بدون ألم!

ليس على القمر مطلة، فكله حلم
حتى العيش هناك كان مثل المسلة وبدون ألم

ليس على القمر مسودة ولا حتى سُدى، فكل الارض منتبها له ومرتدة

فكان لقاء منفعل ملطش ومنفجر بدماغ بجسد ومنصرم عن كل ما شاهده فأنسجم، ليس به فعلاً الا جمهور مبتسم لا يعرفون ما نخبأ في جسدنا ولا فكرنا المنقسم، سوى اننا مثلهم لدينا ارجل وايدي وبطن ورأس منسجم.

فيروق قلبك بسماع اصوات منهم فلا الاقى من بنا ….
قياس مسافة فتعرج على شارع في قمة عالية، نصبو بفرح اللقاء مع الحب والسارية، فنقف امام ما قدم الينا بفخر آنية.

أعلو علو الأرض والسماء، وارضى برضى الأرض بالماء واغفو كالطير في السماء واصحو كالحب من الفناء، فرحنا بعيدا حيث زقات وطريق عرجاء على بابها مفتاح اسود لا يعرف الغرباء، فكسر في ماضي لا يعرف الا الاصلاء فبكى علينا وعلى نفسه بقطار بدون سكة كحلم بدون انسان. فرقص الاطفال بشدة وشدة حتى المساء بعد ما ظل الصراخ يعلو من القلب ويقول برا برا كالبسطاء! فلا انسى يوم ولا دقيقة كانت مع هؤولاء.

مشينا في باصنا وكان يزيد بأحباب واصحاب وتوريد، بقلب بأمل وتغريد، بحكايات مليئة بأغنيات السلم ….

لا استطيع الوقوف فبك يا بلادي موقوف، حتى رحنا هناك بالليل على ملعب بضو اجمل من قمر السماء ونساء فرحات واكل وشرب حتى اني اشتهي العودة الىهم كل مساء، وكسر حاجزهم اذ رقصوا بنا ورقصنا بهم، بعد ان لامسوا وصتنا من جناجرنا ونمنا على قافلة الحكي كل مساء.

واستمر ذلك، فلا انا اهوى ولا هو حتى، فبقى كل يوم وبقيت انوح حتى انبه البسطاء، فمادام قلب النجمة يهوى كل مساء.  وصلنا معرجةوفيها دخلة عليها زيتونة مسجونة ومعصبةُ، كيف اننا نمشي ونعرف اننا جميعاً منغرقُ.
فكانت حرية الناس مساءً مسدودة فالاطفال يرجون الحدوتة وبسرعة كفينا الايدي والفم والجسد وعلقناجر، بروحنا حتى الصفاء.

الى الأمل وحيث المؤلمات، فلا وردة ولا جذع فكل الارض محبوبة والناس جميعاً جالسسة لا يفرق عليها صباح او مساء بكثرة يأتون وكأن لم يكن معنا الا الفيحاء، بشجن الحكاية حطينا على ازهار وردات يرقصن

 

لم تعد تعجبني فأنسكرت مرتين حتى جاء الوفا واللحى والسجى وطلع الفجر

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

لست ادري!

على غير ميعاد، حيث استدار جسدي وها هي تنعاد واعود من جديد الى الالم المجدد المصرّ على الشجن لمنع ذرات الأمل لفجر كل السلم وجرح كل النعم.
ها هي تنعاد  وبنفس المشاعر ترتطم ومع بقايا الأمل تندثر، وصوت الامهات تنتقل حيث الحكي من النعم.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

مبعدة

وكيف يعدوا الفرح غضباَ منبسط على فرشة مقعدة، غاطس في بحر الاوردة حتى اذا مات تحت المصطبة، فحبك بلاد موقدة وان صارت بك مبعدة.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

تغيير! الطاقة

كيف لنا ان نغفوا على وترات الماكنة المجرحة المبتسمة المعقمة التي توهمنا براحتنا وتجعنا ننام بسكينة ملوثه، اذا نمنا بسببها لا لحاجتنا للنوم !

ننطلق بطاقتنا للسماء حتى الارض تعطينا ما لديها ، كما حدث معي بالفعل فبينما انا في السماء شاهدت طاقتي على الارض وتمنيت لو اني ابقى في وسط الحياة ولا اريد شيء غير ذلك.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

لو أن!

لو ان الحذاء يدوم طويلا ليذكرنا بقرف حياتنا قبل جمالها، وليرفعنا عاليا حتى “سم” عن الارض.

لو ان المياه تجري وتأخذنا معها، لنعوم كسمكة ميتة على السطع…

لو ان العالم يتوجع بصوت، لالغي كل الصمت.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

ما في داخل الصندوق الحديدي؟

Never i didn’t expect how the house will be look like from inside, will be floor

، لم اكن اتوقع ابداً ما في داخل صندوق من الحديد يعيش فيه عائلة بدوية، وفرحت جداً عندما انشغل صديقي ذو العيون الحادة والجسد النحيف القوي في استقبال مواد بناء جديدة وبسيطة لتصليح البيوت، حتى ذهبت انا وصديقتي لورا لبيت اخيه لتستقبلنا هناك زوجته واطفالها و امرأة وامرأة اخرى واخرى، حتى فُتح الباب بخروج الاطفال الصغار ذوي الاحذية المتنوعة والمهترئة من خشونة الارض وعدم استوائها، وماان وضعت قدمي داخل البيت وجلست على الفرشة حيث النساء يجلسن مع اطفالهن حتى نسيت انني دخلت الصندوق الحديدي، حيث الشراشف تغطي كل الجوانب منقشة بيضاء نظيفة وعليها اشغال فنية تبدو وانها شغل يدوي وهي فعلا كذلك مصنوعة من خيوط الصوف الملونة لتصنع سيفاً و وردةً وتحفةً وديكوراً على اطراف جميع الغرفة، وليس هذا فقط .
فالسقف عجيب ايضاً، اشعر وكأنني ادخل بيت خاص لا مثيل ولا شبيه له.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

i Smell

I smell the Room, the bed, the cover with all one color

i felt the Drops of the rain touched my Brain
i worked times and many like a farmer
with dirty with Faith with love and pain
i couldn’t forget the house from wood and warm with smoke tea in the Cup.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

علني استقر!

ليس لي ابد، في المجد مرتعد
هي تحكي بلطف وقبلها بلحظات تنظر الي بلهف، اكاد انسى كل ما في جسدي لـ اؤمن انا عيناي وعيناها تتكلمان، انسانة ليست كالغير
حدث ذلك في مطلع النهار، في الحافلة الى قرية حيث انني سرعان ما انسى نفسي وابدأ بالثرثرة
واذا بي اراها تنصط لكلامي ببطء وعيناها تقول أفهمك تماماً

لتخترع مشوراً لعالم الشجر وفوق الصخر وتضع يداها على كتفي ، علني استقر!

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

تدحرج واندثر

طريق الى الوادي كانت حلم
و رأس جبل صار أبدي
وعرق شجرة اصبح نرجسياً
ومغارة ذوبها الأمل
وحجر ضاع فنفتل، فعرج في الواد فتدرحرج واندثر، فصار يسمى الناعم الأملس، فأصبح يلتقطه كل من يبحث عن الأمن.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

لا يُملك!

لا تفكر بما تملك، فانك حتماً زائل

فكر بصدق وفخر لا يُشترى بمال ولا يُملك

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

«الصفحة السابقةالصفحة التالية»