لست ادري!

على غير ميعاد، حيث استدار جسدي وها هي تنعاد واعود من جديد الى الالم المجدد المصرّ على الشجن لمنع ذرات الأمل لفجر كل السلم وجرح كل النعم.
ها هي تنعاد  وبنفس المشاعر ترتطم ومع بقايا الأمل تندثر، وصوت الامهات تنتقل حيث الحكي من النعم.

Be Sociable, Share!

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

أضف تعليق:




*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash