مسكت التلفون واني خائفه واتصلت بعمر بتلفون الداخلي امرته ياتي الى عندي بادور الثاني مباشره استقمت وسط الصاله حتى وصل خليت وجهي مكشوف وشعري مفتوح طلع عمر الدرج تعمدت امد يدي اصافحه انفتحه الشلحه وبانت كل مفاتني قال عمر نعم سيدتي ادخلته مجلس النساء عند التلفزيون ومفروش عربي وسحبت الجهاز من المكتبه كنت مقابله ومديت له وهو كان ينظر الى استي فرحت ونظرت الى ثوب عمر وشفته يشتل ويحتط مع حركة زبه قلت نجحت الخطه طلب اعطيه فلم اعطيته فلم فيه شاب يمص است شابه شغل السيدي ولفت الى عندي واني قد حليت الشلحه من فوق جسمي واصبحت شبه عريانه وقال تحبي تشاهدي هذا الفلم قلت اني جبتك الى عندي واخرجت الباقين برع الفله وبكل جرائه قلت اشتيك تمص لي استي وتبرد جسمي المشتعل خذ حريتك الان حاول يحتظني قلت لاتلمسني واني ارتعش خوف مشيت وجلست فوق فرش المجلس وبكونه مرتفع عن الارضيه وبدلة الحماله غطه الى عند سري ومن الخصر وتحت حتى القدم كاشف لان سروالي لايحجب اي شي عن استي واني بشاهد الفلم بمناظر هيجتني ونظرت الى عمر وقلت لنفسي هل بايمارس معي ويفعل بجسدي مثل الشاب الذي يفعله مع الشابه في الفلم ونظرت الى عمر وهو مستقيم جمب التلفاز وزبه قد سحب الثوب واصبح مشدود من شدت انتصابه وتوتر زبه حدقت نظري نحو زب عمر وقلت لنفسي مادام واني ماذقت طعم اللذه وحلاوتها مع احمد زوجي جربيها الان وذوقيها مع عمر لاتضيعي هذه الفرصه واني مازلت محدقه بنظري في زبه وهو يشتل ويحتط من تحت الثياب ويبدو انه ضخم رقم اني لم اشاهده بس توقعت من خلال المسافه الذي رفع فيها الثوب وعمر منتظر اشارتي واني في شد وجزر مع هيجان شهوتي ورميح استي وارتفاع حرارة جسدي ورغبته للمتعه الجنسيه اخيرآ قلت لنفسي حاولي تتلذي في لحظات مصوص عمر لاستي فقط دون يمس باقي الجسد حقي واني لن انظر الى وجه عمر ولا باسمحله يخلع الثوب حقه وعند بلوغ نشوتي وقذف شهواتي مباشره استقيم واقول خلاص اخرج ياعمر اني اكتفيت وبكوني اول مره امارس فيها مع شخص اخر عشان اجرب كيف طعم معنى اللذه وحلاوتها عند النساء وتكون اخر مره لي وبعد مرور اكثر من ربع ساعه حتى اقتنعت بفكرتي لانها اول تجربه لي والان اشرت لعمر وهو مستقيم جمب التلفاز ويحدق بنظره نحوي وبذات الاست حقي تعال مص استي لاتخاف اعمل نفس الذي يعمله الشاب بالفلم مباشره جلس على الارض مواجه لي واني استي مواجه الى وجهه وبشاهد الفلم ادخل يداته من بين فخوذي ولفهم على طيزي وقال اخلعي السروال خلعته وابقيت الحماله سحب طيزي وقربها الى طرف الفرش واصبحه في الهوا مع استي امام وجه عمر اقترب وشعرت بهواء ساخن يندفع من انخاره وفمه ويصطدم باستي كامل مع فتحت طيزي وكانه من داخل فرم يطلع وليس من عمر الذي ينظر لاستي بلونه الاحمر وشعره الناعم ويرفع نظره يشاهد جسمي الابيص الناعم ونهودي الصغار والحلمات الحمر البارزه فوق النهود والى وجهي الجميل وعيوني الناعسه وشفائفي وكأنها تقطر دم واستمر يكرر النظرات مع صوت أأأه انا في حلم مستحيل يكون هذا الجمال بين احظاني عاري الجسد يريدني افعل فيه واطفي نار شهواته أأه قلت ياعمر هذا جسدي وكل مفاتني تناديك تشتي تمتعها وتعوضها عن الحرمان اشتغل وبدا يلامس لسانه الطويله والعريضه في وجه الاست حقي كامل لان رجولي مفلوخه ومرفوعه فوق كتوفه مما جعل استي بارز بكامله امام فمه الكبير وبمجرد حركة لسانه بلحس استي من تحت الى فوق تغيرت ملامح وجهي وارتعش جسدي خوفآ لكن استي انتفض وبدا يرمح والبظر حقي انتفخ وانتصب واشتعلت حرارته مباشره نظرت اشاهد الفلم واذا الشاب يمص است الشابه وهي تمص زبه ذات حجم صغير نفس حق احمد زوجي راح الخوف وبدات مشاعر الذه لاني لاول مره اخلي واحد يمص استي زادت حركة لسان عمر بالحس وشعرت بخشونتها عندما يلاعب بها البظر بدا جسمي يحاول يتحرك مع حركت لسانه رقم ان طيزي واستي وفخوذي معلقه بالجو فوق كتوف عمر وفجأه حسيت استي كله داخل فمه ولسانه بدات تدخل في احشاء استي الذي اصبح مبلل بسوائل النازله ارتعش جسدي عندما زادت اللذه عندي وبدات لحظة مصوصه لاستي داخل فمه ودفع لسانه كلها في احشاء استي حسيت بانها اطول واعرض من زب زوجي بدات افقد السيطره بسبب تفاعلي وشعوري باللذه كوني اول مره اشعر بهذا الشعور وبدات الفظ بكلمات لااراديه مثل اووه أأه أح اي وتحركت يداتي تلقائي وتمسك شعر عمر الخشن والضغظ على راسه ودفعه بتجاه استي نشوتي في تزايد واذا عمر توقف وانزل رجولي من فوقه قلت مالك توقفت اجاب عشان احل الثوب اني خفت قلت لا قال لانها ضايقته ومنعته عن الحركه الذي تشتينها ياسعاد اني عشان يتحرك بسهوله قلت اخلع ثوبك خلع عمر ثوبه والجرم وادا بصدره وبطنه مغطئه بالشعر الاسود الخشن ومد يده عشان ينزع سرواله الابيض الطويل قلت لا ياعمر ما أتفقنا كذا اجاب انتي لاتخافي باقي عندي سروال تحته وعشان اريحك واني جالسه على الفرش ورجولي مفلوخه واستي بيشوفه عمر نظرت الى سرواله الطويل وهو منفوخ الى قدام بسبب هيجان وقوة انتصاب زب عمر رقم صور نيك اني لم اشاهده او المسه بيدي قلت حل سروالك الطويل وبس سمعته اجاب حاضر سيدتي الجميله حل سرواله الطويل وبقي بسروال قصير ابيض قماشه خفيف وفتحات دخول الرجول كبيره واصبح السروال مثل خيمه منتصبه فوق زبه حتى رجوله مليانه شعر بالكامل لمحت التلفاز ومازالت الشابه تمص زب الشاب وهو يمص استها لانها راكبه فوق الشاب راسها عند زبه وهو مبطوح على ظهره وراسه عند طيزها واستها اعجبتني الحركه واذا عمر منبطح على ظهره فوق القطيفه وشكله مرعب لكن رغبتي نحو اللذه الجنسيه المحرومه منها اجبرتني اقبل في عمر يشاهد كل الجسد حقي ويمص استي سحبني بيده وارقدني على صدره وبطنه نفس الحركه الذي بالفلم مباشره فتح رجولي بشكل كامل وبدا يمص استي بشراهه ووجهي باتجاه زب عمر بيهز راسي بحركة وشعرت بقوته وبقوة راسه عند ملامسته خدي او رقبتي حسيت أصبع عمر تدخل في استي وابهامه بتفحس البظر حقي بدا جسدي يشتعل ويهيج وبدفع استي نحو وجهه بسهوله وزادت السوائل تنزل شد عمر الحماله وقال حليها ياسعاد من شدت اللذه والمتعه بحركات اصابع ولسان عمر مباشره رفعت صدري من فوق بطنه وخلعت الحماله واصبحت عاريه بالكامل وشعره الخشن يحك صدري ونهودي وباقي جسدي واذا ايادي عمر تلتوي فوق طيزي ضاغطها باتجاه فمه حسيت بان هذه هي المتعه واذا بلسان عمر تحك فتحت طيزي اهتز جسدي وبدا يصب من لعابه في الفتحه ويداته بتسحب ارداف طيزي وبدات لسانه تدخل وتخرج واصبعه داخل استي واني مستسلمه بدات اتئوه أه حبيبي خذ راحتك مصه مصه ويجاوبني أه أأح ستذوقين مني لذات وشهوات اقذفها من زبي عندما ادخله في احشاء الاست حقش وتطفي لهيب شهوات الاست بس اصبري ياحياتي ساخليش مرتاحه أه وبعد نصف ساعه من فحس ولحس ومص استي وطيزي فجاه اشتد جسدي وزاد الرميح داخلي استي وخارجه وبدات اقذف اول كميه من الشهاوي تندفع من عمق استي الى داخل فم عمر واني وبدون شعور ضاغطه بيداتي الثنتين على زب عمر من فوق سرواله أأه حبيبي ريحني خذ جسدي كله طفي لهيبي واصبحت مستسلمه بجسدي لعمر الذي استمر يمص شهوتي بالكامل ويبتلعها الى بطنه وينهد أأه ااح مااحلا طعم شهوتك والمني حقش ياحبيبتي سعاد وفجاه قلبني واصبحت اني من تحت وعمر من فوق ورافع طيزي واستي الى اعلى بيداته وبدا يمص البظر واصبعه حين في استي وحين في طيزي يدخلها بالكامل واني بفحس يداتي على شعر صدره وجسدي بيتحرك بكل قوه مع حركة عمر أأأح وبدون شعور ادخلت يدي وسحبت زبه من فتحت سرواله انذهلت من ضخامة حجمه وطوله وكبر راسه وصلابته وبعدها خلعت اني على عمر سرواله واصبح عاري مثلي وبدات في حركت يداتي فوق زبه المرعب والاسود فتحت عيني اشاهد هذا المارد نسيت كل شي وفكرت في اشباع رقباتي الجنسيه بدات امص طرف الزب وبلاعب لساني في راسه المدور أأه ياعمر خذني احتظني اني لك فاروي عطشي أأه مااحلا زبك أه لاتحرمني من لذت النيك بزبك اموت فيه هذا الكلام بدون شعور لاني اصبحت سكرانه ومخدره بشهوتي الذي بدات تنشط لاول مره بحياتي وبدات برعش جسدي ويشتد الاست حقي واصبحه نهودي منتفخه وزادت حرقتها أأأأه ياحياتي وبدات بقذف الشهوه داخل فم عمر للمره الثانيه لانه كله بفمه وبعد ان فرقت انزلني عمر من فوقه وبطحني على ظهري وفلخ رجولي الى فوق فخوذه وقال انظري شاهدي المني والشهوه حقش جامده وانا ابتلعها اصبحت فاقده السيطره على نفسي ومستسلمه وبدا يحتظني واني تحته واذا به يمص شفائفي واني ابادله المصوص رقم ان شفائفي اصبحين داخل فمه واعطاني لسانه وبدات امصها برغبه وشوق وبدا يصب من لعابه في فمي واني ابلعه واطعمه مثل العسل وبحس راس زبه يلامس مشافر استي ويحك راس البظر حقي ويداته بتداعب نهودي وانزل فمه الي فوق صدري وبدا يبتلع نهودي كل واحد على حده داخل فمه واني جسدي يشتعل وحركاتي بتحاول الاقتراب من زب عمر بكل شوق ورقبه وبدا عمر يحك راس زبه فوق استي وبدا يدخل الراس بصعوبه رقم ان استي مليان شهوه وبصعوبه ادخل زبه لفيت رجولي حول ظهر عمر أأأأه ياحياتي انت عمري نيك نيك ادخل زبك كله بدا عمر يتفاعل واذا بزبه الظخم يدخل الى اعماق استي واول مره اشعر بحركت الزب داخلي استي وبدا يدخله ثم يسحبه واني اصيح من شدة الالم بسبب كبر حجمه وطوله ومن حلاوت اللذه وحرارت شهوتي ورغبتي الجنسيه واني بدات ارتعش ويشتد ويرمح استي بشكل فظيع وحسيت شهوتي بداه تثور نحو الخروج من حبسها وهنا شعرت بسرعة الحركه بدخول وخرول زب عمر بقوه وبدا يتظخم ويرمح وعندما يسحب زبه نحو الخارج اشعر باحشائي الداخليه في الاست حقي تنسحب مع زبه لانه كبير الحجم وطويل وعند ادخاله يضغطهن الى داخل وبكل قوته يدخله ويخرجه وبدات اصرخ أأه أج أأه وعمر يزئر مثل الاسد واذا بشهوتي تندفع من داخل استي وهي حاره ويمنعها زب عمر من الخروج وحينها حسيت بسيل من الشهوات حق عمر تندفع بقوه الى اعماق استي حتى تستقر داخل محبلتي واستمر يقذف كميات من الشهوه داخل احشائي حتى شعرت ان زب عمر بدا يهدا واني في غاية السعاده والمتعه واول مره شعرت باني انتكت وان هذا اليوم هو اول يوم في حياتي الجنسيه وقبل ان يسحب عمر زبه من داخل استي قبلني ومص لساني وشفائفي وعندما سحبه حسيت بشي ينتزع من داخلي وقام ولبس ثيابه وخرج بعد نيك استمر ساعه كامله واني ظليت مخدره من نيكت عمر بزبه الجبار وشهوته الحاره بداخل الاست حقي وبقيت مرميه على الارض عاريه حتى الساعه السادسه مساء بعدها قمت ورحت الحمام وعند اغتسالي شاهدت استي مورم ومجروح ومحمر زايد وبظري كبرت فتحته واصبح ممزق من ضخامة زب عمر لكن يهون اهم شي اني متعت استي وروحي بزب اروي عطشي وامام مراية التسريحه شفت جسدي كله علامات لشفايف عمر حمرا من كثر مامص جسدي وبدات الوم نفسي ماذا فعلت وكيف سمحت لعمر يعبث بجسدي وينيكني وكيف قبلت ابادله القبلات حتى الريق التفال حقه شربته وقذف بشهوته بكميات كثيره بعد ان مزق زبه الظخم احشا3 الاست حقي وكيف ادخله باستي الضيق وامتلئه محبلتي بشهوته واني راضيه أه يلعن ابوها هذه الشهوه ومع واحد اسود لانه صدقوني المرآه تنسي كل شي وتستسلم لاي شخص لاشباع رقباتها الجنسيه أه لوشفتو كيف استي مورم ومنفوخ وممزق من مافعله به زب عمر الظخم وحسيت الان بالوجع خلاص يعتبر درس لي كفايه__! وفي اليوم الثاني اتصل عمر وقال حبيبتي سعاد هل انتي راضيه عني وبمجرد سمعت صوته ارتعش جسمي كله مش خوف بل رقبه واثاره انبعثه من داخلي حين ذكرني بماحدث امس تفاعله مشاعري وزادت نبضات دقات قلبي وبدات اشعر برغبتي وشوقها الجنسي نحو عمر_ قلت حبيبي عمر طبعآ اني راضيه لانك متعتني قال تحبي نسهر الليله بعد ان تعارفنا جنسيآ قلت أه شوف استي مورم ويوجعني اه لم يعطيني اي فرصه في الحديث قال اذا توافقي الليله باذوقش طعم النيك الحقيقي لان امس كنتي خايفه وانا خايف اسمعي خلي باب الفله الخلفي مفتوح وانا باجي الساعه 12ليلا موافقه قلت موافقه وطبق التلفون واني جسيت افكر ليش وافقت صدقوني كانت رقباتي وملذاتي الجنسيه وبذات بعد ان ذقت احلا متعه ولذه ونشوه مارستها معه وهي الذي دفعتني اوافق حيث جهزت نفسي ولبست ملابس مغريه وكاشفه وانتظرته واني مشتاقه في ممارسة الجنس معه وحسب الوعد اجاء عمر ودخلته غرفت نومي مباشره احتظني وبدا يقبل شفائفي ويمصها واني ابادله المصوص واخذ لساني يمصها ويده تلاعب وتحك استي وقام يخلع ثيابي وثيابه وحملني بين ايديه الى عند راسه وهو مستقيم وجعل رجولي مفلوخه ومدندله الى ورا ظهره واستي وطيزي امام الوجه مقابل الفم والنخر حقه واني وجهي امام زبه الذي اصبح حجمه وضخامته اكبر من امس وبدات امص راس زبه بصعوبه لانه كبير وعمر يمص استي وطيزي ويعبث بهم واصبح استي مليان بسوائل وبعد ان شعر اني اصبحت مستسلمه له بطحني فوق السرير واذا بزبه اصبح حجمه اكبر من امس ومقوم بشكل ضخم وفلخ رجولي وبدا يمص استي قلت اح ياعمر استي يوجعني مورم من

سكس محارمسكس حيواناتسكس مصريسكس امهاتتحميل افلام سكس

حق امس قال اصبري وبسرعه بدات السوائل تنزل من داخل استي وقام عمر وبدا يدخل زبه داخل استي ولساني يمصها داخل فمه واستقام عمر وهو حاملني بين اذرع يديه وزبه بالكامل في استي وكان يرفعني الى فوق وينزلني بقوه فوق زبه صحت لا يوجعني لا وانزلني فوق السرير وعطف رجولي الى عند رقبتي وبدا بحركه قويه يدخل زبه ويخرجه الي الراس ويدخله بسرعه وقوه وبسرعه فظيت شهوتي من حلا نيك عمر بزبه الكبير استمر عمر وبدا يقذف بكميه كبيره من شهوته الحاره بواسطة زبه الطويل ويسكنها داخل محبلتي الضيقه وكنت اشعر بلذه رهيبه عند قذف الشهوه مباشره داخل محبلتي وليس باحشاء استي بدات اثور واصيح أأه ياحياتي احبك ياعمر نيكني خذ راحتك وارتفعت الصيحات واستمر عمر ينكني وطعفر مره ثانيه وثالثه الى داخل محبلتي واحشاء استي حتى الساعه 3فجرآ ومن نيك هذه الليله شعرت بشهوته ولذتهأ داخل استي وظلت علاقتنا مستمره ومن كثرت النيك يوميآ اصبح استي فتحته كبير وعريضه ومشافره الجانبيه سودا واحشائه ممزقه وكبرت نهودي واصبحه مهنطله من قوة مصوصه لهن حتي شفايفي تغيره ملامحن حتى واذا زوجي موجود كنا نتواعد ونلتقي اخر الليل واصبحت مغرمه بعمر لان استي لايشبعه سوى زب عمر وحتى هذه اللحظات واني مش قادره استغني عنه لاني اجد المتعه ولذتها مع عمر وحلاوتها عندما ينيكني انتهت قصتي > صور نيك

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

أنا وعبود ليلة لاتنسى

مارس 12th, 2019 بواسطة gvhgdhgfhgfh

قصص سكس

صور نيكصور نيك - صور سكسسكس محارممشاهدة سكس محارم - اب ينيك بنته

نيك اجانب

أنا هايدى 22 سنة من اسكندرية من المناطق الراقية فى اسكندرية

عايشة الأن مع ماما بعد وفاة والدى من سنوات وعايشة عيشة ميسورة الحال

ماما ست مشغولة دوما بالسفريات وبأعمالها الخاصة لشركتها وشركات بابا

وفى يوم من أيام الصيف المااااضى كنت حرانة أوى وزهقانة أوى ولقيت ماما محضرة شنطتها وبتقولى عايزة

حاجة أنا مسافرة أمريكا لمدة شهر لبعض الأعمال قولتلها ممكن أروح طيب مارينا أصيف لأنى حرانة

قالتلى روحى واعملى اللى أنتى عايزاه

اتصلت بواحدة صحبتى تيجى معايا مرضيتش قولت أروح أنا وفعلا أخدت العربية وعلى مارينا

وصلت وفتحت الشالية ودخلت وقعدت شوية فى التراس

ولاحظت وجود شخص من بتوع الأمن جالس أمام الشاليه عادى شخص مش طويل بالعكس قصير

وجسمه قوى وسنة من 40 لحد 42 سنة فى الحدود دى

المهم خرجت وروحت البحر ورجعت لقيته برضه قاعد

كنت جايبة معايا طعام وحلويات وشيكولاتة وأنا نازلة من العربية الحاجات كانت كتير قوى عليه مش قادرة أشيل

لقيته جاء وعرض عليه المساعدة وساعدنى فعلاً ودخل معايا الحاجات

وعرضت عليه مبلغ مالى نظير مساعدتى الغريبة أنه رفض غير زمايلة اللى بيحكوا علشان حتى 5 جنيه

المهم

قصص سكس

تانى يوم لقيته قاعد وأنا حضرت الغدا وناديت عليه

فجاء عرضت عليه يتغدى معايا واصريت

فجلس ومع الحديث عرفت أنه أرمل وانه اشتغل هنا علشان ميروحش ويزهق من العيشة لوحده

وأنه حزين لأنه هياخد أجازته أربعة أيام ومش عارف يعمل أيه

طلبت منه يجلس معايا وشرحت له ظروفى وتعاطف معايا ورفض أنا يجلس معاية طول مده أجازته بجة

علشان محدش من زمايلة يغلس أو يجيب سيرتى وكده يعنى

قولتله تعالى ومتظهرش خلال أجازتك بس أنا أرتحت ليك وأنت راجل كبير زى والدى

المهم وافق

ومشى على وعد الحضور ليلا علشان ياخد أجازته جاتنى فكرة وروحت فعلا اشتريت كاميرا صغيرة

وحطيتها فى الغرفة اللى هينام فيها

وجاء ب الليل ورحبت بيه وعرفته غرفته

ودخل علشان ينام وأنا دخلت أوضتى علشان اتفرج هيعمل ايه من خلال المونتور

لقيته بيتصرف عادى

وفجأة طلع زوبرة وبقى يضرب عشرة ويالهوى على زوبره طويل وعريض

فتح جواية شهوتى وقررت أن أتناك منه

وهو بيضرب عشره خبطت عليه فخرج وهو بيلهث ومتنرفز أنه مكملش

وقالى فى حاجة يا هيدى قولتله أه عايزاك

وخدته وجلسنا فى الريسبشن وبقيت اتكلم معاه فى أى حاجة وأنا كسى مولع وشهوتى بتنزل على رجلى

وحاسة كيلوتى اتبل

المهم استئذنت ثوانى ودخلت غرفتى

قلعت كل هدومى ولبست روب على اللحم

وناديته وجانى وقالى خير فقولتله أنت كنت بتعمل ايه ورجعت الكاميرا ووريته صورته وهو بيضرب العشرة

وهو بيبص على المونتور كنت خلعت الروب

وبقوله مش أنا أجمل من ايديك

لقيته تنح وهجم عليه زى المجنون بوس وأحضان ويرضع فى بزازى وقطع حلمات

وأنا كنت أكتر جنان منه نزلت على زوبره وبدأت أمص والحس بيضاته وبقيت كل شوية أحسس على خرم

طيزة وأهيجه وعملنا وضع 69 وبقى يلحس كسى بجنون

وأنا أنزل بجسمى وكسى على بقه من جنان شهوتى وأصبحت مش عارفة أى حاجة

غير أشخر وأححححححححححح وأوووووووف ونيكنى نيكنى

وكسى غرق وشه خالص

وفعلا عدلنى على السرير

وبدأ يفرش كسى وأنا أطلع بكسى واقرب منه علشان يدخل وهو فعلا دخله وبدأ ينيكنى وأنا فقدت السيطرة على روحى

وبدأت أغنج أه أه أححححح دخله كله نيكنى يابن الوسخة نيكنى يامتناك

وهو لقيته هاج على شتيمتى له وبدأ ينيك بقوة

وانا أه أه أه أحححححححح أوفففففففف نيك يابن الوسخة ياخول ياشرموط أكتر من نص ساعة

جبتهم أربع مرات ولقيت جسمه أتشنج سحبت نفسى من تحت منه

كان هيجن نيمته على السرير وأخدت وضع الفارسة

وجبته تحتى وبقيت أتنطط على زوبره جسمه اتشنج بسرعة نزلت بكسى عليه أوى لحد مافتح

حنفية لبن جوا كسى وأنا فضلت أطلع وانزل لجد ماجبتهم عليه

قومنا استحمينا

صور نيك كسسكس اجنبي نار – نيك متحرك - صور سكس متحركه - صور نيك

وأكلنا ,احنا عريانين وبعد الأكل لقيته طلع حشيش ولف سيجارة أخدتها وشربتها وهو عمل واحدة تانية

ونزلت أمص زوبره بمزاج لحد ماوقف

جاى ينيكنى قولتله لا أنت تنام على السرير وأنا هتصرف

وفعلا نام وأنا أمص والحس بيضاته وأبعبص كل شوية

لحد ما زوبرة بقى زى الحديد دهنت خرم طيزى بكريم من عندى ودهنت زوبره وطلعت عليه ونزلت بخرم

طيزى واحدة واحدة لحد مادخل زوبره كله جوايا وفضلت شوية لحد ما اتعودت عليه بقيت أطلع وأنزل وهو بصباعه فى كسى لحد ماهجت أوى

وبقيت بتنطط على زوبره وطيزى بتخبط فى بيضاته

وسخونية طيزى كانت جامدة بدليل أنه جابهم بسرعة وكتير جواية

والى اللقاء فى موضوع تانى

تحت التصنيف غير مصنف | أضف تعليقك »

« التعليقات السابقة التعليقات التالية »