منحنى للاسف!

دعه يتلون بألوان لم نراها بعد  !!
فالفرشة ترتجب وانت تنتحب والصلاة ترفع والأم تغضب والمطر يهطل والانذارات تشتعل فتهرب الطفلة باكية الى ابيها حتى الصباح، فنحن نكتشف بأننا اغبياء

بوترات مصنوعة من ذلك الذيل الطازة الذي بلونه لم تخلق مثله ابل، نلحن عليها صوت الوطن الموجوع بحنان، ويبكي الجمهور غاضبون! بغباء!

لو ان الملون يعود، فانا ادرك السواد واعرفه انه لا يدركني، فلن انطلق برحلة الا بعودة الوتر، او لا سأذهب حيثما اشاء حتى عودة العقل!!

نصب القهوة وشعرنا يقف قشعرة على صوت قاريء ملم ومحب في ادنبرا فكيف واين حدث ذلك لا اتذكرَ في مصر؟ ام في الحلم المستترة!

اعجبت بها من بعيد، اقتربت اكثر نظرت الى عيونها وحجمها لا الوان لديها فهي بيضاء وسوداء ولا حجم تعرفه ولا شيء! فسمعت باعجابي بها فتركتني قائلة اليكي هدية احببتها، كتب عليها
beautiful…!
Thank you! for your Corage for your passion, for all your LOVE! for sharing your home and your family> you inspire me and i cannot wait to play again , to plan out next workshop with laura
i love you.
بعد وقت من الزمن ألصقتها، فتأملتها، فهي ضفدع/ة فمه/ها نصف منحنى للاسفل! فلم اعد أرها.

Be Sociable, Share!

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

أضف تعليق:




*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash