علني استقر!

ليس لي ابد، في المجد مرتعد
هي تحكي بلطف وقبلها بلحظات تنظر الي بلهف، اكاد انسى كل ما في جسدي لـ اؤمن انا عيناي وعيناها تتكلمان، انسانة ليست كالغير
حدث ذلك في مطلع النهار، في الحافلة الى قرية حيث انني سرعان ما انسى نفسي وابدأ بالثرثرة
واذا بي اراها تنصط لكلامي ببطء وعيناها تقول أفهمك تماماً

لتخترع مشوراً لعالم الشجر وفوق الصخر وتضع يداها على كتفي ، علني استقر!

Be Sociable, Share!

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

أضف تعليق:




*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash