كل المقالات بواسطة sexnakhoot

مرنا : ايوا مين
معتز : انا معتز

سكس نيك ابن وامه - كس منفوخ - سكس امهات مترجم - سكس اجنبي ساخن -  سكس مساج -  سكس نيك فتاه - موقع سكس
مرنا: *بتفتح الباب بابتسامه * معتز اتفضل اتفضل وانت محتاج عزومه خش استني اقلع الجزمه
معتز : ههههههه انتي لسا فيكي العاده دي
مرنا: معلش يابيه الشغل شغل … اومال فين لولا مجاتش معاك ليه ومجتش الفرح ليه هااااا انا زعلانه منك انت وهي
معتز : معلش و**** كانت لولا تعبانه ومقدرناش نيجي وبكلم مايكل مبيردش عليا افتكرته زعلان مني فجيت اصالحه
مرنا : يالهوي تعبانه طب هي كويسه دلوقتي جبتولها دكتور استني طيب البس واجي معاك اطمن عليها
معتز : مالوش لزوم انا بس
مرنا: ايه اللي بتقوله دا دي اختي استني خمس دقايق والبس
ام مرنا : رايحه فين يابنتي
مرنا : لولا تعبانه وهروح اشوفها
ام مرنا : يارب يطمنا عليها هي كويسه دلوقتي يابني
معتز : اه اطمني انا جاي اسال علي مايكل هي اللي مصره تتعب نفسها
ام مرنا : واجب برضو يابني دي اختها وابقي طمنا عليها
معتز : حاضر ياميرفت فيكي الخير
مرنا : انا لبست مش هتاخر ياماما
معتز : *مستغرب اللي بيحصل وبص علي بطن مرنا وهي حامل * اقعدي انتي علشان حامل وتعبانه انا هبقي اطمنك عليها بالموبايل لما اروح علشان موبايلها بايظ
مرنا: لا ابدا ودي تيجي انا بكلم البت مريم تيجي تطمن عليها بس مبتردش هاجي انا معاك اطمن عليها وبعدين انت ناسي اني دكتوره ولا ايه يااستاذ
معتز : براحتك
(في العربيه )
مرنا: *قلقانه * يعني ينفع برضو كدا تتعب ومتقولناش دا كلام برضو واحنا اللي بينا قليل
معتز : معلش اهي جات كدا
مرنا: اخس عليك و**** تقول عليا ايه دلوقتي هااا ومقولتش لمايكل ليه قبل مايسافر كان علي الاقل اطمن عليها ولا وصالك حد في المستشفي يشوفها
معتز : مش عايز اتعبه
مرنا : دا كلام برضو دا موصيني قبل مايسافر لو احتاجت حاجه اروحلك او الواد جورج اللي معرفش اختفي فين دا
معتز : قوليلي يامرنا هو سافر فين
مرنا: سافر شغل تبع المستشفي في دبي مش عاجبه الفلوس اللي بيقبضها هنا وقال ايه هناك فلوس اكتر بلا خيبه
معتز : انتي في عينيا طبعا دا انتي اخت الغالي
مرنا : هههههههههه فكرتني كنت بقلب في صوركو القديمه علي اللاب كان شكلوكو مضحك كان في حته صوره انتو الاتنين لابسين لبس المدرسه وشكلكم اهبل اوووي وكل واحد فيكو ماسك نص ساندوتش وعاملين بقليله في بقوكو هههههههههه انا كل لما اشوفها افطس ضحك
معتز : *بابتسامه * اه فاكرها
مرنا: هو انتو كنتو عاملين كدا ليه هههههههههههه … براحه والنبي يامعتز في المطب بيوجعلي ضهري انا حامل يخربيتك عقبال ماتشوف ولادك كدا
معتز : في حياتك انش****
مرنا : ابقي هات فلاشه اديك الصور دي كلها هتموت علي نفسك من الضحك … ايه وقفت ليه انت كويس مالك ليليان زعلتك في حاجه طب محتاج فلوس طيب انا مايكل كان سايبلي قرشين لو محتاجهم ميتعزوش عليك *بتطبطب علي كتفه * طب في حاجه وجعاك طيب حد مضايقك
معتز : *بيلف بالعربيه وبيرجع تاني * لا مفيش انا كويس
مرنا : بتلف ليه مش هطمن علي لولا
معتز : *بيبصلها * انتي ازاي كدا
مرنا : *باستغراب * ازاي ايه يابني بتقول ايه البت نشوفها نطمن عليها
معتز : ليليان كويسه انا بس جتلك علشان اعرف مايكل فين لاني افتكرته زعلان وانتي اللي سربعتيني ملحقتش افهمك انها تعبانه عادي شويه برد هي كويسه مفيهاش حاجه
مرنا: *بتخبطه في كتفه * يقطعك قلقتني عليها وانا اللي فاكراها عندها حاجه تصدق انك عيل بارد
معتز : الحسنه الوحيده في حياته هي انتي
مرنا : انت بقيت عميق انت كمان
معتز : *وصل البيت * انزلي واطلعي بيتكو لو احتاجتي اي حاجه كلميني
مرنا: طب انت كويس طيب لو محتاج فلوس قول ولا هتعمل تكاليف بينك وبين اختك
معتز : ولا تكاليف ولا حاجه لو احتاجت هجيلك يالا وخلي بالك من مايكل الصغير
مرنا: طب اطلع اتغدي معانا طيب
معتز : انزلي بقي دا انتي لازقه
مرنا: ههههههههه عيل واطي
معتز : الو يااندرو جهزت نفسك
اندرو : ايه السرعه دي انت لحقت
معتز : مقدرتش يااندرو مقدرتش البت انضف من انها تشيل ذنبه خساره فيه و**** ضفرها برقبته ابن المتناكه
اندرو : لكن مراتك عادي شرموطه يعمل فيها اللي هو عايزه مش كدا لا دكر يالا
معتز : مش عايز كلام مالوش لازمه يامعرص انت هعدي عليك تكون جهزت *بيقفل في وشه*

بزاز سكس - سكس ليلة الدخلة - سكس بنت - سكس نيك سحاق -  افلام سكس نار   افلام سكس اجنبي ساخنة - موقع سكس

كس نيك مجده القحبه

ربع ساعة أخرى كانت كافية لتخرج امل من الحمام بعد ان لبست البيبي دول الجديد 
قضيتها انا في مطالعة اخر رسائل الواتساب والفيس بوك 
وجدت رسالة من محسن تذكرني بموعدنا بعد غد السبت في مكتبه فهو يوم عطلة بالنسبة لي 
ورسالة أخرى من لينا تؤكد انها ستزورني في مكتبي يوم الاحد لاجراء بعض المعاملات 
ها الأزرق ( ان جاز لي تسميته رداءا ) . يبدو انها لم تنسى وضع بعض الميكب الخفيف , فلمعان شفتيها و خدوها التي ازدادت تورد ا. تقول لي بكل وضوح انها تنتظر مني حفلة جنسية صاخبة .
__ هو انتا ما لقتش غير الطقم هذا تشتريلي إياه ؟؟ والا تكونش ناسي مقاسي ؟؟ 
قالتها وهي تتلمس نهديها التي تكاد تمزق شبك الطقم 
__ ليش ماله ؟؟ حلو عليكي كثير 
__ ضيق كثير . حاشر بزازي , حاسهم معصورين جواته عصر 
__ هيك احلى . هلا بنفرج عنهم . خليهم هلا محشورين احسن ما يطلعوا وتصيري تقوليل تعال ارضع منهم 
__ يعني ما بدك ترضع منهم ؟؟ 
__ لا ما بدي ارضع . كبرت على هيك شغلات هههه هههه 
_ شو رايك تجربي ترقصيلك شوي . كشكش الطقم التحتاني رح يساعدك كثير 
__ انتي مبين عليك حميان كثير . وانا مو ناقصة . بنرقص مع بعض سلو



بحثت عن موسيقى هادئه في هاتفي وشغلتها , اقتربت مني , امسكت بكفي بكل رومانسية , انهضتني لاقف امامها 
احطت خصرها بذراعي وجذبتها ليلتصق نهداها المحشوران داخل الشبك بصدري بعد ان رميت الروب جانبا



بدأنا نتحرك ليس على التعيين ولكن مع استمرا صدرها ملتصقا بصدري وراسها مستندا على كتفي , لم يخلو الامر من قبلات سريعة , نتنقل في زوايا الغرفة لا نعرف لنا مقصدا ولكن الأجواء بذاتها هي المقصد وهي الهدف وهي ذاتها الوسيلة

__ هي الدكتورة هدى اخبارها ايه ؟؟ من زمان ما سمعتيني اخبارها 
__ هو هذا وقت الزفت هدى ؟؟, خلينا باللي نحنا فيه 
__ لا عن جد . مش عارف شو اللي جابها على بالي هلا 
__ لسا الصبح كنا بنحكي مع بعض . وكنا بسيرتك كمان 
___ خير ؟؟ جايبين سيرتي ليه ؟؟ 
__ يووووه يا هادي !!!, كلام نسوان يعني 
__ وانا ايش دخل سيرتي بكلام النسوان ؟؟ 
__ اممممم هيا النسوان ليها سيرة غير اجوازهم !! 
__ يا سلام !!! وقلتيلها ايه عني ؟؟ 
__ خلص هادي بلا هيك سيرة !! قلت اللي قلته وخلاص , وهدى بتسلم عليك كمان !! عجبك هيك
__ وتسلم عليا ليه ؟؟ 



ضغطت صدرها اكثر , وقبضت بكفي على فلقة طيزها اعجنها


__ هي هيك بتسلم عليك وخلاص , وبتقول انها مبسوطة منك ومعاملتك لجوزها 
__ اوعي تكونوا بتتكلموا بحاجات من اللي بتعملوها معانا بغرف النوم 
__ نتكلم اللي نتكلمه , انت ايش دخلك 
_ اممممممممم يعني بتتكلموا !! 
__ ايوة بنتكلم , خليهم يعرفوا كيف الرجال المزبوط بعامل مرته 
__ يعني اجوازهم ما بيعملوش مثلنا ؟؟ 
___ يووووووه يا هادي !! بعدين معاك !! لا ما بيعملوش , وكلهم بيشتكولي انهم مش مبسوطين 
سكس محارم مترجم عربي - نيك - سكس نيك محارم - سكس محارم طيز - سكس نيك مترجم - سكس نيك اختي - موقع سكس
__ وانتي مبسوطة يا عمري ؟؟
__ وانا حدك . بكون كثير مبسوطة وبشوف الدنيا كلها ملكي

 

قطريه تتناك في كسها

كان هذا جوابا لسؤالي عن سر اغوائها لي بهذه الطريقة وهي الطبيبة المعروفة , لا ينقصها المال ولا الزوج ولا الملابس او العطور ولكن يبدو ان حديث زوجتي أمل الذي يبدو انه كان منفتحا ومفصلا عن علاقتنا امامها جعلها تسعى لتجربة جنسية معي و فاختلقت قصة حاجتها لطقم النوم وطلبته مني واختارت لذلك التوقيت المناسب , ثم جاءت الظروف لتخدمها بانفرادنا مع بعضا لبعض الساعات فلم تفوت الفرصة فعملت على تنفيذ رغبتها بالسرعة الممكنة خوفا من عدم تكرار الفرصة مرة أخرى , فكان ما كان 
كان الوقت قد قارب على غروب الشمس , عندما راينا أن نكمل جلستنا على جانب بركة السباحة , لنشرب قهوتنا هناك في هذه الأجواء الحالمة , وهناك سنتواصل مع أمل ومحسن لنعرف آخر اخبارهم ,, اتصلت بأمل على الهاتف فقالت انها انهت للتو عملها وانه يمكنها المغادرة الآن , أخبرتها ان كل ما يلزمها موجود معنا وبامكانها القدوم مباشرة الينا , اتصلت هدى مع محسن الذي قال انه يحتاج لدقائق قليلة للوصول الى المشفى لاحضار أمل والقدوم بأسرع ما يمكن واعتذر مني عن التاخير بحجة انه كان يتدارس أوراق المشروع مع الموظفين عنده وانهم جهزوا الأوراق الان وسيحضرها معه ليطلعني عليها 
استمرت جلستي مع هدى لاكثر من ساعة بعدها , تكلمنا فيها في كل شيء الا ما حصل بيننا قبل دقائق , تكلمنا عن طبيعة علاقتها بمحسن وكيف انه يهملها بلا قصد للاهتمام بمشاريعه , تكلمنا عن العلاقة الجنسية عموما وما هي مقومات نجاحها وكيف ان علاقة جنسية مستقرة تعني اسرة مستقرة والعكس اذا كانت العلاقة مرتبكة , تكلمنا في أهمية التجديد في العلاقة وتجربة أشياء جديدة ولو من باب الفضول , تكلمت هي عن احب الأوضاع اليها ثم تركنا الجنس لتعطيني فكرة اشمل عن المشروع الذي ينوي محسن القيام به واهميته لمستقبله العملي ومستقبل المستشفى الذي يملكه بصفته الولد الوحيد لوالده صاحب المستشفى علما بان له اثنتين من الاخوات المتزوجات أيضا , تعرفت اكثر على طبيعة اصدقاءنا الجدد واحوالهم العائلية وطبيعة حياتهم ومستوى ثروتهم ….الخ 

افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس اجنبيه -  افلام سكس اجنبي - سكس هنتاي - موقع سكس
في الثامنة مساءا حضر محسن ومعه أمل وامرأة أخرى اراها للمرة الأولى , استقبلهم الحارس وادخل الحقائب الى الفيلا وجاء محسن ومن معه الينا , 
قمنا للترحيب بالقادمين الجدد 
هدى : اهلا يا لينا , كيفك ؟ لو بعرف انك بدك تيجي معنا كنت جبتك معي 
لينا : اهلا يا دكتورة , حكيت مع محسن اطمن عليه و قال لي انكم طالعين لهون , قلتله خذني معاك اغير جو , أتمنى ما أكون ازعجتكم انتم وضيوفكم
هدى : لا لا ابدا , بعدين هذول ما هم ضيوف , هذول اهل وما في بيننا هيك حكي , تعالي اعرفك على الأستاذ هادي 
هادي , اهلا وسهلا مدام لينا , والا انا غلطان ؟؟ 
لينا : لا مو غلطان . لكن بلاها مدام هاي , بتخليني حس اني كبرت وانا شايف نفسي بعدني ما كبرت ههههه 
هدى : مشيرة الي : الأستاذ هادي زوج امل اللي اكيد تعرفتوا على بعض بالسيارة وانتم جايين و وهاي لينا اخت محسن , هي صحيح متزوجة من ابن عمها لكن اغلب وقتها ببيت والدها لان زوجها كثير السفر 
هادي : اهلا لينا , تشرفنا 
لينا : الشرف لينا أستاذ هادي , باين عليكوا جماعة طيبين كثير , فرصة سعيدة اللي تعرفنا عليكم 
أمل كانت تقف بجانبنا فقلت لها : 
هادي : يعطيكي العافية حبيبتي , شو هيك تتركيني لوحدي وتبقي بالشغل 
أمل : اسكت اسكت يا هادي , عيني طلعت من التعب من قبل الظهر لهلا , حادث فضيع واصابات كثيرة وبقينا على اعصابنا طول الوقت 
هادي : حمد للله على السلامة , ويعطيكي الصحة , لكان اطلعي لفوق خذيلك شاور وغيري ملابسك علشان ترتاحي شوي 
أمل : ايه ضروري جدا لاني حاسه جسمي ملزق ببعضه 
نادت هدى على الخادمة وطلبت منها مرافقة امل الى غرفتنا , قلت لها ان الأغراض كما هي في الحقيبة 
محسن : كيفك أستاذ هادي , بلا ما تكون هدى قصرت معك بشي هههه 
هادي : مو عيب دكتور محسن ؟؟؟ الدكتورة أميرة وما بتقصر , بالعكس تعبتها معي من العصر لهلا 
هدى : واللي يسمعك ؟؟ مين تعب الثاني ؟؟ على كل حال اهلا وسهلا 
استمر حوارنا تغلفه الكثير من المجاملات والاحترام المتبادل , اختارت هدى ان تجلس على المقعد المقابل لمقعدي , لتقابلني بنظراتها التي لم تتوقف عن ارسال الرسائل المشفرة التي لا يفهمها غيرنا , بدت هدى حينها اكثر قربا مني واكثر انفتاحا في احاديثها معي مباشرة او بشكل غير مباشر , 
لم يطل غياب امل , فقد عادت الينا بملابسها المحتشمة كالعادة , وشاركتنا الحديث عن اخبار الحادث الماساوي الذي اشغلها في المستشفى وجعلها تتاخر عن القدوم وهو نفس الحادث الذي الذي قد يكون قد ادخل البهجة الى قلب وجسد هدى لانها وجدتها فرصة لتنفيذ مآربها معي , فكما يقولون مصائب قوم عند قوم فوائد 
لينا اخت محسن فتاة في أواخر العشرينات من العمر , جميلة جدا و بجسد يبدو انها تعتني به جيدا , بشرتها بيضاء وشعرها ما بين اشقر واحمر , ليس كبير الطول ولكنه ينسدل على شكل خصلات متناثرة الى حدود صدرها الناهد بشكل مثير , بزازها تبدو اكبر من غيرها قياسا بوزنها , لست اري ان كان ذلك من السوتيان ام هو الحجم الطبيعي , ولكن نقطة التقائهما الظاهرة من تحت بلوزتها يشير الى انها تملك صدرا ناهدا ومثيرا , ليست بالطويلة ولا السمينة ولكنها متوسطة في كل شيء الا بزازها ومؤخرتها هي شخصية اجتماعية منفتحة , تتحدث بلا كثير من القيود ولكن أيضا بلا ابتذال او تهور , عيناها السوداوان ساحرتان في الحقيقة , فقد لفتت انتباهي بعينيها منذ اللحظة الأولى , يبدو انها أيضا لا تنقصها المعاناة من الحرمان العاطفي , ودليل ذلك انها تمسكت بمرافقتنا الى هذا المكان رغم اننا عائلتين زوج وزوجته بينما هي لوحدها لسفر زوجها الذي لا اعرف اين يعمل وما هو سبب سفره المتكرر 
كان المكان جميلا وحالما بالفعل , الأجواء الريفية بهواءها المنعش , وعلى اطراف البركة المخصصة للسباحة , ونافورة ماء بالقرب منها يعطي صوت حركة الماء فيها مزيدا من الأجواء الحالمة والمميزة , رائحة الورود المتنوعة المزروعة في كل مكان والخضرة التي تغطي المكان وحفيف النسيم على الأشجار الكثيرة والاضاءة المصممة بطريقة مدروسة جعلت جلستنا في غاية الروعة والهدوء , هي وصفة سحرية للاسترخاء والتخلص من كل المتاعب الجسدية الناتجة عن أجواء العمل المتوترة , ثلاثة نسوة جميلات يتبادلن الحديث معنا وفيما بينهن , بضحكاتهن المجلجلة او الخجولة المستفزة , فاكتملت صورة الماء والخضراء والوجه الحسن لتعطي لجلستنا المزيد من الراحة والتفكير بإعادة التجربة كلما كان ذلك ممكنا 
عندما تحدثت انا ومحسن قليلا بخصوص مشروعه في المستشفى كانت الثلاث نسوة يتحدثن همسا باحاديثهن الانثوية الخاصة بهن . لم يطل انفصالنا الا قليلا فقد اتفقت مع محسن ان نترك امر تحليل الأوراق وتدقيقها الى الغد نهارا وان نستمتع بهذه اللحظة خصوصا وان الخادمة والحارس لم يتركوا لنا مجالا لكثير حديث فقد غمرونا بصنوف الضيافة المختلفة من المشروبات والحلويات وهم على وشك ان يكونوا جاهزين لتقديم العشاء الذي اتفقنا ان يتاخر قليلا وان نتناوله على حافة البركة وليس في غرفة السفرة . 
كانت سهرة جميلة ةعشاءا لذيذا واجواء ممتازة جدا اعادت لي كامل حيويتي ونشاطي وكذلك الحال بالنسبة للبقية كما اعتقد ومنهم أمل زوجتي , فبرغم تعبها الشديد عندما جاءت من المستشفى فقد أصبحت اكثر ارتياحا وديناميكية عند نهاية السهرة التي امتدت الى ما بعد منتصف الليل , الامر الذي جعلنا لا نفوت الليلة دون ان يكون للنيك نصيب منها , فما ان انتهت السهرة واختلينا في غرفتنا المخصصة , وذهبت هدى ومحسن الى غرفتهم بينما لينا تعرف اين ستنام هي أيضا فهناك الكثير من غرف النوم في الطابق الثاني من الفيلا وجميعها معزولة عن بعضها ولكل منها حمامها الخاص وكل ما يستلزمه الحال في مثل هذه المناسبات 
فما ان اصبحنا في غرفتنا حتى خلعت كامل ملابسي عدا البوكسر بينما اختارت امل شيئا لتلبسه ثم دخلت الحمام لتخرج بروب طويل لا يستر تحته سوى كلوت صغير عدمه كوجودة بل اقل وطأة , وما ان اقتربت من السرير حتى تخلصت من الرووب ورمته بعيدا لترتمي بجانبي في وضع الاستقبال لأول قبلة بيننا هذه الليلة لها ما يتبعها حتى انتهت ليلتنا بعد نيكة أخرى تذوقها زبري هذا اليوم مع انثى مختلفة قد تعود عليها لكن الجديد في هذه المرة كان تركيزي على عقفة زبري ومحاولتي استخدامها بالشكل الذي يمتع امل اكثر واكثر ومحاولتي استكشاف اثر ذلك عليها بتركيزي على صوتها

افلام سكس نيك - سكس بنت مصرية - افلام سكس عربي - سكس نيك اغتصاب -  اخ ينيك اخته - سكس محارم - موقع سكس

 

واناتها واهاتها ونظرات عينيها هذا اذا فتحت عينيها فهي في العادة تغلق عينيها في مثل هذه اللحظات ربما لتحصل على مزيد من خيالات اللذة او ربما انها لا تريد ان تراني فتزيد شبقا ورغبة او ربما انها لا تحب ان تراني مستمتعا بجسدها كما هي تعرف دائما ههههه ( الأخيرة غير واردة ولكن ذكرتها من باب الدعابة ) 

سكس نيك اغتصاب قحبه

لم تنتظر مني رأيا او موقفا , اخذت الطقم وفتحت باب الحمام ثم قالت :

تعال شوف الحمام بتاعكم , حمام واسع وفيه كل حاجة ممكن تحتاجوها و انا اخترت الغرفة هذه لالكم بنفسي على شان غلاوتك وغلاوة امل عندي , وتركت الغرفة الثانية اللي اضغر من هاي الغرفة لالنا انا ومحسن 

نظرت من باب الحمام الى الداخل , انه فعلا حمام متكامل و والغرفة عموما واسعة ومجهزة تجهيزا راقيا , يبدو انها غرفة النوم الرئيسية في الفيلا 

تراجعت الى الخلف ,,,همت بالدخول فتراجعت انا الى الخلف , 

معليش انتظرني شوي حتى اجرب الطقم , والا أقول لك بعد ازنك , ناولني الطقم الثاني اجربه كمان بالمرة 

كالمخدر السكران ناولتها الطقم الاخر وتراجعت الى الخلف بسرعة , دخلت وأغلقت خلفها الباب , وانا وجدتها فرصة لمعاينة غرفة النوم بتركيز اكثر اجول بنظري هنا وهناك قبل ان استقر جالسا على احدى الكنبتين , السكون يخيم على المكان الا من بعض خربشات اسمعها قادمة من جوف الحمام وما كنت لاسمعها لو كان هناك شيء اخر يتحرك في المكان , لست ادري ما الذي جعل زبري ينتصب حينها , يبدو ان فكرة ان هناك امراة بجمال هدى وفتنتها تقف عارية على بعد خطوات من موقعه جعله يقف لتحيتها , او ربما هي فكرة انفراد امراة برجل داخل جدران غرفة نوم مغلقة تبدو كافية لاثارة كل الرغائب الجنسية واشعال نيرانها بشكل يجعل اطفاءها امرا ليس بالمتناول , او ربما انها افكاري المنحرفة التي سيطرت علي منذ ان وصلت الفيلا وشاهدت هدى على هيأتها وشكلها الذي استقبلتني به , ليس بوسعي ان ان امنع نفسي من كل هذه الأفكار فانا بالمحصلة رجل له زبر ينتصب وله غريزة تعمل تلقائيا وله رغبة بالنساء لا تتوقف ويملك كل مقومات الذكورة التي يصعب اخفاءها ببعض القيم والمباديء الهزيلة التي سرعان ما تنهزم امام كل هذا السحر ( سحر الانثى و سحر المكان والزمان و سحر الظروف ) 

سكس مايا خليفة - افلام سكس - محارم ولد يمص كس اخته - افلام سكس مساج - سكس حيوانات - سكس عربي - موقع سكس

وسط سرحاني بما يحصل سمعت صوت حركة خلف الباب وخربشة المقبض تشير الى ان هدى تمسك مقبض الباب بنية الخروج , لا اعتقد ان الوقت الذي انقضى كافي لمعاينة الملابس الجديدة وإعادة ارتداء ملابسها العادية ,,, ارتجفت اطرافي , وارتعدت اوصالي وزادت دقات قلبي بشكل مفاجيء ,فلم يكن لدي ادنى تصور عما يمكن ان يحصل 

اطلت براسها أولا قبل ان ينكشف لي بقية جسدها , 

كان لازم تشوف زوقك الحلو بنفسك 

ظهرت من خلف الباب وجسدها ملفوف بروب بشكبر ديشامبر ( يبدو انه كان في الحمام أصلا ) 

لازم اتشكرك كثير على رقي زوقك يا هادي. شوف كيف جسمي عامل بالطقم , شي كثير حلو فعلا . عجبني كثير كثير 

انزلت الروب لتبدو امامي بالطقم المشبك , بانت بكامل جسدها شبه العاري وقد غطت نصفها العلوي بالروب الأزرق والاصفر بينما اطراف القسم المشبك عند منتصف فخذيها بانت بشكل جعلني ارتجف فعلا , لم اكن اعرف هل ارتجافي هذا خوفا من القادم ام انبهارا بجمال هدى وقوامها الممشوق ام صدرها الناهد , ام انه انبهارا بما وصلت اليه من مجون وجرأة لم اكن اتوقعها باي حال من الأحوال , لحم فخذيها الأبيض الناعم من تحت خيوط الشبك الزرقاء الغامقة وتلك القطعة الحريرية التي تسمى روبا قصيرا بالوانها الصفراء المتمازجة ببقع زرقاء أيضا كونت في مجملها مشهدا جعلني غير قادر فعل أي شيء . لم تصدر مني أي كلمة ولم احرك ساكنا سوى انني أصبحت في غاية التوتر , لم ادري ماذا يمكنني ان أقول او افعل , ويبدو ان هدى قد ادركت ماذا فعلت بي فقالت 

شبيك هادي , ما عجبك الطقم على جسمي ؟؟ يمكن لو كان هيك طقم على امولة بتكون معجب فيه اكثر !!!!

هادي : لا لا لا مو هيك هدى , ما قصدت لكن انتي صدمتيني باللي عم شوفه 

هدى : شو هو اللي عم تشوفه ؟؟ حياللـــه مره لابسه طقم لانجري وخلاص 

هادي : ايه بس انتي مو حياللـــه مره 

هدى : لكان شو انا ؟؟

هادي : انتي احلى مرة شافتها عيني يا هدى , عن جد بحكي , انتي كثير حلوة , يا بخت محسن بيكي 

هدى :سيبك من محسن هلا وخليك بحالك , ولما حضرتك تشوف هيك مرة مثل ما بتقوول , شو لازم تعمل معها ؟؟ 

هادي ؛ هدى انتي عم تودينا لشي مكان انا ما كنت رايد نوصله 

هدى : حبيب البي , انا من الأول نفسي اقضي معك وقت حلو من كثر ما حكت لي عنك امل وعن شطارتك بمعاملة الستات , سيبك من خجلك هذا وارب حدي هون 

كالمخدّر المسيّر و كتلميذ مطيع امام معلمته اقتربت منها , لففت ذراعي حول خصرها ووجهي يقابل وجهها , جذبتها بلطف حتى التقى صدرها بصدري , وما لبثت الشفاه ان التصقت في قبلة ساخنة منذ اول التحام بين جسدي وجسدها , شفاهها المكتنزة ولسانها العذب و وحركة صدرها شبه العاري الذي كانت تتعمد احتكاكه بصدري صعودا وهبوطا جعل اللحظات القصيرة التي استغرقتها القبلة تاخذني الى عالمها الجميل ناسيا او متناسيا ان لي زوجة ستاتي الى هذا المكان بعد حين و متجاهلا ان الانثى التي بين ذراعي ما هي الا زوجة من اعتبره صديقا لي . غير مكترث لكون هدى ما هي الا الصديقة المقربة لزوجتي واختي , كل ذلك اصبح غير مهما فالمهم عندي حينها انني رجل اتميز بالكثير من مقومات الذكورة ومن هي بين ذراعي امرأة تتميز بالكثير من مقومات الانوثة والجمال , 

سكس مجاني -  تحميل فلام سكس - سكس خلفي - افلام سكس - سكس في المطبخ - فيديو سكس سحاق - موقع سكس

لم يكن هناك مجال للتراجع , فلا بد من اتمام المهمة , واستكمال المشهد حتى النهاية , فهذا هو السلوك الطبيعي في مثل هذا الموقف و او انني هكذا بررت لنفسي ما فعلت 

نيك ساخن شرموطه سعوديه

كان جوابي لأمل مثل جواب كل الرجال في مثل هذه الحالات وذلك بتحميل المسؤولية للمرأة وليس الرجل, فقلت لها: 
لا يكون هيا كمان مهملة بنفسها وما بتعرف كيف تجذبه ناحيتها وتاخذ منه اللي هيا بتريده ؟؟
أمل: ما بظن الوضع هيك, زهرة مثقفة وفهمانة وبتعرف واجباتها كثير منيح . ومو معقول تكون هيا السبب . 
لكن على كل حال انا رح اكلمها واستفسر منها اكثر وأوضح لها شوية شغلات واعطيها شوية نصايح بلكي تغير الحال ..
عادت أمل بعد يومين …

سكس اغتصاب - بزاز مترجم - افلام بنات سكس - ينيك امه في المطبخ - اغتصاب مترجم - سكس منقبات - موقع سكس
أمل :كنت اليوم انا وزهرة وحكينا بالموضوع اللي حكيتلك عنه 
هادي: ها….كيف شفتي الوضع
أمل: بصراحة تفاجأت منها.. بتصدق انها ما عندها ملابس داخلية وقمصان نوم وحاجات مثل هيك الا اللي اشترتهم لما تزوجت من ثلاث سنين ؟؟ !!!! 
هادي: معقوول !! شو هيا هلبلا والا مجنونة لهالدرجة ؟
امل: لا هبلا ولا مجنونة, هي بتقول ان زوجها ما بيهتم يهيك أشياء . ولمين بدها تشتريها ؟؟؟ اذا كان زوجها ما عنده استعداد انه يقول لها كلمة حلوة ولو حتى انك حلوة او شي مثل هيك سواءا لبستلو او ما لبست 
هادي: حتى ولو ….لما الست بتلبس شي مغري الرجال بيتحرك لحاله ..اصل الملابس الحلوة بتعمله اثارة وبتزيد رغبته بزوجته وممكن ساعتها ينطلق لسانه ههههه …
أمل: هههههه على شان هيك حضرتك كل أسبوع والثاني وانتا جايبلي طقم بيبي دول واللا اثنين جداد والا قميص نوم عريان والا شوية اندرات من اللي بالي بالك هههه 
هادي: طبعا هههههه مهو انتي كمان مو مقصرة . بتلبسي اللي بجيبه وبتصيري تتشخلعيلي فيه قدامي وبعدها انتا عارفة النتيجة هههههههه 
أمل : طيب طيب اسكت شكلك حميت وانا أصلا من السيرة مو مستحملة , خليني أقوم البسلي حاجة من اللي بتعجبك ونرجع نكمل حكي 
هادي: حبيبتي امووولة اممممممواااه انا داخل الحمام آخذلي شاور وانظف البتاع وبالمرة انظف اسناني بتكوني حضرتك جاهزة 
امل: اممممواااه قوم قوم شكلك ولعت معك ورح تخرب الليلة قبل تبدأ 
هادي: طيب ما نحنا امبارح عملناعا . والا اقولك زيادة الخير خير هههههه 
قامت امل تهتز بمؤخرتها أمامي بغنج وطريقة ظاهرها وباطنها يوحي بالاثارة والاغراء بشكل زاد من رغبتي بمضاجعتها حتى وصلت الى درجة اثارة لم اعتد عليها من قبل..

خرجت من الحمام بعد ان اخذت شاورا سريعا . فركت اسناني جيدا كعادتي كلما ضاجعت زوجتي حتى اجعل رائحة فمي طيبة ولا تتضايق منها عند تبادل التقبيل بيننا وهي أيضا تفعلها بالعادة . عانتي كانت بالاصل محلوقة الا انني أيضا حرصت على تنظيف زبري جيدا حتى تجد طعمه طيبا اذا فكرت ان تمصه لبعض الوقت . خرجت من الحمام ودخلت غرفة النوم فكانت أمل تلبس روبا طويلا مغلقا بشكل شبه كامل فلم اتبين شيئا مما تخفي تحته , وبينما انشغلت انا بتبديل ملابسي دخلت هي الى الحمام وخرجت بعد قليل بعد ان كنت قد اكتفيت ببوكسر قصير حيث سبقتها الى السرير وغطيت جسدي بالشرشف .

خرجت امل من الحمام ترتدي بيبي دول كنت قد جلبته لها منذ أيام هو عبارة عن طقم من سوتيان وكلوت شفافين والكلوت فتلة باللون الأزرق المزركش ببعض الورود الصفراء والحمراء وقطعة فوقية شفافة أيضا بنفس الألوان . القطعة الفوقية قصيرة لا تصل الا لحدود منتصف مؤخرتها ومفتوحة من الامام بشكل بحيث تبرز شق نهديها بشكل شبه كامل . كان البيبي دول مغريا وفاجرا الى درجة لم اكن اتوقعها عندما اشتريته ولكنني عندما رايتها به علمت كم كنت موفقا في اختياره لانه يبدو انه سيمنحني ليلة ليلاء مع امل , وهي تتعطر بعطرها على التسريحة كانت تدندن باغنية وترقص بمؤخرتها على انغامها قاصدة المبالغة باغرائي اكثر واكثر و رفع مستوى الاثارة التي هي أصلا مرتفعة هذه الليلة . يبدو ان حديثنا الذي سبقها قد اسهم في تحريك ما اعتقدنا انه هاديء من رغائبنا الجنسية 
سكس بزاز ساخن - سكس فنانين -  فيديو سكس - موقع سكس - سكس فيديو - مص بزاز - صور سكس
فكرك لو زهرة لبست لمجدي طقم مثل هذا وعملتله مثل ما بعمل هيك بيتغير شي بيناتهم ؟؟ هكذا قالتها وهي تهتز بطيزها يمنة ويسرة مع وصول أولى بوادر رائحة عطرها الي 
هادي: بذمتك ما انا معلم باختيار قمصان نومك ؟؟ عليا النعمة زبري صار بده يكب اللي ببيضاتي من قبل ما توصليني