Archive for أكتوبر, 2013

الأسيران إياد المسيمي وخليل أبو حاشية صديقان في الحرية والاسر

الإثنين, أكتوبر 14th, 2013

iyadmseme_340_230خليلهاتان الوالدتان لم تكن تحلمان في يوم من الأيام بأن تحرما من هذا اللقاء .. لقاء بين الروح وشطرها ورغم أنف الباغي ومهما علت جدران السجن ومهما طغى السجان فلابد للشتيتين أن يتلاقيا ولابد لأم عانت مرارة الفراق وألم البعاد من أن تحتضن من أحبت وسهرت الليالي بحلوها ومرها وبعد أن فقدت من كان لها عونا على تقادير هذه الحياة أب حنون يتفقد أطفاله صباح مساء ويمسح دمعتها حينا وحينا أخر يواري دمعته ولكن الله يشاء ولا راد لقضائه فساعة الرحيل أتية ولاراد لها .. لابد أن يحين اللقاء وتكتحل العيون الدامعة برؤية جباه مرفوعة شامخة شموخ الجبال الرواسيا وراء قضبان القهر والعذاب يخطون بصمودهم أغنيات العودة والحرية مهما طال الزمن ..
صور من الألم والمعاناة فرضها الاحتلال الغاصب واجتاح حياة كل اسرة فلسطينية بالقتل والتدمير والاسر دون مراعاة أي اعتبار إنساني احتلال تجرأ على خصوصية حياتنا واقتمح أسرار البيوت الأمنة واستباح كل جميل لنا ليصنع من بيوتنا محطات انتظار للأسرى العائدين ومحطات وداع للشهداء الراحلين كما جعل فلسطين محطات انتظار للعودة ..
اسرانا البواسل في سجون الاحتلال .. يعيشون حياة القهر والاذلال في كل يوم من أيام صمودهم وبسالتهم وتمترسهم خلف القضبان التي ترتجف أيادي السجانين خلفها يتوقون ليوم تفتح فيه أبواب الموت نحو الحرية والحياة التي قدر الله تعالى أن تكون ملك الانسان بإرادته لا بإرادة غيره ، فهو عز وجل من يهب الحياة لمن يشاء وهو يقدر مايشاء فنحمده جميعا ونشكره ونسلم أمرنا له ولا لغيره ..
الاسيران إياد المسيمي وخليل أبو حاشية من أبناء مخيم بلاطة الشهداء خرجا من حارات المخيم وشوارع جبل النار عاشا في أزقته وتتلمذا في مدارسه يتنقلان من بيت الى أخر يغازلان الأطفال وينشران المحبة والألفة في قلوب كل من عرفهما شابين وديعين لا يعرفان سوى الابتسامة والأمل في فجر جديد قادم ..عاشا معا حياتهما القصيرة في ظلال الحرية وفي أكناف أبوين أمضيا حياتها في الكد والتعب ليبنيا أسرة ملؤها المحبة والسعادة فكان لهما المراد ، الشهيد محمد المسيمي( ابو إياد) أمضى سني حياته مسافرا يبحث عن لقمة العيش وتأمين الكرامة لاطفاله الصغار حتى غدو شبابا فلم تكتحل عيناه برؤيتهم وغادر الحياة مترجلا وشهيدا خلال مداهمة الجيش لاعتقال نجله إياد في العام 2004 إثر سكتة قلبية من جراء إلقاء قنبلة صوتية بجانبة ..عجز الجيش الاسرائيلي عن تقديم الإسعاف اللازم له وبالسرعة المناسبة كما منع الإسعاف الفلسطيني من الدخول ففارق الحياة ..
الحاج محمد أبو حاشية (أبو عمر) ، أفنى عمره يعمل ويكد لبناء أسرته التي أحبها وعاش من أجلها فغادر الحياة وهو يحلم بلقاء خليل الذي كان له المدلل والمحبوب ..عرف الحاج أبو عمر أبو حاشية بدماثة خلقه وطيب تعامله مع كل من عرفه وعايشه من الأصدقاء والأحباء والجيران ..أفنى عمره عاملا على تأمين الحياة الكريمة لأبنائه وبناته جنبا إلى جنب مع الحاجة أم عمر رفيقة دربه رغم ما كان يعانيه من أمراض لم تشكل له عائقا عن التضحية من اجل أبنائه وأسرته الصغيرة بل أسرته بشكل عام حيث كان راعيا لشقيقه الأسير المحرر حسين أبو حاشية خلال فترة أسره الطويلة التي امتدت 15 عاما في سجون الاحتلال وكان دائم التواصل هو والحاجة أم عمر مع العديد من الأسرى الفلسطينيين والعرب الذين كان الاحتلال يحرم ذويهم من زياراتهم .

محطات من حياة الأسيرين خليل وإياد
تاريخ النشر : 01/02/2003
لحظة اعتقال خليل ابو حاشية من مكان عمله : الساعة 14:00
حاصرت 15 آلية لقوات الاحتلال، مؤلفة من جبيات ومجنزرات مدرعة، مبنى “شركة ترست للتأمين” في شارع فيصل وسط مدينة نابلس في الضفة الغربية، واعتقلت أحد الموظفين قبل أن تنسحب من المكان.
وذكر شهود عيان، أن جنود الاحتلال، اقتحموا المبنى المذكور تحت وابل كثيف من إطلاق نيران الأسلحة الرشاشة والقنابل الصوتية، واعتقلوا أحد الموظفين في الشركة، ويدعي خليل أبو حاشية من مخيم بلاطة، فيما أصيب موظف آخر يدعى محمد نوري عوايف (35 عاما) بشظية في الكتف، عولج على أثرها في “مستشفى الاتحاد” في نابلس.

لحظة اعتقال إياد المسيمي : تاريخ النشر 20/6/2006
وطالت هذه الاعتقالات كلاً من: إياد المسيمي ومحمد أبو عوض وأحمد حسني خليل ووائل مشة، وجميعهم من نشطاء كتائب الأقصى، وأحمد مرشود وإبراهيم أبو ذراع وكلاهما من سرايا القدس. وعم الإضراب، أمس، أرجاء نابلس، حيث أغلقت المتاجر أبوابها حداداً على روح الشهيد أبو شرخ، في وقت شيعت جماهير غفيرة من سكان المدينة ومخيماتها جثمان الشهيد في مسيرة شارك فيها عشرات المسلحين.

حياتهما العائلية :

إياد المسيمي : الاسير إياد المسيمي من مواليد 18/1/1978 هو اكبر الأبناء للشهيد محمد محمود المسيمي أبو إياد الذي ينحدر من قرية الجماسين الفلسطينية المدمرة عام 1948 / قضاء يافا ويسكن في مخيم بلاطة للاجئين وكان يعمل مدرسا للتربية الرياضية في المملكة العربية السعودية ، والاسير اياد ( أبو محمد ) متزوج وأب لثلاثة اطفال هم محمد وسالي وخليل وهم من الأطفال المتفوقين في مدارسهم رغم ظروف الاسر وحرمانهم القسري من والدهم إلا انهم أقوى من كل الظروف ويعيشون مع والدتهم التي تحدت كل العقبات وتخطت مصاعبها ويعيشون مع جدتهم الصابرة واعمامهم الأربعة كأي اسرة فلسطينية تتعالى على جراحها رغم فقدان الجد والأب ..
الأسير إياد المسيمي اعتقل بتاريخ 20/2/2006 بعد مطاردة استمرت 3 سنوات خلال محاصرة الجيش لأحد البيوت في البلدة القديمة فتم اعتقاله هو ومجموعة من رفاقه وتنقل الأسير إياد المسيمي منذ اعتقاله بين سجون نفحة وريمون وجلبوع وهو حاليا في سجن نفحة الصحراوي حيث يدخل عامه الثامن في الأسر .
..تقول زوجته أم محمد : كان زوجي دائم التواصل مع البيت للاطمئنان علينا وكان دائم الحديث عن أبنائه وتصف حلمه بالنوم جانب أطفاله ولو ليلة واحدة ولكنه كان يضطر للبقاء في الأزقة والشوارع طوال فترة الليل يعانى من برد الشتاء وحر الصيف حتى يجد مكاناً أمنا للمبيت ..كغيرها من الأسر الفلسطينية وذوي الأسرى عانت كثيرا من الحرمان من الزيارات بحجة المنع الأمني .. وتتمنى بأن يمن الله على زوجها بالفرج ليعود ويحتضن أطفاله ويعيش في كنف عائلته هو وباقي أسرى فلسطين البواسل الذين غيبهم الاحتلال عن عائلاتهم قسرا.

