قالت!

يبتحاول تنس من لما كنت زغيرة كانت الدنيا عليا كبيرة، رحت ادور ع شي زغير لاتخب من العالم لكبير، لقيت هناك قطرة،مي بتحاول تنسا انو الشتا لحدا

صار الشتا وبشباط الخباط التهاـ مرة بيجن ومرة بحب ومرة بيخبط الملتقا
صرت متل حبة اللوز بينهم والمرتجا، انو خلص انا مش للاكل ولا للعب ولا للحكي
باجري رحت ع حب مجنون وعاقل ومرتخي، فيو الشغف فيو النجف وفيو العلم الملتقي
ضويت ع الدنيا قطرات ندا تخلي العلم ينتشي
ويا ريت لو اجت شمس الدفا في شباط لتخليني ارتخي.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

الفكرة

عندما كان القمر هكذا  !

تواضع لي حلم فتحقق، فبقي عقلي في ذمة التحقيق لوحي من ايحاء لاستحياء عالم جديد (1).

الانسان الملهم  (مر حر من دون بوابات “محمد” ، بفنه كأمل راجع يعمّر “بكري” ) تحدث معنا بدفى فانتعش المكان بالاضواء، منها من كان ملون ومنها من كان ابيض واخرى بقيت مطفأة تنتظر وحي جديد من ايحاء لاستحياء.

تجاورنا بلطف في الملتقى فتجمعنا حول فلم ” من يوم ما رحت”  ليثير تساؤولات من رام الله الى البعنة فغزة وجنين. أدهشني اللقاء فالمجاورين في مجاورة التجوال ثابت المكان، حيث النقد، الغضب، الابتسام، الاصرار، السؤال، الصمت، فالمرور بسلام.

وحي (صاحب فكرة) من ايحاء (الفكرة) لاستحياء (الذين عايشوا الفكرة لاحياءها).

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

انتصار

عشق الثلاثون ضار، فلا مهزلة فيه، ولا قرار عن رجوع القلب وما يعاديه.
عشق الثلاثون ليس بتيار فلا مزاح فيه ولا اندثار
عشق الثلاثون حبات من نار، فتنازلات الحب لا يشبها العار
عشق الثلاثون فترات صدق يأس الانسان فيها الانتظار!
عشق الثلاثون انتصار

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

متى سيأتي الصيف!

متى سيأتي الصيف؟ ما زلت مضطر! حتى الوصايا العشر كبرت!
متى سيأتي الصيف؟ فأنا لا احبه، حتى الأرض رفضت بعده!
متى سيأتي الصيف! فكله زمن يحلو بحليّك
متى سيأتي الصيف لاراك، لاحسك! لاكون معك، وحدي.
فما زلت اتأمل أملاً.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

ابو مقص!

ما بال ابو مقص لا يطل علينا؟
بتعجب! مختبئ من من حوله
ابوه وامه حوالينا؟
هو جميل وانا احبه

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

ان يحس!

 

بحس القذارة التي تجعلني اقشعر اشمئزاز لطاقتها الجنونية في تغيير طاقتي!
بحس الطفل المبتسم ذو اللبس الابيض الماشي بثقة وبخطوات متفارقة
بحس الحب الذي به كرامتنا تنحني
بحس من له حسن ان يحس

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

منحنى للاسف!

دعه يتلون بألوان لم نراها بعد  !!
فالفرشة ترتجب وانت تنتحب والصلاة ترفع والأم تغضب والمطر يهطل والانذارات تشتعل فتهرب الطفلة باكية الى ابيها حتى الصباح، فنحن نكتشف بأننا اغبياء

بوترات مصنوعة من ذلك الذيل الطازة الذي بلونه لم تخلق مثله ابل، نلحن عليها صوت الوطن الموجوع بحنان، ويبكي الجمهور غاضبون! بغباء!

لو ان الملون يعود، فانا ادرك السواد واعرفه انه لا يدركني، فلن انطلق برحلة الا بعودة الوتر، او لا سأذهب حيثما اشاء حتى عودة العقل!!

نصب القهوة وشعرنا يقف قشعرة على صوت قاريء ملم ومحب في ادنبرا فكيف واين حدث ذلك لا اتذكرَ في مصر؟ ام في الحلم المستترة!

اعجبت بها من بعيد، اقتربت اكثر نظرت الى عيونها وحجمها لا الوان لديها فهي بيضاء وسوداء ولا حجم تعرفه ولا شيء! فسمعت باعجابي بها فتركتني قائلة اليكي هدية احببتها، كتب عليها
beautiful…!
Thank you! for your Corage for your passion, for all your LOVE! for sharing your home and your family> you inspire me and i cannot wait to play again , to plan out next workshop with laura
i love you.
بعد وقت من الزمن ألصقتها، فتأملتها، فهي ضفدع/ة فمه/ها نصف منحنى للاسفل! فلم اعد أرها.

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

صنية القش!

عطش الربيع فاهتدى اليه الزمن وارتجف بجفاف الأمل حتى اينعت ورقات الزيتون من جديد من عرق دودة الأرض فهي لا تسوى شلن، وفي السماء نجوم تبدو لامعة ولكنها…

ونصدق معاً وبألم نفرض على انفسنا الحب الملثم بالكوفيه الباهي المعظم فنضيع في الحب وننسى الاعظم.
من جوع الديدان الطائشة في الفضاء! صيحات السماء متللألئة حتى الغروب وواقفة حتى الشلل وما ان ترضى حتى تغيب عن

الوعي، فلا انت لي ولا ان ارجع، فحالتنا في هذه المعادلة جانية!

استقر وعش فوق الأرض وامضي حتى الفجر والصفى ينتظر وما نحن الا ورق شجر يأكل ويؤكل لاحقاً

في حياتنا غبار هشة دقيقة خفيقة تجمعت وجعلتني لا أرى فأبحث عن صفاء العافية بدون قوالب ، استيقظت حتى القش المبلل بعد ان كان سيقان لقمح  جُرش بدون اذن لنأكل، هل سنفكر كيف نعيش ام نعيش لنفكر وما ان انتهت القضية حتى انفكت صنية القش، فرائحتها نتنة تشبه المسك لصاحبها!

نترنم على أحياء الصمت من وراء السجى حتى اذا التحقنا

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

نسيان

 

نسيان في زمن الاوهام

نسيان مع الاحلام

نسيان في نيسان

نسيان هم وانزال

نسيان غضب

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

بدون ألم!

ليس على القمر مطلة، فكله حلم
حتى العيش هناك كان مثل المسلة وبدون ألم

ليس على القمر مسودة ولا حتى سُدى، فكل الارض منتبها له ومرتدة

فكان لقاء منفعل ملطش ومنفجر بدماغ بجسد ومنصرم عن كل ما شاهده فأنسجم، ليس به فعلاً الا جمهور مبتسم لا يعرفون ما نخبأ في جسدنا ولا فكرنا المنقسم، سوى اننا مثلهم لدينا ارجل وايدي وبطن ورأس منسجم.

فيروق قلبك بسماع اصوات منهم فلا الاقى من بنا ….
قياس مسافة فتعرج على شارع في قمة عالية، نصبو بفرح اللقاء مع الحب والسارية، فنقف امام ما قدم الينا بفخر آنية.

أعلو علو الأرض والسماء، وارضى برضى الأرض بالماء واغفو كالطير في السماء واصحو كالحب من الفناء، فرحنا بعيدا حيث زقات وطريق عرجاء على بابها مفتاح اسود لا يعرف الغرباء، فكسر في ماضي لا يعرف الا الاصلاء فبكى علينا وعلى نفسه بقطار بدون سكة كحلم بدون انسان. فرقص الاطفال بشدة وشدة حتى المساء بعد ما ظل الصراخ يعلو من القلب ويقول برا برا كالبسطاء! فلا انسى يوم ولا دقيقة كانت مع هؤولاء.

مشينا في باصنا وكان يزيد بأحباب واصحاب وتوريد، بقلب بأمل وتغريد، بحكايات مليئة بأغنيات السلم ….

لا استطيع الوقوف فبك يا بلادي موقوف، حتى رحنا هناك بالليل على ملعب بضو اجمل من قمر السماء ونساء فرحات واكل وشرب حتى اني اشتهي العودة الىهم كل مساء، وكسر حاجزهم اذ رقصوا بنا ورقصنا بهم، بعد ان لامسوا وصتنا من جناجرنا ونمنا على قافلة الحكي كل مساء.

واستمر ذلك، فلا انا اهوى ولا هو حتى، فبقى كل يوم وبقيت انوح حتى انبه البسطاء، فمادام قلب النجمة يهوى كل مساء.  وصلنا معرجةوفيها دخلة عليها زيتونة مسجونة ومعصبةُ، كيف اننا نمشي ونعرف اننا جميعاً منغرقُ.
فكانت حرية الناس مساءً مسدودة فالاطفال يرجون الحدوتة وبسرعة كفينا الايدي والفم والجسد وعلقناجر، بروحنا حتى الصفاء.

الى الأمل وحيث المؤلمات، فلا وردة ولا جذع فكل الارض محبوبة والناس جميعاً جالسسة لا يفرق عليها صباح او مساء بكثرة يأتون وكأن لم يكن معنا الا الفيحاء، بشجن الحكاية حطينا على ازهار وردات يرقصن

 

لم تعد تعجبني فأنسكرت مرتين حتى جاء الوفا واللحى والسجى وطلع الفجر

ضمن تصنيف حدث ذلك! | لا تعليقات »

الصفحة التالية»