اغتصب اخته

اغتصب اخته

سكس شرموطه 

أنا شاب أبلغ من العمر 25 عاماً، وأنا أملك شهوة جنسية قوية وكبيرة، ولكن للاسف 
بدون فايدة، فلم أجد أي فتاة لأمارس معها الجنس رغم محاولاتي العديدة، وعندما بدأت 
أقرأ الكثير عن جنس المحارم في الأشهر الأخيرة، 
بحثت فلم أجد سوى أختي الصغيرة التي تبلغ من العمر 16 عاماً، والتي كانت تملك طيز 
كبيرة مغرية جداً، ولها فلقتان رائعتان، كنت أنظر إلىطيزها عندما كانت ترتدي 
البيجاما المنزلية فأشعر أن زبي سوف ينفجر من المحنة والشهوة، أما صدرها فكان 
متوسطاً لكنه منتصب حال حلمات صدرها المنتصبة دائماً، لا أدري لماذا. 
كانت أختي تسألني وهي تضحك لماذا أنظر إليها دائماً وبهذه الطريقة، فأجبتها بأني 
معجب، فضحكت كثيراً ظناً منها أنني أمازحها، ولكن في الحقيقة كنت أتمنى من كل قلبي 
أن أنيكها من هذه الطيز الرائعة بعد أن أمصها وألحسها، وذات ليلة استيقظت بعد منتصف 
الليل فسمعت صوتاً يصدر من غرفتها فدخلت عليها فوجدتها تمسك بالهاتف وتتكلم، على 
الفور عرفت أنها تتكلم مع شاب (من غير المعقول أنها تتحدث مع صديقتها في هذا الوقت 
المتأخر إلا إذا كانت صديقتها تعمل حارساً ليلياً) المهم غضبت كثيراً ووبختها بشدة 
أما هي فأخذت تبكي وتقسم بأغلظ الأيمان بأنها المرة الأولى وستكون الأخيرة، فطلبت 
منها النوم حيث سنتحدث في الصباح و في اليوم التالي وقبل ذهابي إلى عملي طلبت منها 
أن أوصلها بطريقي، وفي الطريق توسلتني أن لا أخبر أهلي بالموضوع، فوافقت بشرط أن 
توافق على كل طلباتي، بالطبع وافقت فلم يكن لديها خيار آخر، وعندما سألتني ماذا 
ستطلب مني، أجبتها بأننا سنتحدث بعد انتهاء عملي، وفعلاً عندما عدت من العمل وجدتها 
تنتظرني على شرفة المنزل وهناك جلسنا وأخبرتها أنني أحبها كثيراً وأخاف عليها 
وأتمنى أن تكون حذرة في علاقاتها مع الناس، لأن أي 
علاقة مع أي شاب سوف تسبب لها السمعة السيئة، فلم تجب، عندها قررت أن أخيفها فقلت 
لها أنني سأخبر والدي الآن عن ما حصل وما سمعته ليلة البارحة ولن أرحمها أبداً، 
وسيكون عقابها شديداً جزاء فعلتها، فأخذت تبكي وتستعطفني ان أرحمها، وكنت في داخي 
أضحك، لكن وجهي كان يقول غير ذلك، فقد بدوت غاضباً جداً، وظلت تستعطفني وتترجاني أن 
أرحمها وأنها مستعدة أن تعطيني أي شيء تريده مقابل سكوتي. عندها احسنت استغلال 
الموقف فقلت لها: مقابل سكوتي يجب أن لا ترفضي لي طلباً أبداً، مهما كان. فأجابت 
بالموافقة وهي فرحة بأنني لن أخبر والدي، ولكنها عادت فسألت ماذا أريد، فقلت لها 
على أن يبقى هذا سر بيننا؟ فأومأت موافقة…. عندها قلت لها أنني أريد أن أعرف هل 
قامت بفعل شيء مع هذا الشاب. وبسرعة أجابت بالنفي وهي تحلف لي بأنه لم يمسها أحد 
أبداً، فقلت لها: وإذا أردت أن أرى جسدك، ماذا تقولين؟ قالت كيف؟ قلت لها عندما 
يخرج أهلنا هذا المساء ونكون وحدنا أريد أن اراك وقد خلعت قميصك فقط حتى أرى صدرك 
وأعرف إذا كان أحد قد لامسه. ولكنها قالت لي أنت أخي ولا يجوز لك أن تراني وأنا 
عارية. أجبتها بأنني لن أرى سوى صدرها ولن يعلم أحد بذلك، 
وإلا سوف أخبر والدي بموضوع الشاب الذي تكلمينه بالتلفون، فلم يكن أمامها خيار سوى 
الموافقة 
في مساء هذا اليوم وعندما خرج أهلنا لزيارة بعض الأقارب، ناديتها لتحضر إلى غرفتي 
وطلبت منها أن تنفذ ما اتفقنا عليه، فقالت لي أنها خجلة. ساعتها قمت وبدأت بفتح 
أزرار قميصها ببطء وهي تنظر إلي غير مصدقة، ويا للروعة رأيت صدرها المنتصب ولم تكن 
ترتدي الستيانة أبداً وكانت حلماتها الوردية في وضعية شبه انتصاب. فبدأت بملامسة 
صدرها فأغمضت عينيها من الشهوة التي أحست بها، وبدأت أفرك صدرها بقوة أكثر وهي يبدو 
عليها التلذذ، ثم بدأت أمص صدرها بنهم شديد وهي تشهق بشدة وسألتها: هل تحسين بمتعة؟ 
قالت: نعم إنها متعة غريبة، فرحت كثيراً وقلت لها أنها بحاجة إلى أن أنيكها حتى 
تشبع وأشبع أنا، رفضت رفضاً قاطعاً، ولكن عندما تذكرت موضوع تهديدي لها سكتت مضطرة، 
فجعلتها تخلع كافة ملابسها ولم تبقى سوى بالكلسون الأصفر وعليه ورود حمراء، كان 
كلسونها صغيراً جداً، وكأنه ليس لها. وأغراني منظر فخديها فبدأت ألحسهم وأعضهم 
وأمصهم بشهوة كبيرة وهي تشهق وتترجاني أن أتوقف لأنها لا تتحمل هذا، قمت ونزعت 
ملابسي كافة بعد أن اعترتني الشهوة، وانتصب زبي أمام فمها وهي جالسة على السرير، 
ووضعته رأساً في فمها وطلبت منها أن تمصه، فقلت لي: كيف 
أمص، لا أعرف. فأخذت أعلمها كيف تقوم بلحس زبي ومصه وفركه بيدها وأن تقوم بإدخاله 
وإخراجه من فمها بسرعة، ولأنها كانت ذكية فإنها تعلمت بسرعة وأخذت تمص زبي بنهم، 
وكنت أشعر بسعادة غامرة، عندها خفت أن أصل إلى الذروة دون أن أنيكها. فطلبت منها أن 

قصص سكس - تحميل سكس - سكس اغتصاب  - صور سكس متحركه  - افلام سكس حيوانات  – سكس محارم 

تخلع كلسونها لأني أريد أن أنيكها، لم تقبل هذا، ولكني قمت وبعنف بتمزيق كلسونها 
وبدأت أمص وألحس كسها ذو الشعرة السوداء وهي تئن وتشهق من اللذة. ثم نامت على بطنها 
فأدخلت أصبعي في فتحةطيزهاالضيقة أحس ببعض الألم وبكثير من الشهوة، شجعتني على أن 
أضع زبي في طيزها، وعندما حاولت إدخاله بالطبع لم يدخل لأن فتحة طيزها ضيقة رغم أن 
زبي لم يكن كبيراً، فذهبت إلى المطبخ وأحضرت قليلاً من زيت الزيتون الصافي، ووضعته 
داخل فتحة طيز اختي وبدأت بتدليك طيزهامن الداخل بأصبع واحد ومن ثم بأصبعين حتى 
اعتادت على ذلك ومن ثم بدأت بإدخال زبي في طيز اختي الرائعة الطرية اللذيذة، كانت 
تتألم ولكني لم أدخله بسرعة، فكنت أدخله قليلاً في كل مرة حتى دخل معظمه وبدأت بحكه 
داخل طيزها ببطء، وبدأ التلذذ عليها فبدأت أسرع من حركتي وكلما كانت حركتي أسرع 
كانت أناتها تعلو وحركتها تحتي تزيد، بدأت أنيكها 
بعنف شديد وأنا مبسوط أشد الانبساط، حتى أحسست بأني سأقذف وكم كان هذا رائعاً، 
سألتني أختي: ما هذا الذي وضعته في طيزي، فقلت لها: إنه المني ألا تعرفينه يا 
حبيبتي، قالت أنها تعرفه ولكن لم أكن أعرف أنه حار ولذيذ إلا الآن. لم نرتح سوى 
دقائق حتى انتصب زبي ثانية وأردت أن أنيكها ولكن غيرت الوضعية هذه المرة، فأخذت 
وضعية الكلب وجلست على ركبتيها، أما أنا فجئتها من الخلف وجلست بين قدميها وباعدت 
بين فلقتيها الجميلتين وقمت بوضع زبي مرة أخرى في طيز اخني وبطريقة عنيفة فصرخة 
متألمة وحاولت الابتعاد، لكنني كنت قد امسكت بخصرها بقوة شديدة وبدأت أنيكها بعنف، 
ثم أمسكت بشعرها بقوة من الخلف وأخذت أضربها عل طيزها وأنا أنيكها بسرعة كبيرة 
وبقوة وصورتها كأن يملأ البيت متعةً وألماً، حتى قذفت ما بظهري علىطيزها وظهرها، 
وطلبت منها أن تفرك زبي حتى أحس بأكبر قدر من المتعة. وقبلتها من شفتيها بلذة 
ووعدتها بالمزيد في المرة القادمة. 

ذهبت في تلك الليلة إلى النوم مبكراً من التعب، وفي تلك الليلة وأنا نائم أيقظتني 
أختي وهي تقول لي، أنها تحس بحكة شديدة داخل طيزها، ولا تدري ماذا تفعل، فوضعت 
أصبعي داخل طيز اختي بعد خلعت الكلسون لكنها قالت لي بأن هذا لا يجدي، فقلت لها يجب 
أن أنيكك بعنف حتى ترتاحي، فقالت لكن بعنف، لإني أحببت تلك الطريقة في النيك، ففرحت 
كثيراً ونكتها في تلك الليلة ثلاث مرات وكنت أضربها وأشد شعرها وأعض طيزها، أما هي 
فلم تقصر مع زبي، فكانت تعضه ولم تكن تمصه، وكأنها تريد الانتقام مني وكانت تدخل كل 
زبي في فمها حتى يصل إلى حلقها

زوجي مش مكيفني فاطرده واجيب الجزار وصاحبه ينيكوني في شقة زوجي

زوجي مش مكيفني فاطرده واجيب الجزار وصاحبه ينيكوني في شقة زوجي

سكس محارم -سكس اخ واخته  - سكس محجبات - صور نيك 2019صور سكس متحركه –  

اسمي اسراء عندي 21 سنة متزوجة بقالي اكتر من سنة ,انا بطبيعتي حامية نار وكسي وطيزي واكلني علطول ,قبل الجواز كنت فاتحه خرم طيزي لكل شباب المنطقة ,مفيش زبر في منطقتي مداقش عسل طيزي ولعب فيها شوية بزبره ,اروح عند البقال اخد منه كل اللي انا عاوزاه وبعد ما اخلص ادخل معاه المخزن يزحلق زبه في طيزي شوية ويجيبهم في مصاريني من جوه وخلص الكلام علي كدا وانا كنت بحب اوي المني الدافي في طيزي وبالذات وانا ماشية والمني بتاع الرجاله بينقط من طيزي في الكيلوت بتاعي كان بيبقي احساس ممتع جدا وبعد مبرجع البيت اقلع الكيلوت بتاعي مع نفسي في الحمام وافضل الحس المني بواقي المني اللي نقطت من طيزي في الكيلوت كانت بتسخني نيك ,حتي الهدوم كنت بلبس احسن واشيك هدوم وبردو بنفس الطريقة لحد ما اتجوزت ,جوزي اسمه حسن اكبر مني بسبع سنين ,في بداية جوزانا كان بيشبع رغباتي بشكل مقبول بأستثناء انه مكنش يحب ينيكني في طيزي ابدا نما كان معقول من ناحية كسي ,في بداية جوازنا في ليلة الدخلة دخل زبه في كسي ومفيش دقيقتين ولقيته جابهم في كسي ,علطول شخرتله وقلتله “احا يا راجل انت لحقت تجيبهم يا موكوس وانا هعمل ايه دلوقتي اروح احك كسي في الحيطه ولا اعمل ايه” فقالي “طيب وانا هعملك ايه يا حبيبتي ما خلاص نزلو مني واللي كان كان ” سحبته من فوقي ووقعته علي السرير تحت مني وقلتله “انا هعلمك ازاي تنيكني يا خول” تفيت علي زبره وغرقته بريئي ومسكته بأيدي من تحت راس زبره وبدأت اعصر جامد واحبس الدم في راس زبره لحد ما راس زبره بقيت عامله زي البالونه وبدأت امشي لساني علي راس زبره الناعمه والاعبه وفي نفس الوقت ايدي ماشية من تحت علي زبره طالعه ونازله لحد ما زبره بدأ يقف تاني وبعد ربع ساعة تقريبا لقيت زبره بقي واقف اكتر من الاول فقلعت التوكه من شعري ولفيتها علي زبره من تحت خليت بيضانه وزبره فوق التوكه وربطها جامد لحد ما حبست الدم في زبره قلتله “يللا يا راجل قوم وكمل بس علله المره تجيبهم بسرعة تاني والا هشخرلك بجد” فنمت تاني علي السرير وطلع هوه من فوقي وفشخ رجلي عن بعض اوي يعني بعدهم عن بعض لحد ما كسي بقي مفشوخ عالاخر وركبني ودفع زبه في كسي مره واحدة انا صرخت من الشهوة زبه كان حامي اوي في كسي وسخني نيك وفضلنا في الوضعية دي وهو نازل فحت في كسي لما حسيت بمتعة محسيتش بيها قبل كدا ,بعد كدا خرج زبه من كسي وطلع لقدام قلعني السوتيان ومسك بزازي وخبطهم في بعض ودفن زبه بينهم ويحرك زبه رايح جاي بين بزازي طلع لقدام شوية ودفع زبه في بقي وخلاني امص زبه ,زبه اتحشر في بئي من كبره ومن تخنه قعد يدخله ويخرج بسرعة سريعه في بئي وكان بيدخله في بئي لحد زوري كنت بحس اني هتخنق من زبره بس دا كان بيمتعني وبيهيجني اكتر لان انا بحب اتناك بعنف ,وبعد ربع ساعة تقريبا لقيت زبه بدأ ينبض اوي وعروق زبه اتنفخت علي الاخر وبرزت من كل ناحية في زبره وبدأ المني يتسرب من زبره بشكل بطيئ جدا بسبب التوكه اللي انا كنت رابطاها علي مؤخرة زبره وبيضانه فحبست المني وعطلت خروجه بس في اليوم دا حسن تعب جدا من بعد القصة دي وقالي ان دا ممكن يضر بالبروستاتا بتاعته بس انا رديت عليه وقلتله بس انا ليا حق عليك ولازم اخده فقالي خلاص بعد كدا لما اجي انيكك هنيكك علي مرتين المره الاولي هجيبهم بسرعة والتانية هي اللي همتعك فيها بزبري وكدا تاخدي حقك وانا اخد حقي من غير ما اضر نفسي فقلتله ماشي يا حسن وفضل الحال علي كدا لفترة لما ييجي ينيكني ينيكني علي مرتين وساعات علي تلات مرات لانه في الفترة الاخيرة بقي يجيبهم بسرعة كمان حتي في المره التانية ,بس للاسف حسن بدأ يتعب جدا من كتر النيك اللي بيضطر يعمله عشان يقدر يكيفني وطبعا مقدرتش اضغط عليه اكتر من كدا ,واضطريت ارضي بزبره العاجز عن اشباع رغباتي الجنسية اللي متشبعش ,فبقيت بعد ما يخلص معايا نيك اخليه يبعبصني بصوابعه ويلحسلي لحد ما اجيب شهوتي انا كمان بس دا مكنش كفاية في نظري ,وفي يوم اتصلو بحسن من بلده وقالولو ان خاله مات فطبعا اضطر يروح بلده عشان يحضر العزا وكان هيقعد اسبوع كامل ,تاني يوم بعد ما حسن مشي نزلت السوق عشان اجيب طلبات البيت ,روحت لعم ابراهيم الجزار عشان اجيب كيلو لحمه ومكنش فيه حد واقف بيشتري غيري ,الواد سيد هو اللي واقف بيقطع اللحمه وبيوزنها وعم ابراهيم كان عماله يعدي من ورايا رايح جاي وكل شويه يلمس طيزي ويعمل نفسه مش قاصد وانا شايفه زبره من تحت الجلابيه وهو عماله يلعب وكان شكله خلاص شويه وهيقف بالكامل ,انا كنت بعديها وخلاص لحد ما لقيته دخل اليد اللي بيمسك منها الساطور وحشرها في طيزي انا في اليوم دا كنت لابسه عبايه سودا علي اللحم وحتي مكنتش لابسه سوتيان علي بزازي عشان كدا يد الساطور دخلت في طيزي وادفنت بين الفرادي ,الحركه دي هيجتني نيك فلقيت نفسي مسكت زبره من فوق الجلابيه وسحبته من زبره وجبته قدامي وقلتله “انت عاوز مني ايه يا راجل انت عماله تتحرش بيا وانت رايح وانت جاي وتدخل الساطور في طيزي والصبي بتاعك عينه هتطلع علي بزازي انتو عاوزين مني ايه يا خولات لو فاكرين نفسيكم رجاله انا بقي هخليكم نسوان من هنا ورايح” وسحبت سكينه صغيرة من علي التلاجه وحطيتها علي زبرو من تحت البيضان وقلتله “انا مره وهخليك مره زيي يا خول اي حركه هقطعهولك يا كسمك” بس اللي اثارني اني لقيت زبه بقي زي الصخرة في ايديا ,ولقيت نفسي سخنت عالاخر من زبه وكسي بقي ينقط عسل من تحت كأنه بيعيط وبيقولي الزبر دا خسارة يتقطع دا يتحط في الكس وميخرجش منه تاني ,سيبت السكينة وبدأت امشي ايدي علي زبره من علي الجلابيه ,عم ابراهيم فهمني علطول فخللي الصبي بتاعه يقفل باب المحل وبقينا احنا التلاته في المحل والباب مقفول علينا قلع عم ابراهيم هدومه كلها والواد سيد كمان قلع هدومه وجه عم ابراهيم من قدامي والواد سيد جه من ورايا وزنقوني هما الاتنين في النص زبر عم ابراهيم ضارب في بطني زي الخنجر وزبر الواد سيد عماله يحك في ضهري زي العصايا ,عم ابراهيم نزل مسك طرف الجلابيه بتاعتي من تحت وسلتها من علي جسمي لقيت نفسي عريانة خالص وواقفه بين دكرين مشفتش زييهم قبل كدا ,الواد سيد ضربني في رجلي من ورا فوقعت علي ركبي ولقيت بقي قدام زبر عم ابراهيم بالظبط انا بقي واسع شويه وكنت ساعتها حاطه احمر فاقع عشان كدا كان بقي مرسوم ويغري اي راجل انه يدخل زبه فيه وكنت لابسه طرحه صغيرة ومطلعه من تحتيها قصه كبيرة عم ابراهيم دفع زبره مره واحده في بقي لحد ما وصلت راس زبرو عند زوري وكنت هتخنق لدرجة ان دمعت من الخنقه والواد سيد قلعني الطرحه وقعد يحك زبره في شعري الاسود الناعم مسك شعري ولفه حوالين زبره وقعد يفرك بيه زبره ,انا موش عارفه مدي المتعة اللي وصلتلها في اللحظة دي وانا حاسه ان كل حته من جسمي بتخلي الرجاله يولعه من الشهوة حتي شعري ,بعد ما مصيت زبر عم ابراهيم اكتر من ربع ساعة وهو زبره عماله ينتصب اكتر واكتر لقيت عم ابراهيم رفعني من علي الارض ورفعني في الهوا ومعاه الواد سيد لفيت وراكي حوالين وسط عم ابراهيم وسندت بضهري علي دراعات الواد سيد وبقيت مكشوفة من تحت ليهم عم ابراهيم مسك زبره وقعد يلعب بيه علي شفرات كسي ويحركه في حركه دائرية علي كسي من بره وفي نفس الوقت الواد سيد عماله يتف علي زبره ويبله خالص عشان يقدر يدخل في طيزي بسهولة وقعد يلعب براس زبره علي خرم طيزي لحد ما خرم طيزي ساب مني علي الاخر ولقيت خرم طيزي اتفتح عالاخر استعداد لاستقبال زبر الواد سيد اللي بالمناسبة كان اتخن من زبري عم ابراهيم ومره واحدة لقيت عم ابراهيم والواد سيد يدفعو بزبارهم في خرومي الاتنين مره واحده كأنهم متفقين عليا وبمجر ما دخلت زبارهم في جسمي شهقت بصوت عالي من الشهوة فحط عم ابراهيم ايده علي بقي عشان ميتفضحوش وفضلو هم الاتنين من تحتي بزبارهم داخلين خارجين في كسي وطيزي لاكتر من نص ساعة جبت شهوتي فيها مرتين وفي النهاية يصبو هما الاتنين حمم من اللبن الساخن في كسي وفي طيزي لحد ما كسي وطيزي بقيو بيشرو مني والمني بقي يخرج من كسي وطيزي وينزل علي وراكي وعلي الارض وغرقوني وغرقو الدنيا بالمني بتاعهم ومن ساعتها وبقيت بامارس السكس الجماعي بشكل مستمر مع عم ابراهيم والواد سيد حتي لما جوزي بيقبي موجود اعمل معاه مشكله واخليه يروح لامه واجيب عم ابراهيم وسيد ينيكوني عندي في الشقة وعلي سرير جوزي كمان

سكس حيوانات - تحميل سكس سعودي -قصص سكس - افلام نيك الكس - افلام نيك الطيز -

قصص سكس اخي بيعرص عليا مع شابين و ينيكني معهم

قصص سكس اخي بيعرص عليا مع شابين و ينيكني معهم

 سكس محارم  - تحميل سكس محارمقصص سكسصور سكس متحركه- صور سكس 2019 

بالبدايه اعرفكم بنفسي انا سلطان عمري 22قصتي هذي مع اختي اسمها عبير عمرها 24 جميله جدا وسكسيه تملك نهدان كبيران وطيزها كبيير جدا المهم علاقتنا انا واختي مفتوحه جدا لدرجه انها تتكلم مع صاحبها جدامي ونعيش بالبيت انا واخوي الكبير عمره 23 واختي وامي وابي وفي يوم سافرنا انا واختي وابي وامي الى مصر وسكنا ابفندق فخم المهم جلسنا اليوم الاول بالفندق لان اغلب اليوم كن نايمين تعبانين من السفره وفي اليوم الثاني قالت امي انا وابوكم بنروح السوق قلت لها تهاني نايمه لما تصحا نالحقكم قالت اوكي رحت لتهاني قتلها اش رايك نروح نتسبح في المسبح قالت انا تعبانه ومالي نفس اسبح قالتلها اوكي بس اتشمسي لا تسبحين ووافقت رحت ابدل ملابسي وهي كمان بتبدل ملابسها ضربت باب غرفتها قالت تفضل فتحت الباب يا هول ما رايت كانت لابس ستيان وكليوت بس انا طلعت عيني كان جسمها روعه كان حلمت نهدها بارزه وطيزها ابيض وطالع كلا قالت لها شنو انتي لابسه قالتلي اشفيك جذي اطالعني ومني عادي محد اعرفنا المهم نزلنا المسبح يا و أول ما نزلنا كان في شابين قام اطالعون اختي انا لاحضتها انها ابتسمت لهم وصلنا المسبح وتهاني جلست على الكرسي تتشمس وانا تركتا ونزلت المسبح كنت بعيد عنها لاكني اشوفها جفت الشابان يجربون يمها وكلمونها وصارو يضحكون معاها صارلهم مدة نصف ساعه تقريبا وهم يتكلمون ويضحكوون جفتهم مشو واختي معاهم وانا مستمتع بالمشهد وجفت واحد منهم يحط ايده على طيز اختي انا زبي واقف واتمتع وانا اشوف اختي بين اثنين المهم تبعتهم لين وقفو بمكان مافيه حد وجفت واحد حاط اختي بالطوف وقام يشفها ويلمس على نهدها وكسها انا مادري ايش صار فيني لما شفت اختي بهلمنضر وشلحها ستيانها وقام يمصمص بنهودها اهو معا صاحبه ولا اشوف اختي تنزل لحد زبوبتهم ويطلعون زبوبهم لاختي وهي تمص عيرين مع بعض انا هني ايقنت انا اختي شرموطه كبيره وكانت تمصهم ووجهها فيه نضرتالشهوه وفرشت الفوطه على الأرض ونامت على ضهرها وواحد منهم رفعها وخذ اشوي فازلين وحط على قضها وبدا يدخل زبه واختي تتمحن والثاني حاط زبه بفم اختي انا بديت اخض زبي على اختي وانا اشوفها تصرخ واختي تمص حق الثاني جاب ضهره على سدر اختي والي ينيكها على بطنها وبدلو الاثنين وصار ينيكونها مره ثانيه وكبون ابجسمها لما خلصو خلو اختي على الارض وهي تتأوه والمني على كل جسمها وهي ملقيه عريانه ومشو عنها انا شفتها هيك رحت لها وهي مو قادره تتحرك انا شلتها على كتفي ووديتها الغرفه ودخلت الحمام وسبحتها لما خلصت سبوح جتلي وقالت فيصل انا اسفه على الي صار وادري انك بتلومني بس لا تقول حق ابي و امي عن الي صار قتلها لا تخافي محد راح يدري هي اول ما سمعت جذي ضمتني وقالت حبيبي اخوي وقتلها انا عادي عندي بس اذا كنتي بتمارسين الجنس ديري بالك مو مع أي حد وصار اليل وانا واختي بغرفا وحده وحنا بنام كانت الغرفه ضلما قالتلي حبيبي بشكرك مره ثانيه لو مو انت مادري انا شنو بسوي قتلها انتي اختي لازم اسوي معاج جذي قالت انت اشعرفك اني موجوده بالمكان هذا انا مدري شنو ارد عليها قلت انا تبعتكم وجفتهم وهم معاج بس قلت ابي اخليك على راحتك وسكتنه مدت دقيقتين ولا تقوم وتنام يمي وهي كانت لابسه كليوت وستيان بس حبيبي اخوي خلني بنام يمك انا مدري شسوي ماقدر اتحرك كان جسمها دافي ضلين على وضعنا تقريبا دقيقه ما سوينا شي هيا بدة ومسكت عري بيدها الناعمه وقام تلعب فبه وهمست بأذني قالتلي انا نفسي انام معاك من زمان و انا قام الحت رقبتها وابوسها ونزلت على عيري وقام تبيوس راسه وتلحسه وقام تمصه و انا الحس كسها لين جابت عسلها وجبت ضهري ولا اجيب الفازلين واحط على طيزها واندخله على الخفيف و قالت يلا حبيبي ابي ادخله اكثر وصرت انيكها لين جبت ضهري وقمت اداعبها واتغزل فيها
في اليوم التالي صحت على مص اختي لزبي وهي فرحه وتمصه بخبره مثل الشراميط قتلتلها وين تعلمتي هالمص قالت وعمتي علمتني عمتي اسمها دانه متزوجه عمرها 33 وهي سمينه بعض الشيىء وثدياها كبيران جدا وطيزها جميل فقالت دانه هيا الي علمتني على كل شي على النيك وانا فرحة لما سمعت هالخبر لان لما ارد لكويت راح انيك عمتي وكملت مص لين جبت ضهري واختي الشرموطه لحست كل المني الي طلع مني وتفطرنا وخرجنا السوق وتسوقنا لما صار اليل قتلها اشرايك انرووح الديسكو اهي افرحت اكثير وقالتلي انا اولا مره دخلت الديسكو قتلها الحين بتدخلينه مع اخوكي ورحنا انا تعرفتلي على وحده واهي تعرفتلها على واحد جميل وجسمه المليىء بالعضلات واحنا نرقص اشوفها وهي تقبل الشاب والشاب يالعب ابنهدها وبكسها ولما راحة مع الشاب انا انتضرتهاانتضرتها لمدت ساعة تقريبا وجتني وهي فرح وردينا الفندق هذي هي قصتي مع تهاني اختي

 سكس محجبات –  سكس جماعيسكس اب وبنتهتحميل سكس عربيسكس مترجم 

اخويا الخول يرتدي ملابسي الداخلية وينيكني

اخويا الخول يرتدي ملابسي الداخلية وينيكني

تحميل سكس بناتسكس شرموطه - قصص سكس - صور سكس - عرب نار - سكس حيوانات 

اسمي غادة عندي 24 سنة مطلقة بقالي سنة انا مطلقتش منه ,انما خلعته وطردته من الشقة لان الشقة بتاعت ابويا وجوزي هو اللي كان ساكن معايا ,والسبب اللي خلاني اخلعه انه كان بارد جدا ,مكنتش بحس معاه اني ست وبينيكها راجل لأنه كان دايما بيقذف المني بتاعه قبل حتي ما يمتعني شوية وفي حياتي ما جبت شهوتي معاه ,مع انه كان قوي جنسيا يعني كان بيقذف بعد 15 او 20 دقيقة من بعد ما يبدأ ينيكني ,بس للأسف دي مكانتش فترة كافية ابدا لأني اشبع جنسيا واجيب شهوتي ,وانا بطبيعة حالي بحب الجنس جدا واهم عندي من اي حاجه تاني ,ولما حكيت لأمي عن اللي كان بيحصل من جوزي امي زعلت جدا لأنها قالتلي ان الفترة اللي كان بيقعدها جوزي اللي خلعته تعتبر فترة طويلة بين الرجالة ونادر لما تلاقي راجل بيقعد الفترة دي في عملية النيك وخصوصا مع مراته ,ودا اللي خلاني مفكرش في الجواز تاني ,طبعا بعد ما خلعت جوزي وطردته من الشقة خليت اخويا الصغير اسامة وعندو 19 سنة ييجي يسكن معايا عشان انا بخاف اقعد لوحدي ,وفي يوم كنت راجعه انا وامي من السوق وروحت علي اوضتي عشان اجيب حاجه من الاوضة لقيت باب الاوضة مفتوح حاجه بسيطة ,بصيت من جنب الباب لقيت اخويا واقف جوه الاوضة بتاعتي ولابس قميص النوم الحرير بتاع ليلة الدخلة بتاعتي ولابس سوتيان من بتوعي علي صدره ولابس كيلوت احمر من كيلوتاتي الحرير الناعمة ومخرج زبرو من الكيلوت وعماله يفرك زبرو بكيلوت تاني من كيلوتاتي انا استغربت من اللي بيعمله اسامة في هدومي ,بس اللي لفت انتباهي كان زبر اسامة ,زبر اسامة كان تخين اوي ,يفرد من زبر طليقي اتنين تلاته ,انا موش عارفه اوصفلكم محنتي علي زبر اسامة بعد مشوفته ,وانا وسرحانة في زبر اسامة لقيت امي جت وقفت جنبي وهزتني ولسه هتتكلم حطيت ايدي علي بقها وسحبتها عشان تشوف معايا اللي بيعمله ابنها اسامة ,واول ما امي شافت اسامة فتحت الباب ودخلت عليه وقعدت تزعقله ,بس انا زقيت امي وحضنت اسامة في حضني وكان مازال لابس قميص النوم بتاعي
وقلت لأمي “لا يا امي متزعقيش لاخويا ,وبعدين دا شاب والشباب بيبقة متهورين في كل حاجه”
وخليت امي تروح السوق لوحدها بحجة اني هقعد اتكلم مع اسامة شوية عشان افهمه الدنيا وبالفعل خرجت امي راحت السوق وفضلت انا واسامة لوحدينا
فقلت لأسامة “تحب تنيك كس حقيقي بجد بدل ما ايدك قربت تحمل من المني اللي بينزل عليها من ضرب العشرات”
رد وقالي “يا ريت بس البنات كلها عاملة فيها خضرا الشريفة ,وكل ما اكلم واحدة تقولي تعالي اتجوزني”
انا في اللحظة دي وانا بكلم اسامة كنت انا قاعدة علي السرير بتاعي واسامة كان واقف قدامي ولابس قميص النوم والكيلوت بتاعي ولقيت زبر اسامة وقف من تحت الكيلوت وطبعا لأن كيلوتات الستات بتبقي صغيرة علي ان اعتبار ان الستات معندهمش حاجه من تحت عشان يغطيها الكيلوت ,فلقيت بيضان اخويا بدأت تاخد الكيلوت وتنزل لتحت من انتفاخها, وزبر اخويا وقف بكل قوته وانتصابه الكامل ومعظم زبرو باين من جوانب الكيلوت (سكس اخوات) من كل ناحية ولا كأنه لابس اي حاجه تداريه ,مقدرتش اقاوم زبر اخويا فمسكت زبرو بأيديا الاتنين ولفيت ايديا الاتنين بالكامل علي زبر اسامة ومع ذلك زبرو كان اكبر من ايديا
بدأت امشي ايديا الناعمة علي زبر اخويا التخين ,لقيت زبر اسامة بيطول اكتر واكتر وبيسخن جدا واسامه عماله يتأوه اووووف ااااااه اخخخخخ ,فدخلت طرف زبرو في بقي عشان اطفي نار زبرو ,بس انا اللي بدأت اهيج اكتر واكتر فرفعت العباية بتاعتي لفوق ونزلت الكيلوت “انا متعودة اني اخرج بالعباية عاللحم من غير ملابس داخلية ماعدا الكيلوت اللي ساعات بلبسه ” ,فنمت علي السرير وسحبت اسامة من زبرو ودخلت زبر في كسي وقلتله يللي نيكني يا اسامة ,اسامة لما شافني نايمة تحته وبقي جزء من زبرو في كسي فدخل زبرو مره واحدة في كسي بالكامل انا صوتت من الالم اللي حصلي من تخن زبر اسامة ولما شافني اسامة بصوت فنزل علي وحضني وحط لسانة في بقي وكتم صوتي ببقه ,وفضل يبوسني بوس ساخن جدا وانا من تحته هايجة وساخنة وعمالة اعرق واترعش من الهيجان اسامة كان حاضني بقوة وعماله يغتصب وشي بلسانه مفيش خرم في وشي الا ودخل لسانه فيه وهو بيلحس وشي من فوق وبيبوسني ,كان عماله يقطع كسي من تحت بزبرو التخين (سكس اخوات) اللي زي الحديدة ,زبر اسامة كان داخل خارج من كسي بسرعة الصاروخ وانا من فوق عماله اتأوه زي شرموطة في بيت دعارة ,انا مكملتش في ايد اسامة خمس دقايق ولقيت نفسي عماله اترعش بقوة وموش قادرة استحمل زبر اسامة في كسي خلاص ,كل ما اسامة يدفع زبرو في كسي احس ان تيار كهربا ضرب كسي من تحت وافضل اترعش بين احضان اسامة اخويا واحاول اني اخرج زبرو من كسي عشان اريح نفسي من الكهربا الشديدة دي ,ولما اسامة حس برعشتي الشديدة واني بحاول ابعد عنه ثبتني جامد بأيديه (سكس اخوات) وحضني اقوي وبدأ يدخل زبرو في كسي بشكل اعنف من الاول وانا اترعش بين ايديه بشكل اقوي وعماله اعرق من النشوة والرعشة اللي بيهزو كسي كل ما اسامة يدخل او يخرج زبرو من كسي ,وفضل زبر اسامة في كسي خمس دقايق فحت وردم في كسي لحد ما اغمي عليا بين ايدين اسامة من الشهوة الشديدة ومحستش بأي حاجه تاني بعد كدا ,وبعد شوية لما فقت لقيت اسامة منيمني علي السرير وماسك منديل و بيمسح المني اللي خارج من كسي بعد ما قذف المني بتاعه جوه كسي وكان بيمسح بأيديه علي شعري
ويقولي “ايه رايك في اللي حصل ”
قمت من عالسرير وحضنت اخويا اسامة جامد
وقلتله “انت راجلي من هنا ورايح وانا مش هسمحلك انك تتجوز ابدا لأني خلاص هعتبرك جوزي بعد كدا

اعشق رؤية زوجتي علي ازبار الرجال الغرباء

 اعشق رؤية زوجتي علي ازبار الرجال الغرباء

سكس محارم - افلام سكسسكس حيوانات - صور سكسعرب نار - قصص سكس

اسمي هشام عندي 32 سنة متزوج من سنة تقريبا وزوجتي اسمها ريهام عندها 22 سنة بدأ عشقي للدياثة في سن صغيرة لان امي كانت شغاله رقاصه في الافراح وطبعا كانت بتلبس بدلة رقص شبه عريانة وموش مغطية من جسمها الا حاجات بسيطة عشان تغري الزباين وياخدوها في الافراح وكنت دايما اروح معاها واشوف الرجالة وهما عمالين يزنقو امي فوق المسرح ويتحرشو بيها وبجسمها وفي بعض الاحيان كان بيطور الامر والاقي الرجالة يمدو ايديهم علي طياز امي وبزازها ويدخلو ايديهم من تحت بدلة الرقص بتاعت امي ويحسسو علي وراكها وفخادها وامي تحاول تفلت من ايديهم عشان تكمل نمرتها وتمشي بس كان بيبقي صعب جدا وخصوصا ان معظم الرجالة بيبقو مسطولين في الافراح دي وموش بيسبوها غير لما يلمسو كل حته في جسم امي والصور دي مازالت لحد دلوقتي مطبوعة في دماغي
امي ماتت بعد ما خلصت الجامعة فقررت اني اعزل من المنطقة اللي كنت ساكن فيها مع امي عشان واروح في منطقة جديدة ميكنش فيها حد عارفني و ادور علي شغل محترم وانظم اموري وانسي الماضي تماما واغير حياتي عشان ابقي شخص طبيعي من اول وجديد وبالفعل لقيت شغلانه محترمة في شركة كبيرة وانتظمت في الشغل لحد ما كونت نفسي وقررت اني اتجوز ,وبالفعل لقيت بنت محترمة ساكنة جنبي في العمارة في الشقة اللي قدامي واتقدمت ليها ووافق ابوها علي زواجي من بنته وطبعا مقلتش ليهم عن اي حاجه من الماضي السيئ بتاعي لانهم عرفوه كانو رفضوني علطول
في بداية الجواز انا كنت شخص طبيعي وحالتي النفسية مستقرة لحد ما في يوم كنت ماشي مع ريهام مراتي ورايحين السينما نتفرج علي فيلم (احب اوصفلكم جسمها عشان تتخيلوه معايا هي طولها 160 سم لونها ابيض زي اللبن جسمها مخصر ومقلوظة وطيازها كبيرة شوية ومدورة زي طياز كيم كارديشان وبزازها ملفوفة وحلماتها منتصبة دايما بتبقي باينة علطول من تحت ملابسها حتي لما بتبقي لابسه سوتيان وهي بتهتم بشكلها اوي وتخرج دايما بفل ميك اب وشفايفها مرسومة رسم بمجرد ما تشوفهم تبقي عايز تقطعهم بوس ,وراكها مليانة شوية بس ملفوفة لفه معلم مفهاش اي ترهلات وبيضا بتلمع زي المرمر وشفرات كسها منفوخة ومتقسمة مرسومة زي الفراشة ومن فوق خالص زنبورها اللي واقف علطول)وكانت لابسه ليجن ازرق محزق مقسم وراكها وطيازها بالظبط كانها عريانة وراسمة وراكها بالازرق حتي شفرات كسها كانت مشفوفة ومتقسمة
بعد ما وصلنا صالة السينما سيبت ريهام واقفه بعيد شوية وروحت احجز تذكرتين ليا وليها الطابور كان زحمة اوي وطبعا السينما مليانة شباب والشباب ميعرفوش ان ريهام موش لوحديها
وانا واقف في الطابور لاحظت مجموعة من الشباب واقفين ورا ريهام من غير ما هي تلاحظ وماسكين التليفونات بتاعتهم وموجهينها علي ريهام انا اتأكدت انهم بيصورها وبيصور طيازها بالذات في البداية انا كنت عاوز اروح اتخانق معاهم بس قلت ممكن علي ما اقرب منهم يطفو الكاميرات واطلع انا اللي غلطان فسيبتهم شوية قلت اشوف هيعملو ايه مفيش دقيقة ولقيت شاب منهم زق صاحبه علي ريهام مراتي وخبط زبو في طيزها مباشرة فبصت ريهام عليهم وقعدت تزعق فقعدو يتأسفو بحجة انهم ميقصدوش مع اني كنت شايف كل حاجه وعارف انهم قاصدين بس المره دي لما شوفت الشاب دا بيزنق زبه في طياز ريهام حسيت بأحساس غريب بس كان ممتع اوي لدرجة اني سرحت في دماغي وتخيلت ان دا يحصل بس وريهام تكون عريانة والشاب دا عريان وبمجرد ما الفكرة جت في دماغي حسيت بنار قادت في زبي وكان هيقف من تحت البنطلون بس هديت نفسي بسرعة عشان زبي ميقفش
حجزت التذاكر ورجعت لريهام ودخلنا السينما وقعدت انا وريهام جنب بعض ومن جنب ريهام الناحية التانية كان قاعد شاب تحت الاربعين مفتول العضلات وسيم وشعره طويل شوية وباين عليه غني ومن اول ما قعدنا وهو عينه مفارقتش وراك ريهام سايب الفيلم خالص وعماله يتفرج علي جسم ريهام مراتي طبعا الغرفة كانت ضلمة وانا عامل نفسي بتفرج علي الفيلم وموش مركز علي ريهام خالص بس انا في الحقيقة كنت باختلس النظر كل شوية واشوف ايه اللي بيحصل ومفيش ربع ساعة من الفيلم ولقيت الراجل دا بدأ يمد ايده علي ورك ريهام ويحسس عليها وهي بتحاول تشيل ايده من علي وركها بس موش قادرة وبدأت الاحظ ايده وهي متجهة ناحية كس ريهام وبالفعل بدأ يفرك كسها وبدأت ريهام تسخن معاه وكانت قاعده علي الكرسي عماله تتلوي من المحنة والشهوة وكل دا وهما يحسبوني مشغول مع الفيلم تماما ولقيت ريهام بتستأذن مني وبتقولي انها رايحة الحمام فقلتلها ماشي ومفيش عشر ثواني ولقيت الراجل دا قام هو التاني وخرج بره الصالة انا طبعا شكيت فقمت وراهم عشان اراقبهم من غير ما يحسو
لقيت مراتي واقفه مستنياه قدام باب السينما قعدو يتكلمو دقيقتين وخد ريهام مراتي وراح بيه عند العربية بتاعته وكان راكنها في حته فاضية خالص بعيد عن السينما شوية ودخل ريهام العربية بتاعته وغطي زجاج العربية من كل ناحية ودخل هو كمان وراها فقربت من العربية بكل هدوء وقدرت اشوفهم بوضوح من خلال ثقب في غطاء العربية وكان منور نور العربية من جوه
لقيت الشاب دا وريهام مراتي قاعدين علي الكرسي الخلفي وريهام قالعه البدي وقاعدة بالسوتيان بس من فوق ومن تحت لسه لابسه الليجن بمجرد ما الشاب شاف بزاز ريهام دفن وشه وسط بزازها وقعد يشم فيهم ويلحس صدرها بلسانه وفي نفس الوقت ماسك حلماتها ونازل فرك فيهم بصوابعه ريهام كانت عماله تتأوه فمسكت راس الشاب ورفعتها من بين بزازها وباسته في بقه بوسه مشبك وهي هايجة خالص وعماله تشبك لسانها في لسانة وتلحس شفايف الشاب دا ريهام كانت هايجة اكتر من الشاب بكتير ولقيت ريهام بتنزل البنطلون اللي لابساه لتحت وفكت بنطلون الشاب دا وسحبته لتحت كمان ونزلت البوكسر بتاعه وهجمت علي زب الشاب بشفايفها تمص فيه وتلحس ولا كأنها بتلحس في ايس كريم عماله تلهط في زبه وتمصمص لحد ما زب الواد وقف علي الاخر وعروق زبه ضربت من كل ناحية وبالمناسبة زبه كان اتخن من زبي مرتين تقريبا واطول من زبي بعشرة سنتي ولقيت ريهام طلعت وقعدت علي حجر الشاب دا ونزلت الكيلوت بتاعها لتحت شوية ومسكت زب الشاب وقعدت عليه وقدرت تدخل زبه بالكامل في كسها وقعدت بطيازها علي بيضان الشاب لدرجة انها حاولت تدخل بيضان الشاب كمان في كسها من الهيجان وفضلت ريهام تطلع لفوق وتنزل لتحت علي زب الشاب لحد ما سلخت زبه من النيك وكل ما يقرب يجيب المني بتاعه الاقي ريهام تضرب بيضانه بقوة وتعصر طرف زبه بقوة عشان ميجيبش المني بتاعه وزبه موش ينام كانت عاوزة تاخد حقها بالكامل من زبه وتقدر تستمتع بزبه اطول فترة ممكنة الشاب تعب جدا وحاول اكتر من مره يمنع ريهام من انها تمسك زبه لما يكون هيجيب المني بتاعه بس ريهام كانت اسرع منه وبتلحق تمسكه من بيضانه عشان يسلم ليها وميقدرش يعمل حاجه من الالم وقدرت ريهام تسيطر عليه بالكامل وسيطرت هي علي النيكه ومنعته من انه يجيب المني بتاعه اكتر من عشر مرات لحد ما في النهاية بدأت تترعش من الشهوة الشديدة اللي صابت جسمها من النيكة وجابت شهوتها بعد عناء طويل وبعد ما هدت حيل الشاب اللي كان بينيكها والغريبة اني انا كمان زبي انتصب علي اخره من المشهد وجبت المني بتاعي علي نفسي مرتين من غير ما المس زبري حتي وبعد ما خلصت النيكه اتسحبت ورجعت روحت السينما تاني بس ريهام ما رجعتش علي السينما تاني وروحت البيت ولما رجعت وسألتها قالتلي انها تعبت شوية عشان كدا رجعت البيت علطول متعرفش اني شوفت كل حاجه وفي اليوم دا اصريت اني انيكها وادخل زبري في كسها وابله بمني الشاب اللي ناكها النهاردة وبالفعل وانا بدخل زبي في كسها اليوم دا كان مبلول علي الاخر وملزق ورطب جدا من اثار المني بتاعت الشاب العنتيل اللي ناكها ومن ساعتها وانا براقبها علطول وبضرب عشرات عليها وهي في احضان الرجاله الغريبة وقاعدة علي ازبارهم

سفر زوجي خلاني شرموطة لزب الفكهاني

سفر زوجي خلاني شرموطة لزب الفكهاني

صور سكس –  قصص سكسسكس روسي - نيك كسسكس اب وبنته - سكس شرموطه

اسمي اسراء وعندي 26 سنة متزوجة من سنة تقريبا بس للاسف كاني موش متزوجة لان زوجي مسافر لدولة خليجية وبيرجع كل ست شهور شهر واحد ,حكايتي مع الجنس تبدا من قبل الزواج بفترة لما كنت في الجامعة وخدت تليفون واحدة صاحبتي اعمل منه مكالمة ونسيته معايا ودخلت المحاضرة وانا بقلب في التليفون لقيت شوية فيديوهات لصاحبتي دي وهي عريانة في غرفة ومعاها شاب عريان هو التاني وكان ماسكها ومقعدها علي حجره ومدخل زبه بين وراكها وحاضنها جامد وايده مشدودة جامد علي بزازها وهي عماله تصوت من المحنة وطالعة ونازلة علي زب الشاب دا وبعد كدا مسكت زب الشاب (ودي كانت اول مره اشوف زب راجل عالحقيقة وزبه كان اسمر ومن تحتيه كيس كبير اوي ونازل بين وراكه وفيه بيضتين كبار عمالين يلعبو جوه الكيس منظر زبه بس خللي كسي ينقط من تحت وبيضانه كانت بتطرقع وهما بيخبطو في وراك صاحبتي وهو نازل بزبه هري في وركها) ورفعت نفسيها لفوق شوية وفضلت تحرك طرف زب الشاب علي كسها وتفرش كسها بزبه ولقيت زب الشاب بدأ يكبر اكتر وطرف زبه تخن عالاخر وزبه كله بدأ يطول اكتر واكتر وفي نفس الوقت فيه سوائل بدأت تخرج من طرف زبه (لما شفت المنظر دا حسيت كان كسي بقي نار من تحت واتمنيت زب الشاب دا يبقي في كسي انا ) وكس صاحبتي كمان كان بيدمع من الشهوة وبعد كدا قعدت علي حجره واتغرس زب الشاب في كس صاحبتي وارتاحت شوية في الوضع دا كأنها بتستمتع بمجرد وجود زب مغروس في كسها حتي لو مفيش اي حركه وبعد شوية لقيتها بدأت تطلع وتنزل علي زب الشاب بحركه بطيئة وفي نفس الوقت بتحرك كسها في حركة دائرية وزب الشاب مازال موجود في كسها ,انا كنت هموت واكمل الفيديو بس للاسف صاحبتي كبست عليا واضطريت اقفل الفيديو ,ومن بعد الفيديو دا وانا بقيت بعشق حاجه اسمها الجنس وبموت في حاجه اسمها الرجالة وبقيت بلعب في كسي كتير اوي بس من بره عشان اهدي شهوتي شوية وخصوصا كل ما اشوف الشاب اللي كان ساكن قدامنا في العمارة كنت بهيج عليه اوي بس هوه مكنشس معبرني ,كان مصاحب البت سمر بنت صاحب العمارة هي موش حلوة ولا حاجه انا اجمل منها بكتير وامكانياتي اعلي منها انما هوه كانت عينه علي العمارة اللي هتورثها ,المهم كنت بصبر نفسي بافلام السكس بعد كدا لحد ما اتجوزت ,بس للاسف بسبب سفر زوجي المستمر لقيت نفسي موش واخدة متعتي كفاية ودا كان السبب في اني ادور علي المتعة خارج الحياة الزوجية ,وبدأت اسمع لاي كلمة حلوة من الشباب اللي ماشيين في الشارع وهما بيعاكسوني وكسي يسيح علي نفسه لما اسمع شاب بيصفر لما يشوفني او يتغزل فيا بالكلام ,وكنت بتعمد اخرج بملابس مغرية واحط ميك اب واحط برفان عشان اغري اكبر قدر ممكن من الشباب واقدر احصل علي متعتي بس دا كله مكنش كفاية ,وفي يوم كنت رايحة ازور خالتي وانا ماشية في الشارع عديت قدام واحد فكهاني بيبع موز علي عربية كارو ولما شافني قعد يعاكسني فعجبني كلامه اوي ولما بصيت عليه لقيته شاب صعيدي زب الباب طول بعرض وشكله زي القمر (انا كنت اسمع من البنات صحباتي ان الرجالة في الصعيد عندهم قوة جنسية كبيرة ودا اللي خلاني احاول اقرب منه) حسيت ان كسي ساح لوحده واتمنيت اني انام في حضنه ,فروحت عليه
وقلتله “عاوزة كيلو موز”
فقالي “خمسة كيلو موز ومن غير فلوس خالص وصاحب العربية يوصلهم لحد باب البيت موش”
عيني راحت ناحية زبه لقيت زبه بيتحرك من تحت الجلابية وكان شكله كبير الحقيقة ان لما شفت المنظر دا اغراني اوي وهيجني عالاخر وقررت في نفسي ان اجرب الزب الصعيدي
فقلتله “لو راجل تنفذ اللي انت قلته”
فلقيته قطع خمسة كيلو موز وساب عيل صغير علي العربية وقالي “اتفضلي يا هانم وهوصلهم بنفسي لحد باب شقتك”
قررت اني مروحش لخالتي في اليوم دا وارجع البيت تاني واشوف حكاية الصعيدي دا ,المهم مشيت معاه لحد ما وصلنا للعمارة اللي انا ساكنة فيها وشاورتله عليها وعرفته الشقة وقلتله ان انا هروح في الاول عشان مينفعش حد يشوفنا واحنا داخلين مع بعض وبالفعل دخلت العمارة وطلعت الشقة وبعديها بخمس دقايق لقيته بيخبط عالباب فتحتله واتأكدت ان مفيش حد شافه ودخل جوه الشقة .قعدنا نهزر مع بعض شوية واتعرفت عليه وعرفت ان اسمه ابراهيم ولقيته بدأ يهيج عليا وخصوصا اني كنت عماله ادلع عليه وبتكلم وبضحك بمياصه عشان اهيجه عليا ,فقرب مني ولف ايديه حوالين وسطي وسحبني بالقوة ناحيته وبدأ يضربني علي طيازي ويمشي ايديه علي ضهري وعلي رقبتي وحركات ايديه خلتني سخسخت علي نفسي وكسي سخن عالاخر وحسيت بكسي بقي ميه من تحت ,حاولت اقوم من جنبه لقيته سحبني جامد وقعدني علي حجره وحضني ولفي ايديه حواليا من تحت بزازي وبدأ يضغطني لتحت علي زبه ويفرك زبه بطيازي من تحت وهو بيحركني يمين وشمال علي زبه ,كنت حاسه بزبه وهو منكوت في طيزي من تحت مع اني كنت لابسه وهو كان لابس ,المهم شالني بين ايديه ودخلني علي اوضة النوم بعد ما شاوتله عليها ورماني عالسرير وقلع هدومه كلها وهجم عليا وانا نايمة عالسرير مسكني وسلت الهدوم من علي جسمي وفك البرا من علي بزازي وسحب الكيلوت بتاعي وقبل ما يرميه علي جنب حطه علي مناخيره وقعد يشم فيه ويلحسه بلسانه ,ولقيت زبه بدأ يكبر ويتخن انا لما شفته اتخضيت لان زبه كان تخين اوي زي الزبار اللي في الافلام السكس بس زبه مكنش طويل اوي ,المهم سحبني من شعري جامد وحشر زبه في بقي وخلاني امص زبه بعنف وزبه محشور في بقي كنت حاسه هتخنق لانه كان داخل لجوه في بقي اوي وكان هيغمي عليا فضربني قلم علي خدي فوقني تاني ورجع يدخله في بقي تاني وكل ما يحس اني هيغمي عليا يضربني قلم تاني نزل علي ركبه وقعد قدامي مسك بزازي بأيديه الكبيرة لدرجة ان بزازي كلها كانت في قبضة ايديه وبدأ يعصرهم زي الليمون وحسيت بالم ومتعة في نفس الوقت بعد ما عصرهم لحد ما بزازي بقيت حمرا عالاخر ,حط لسانه علي صدري ومشي لسانه لحد ما طلع رقبتي ومن علي رقبتي لحد ما دخل لسانه في بقي وقعد يمص لساني وانا دايخة من الشهوة ودايبة بين ايديه يعمل فيا اللي عاوزة فرقدني علي السرير ونام فوقيا ولسانه جوه بقي ومن تحت حسيت بزبه بيلعب علي باب كسي وكان طرف زبه تخين اوي دخل في كسي بالعافية بس اول ما زبه دخل في كسي وارتاح جوه كسي حسيت بدوخة في راسي من الشهوة كان كسي مفشوخ عالاخر وزبه كان سخن اوي في كسي وبدا ابراهيم يطلع وينزل في كسي بزبه لما دمر كسي عالاخر ولقيت نفسي جبت شهوتي وقعدت اترعش جامد ولما شافني بترعش حضني جامد وحسيت في حضنه بمتعة محصلتش وهو حاضني كان لسه بينيكني من تحت لانه مكنش لسه جاب شهوته واول ما حس انه هيجيبهم طللع زبه وحطه بين بزازي وغرق وشي باللبن السخن من زبه ومن ساعتها وبقي ابراهيم الفكهاني عشيقي لدرجة اني مبقدرش استغني عن زبه وحتي لما بيبقي جوزي هنا بردو بحاول ادبر لنفسي ميعاد معاه ينيكني فيه

ازاي بقيت قواد علي اخواتي البنات

ازاي بقيت قواد علي اخواتي البنات

قصص سكس -  تنزيل افلام سكس - سكس اغتصاب  -  نيك كسنيك محجبه –  تحميل سكس سعودي 

اولا احب اعرفكم بنفسي انا اسمي فادي وعندي حاليا 23 سنة انما قصتي مع القوادة بدات من وانا في اولي اعدادي انا كنت في مدرسة حكومي وابويا كان موظف علي قد حاله وامي ست بيت واسمها هالة وعندي اختين واحدة اصغر مني بسنتين واسمها مريم والتانية اكبر مني ب 3 سنة واسمها كريستين وفي الفترة دي اتصاحبت علي شوية عيال صيع وبدات اهمل الدراسة واهرب من المدرسة واضيع مصروفي كله عالسجاير والبيرة وبدات اسرق من امي وابويا وكنت بسرق حتي مصروف اخواتي البنات كنت بفضل اضرب فيهم لحد ما يدوني الفلوس واروح اصرفها علي مزاجي المهم في الفترة ابويا مات وبدات حالتنا المالية تتدهور اكتر وانا كنت عاوز فلوس باي طريقة عشان السجاير والذي منه المهم الفلوس اللي معايا بدات تخلص واصحابي بداو يزهقو مني ويتهربو مني لاني بقيت حمل عليهم لاني مكنش معايا فلوس حتي اجيب لنفسي سجارة وطبعا الكيف كان مسيطر عليا وعاوز اي طريقة اجيب بيها فلوس المهم الواد اللي كنت بجيب منه الحشيش والسجاير كان اسمه سيد وكان كبير عندو 20 سنة وكان هوه اللي بيبيعلنا الحشيش والبيرة ,انا كنت عارف ان سيد عينه علي اختي كريستين من زمان لانه لما كان بيشوفها معايا كانت عينه مبتفارقش بزاز ووسط اختي كريستين واختي كريستين كانت بيضا وجسمها مليان شوية بس موش تخينة ومع انها كانت في الفترة دي موش كبيرة اوي انما جسمها يفرق عن سنها خالص اللي يشوفها يديها اكبر من سنها ب 10 سنين زي ما بيقولو جسمها كان ملبن وبزازها كانت زي قوالب الجيلي المهم سيد استغل اني موش معايا فلوس في الفترة دي وبدات ييديني الحشيش والسجاير ببلاش وفي المقابل كنت بخليه يتكلم مع اختي شوية بس في النهاية بدا يمنع عني الحشيش وقالي لو عاوز تاخد مني حشيش تاني تسلمني اختك كريستين انيكها وانا هصرفلك حشيش لمدة شهر قدام الصفقة كانت مغرية جدا حشيش مجاني لمدة شهر بس كان صعب عليا اوي اني اشوف اختي بتتناك قدامي وبعدين هقنعها ازاي اروح اقولها اني انا عاوزك تتناكي من سيد العجلاتي عشان يدييني تخوكي عاوز يشرب سجارتين حشيش وموش معاه فلوس طبعا دا مكنش ممكن ومكنتش عارف اعمل ايه المهم بعديها بكام يوم كنت قاعد في البيت انا واختي كريستين بس كانت امي واختي الصغيرة عند واحدة جارتنا وكانت اختي كريستين قاعدة ومخففة ملابسها عالاخر كانت قاعده بكلوت وسوتيان شيفون شفاف وفوقهم روب شفاف بردو فلو دققت نظرك علي كسها هتشوف شفرات كسها ولو بصيت علي بزازها ودققت النظر هتشوف حلمات بزازها وعموما بزازها كانت كبيرة عالسوتيان اوي وكان لحمها بارز من السوتيان لبره وعماله يتهز زي كوبيات الجيلي وهي ماشية ولحمها ابيض يجنن اي حد يبص عليها انا كنت بقالي كام يوم مشربتش ولا سيجارة واحدة حتي ودماغي كانت بتلف كنت زي المجنون لقيت نفسي باتصل بسيد العجلاتي وقلتله ييجي دلوقتي حالا البيت عندي عشان ينيك اختي ,وسيد طبعا ما صدق جه علطول عندي البيت فدخلت المطبخ طلعت السكينة وروحت فتحت الباب لسيد وقلتله خوش اوضتها وانا معاك فدخل سيد علي كريستين ولسه هتصوت وتستنجد بيا لقيتني بقولها اقلعي هدومك يا بت المتناكة وخليه ينيكك ولو صوتي انا هدبحك وطبعا مقدرتش تتكلم لانهم في البيت كانو عارفين اني بشرب حشيش واني ممكن اعمل اي حاجه فقلعت كريستين هدومها وركبها سيد العجلاتي وفضل ينيك فيها قدام عيني لحد ما قام من عليها وخلص نيك فيها وقلتلها لو قلتي لامي او لاي حد علي اللي حصل هرجع هنا وادبحك وطبعا خافت ومقدرتش تقول لامي علي اللي حصل وخدت ساعتها شهر الحشيش اللي كنا متفقين عليه بس انا بعد كدا عرفت اني انا عندي كنز في البيت ميخلنيش احتاج اشتغل ابدا ولا اذل نفسي لحد امي واخواتي البنات كانو الكنز بتاعي وقدرت بعد كدا ادخل امي واختي التانية في المجال وبعد كدا بقي كل رجالة المنطقة زباين عندي مكنش فيه اوضة في بيتنا الا وفيه راجل بينيك واحدة من حريمي اللي بينيك في امي واللي بينيك في اختي كريستين واللي بينيك اختي مريم وقدرت بيهم اعمل شبكة دعارة صغيرة في المنطة بتاعتنا والمناطق المجاورة

اخويا الخول يرتدي ملابسي الداخلية وينيكني

اخويا الخول يرتدي ملابسي الداخلية وينيكني

قصص سكستحميل سكس سعوديسكس اخوات –  سكس نيك الطيز - سكس جماعي

اسمي غادة عندي 24 سنة مطلقة بقالي سنة انا مطلقتش منه ,انما خلعته وطردته من الشقة لان الشقة بتاعت ابويا وجوزي هو اللي كان ساكن معايا ,والسبب اللي خلاني اخلعه انه كان بارد جدا ,مكنتش بحس معاه اني ست وبينيكها راجل لأنه كان دايما بيقذف المني بتاعه قبل حتي ما يمتعني شوية وفي حياتي ما جبت شهوتي معاه ,مع انه كان قوي جنسيا يعني كان بيقذف بعد 15 او 20 دقيقة من بعد ما يبدأ ينيكني ,بس للأسف دي مكانتش فترة كافية ابدا لأني اشبع جنسيا واجيب شهوتي ,وانا بطبيعة حالي بحب الجنس جدا واهم عندي من اي حاجه تاني ,ولما حكيت لأمي عن اللي كان بيحصل من جوزي امي زعلت جدا لأنها قالتلي ان الفترة اللي كان بيقعدها جوزي اللي خلعته تعتبر فترة طويلة بين الرجالة ونادر لما تلاقي راجل بيقعد الفترة دي في عملية النيك وخصوصا مع مراته ,ودا اللي خلاني مفكرش في الجواز تاني ,طبعا بعد ما خلعت جوزي وطردته من الشقة خليت اخويا الصغير اسامة وعندو 19 سنة ييجي يسكن معايا عشان انا بخاف اقعد لوحدي ,وفي يوم كنت راجعه انا وامي من السوق وروحت علي اوضتي عشان اجيب حاجه من الاوضة لقيت باب الاوضة مفتوح حاجه بسيطة ,بصيت من جنب الباب لقيت اخويا واقف جوه الاوضة بتاعتي ولابس قميص النوم الحرير بتاع ليلة الدخلة بتاعتي ولابس سوتيان من بتوعي علي صدره ولابس كيلوت احمر من كيلوتاتي الحرير الناعمة ومخرج زبرو من الكيلوت وعماله يفرك زبرو بكيلوت تاني من كيلوتاتي انا استغربت من اللي بيعمله اسامة في هدومي ,بس اللي لفت انتباهي كان زبر اسامة ,زبر اسامة كان تخين اوي ,يفرد من زبر طليقي اتنين تلاته ,انا موش عارفه اوصفلكم محنتي علي زبر اسامة بعد مشوفته ,وانا وسرحانة في زبر اسامة لقيت امي جت وقفت جنبي وهزتني ولسه هتتكلم حطيت ايدي علي بقها وسحبتها عشان تشوف معايا اللي بيعمله ابنها اسامة ,واول ما امي شافت اسامة فتحت الباب ودخلت عليه وقعدت تزعقله ,بس انا زقيت امي وحضنت اسامة في حضني وكان مازال لابس قميص

تحميل سكس حيوانات  - سكس روسي  - تحميل افلام نيك - تنزيل سكس متحرك –  صور نيك متحركه -

