ديوس شرموطه ممحونه نيك

يبدو ان هادي قد أوقع نفسه في ورطة , ولكنني لغاية الآن لا اعلم تفاصيلها ولا مآلاتها 

كيف سيعرف هادي الحقيقة 

وما هي هذه الحقيقة 

وكيف ستؤثر على مستقبل علاقاته الجنسية المركبة 

او علاقاته الاسرية المستقرة 

او حتى وضعه في عمله ووظيفته الحساسة 

كل ذلك واكثر سنعرفه في الأجزاء القادمة 

انتظروني

محبكم 

شوفوني 



الحلقة السابعة


عودة مرة مرة أخرى الى هادي وسرده لاحداث قصته التي تشابكت احداثها وبدأت تثير التساؤلات لدى القراء والمتابعين 
بداية وقبل ان ابدا بسؤال صديقي الغالي الأستاذ هادي ليسرد لي بقية احداث قصته , اردت ان ابين ان ما ختمت به الجزء السابق لم يكن سوى مخاوف وهواجس انتابت هادي كما قالها لي بكل وضوح . ليس بالضرورة ان تكون هواجسه هذه صحيحة او منطقية , ولكنه وبدافع من حرصه على علاقته بزوجته أمل الغالية على قلبه وخوفا من الانزلاق الى حفرة قد تكون سحيقة مما يصعب عليه مهمة الخروج منها , وكما هو خوفه على وظيفته وعمله الذي يمنحه كل هذه المميزات المريحة والتي مكنته بشكل غير مباشر من الحصول على متعة جنسية نادرة مع اثنتين من النساء الممتعات اللذيذات , ولولا زوجته وعلاقاتها ووظيفته وموقعه فيها لما تمكن من الوصول الى تلك الأجساد والتمتع بلذة مضاجعتها , لهذه الأسباب وربما لغيرها فلابد لنا من التماس العذر لهواجس هادي ومخاوفه هذه مع امنياتنا ان لا تكون حقيقية حتى يستمر هادي بهذه العلاقات الممتعة له والتي لم يبخل علينا بسرد مجرياتنا لمتعتنا ومتعة جميع أعضاء وزوار وضيوف منتدى نسونجي , وانا الكاتب شوفوني صديق هادي وصديقكم أتمنى لصديقى المزيد من المغامرات السكسية المثيرة والممتعة لكي يتمتع بها ويمتعنا بوصفها . 
عطفا على ذلك , فانني في بداية جلستي التالية مع هادي كنت متوترا وخائفا عليه , الا ان ابتسامته الهادئه طمأنتني وشجعتني لسؤاله عن بقية الاحداث …



فقال

نيك اختي - اب يغتصب بنتو - سكس محارم مترجم - سكس اغتصاب محارم - سكس عربي مترجم - سكس نيك امي - موقع سكس
لم اخفي عليكم ان المكالمات التلفونية الثلاث التي استقبلتها ذلك اليوم اثارت لدي كل تلك الهواجس التي تكلمت بها , وأثارت لدي الحافز او السبب المباشر لمحاولة استكشاف الحقيقة دون ان اخسر أيا من مكتسباتي التي حققتها لغاية الان , فانا عموما اريد التلذذ بانواع جديدة من النساء دون ان اخسر زوجتي وعائلتي , هي معادلة صعبة ولكنها ليست مستحيلة خصوصا ان أمل زوجتي كانت وما زالت هي احد أعمدة الجسر الذي عبرت عليه للوصول الى هدى ولينا على التوالي , لذلك فان اكتشافها لعلاقتي معهن مع ما لها من محاذير كبيرة فانها لن تسبب معضلة كبيرة لانني ساتحجج فورا بانها هي السبب وصديقاتها الحيحانات المحرومات هن السبب وابقى انا رجل لدي غرائزي الطبيعية وتبقى الانثى هي من تفتن الرجل بجمالها وخبثها وكيدها اذا جاز التعبير … لكل هذه الأسباب فقد اصبح لدي رغبة قوية لاكتشاف حقيقة الدوافع التي رمت هدى ولينا بين احضاني , مع الاحتراز لاي تطورات غير محسوبة قد يكون لها نتائج سلبية على حياتي الشخصية . 
لم يكن لدي خطة محددة , ولكنني قررت ان أكون حذرا وان اراقب المواقف واحاول ان اربط بينها واستبيان علاقة موقف كل واحد او واحدة مع موقف الاخر او حديثه او رغباته او تصرفاته , ساعدني على ذلك ان محسن ما زال لم يحصل على مراده مني بالكامل , وان هدى لا بد انها استمتعت معي وانها لن تتوانى عن التجربة مرة أخرى خصوصا ان النيكة الأولى والوحيدة كانت على استعجال وتحت ضغط الوقت ووجود الخادمة في الفيلا , كما ان لينا لن يتغير شيء فيما يتعلق بحرمانها الجنسي والعاطفي بل انها تحاول توطيد علاقتها بزوجتي ربما لتبقى على قرب مني لاستغلال أي فرصة متاحة لتكرار التجربة التي اعجبتها حد الجنون وهذا كان واضحا من ردود افعالها التي لا تخفى على خبير بالنساء مثلي , مكالمة هدى اليوم أيضا تدل على انها تحضر لاقتناص فرصة أخرى ربما قريبا , فمكالمتها كانت بلا هدف واضح مثلها مثل لينا الا ان لينا كانت معذورة لانها حاولت معرفة رد فعل امل على سهرتي الطويلة معها وكيف سارت علاقتي بامل بعد نيكي لها , بالإضافة الى طلبها زيارتي في العمل لاعمال تتعلق بالامور الرسمية , محسن أيضا كان يريد الاستفسار عن معاملته وبالمناسبة وجه لي الدعوة لزيارته في عيادته او مكتبه في المستشفى ليس لانني مريض ولكن لتوطيد العلاقة وبالمناسبة اجراء بعض الفحوصات التي قد لا تكون ضرورية من وجهة نظري …
الخطوة الأولى هي انني قضيت ليلة جنسية مميزة مع زوجتي أمل , اما لماذا اسميتها الخطوة الأولى فهو لانني كنت اريد ان اتيقن انها ما زالت لا تعلم شيئا عن علاقتي الجنسية مع صديقيتها هدى ولينا , فاذا كان لديها علم باي شيء فلا بد انها ستظهر ذلك ان كان بشكل مباشر او غير مباشر , اوانني على الأقل سالاحظ ذلك من سلوكها وتفاعلها معي . 
كان قد مضى أسبوعين تقريبا على نيكي للينا في منزلها , سارت الأمور فيهما طبيعية , كانت أمل ستنهي دورتها الشهرية في اليوم التالي وهو يوم خميس , عملها هذا اليوم صباحيا وستعود للمنزل بنفس توقيت فراغي من عملي , اخذت مغادرة لساعتين قبل انتهاء الدوام , مررت على صديقي واشتريت لامل بيبي دول مثير . لم يكن هذا غريبا فانني افعل ذلك كثيرا ولكنني تعمدت هذه المرة ان يكون عاريا وفاجرا وبتصميم حديث , هو عبارة عن قطعتين , كلوت صغير كعادة البيبي دولات عموما وجيليه يصل نصف الفخذين , مشروخ من حدود السرة للاسفل , صدره مشبك , ونصفه السفلي ما تحت الخصر طبقتين العليا من الشيفون الرقيق والسفلى من الساتان الناعم , لونه ازرق
غامق مع بعض الرسومات كالورود وقلوب الحب , كان فاجرا جدا ومثيرا حد الهوس , اخترته بمقاس اقل من جسمها بنمرة واحدة حتى يصبح النصف العلوي المشبك مجسما لصدرها وبزازها , والنصف السفلي سوف يفتح على شكل حرف مقلوب . ما ان انتهى دوام امل حتى ذهبت لاصطحابها وعدنا الى منزلنا بعد قضاء بعض الحاجات وشراء ما يلزم المنزل من لوازم , في المنزل اكتشفت امل انني قد احضرت شيئا وعندما شاهدته 
Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash