• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
حتشي فلاحين للحفاظ على لهجة الفلاحين في عالم يحاول التمدن
بعد بشكير ستان , منشفة ستان
26 مارس 2011, frankoameer @ 2:29 ص
63 views

بكول وفي تشل جرأة اني اول مرة بسمع في بشكير ستان بعد زيارة الرئيس ابو مازن عليها ومعاة وفد صحفي على راسهم حسنين هيكل الفلسطيني اللي كتب عن المسلمين في بشكير ستان وعن العسل واحجار الزمرد في هالبلد المسلمة وطيبة اهلها , وتشيف همة مسلمين وطيبين , طبعا المقال لولا اشوي تشان صرت افتشرها هاذي جزء من فلسطين التاريخية واحنا ناسينها , بس الفظل برجع للاخ الرئيس ابو مازن اللي اكتشفها وعرفنا عليها و حتى في الامرية انة فيها طلاب من الظفة الغربية بقروا فيها طب ولو انها شهادات الطب مش معترف فيها من كبل دول العالم ( من دول الكتلة الشرقية سابقا),بس بهمش المهم انهم ولادنا عايشين هناك وبكروا حتى لو ما حدا اعترف في شهادتهم , زيهم زي دولتنا اللي صرنا معلنين عنها اتشر من خمس مرات وما حدا معترف فيها الى اتشم دولة ما حدا اكتشفهم الا ابو مازن ومرافقة هيكل . وبيجي يكلي حققنا انتصارات وهمية زيها زي انتصارات الانترنت , الرئيس مدشر شعبنا تحت القصف اللي نازل علية زي رش المطر وهو رايح على بلاد العسل والاحجار الكريمة الحلوة , المصدي نتن ياهو كبل اتشم يوم لما صارت عملية الكدس وانكتلت فية مرة وكف في المطار وكال انة بدة يلغي رحلتة على روسيا , وكعد في المطار ايجعر ويكول بدة يظرب بيد من حديد على الفلسطينية , اما اللي بكول عن حالة رئيس للشعب الفلسطيني ما فتح ثمة في تتسلمة وحدة على اتشر من عشر شهدا سكطوا في غزة , وراح كمل رحلتة وتشيف وانبسط وشم الهوا , دشر شعبنا مكسوم والشباب بطالبوا في انهاء الانكسام , دشرهم وراح على حساب انه هو كدم اللي علية وودالهم اتشم ارغيف فلافل على المناره على اعتبار انة متظامن معهم , والله يخلف عليك ويعطيك تيرظيك يا سيادة الرئيس , ومبروتشة عليك الدكتوراه الفخرية اللي اعطوك اياها في بشكير ستان وان شاء الله الشهادة الجاية بتكون من منشفة ستان .
كالو لفرعون شو اللي فرعنك ؟ كلهم ما لكيتش حدا ايرودني .


عباس الكباس
14 مارس 2011, frankoameer @ 6:57 م
15 views

في تشل وكاحة وما في بعدها وكاحة, اليوم خبر عباس الكباس اللي بيتهم حالة انة رئيس للشعب الفلسطيني وللسلطة الفلسطينية ولمنظمة التحرير الفلسطينية ( مش عارف إنا تحرير شو يعني )ومش ظايل علية يكول إلا أنة هو أبو الشعب الفلسطيني زى ما بكا يكول المعزول البهلول حسني باراك الخبر بكول أنة عباس الكباس عمل مكابلة مع راديو الغولة. وبكول فية عباس الكباس انة مستعد يكاوم أي انتفاظة ثالثة في الكوة وأنة لو بعرف عن عملية كتل المستوطن واولادة في المستوطنة اللي جنب نابلس ,تشان مستش الكاتل وبكول انة مستعد يتعاون مع الغولة مشان يسمتشو اللي كتل ,بكول الزلمة أنة بتشى وعيط حسرة على المستوطنين وكلبة حنين يا كبرت أهلة , طبعا أحنا ما بهمنا خبر كتل المستوطنين لاننا أحنا أصلا ما إلنا دخل في الموضوع لا من كريب ولا من بعيد والمسئول عن هذا الكتل هي الغولة نفسها تشيف ما انلفها وانجيبها الاحتلال هو المسئول الأول والأخير وإحنا هذا مش شغلنا لا اندين ولا انأيد عملية كتل من هذا النوع ,لان الثورة الفلسطينية في تاريخها ورغم كل اجرام إسرائيل ضدنا , احنا ما بنسوي شغلات من هالنوع.بس اللي اخطر من هاي العملية تشلها تصريحات عباس الكباس اللي فيها بكول بتشل صراحة انة هو بشتغل اتشر من إسرائيل نفسها على امنها وبكول انة مستعد يكتل أي فلسطيني بفتشر انة يعمل انتفاضة ثالثة ضد اسرائيل, عباس الكباس في مكابلتة ما كال ولا تشلمة عن اللي بسوة المستوطنين تشل يوم في كتل الفلسطينيين ولا مصادرة اراظيهم ولا الهجوم على الكرى الفلسطينية وحرك السيارات والمزروعات الفلسطينية , والكباس نسي التحريض اللي عملة النتن ياهو على الفلسطينية ونسي انة اللي بسوة المستوطنين تشل يوم بكون تحت حراسة جيش الغولة , يعني الزلمة في تشل وكاحة بكول للشعب الفلسطيني طز فيشتم وطز في شهادئشتم وطز في طز في طز في تشل اشي لة علاكة فيشتم انا رئيستشم وبفهم اتشر منتشم واللي بدة يرفع راسة بدي اخبط في بطنة والعن اللي طركة . اتشثر أشي بظحتش في المكابلة برجع عباس الكباس بكول انة مش راح يستنى أي فلسطيني يكلة الشعب بدة إسقاط الرئيس , وراح يكول باي باي ,الزلمة مسدك حالة انة رئيس وبدة الشعب يكلة فليسكط الرئيس , يا عمي إنا بكلك من هالكيتة فلتسكط وانا كفلسطيني بدي اسكاطك لانك مش رئيس منتخب واللي انتخبوك أنت عارف مين همة , والشعب بدة اسكاطك وراح يسكطك مش بطريكة محترمة , بطريكة تليك فيك لاني انا كفلسطيني وكل فلسطيني عنده دم ما بشرفة انك تكون رئيس إلنا , وأنت مكامك بعد اللي كلتة لاذاعة الغولة انك تروح تحاول تصير رئيس هناك عند الغولة مع إنهم مش راح يكبلوك ولكن لعل وعسى يكلولوك تراي اغين لانا أحنا بنكلك غيم أوفر وحل عن سمانا, نصيحة ببلاش ,تتبهدل اتشر ما انت مبهدل , وبكلك إن اللي حواليك بظحجو عليك ومش راح ينفعوك لما تكع الواكعة وراح يتخلوا عندك وكتها مش راح ينفع الندم .


يوم المرة العالمي
8 مارس 2011, frankoameer @ 11:21 م
14 views

والله أشي حلو انا نسوي زي باكي دول العالم ونعمل مثلنا مثل تشل الناس لان اصلاً احنا في تراثنا وفي تاريخا العربي الاصيل , اه بكول الاصيل مش التاريخ المخربش والي غير تشل حالنا , اول من احترم المرة واعتبرها شريكة في تشل اشي وحافظ عليها وبعتبرها اغلى شي في الدنيا , في هذا اليوم يوم المرة العالمي انا بكول لتشل النسوان في العالم .تشل سنة وانتن بخير , والمرة الفلسطينية تاج راسنا امنا واختنا وزوجتنا وعمتنا وخالتنا وستنا , تشل سنة وانتن طيبات يا ربي ,بس في هاي المناسبة انا بدي اكول شغلة ان احترام المرة والحفاظ عليها لازم يكون واجب دايما مش بس في يوم المرة العالمي لان المرة هي مش بس نص المجتمع , هي تشل المجتمع لانة بصراحة بدونها احنا ما بنسوى اشي , وبعدين المرة في حياتنا زي الوردة ما بنكدر نعيش بلاها يا عمي , طيب يعني بتخلف وبتربي وبتهتم في تشل اصغيرة واتشبيرة في حياتنا , ودايما شايلة همنا في الحرب والسلم , شايلة همنا لما بنروح الدار ولما بنطلع من الدار , قلبها دايماً علينا , على الاكل لازم نعطيها اشي مكابل اللي بتعملة شوية احترام . لا تنسوا ان الرسول علية الصلاة والسلام لما بلش الدعوة الاسلامية كان معاة سبعة وعشرين مرة الوحدة منهن احسن من الف رجل , والمرة في شعبنا الفلسطيني شاركت وبتشارك جنب على جنب مع الزلمة الفلسطيني , يعني في المختصر المفيد بدون ما اكعد اعدد عن المرة , لازم تشل الناس تعرف انة لولا المرة ما في زلمة بعيش , وانا مني وعلي بكول ان مهما اعملنا ومهما كلنا عن المرة اللي زي الروح في الجسم ما بنكدر نعطيها حكها , وتشل سنة وانتي بخير يا روحي ,وربي يخليكي وردة بتنور حياتنا ,وردة عمرها ما تذبل يا رب العالمين .


منقول لروعة الموضوع _إبراهيم حامد وأحلام التميمي وحوار رغم أنف السجان
8 مارس 2011, frankoameer @ 5:47 م
10 views

ياسر الزعاترة

القصة التالية نقلها لنا فؤاد الخفش، الباحث المعروف في شؤون الأسرى، والمشرف على موقع أحرار على الإنترنت، وهي تحكي واقعة لقاء عابر، بل أكثر من عابر في ساحة سجن “هشارون” الإسرائيلي بين البطلة أحلام التميمي التي تقضي حكماً بالسجن لستة عشر مؤبداً، والمجاهد الأروع، إبراهيم حامد، قائد كتائب القسام في الضفة الغربية، والمعتقل منذ ست سنوات ويتوقع أن ينال الحكم الأكبر في تاريخ دولة الاحتلال، ربما يصل إلى مئة مؤبد، وبالطبع لمشاركته وإشرافه على عمليات أدت إلى مقتل ما يقرب من مئة من الإسرائيليين، حيث يعرف أن كل قتيل يقابله حكم بالمؤبد.

يسعدني أن أنقل هنا بعض وقائع القصة، لاسيما أنني تشرفت بلقاء إبراهيم الذي عاش في عمان لبعض الوقت، حيث عرفته كباحث ومفكر شارك معنا في الكتابة لمجلة “فلسطين المسلمة” خلال النصف الأول من التسعينيات قبل أن يعود الضفة الغربية مفضلاً طريق البندقية على طريق القلم والفكر، فكان أن قدم بعطائه وبطولته ما يتفوق بأثره عن مليون مقال وألف كتاب.

القصة التالية يرويها الخفش نقلاً عن محامي إبراهيم الذي وقف مشدوها أمام ذلك اللقاء بين البطل والبطلة، بين الأخ والأخت، بين التلميذة والأستاذ. يقول الخفش: وقفت أحلام على مسافة ليست بالبعيدة عن إبراهيم، وأشارت له بيدها بعد أن أشهرت إصبع السبابة وقالت له: أخي أبا علي فرّج الله كربك. اصمد واصبر أيها الرجل. الليل ساعات ويرحل. من صوتك وأنت ترتل سورة الإسراء نستلهم الصبر. ومن عيونك التي تشع إيماناً نزداد عزماً ومضاء.

رد عليها أبو علي وقال لها موعدنا مع التحرير قريب، سيزول ليلهم وسيبزغ الفجر، استغلي كل دقيقة من وقتك وهيئي نفسك للقادم من الأيام. سلامي لأخواتي الأسيرات واعلمن أنكنّ الآن تكتبن التاريخ وعين الله ترعاكنّ.

حدث ذلك أثناء لحظات عابرة خرج خلالها إبراهيم لزيارة المحامي بينما كان البطل والبطلة محاطين بعشرات الجنود والمجندات ممن حاولوا بكل الوسائل وشتى الطرق أن يمنعاهما من الكلام، لكن الرسالة وصلت وجاء الرد، ثم مضت البطلة إلى زنزانتها، ومضى البطل إلى عزله (معزول عن بقية الأسرى منذ اعتقاله)، بينما وقف المحامي الذي نقل المشهد مبهوراً من هذه الروح التي تحدثت بها أحلام ومن الثقة التي أجاب بها إبراهيم.

كان إبراهيم كما هي العادة عند الخروج من الزنزانة مقيد اليدين والقدمين يمشي بخطى بطيئة. يداه للأمام. يرتدي بدلة رياضة وفي قدمه حذاء رياضي، بينما يحيط به عشرة جنود جميعهم مدججون بالسلاح، لكن الذعر من البطل لا يغادرهم، وكذلك كانت أحلام مصفدة بالقيود ومن حولها المجندات، لكنها لم تنس الحديث عن موعد الحرية، كما لم تنس أن تبعث بتحياتها إلى زوجة إبراهيم المبعدة، الأسيرة المحررة أم علي وسلمى (أسماء) التي كانت رفيقة قيد لأحلام قبل سنوات.

من أين يستمد هؤلاء الأبطال كل هذه العزيمة وكل هذا الصبر؟ إنه الإيمان، ليس الإيمان بموعد الحرية، لأن شيئاً كهذا يبقى في علم الله، لكنه الإيمان برب عظيم قال لعباده “إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب”، وإبراهيم خرج يطلب الشهادة، لكن مشيئة الله جعلته أسيراً، ربما ليكون شاهداً على المرحلة، وليكون عنواناً للصبر، ونموذجاً للعطاء.

هذا المفكر العظيم والبطل الأروع سيبقى شوكة في حلوق الصهاينة، يذكرهم بأنهم راحلون لا محالة عن هذه الأرض التي تلعنهم صباح مساء، وسيظلون يتذكرون أن وراء قضبانهم بطلاً لو كان لديهم مثله لكتبوا عنه الكتب وأنتجوا عنه الأفلام، لكن تاريخهم تاريخ جبن وغدر لا تاريخ بطولة وصبر.

لا يعني ذلك أن أمل إبراهيم وأحلام بالحرية هو مجرد تحليق في الخيال، بل هو أمل حقيقي، وأنا هنا لا أتحدث عن صفقة الأسرى، بل عن زوال هذا الاحتلال الذي يعيش مرحلته الأخيرة بعد أن بدأ منذ سنوات بعيدة محنى التراجع، ولا شك أنه كلما استعادت الأمة قرارها سيقترب أكثر، وهي بدأت تستعيده، من تونس إلى مصر إلى محطات أخرى بإذن الله.

فجر فلسطين وفجر إبراهيم وأحلام وسائر الأبطال قادم بإذن الله، مع التذكير بأن هذا النموذج من الأبطال إنما يرجون ما عند الله أكثر مما عند البشر أو في هذه الدنيا. ألم يجعل رب العزة الآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلاً حتى يتبوأ هؤلاء أماكن تختلف عن سواهم من الناس الأقل إيماناً وعطاء.

سلام على إبراهيم وأحلام وسائر الأبطال الصابرين في كل سجن وكل ثغر من ثغور الحق. سلام، سلام.

صحيفة الدستور الأردنية