وقلت لأمي “لا يا امي متزعقيش لاخويا ,وبعدين دا شاب والشباب بيبقة متهورين في كل حاجه”
وخليت امي تروح السوق لوحدها بحجة اني هقعد اتكلم مع اسامة شوية عشان افهمه الدنيا وبالفعل خرجت امي راحت السوق وفضلت انا واسامة لوحدينا
فقلت لأسامة “تحب تنيك كس حقيقي بجد بدل ما ايدك قربت تحمل من المني اللي بينزل عليها من ضرب العشرات”
رد وقالي “يا ريت بس البنات كلها عاملة فيها خضرا الشريفة ,وكل ما اكلم واحدة تقولي تعالي اتجوزني”
انا في اللحظة دي وانا بكلم اسامة كنت انا قاعدة علي السرير بتاعي واسامة كان واقف قدامي ولابس قميص النوم والكيلوت بتاعي ولقيت زبر اسامة وقف من تحت الكيلوت وطبعا لأن كيلوتات الستات بتبقي صغيرة علي ان اعتبار ان الستات معندهمش حاجه من تحت عشان يغطيها الكيلوت ,فلقيت بيضان اخويا بدأت تاخد الكيلوت وتنزل لتحت من انتفاخها, وزبر اخويا وقف بكل قوته وانتصابه الكامل ومعظم زبرو باين من جوانب الكيلوت (سكس اخوات) من كل ناحية ولا كأنه لابس اي حاجه تداريه ,مقدرتش اقاوم زبر اخويا فمسكت زبرو بأيديا الاتنين ولفيت ايديا الاتنين بالكامل علي زبر اسامة ومع ذلك زبرو كان اكبر من ايديا
بدأت امشي ايديا الناعمة علي زبر اخويا التخين ,لقيت زبر اسامة بيطول اكتر واكتر وبيسخن جدا واسامه عماله يتأوه اووووف ااااااه اخخخخخ ,فدخلت طرف زبرو في بقي عشان اطفي نار زبرو ,بس انا اللي بدأت اهيج اكتر واكتر فرفعت العباية بتاعتي لفوق ونزلت الكيلوت “انا متعودة اني اخرج بالعباية عاللحم من غير ملابس داخلية ماعدا الكيلوت اللي ساعات بلبسه ” ,فنمت علي السرير وسحبت اسامة من زبرو ودخلت زبر في كسي وقلتله يللي نيكني يا اسامة ,اسامة لما شافني نايمة تحته وبقي جزء من زبرو في كسي فدخل زبرو مره واحدة في كسي بالكامل انا صوتت من الالم اللي حصلي من تخن زبر اسامة ولما شافني اسامة بصوت فنزل علي وحضني وحط لسانة في بقي وكتم صوتي ببقه ,وفضل يبوسني بوس ساخن جدا وانا من تحته هايجة وساخنة وعمالة اعرق واترعش من الهيجان اسامة كان حاضني بقوة وعماله يغتصب وشي بلسانه مفيش خرم في وشي الا ودخل لسانه فيه وهو بيلحس وشي من فوق وبيبوسني ,كان عماله يقطع كسي من تحت بزبرو التخين (سكس اخوات) اللي زي الحديدة ,زبر اسامة كان داخل خارج من كسي بسرعة الصاروخ وانا من فوق عماله اتأوه زي شرموطة في بيت دعارة ,انا مكملتش في ايد اسامة خمس دقايق ولقيت نفسي عماله اترعش بقوة وموش قادرة استحمل زبر اسامة في كسي خلاص ,كل ما اسامة يدفع زبرو في كسي احس ان تيار كهربا ضرب كسي من تحت وافضل اترعش بين احضان اسامة اخويا واحاول اني اخرج زبرو من كسي عشان اريح نفسي من الكهربا الشديدة دي ,ولما اسامة حس برعشتي الشديدة واني بحاول ابعد عنه ثبتني جامد بأيديه (سكس اخوات) وحضني اقوي وبدأ يدخل زبرو في كسي بشكل اعنف من الاول وانا اترعش بين ايديه بشكل اقوي وعماله اعرق من النشوة والرعشة اللي بيهزو كسي كل ما اسامة يدخل او يخرج زبرو من كسي ,وفضل زبر اسامة في كسي خمس دقايق فحت وردم في كسي لحد ما اغمي عليا بين ايدين اسامة من الشهوة الشديدة ومحستش بأي حاجه تاني بعد كدا ,وبعد شوية لما فقت لقيت اسامة منيمني علي السرير وماسك منديل و بيمسح المني اللي خارج من كسي بعد ما قذف المني بتاعه جوه كسي وكان بيمسح بأيديه علي شعري
ويقولي “ايه رايك في اللي حصل ”
قمت من عالسرير وحضنت اخويا اسامة جامد
وقلتله “انت راجلي من هنا ورايح وانا مش هسمحلك انك تتجوز ابدا لأني خلاص هعتبرك جوزي بعد كدا

ابنتي الصغيرة لا تشبع من الجنس

    ابنتي الصغيرة لا تشبع من الجنس

مشاهد سكس ام وبنته - صور سكس 2019  - سكس شرموطهافلام سكس محارم  - افلام سكس اغتصاب –  افلام سكس حيوانات

اسمي ميار عندي 18 سنة انا اصغر واحدة في اخواتي كلهم ليا اختين واخ اكبر مني وكلهم دلوقتي متجوزين وقاعدين بعيد عن بيتنا ومفضلش في البيت غيري انا وابويا وامي ,لخواتي كلهم كانو بيغيرو مني وانا صغيرة لان ابويا مكنش بيرفضلي طلب ابدا ,لما كنت ببقي عاوزة حاجه اروح علي حجر ابويا واقعد وافضل العبله في شنبه وفي شعره وادلع عليه شوية فيقوم يديني كل اللي انا عاوزاه ودا كان السبب في ان اخواتي بيكرهوني ,بس طبعا لما كبرت مبقاش ينفع اقعد علي حجر ابويا تاني او ادلع عليه بنفس الطريقة اللي كنت بعملها وانا صغيرة وخصوصا ان اخواتي وخصوصا البنات هيزعقولي ويشتموني ويقولو ان دي قلة ادب ,وعشان كدا بطلت اعمل القصة دي خالص مع ابويا ,بس في يوم وانا راجعة مع صحباتي البنات من الجامعة دخلنا مول كبير في وسط البلد ولقيت فستان سهرة حلو اوي وعجبني كنت عاوزة احضر بيه فرح واحدة صاحبتي ,بس الفستان كان غالي اوي ,رجعت البيت في اليوم دا وصورة الفستان موش عاوزة تفارق دماغي ,انا كنت عارفه اني لو طلبت من بابا الفستان مباشرة موش هيرضي ابدا وخصوصا انه جايبلي اكتر من فستان سهرة قبل كدا ,لما رجعت البيت ابويا مكنش موجود وعرفت من امي انه هيتأخر في الليل اليوم دا ,وبالفعل فضلت قاعدة في الليل شوية مستنيه ابويا لما يرجع بس هوه اتاخر اوي ,فدخلت اوضتي وغيرت هدومي ولبست لانجري ازرق خفيف عشان انام بحرية وخصوصا ان الجو كان حر ,انا متعودة اني انام بملابس خفيفة جدا وخصوصا في الصيف وغالبا موش ببقي لابسه اندر من تحت “كيلوت او برا” او ببقي لابسه اندر بس بيكون حاجه شيفون خفيفة وشفافة عشان بتريحني من تحت (شبه اللانجري دا )
وخصوصا لما ببقي هايجة وكسي واكلني بحك كسي من بره من علي الكيلوت ولأن الكيلوت بيكون ناعم فبيرحني اكتر ومبيعملش جروح في كسي ,انا بطبيعة الحال بعشق حاجه اسمها الرجالة وبفكر في الجنس علطول حتي مع صحباتي بنقعد دايما نتكلم عن البنات صحباتنا اللي اتجوزو ونتخيل جوزاهم بيعملو ايه معاهم ونحكي في الجنس وموش كدا وبس وبنقعد نبصبص علي الرجالة اللي في الجامعة كلهم ,ومع ان في شباب كتير في الجامعة بيحاولو يتعرفو (قصص جنسية) عليا وخصوصا اني جميلة جدا وجسمي متقسم ولوني ابيض زي الحليب وجسمي طري زي الملبن (موش انا اللي بقول كدا علي نفسي انما الشباب اللي بيعاكسوني في الرايحة والجاية) بس انا مكنتش بانجذب للشباب اللي في سني لاني موش بحس انهم رجالة انا كنت دايما ببص علي الرجالة فوق الاربعين ,لأن لما الراجل بيبقي في السن دا بيقي خاض تجارب كتيرة وعرف يعني ايه ست وهيعرف يقدرني كويس ويحسسني بأنوثتي ,وبعدين انا مؤمنة بأن الراجل لازم يبقي اكبر من الست في العقل والقوة والتجارب عشان يعرف يعتني بيها كويس واكيد الكلام دا كله موش هييجي من شاب يبقي في سني ,نرجع للحكايتي بقي ,وبعد ما نمت علي سريري, مكملتش 5 دقايق وسمعت صوت ابويا بره وامي بتقوله استني اجهزلك الاكل ابويا كان دخل اوضته وغير هدومه علي ما طلعت انا من اوضتي ,انا مصدقت عرفت ان بابا جه وخرجت من الاوضة علطول ولقيت بابا قاعد (قصص جنسية) علي الكرسي فقررت اني اعمل زي مكنت بعمل وانا صغيرة لما احب اطلب منه حاجه ,فروحت قعدت علي حجر بابا وقعدت العب بأيديا في شعر راسه الابيض وابوسه في خده من هنا ومن هنا ,بس نظرات ابويا ليا كانت مختلفة عن النظرات اللي كنت بشوفها في عينيه وانا صغيرة ,بس انا بدأت احس بحاجه غريبة وانا قاعدة علي حجره ,لقيت حاجه ناشفة من تحت (انا كنت عارفه ان الحاجه دي هي زبر بابا) بدأت تدخل من بين وراكي ولاني كنت لابسه لانجري خفيف فقدر بكل سهولة زبر ابويا يخترق اللانجري ويوصل علي شفرات كسي من تحت ومكنش فيه حاجه عازلة زبر ابويا عن الوصول لكسي غير قماشة بنطلون البيجامة الخفيفة اللي لابسه و قماشة اللانجري الخفيقة بتاعتي ,مع اني مكنتش فاهمة في الجنس اوي بس انا عرفت ليه زبر ابويا وقف ,لأن انا لما قعدت علي حجره كنت عماله اتحرك علي حجره يمين وشمال ومن ايده اليمين لكتفه الشمال فحركة جسمي الابيض الناعم علي زبر ابويا اثارت زبرو وخلته يقف عليا مع اني بنته ,ابويا ارتبك جدا لما حس اني شعرت بزبرو من تحتي وهو واقف زي الحديد بين وراكي الطريه ,فلقيت ابويا زقني من علي حجره ووقفني
وقالي بصوت واطي “خلاص يا ميار استنيني في الليل في اوضتك وانا هتفق معاكي علي كل اللي انتي عاوزاه”
انا استغربت في نفسي من طلب ابويا اني استناه في اوضتي ,بس انا مخدتش في بالي وبالفعل سيبت بابا ياكل ودخلت اوضتي وبعد ما دخلت اوضتي وانا بظبط الاندر بتاعي حسيت بأن فيه بلل من عند الحته اللي كان لازق فيها زبر ابويا (انا كنت بتفرج علي سكس ساعات مع صحباتي البنات وكنت عارفه ان الراجل بينزل سائل من زبرو لما بتحصل عندو اثارة جنسية علي الانثي) ,بس طبعا انا مركزتش علي القصة دي ومسحت السائل الي نزل من زبر ابويا علي كيلوتي بمنديل ورميته في سلة الزبالة ,وفضلت مستنيه بابا عشان يخلص اكل وييجي بس للاسف فضلت اكتر من نص ساهة وفي النهاية مجاش فقررت اني انام(قصص جنسية) وابقي اكلمه بكره بخصوص وعده ليا ,وانا نايمة في الليل علي الساعة 2 بالليل صحيت لقيت ابويا نايم فوقيا وعماله يبوسني في خدودي وفي شفايفي وكان رافع عني الغطاء اللي كنت متغطية بيه وكاشف وراكي من تحت ومنزلي الكيلوت بتاعي لتحت ,انا خفت جدا من اللي بابا بيعمله فيا ,فحاولت ابعد ابويا عني ,وبالفعل ابويا بعد عني وقعد جنبي علي السرير
وقالي “بصي يا ميار كل اللي انتي عاوزاه انا هعملهولك وموش هجيبلك الفستان بس انما هجيبلك 
نزلت علي زبر ابويا وقعدت امص فيه وادخله في بقي واخرجه زبر ابويا كان سخن جدا زي النار في بقي و كان تخين اوي عشان كدا مكنتش بقدر ادخله كله جوه بقي ,فبدأ ابويا يضغط علي راسي وزبرو في بقي لحد ما بقي زبرو بالكامل في بقي وطرف زبرو بقي في زوري وغرقت زبر ابويا بالريق بتاعي وزبر ابويا بقي مزحلق اوي وبعد ما خرجت زبرو من بقي قعد ابويا يحك زبرو بأيده شويه وبعد كدا خلاني انام علي بطني وبدأ ابويا بجلسة مساج كاملة لضهري ولاكتافي ولجسمي ,بعد ما نمت علي بطني لقيت ابويا جاب ازازة زيت من جنبه ودهن بيها ايده وبدأ يحسس علي 
انا حسيت بمتعة كبيرة اوي وابويا عماله يفعص في لحمي ويدعك فيا ,وانتقل ابويا من تدليك اكتافي لتدليك ضهري ,كانت ايده وهي بتحك في جسمي وبتدلكني بتثيرني جدا ,بدأت اعرق واسخن من الشهوة اللي اندلعت في جسمي من حركات ايد بابا المثيرة علي جسمي(قصص جنسية) ,ونزل بابا بأيده من تحت علي بزازي الصغيرة وبدأ يعصرهم جامد زي الليمون في ايديه ,ويفرك حلمات بزازي ,حركات بابا كانت بتثير كسي نار فحطيت ايدي علي كسي وبدأت افرك زنبوري فرك جامد اوي وانا عماله اتأوه من حركات بابا المثيرة في جسمي ,انتقل بابا من فرك بزازي وحلمات بزازي ومسك فرادي طيازي بأيده الكبيرة ولقيت بابا بيفشخ فرادي طيازي عن بعضهم ودفن راسه بين فرادي طيازي وقعد يلحسلي في خرم طيزي بلسانة ,لسان بابا وهو بيلعب حوالين خرم طيزي خللي طيزي تاكلني عالاخر وحركات بابا خلتني اسخن واهيج فبدأت ادفع طيزي ناحية وش بابا لحد ما دخل لسان بابا في طيزي بالفعل ,كان احساس رائع جدا بس مكنتش حاسه بمتعة اوي وكنت عاوزة حاجه اتخن تدخل في طيزي عشان تمتعني اكتر واكتر وبالفعل لقيت ابويا مسك زبرو التخين وبدأ يحركه علي خرم طيزي ,وصب شوية زيت علي خرم طيزي عشان يوسعها ويسهل انزلاق زبرو في طيزي لأن دي كانت اول مره اتناك في طيزي ,وبعد شوية مداعبة بزبرو علي خرم طيزي بدأ خرم طيزي يوسع ويطري ويفك عن بعضه وبدأ ابويا يدخل زبرو في طيزي ,وهو بيدخلو انا حسيت بألم شديد في الاول ,عشان كدا بابا كان حريص علي انه يدخل زبرو في طيزي بكل هدوء ومن غير عنف ودا اللي خللي الموضوع موش مؤلم اوي بل بالعكس انا بدأت استمتع بزبر ابويا الساخن في طيزي وخليت ابويا يدفع زبرو في طيزي بشكل اسرع شوية عشان الاكلان اللي في طيزي يهدي ومع حركة زبر ابويا في طيزي بدأت اسخن واهيج اكتر لحد ما لقيت نفسي بترعش من النشوة وانا نايمة تحت زبر بابا ولقيت بابا قذف كم كبير من السوائل الساخنة في طيزي ,وبعد ما خلع ابويا زبرو من طيزي لقيت خرم طيزي بينقط سائل ابيض لزج جدا علي السرير ومن بعد الليلة دي وابويا مازال بينيكني لحد دلوقتي في طيزي وبقيت طيزي ملك ابويا وحتي بعد ما اتجوزت بقي كسي ملك جوزي ينيكني فيه وطيزي وكسي ملك ابويا ينيكني فيهم براحته وخصوصا لما اكون عاوزة منه حاجه

طياز ام علاء الغسالة

 طياز ام علاء الغسالة

سكس مصري - سكس اخوات - قصص سكسسكس جماعي  - تحميل سكس سعودي - سكس تركيافلام سكس محارم -  سكس جوردي 

انا اسمي حسين متزوج وعندي 45 سنة وزوجتي عندها 30 سنة زوجتي متعودة انها يوم الخميس تروح عند امها في الصبح وتاخد العيال معاها وتستدعي ام علاء الغسالة عشان تنضف الشقة وتمسح البلاط وتغسل الملابس والاطباق وشغل البيت والكلام دا كله وفي يوم خميس راحت زوجتي لامها وانا كنت غايب من الشغل وجت ام علاء عندنا عشان تنضف البيت والكلام دا انا من زمان وانا معجب بام علاء وخصوصا طيازها احب اوصفهالكم في الاول ام علاء ست كبيرة يعني عندها 50 سنة تقريبا قصيرة وتخينة واتخن خاجه فيها طيزها عريضة جدا ومن زمان وانا نفسي انيكها بس المشكلة انها زوجة اعز اصدقائي الحاج سيد صديقي من زمان وجارنا كمان وكمان ابنها الكبير شغال معايا في الشغل يعني عارف العائلة كلها المهم في اليوم دا كانت هي موطيه في الحمام عشان تمسح البلاط وطبعا رافعة طيزها لفوق وانا قاعد في الصالة بتفرج عالتلفزيون بس في نفس الوقت شايفها وهي في الحمام وطيزها عماله تترج قدامي زي كوبايات الجلي المنظر خلي زبري وقف وانا قاعد مكاني وعلي فجاءة لقيت ام علاء اتكعبلت ووقعت علي الارض في الحمام فجريت عليها عشان اسندها واوقفها بس لما وقفت لقيتها موش قادرة تمشي علي رجليها فقمت مسندها لحد ما دخلنا غرفة النوم بتاعتي وقعدتها علي السرير ونيمتها ورفعت عبايتها لفوق وكشفت رجلها ووراكها ومسكتها وفضلت ادعكهالها بالماء البارد عشان تخف وبعد شوية لقيتها بتقولي دا لو سيد شافني وانا بقع مكانش عمل معايا دا كله قلتلها ازاي هو موش بيحبك قالتلي دا يتمني الموت ولا يشوفني مرتاحة لقيت نفسي نطقت لوحدي وقلتلها حد يبقي عندو الجمال دا كله ويتعبه بالشكل دا ,حرام عليه اللي زيك المفروض تبقي قاعدة ومراتي هي اللي تخدمك موش انتي اللي تخدميها وبدات الحس رجليها وامص صوابع رجليها صباع صباع لعلمكم هي بيضا جدا زي اللبن وجسمها ناعم جدا لانها بتشتغل كمان في حمامات الستات ونتف الشعر من الستات والكلام دا فكانت منتوفه ومتنضفة مفيش علي جسمها شعره واحدة كنت بلحسها كاني بلحس قالب زبدة طريه وناعمه وبدات انقل لساني من رجليها لوراكها وارفع العباية بتاعتها اكتر لحد ما كشفت وراكها بالكامل والكلوت بتاعها بان وحشرت لساني بين وراكها لقيتها مسكتني من راسي وحشرت راسي ما بين فخادها ولساني خبط في شفرات كسها بدات الحس السوايل اللي خارجه من كسها علي الكلوت من بره وامص فيه وفي النهاية قلعتها الكلوت وبدات امص في شفرات كسها وامضغهم بشفايفي واعضهم بسناني بس عض خفيف وبظرها كان كبير اوي وكان بارز جدا بدات اعصره بصوابعي والعب فيه بلساني وهي تتأوه وتتمحن وطلعت بلساني من علي كسها لبطنها وبدات الحس سرتها ومن سرتها لرقبتها وفي النهاية دخلت لساني جوه بقها وصوابعي بتفرك بظرها من تحت وتحك في شفرات كسها المنتفخة من الشهوة ولساني يعصر لسانها واشرب رحيق بقها وتنتقل ايدي من كسها عشان تعتصر فرادي طيازها اللي مفيش ايد راجل تقدر تحيط بطيازها الكبيرة فاقوم ادخل ايدي بين فرادي طيازها والعبلها في خرم طيزها واداعب خرم طيزها بصوابعي لحد ما خرم طيزها بدا يوسع ويلين مع اللعب فيه وجيت قالبها علي بطنها ورفعت طيزها لفوق وحطيت تحت خصرها مخده عشان طيزها تفضل مرفوعه لفوق ويتكشف خرم طيزها الوردي قدامي وابدا الاعبه بزبري اللي كان واقف زي الحديد واتف علي خرم طيزها عشان اسلكه وادخل صباعي الصغير في الاول لحد وسع خرم طيزها شويه فدخلت الكبير وبدات ادخل صباعي واخرجه من خرم طيزها اللي واضح انها ما اتناكتش فيه بقالها كتير لحد ما خرم طيزها بدا يهدي ويوسع وفتحلي ابوابه علي مصراعيه ولقيت خرم طيزها العطشان بقاله كتير بينادي لزبري عشان يدخل جوه ويرويه وبالفعل تفيت علي زبري وتفيت في خرم طيزها مره تاني وبدات ادخل زبري في خرمها لحد ما دخل زبري بالكامل وبقي في مصراينها من جوه وحسيت بحرارة شديدة جدا جوه بطنها كانت بتلسع زبري لسع وبدات اخرج زبري من طيزها بهدوء وادخل بهدوء في الاول لحد ما طيزها بدات تتعود علي زبري وبدات انفجر بحركات سريعة دخولا وخروجا في خرم طيزها وهي تتأوه وتصوت بصوت عالي كنت خايف لحسن يسمعه الجيران ولكن نار الشهوة غطت علي كل دا وفي النهاية ومع حرارة طيزها لقيت حمم اللبن خرجت من زبري بدون اي تحكم مني ومليت طيزها لبن ولكن طيزها كانت عطشانة للبن عشان كدا مفيش ولا قطرة لبن خرجت من طيزها كانها ارض قاحلة واخيرا تذوقت الماء وفي النهاية لبست عبايتها وسندتها لحد ما وصلتها لبيتهم وسلمت علي زوجها وقلت في نفسي وانا بسلمهاله خد مراتك بعد ما نكتهالك وضحكت في نفسي علي زوجها اللي هو صديقي المغفل وابنها المغفل ميعرفش اني شبعت امه نيك في طيزها

سكس مصري - سكس اخوات - قصص سكس - سكس جماعي  - تحميل سكس سعودي - سكس تركي - افلام سكس محارم -  سكس جوردي