يمتلك الأسير إياد المسيمي الملقب ( كيرنو) أو الشيخ كما يناديه رفاقه بالأسر سيرة حافلة بالمحبة والمودة من كل من عرفه وعاش معه خلال سني حياته في مخيم بلاطة من الاقارب والاصدقاء فهو صاحب الابتسامة الدائمة وصديق الكبير والصغير ، متدين وخلوق .. ولد في المملكة العربية السعودية وأمضى سنوات الطفولة المبكرة هناك وكان يتشوق دوما للعودة خلال العطلة الصيفية ليقضيها مع رفاقه في المخيم حتى أنه كان يختبئ عندما كانت العائلة تهم بالسفر وذلك لشدة شغفه وحبه للبقاء في المخيم ثم انتقل مع والده اسرته الى مخميم بلاطة وهو في المرحلة الابتدائية فبدأت رحلة الاستكشاف والتعرف أكثر وبدأت رحلة التاقلم مع المعاناة والقهر اليومي الذي يكبده أهل المخيم واندمج إياد في الحياة اليومية بكل تفاصيلها الاجتماعية والعائلية والنضالية على طريقته الخاصة ليعتقل وهو في سن السادسة عشرة في معتقل الفارعة لتبدا بعد ذلك مرحلة الانفتاح على حياة المقاومة للمحتل فانخرط في العمل العسكري مع رفاق دربه ووضع نصب عينيه مقاومة الاحتلال بشتى الوسائل باعتبار المقاومة الفلسطينية هي مقاومة شرعية لدحر الاحتلال ورفع الظلم عن أبناء شعبه.

الأسير خليل أبو حاشية .. من واليد 28/10/1978 ينحدر من قرية سلمة الفلسطينية المدمرة يعيش ضمن أسرة مكونة من 11 فردا تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس مخيم بلاطة ثم أكمل دراسته الثانوية في مدرسة المساكن قرب مخيم عسكر ثم انتقل لدراسة الثانوية العامة في مدرسة موسى بن نصير في بلاطة البلد عرف بعلاقاته الاجتماعية المميزة خاصة مع من يكبروه في السن من نشطاء الانتفاضة الأولى يتعلم منهم ويصقل تجربته الفتيه حتى كان الاعتقال الأول له في سن الثالثة عشرة في سجن الفارعة في نهاية الانتفاضة الأولى لمدة أريعه أشهر لمشاركته في فعاليات الانتفاضة ، عرف عن خليل محبته للخير وتقديمه المساعدة للصغير والكبير حتى في داخل السجن حيث كان دائم الاصطدام مع الإدارة من أجل رفاقه ، تميز خليل بالذكاء منذ صغره كما كان شديد الملاحظة ولديه القدرة على الحوار والنقاش ، انخرط خليل بالعمل الوطني منذ نعومة أظافره وكان يشارك بالفعاليات اليومية للشبان في المخيم ليثبت للاحتلال بأن صغر السن لا يمنع الخوض في غمار المقاومة لأن الظلم الذي عايشه مع عائلته وأسرته هو كفيل بأن يجعل منه مقاوما ومناضلا رغم حداثة سنه ، تنقل خليل في العديد من السجون الإسرائيلية منها : عسقلان ومجدو وريمون ونفحة وهداريم وبئر السبع وحاليا في سجن النقب الصحراوي حيث أمضى في الاعتقال لغاية اليوم 11 عاما …التقى خليل مع رفيق دربه إياد المسيمي بعد سنوات من الاعتقال ولكن إدارة السجن أصرت على تفريقهما حتى تثبت بأن عقلية الاحتلال ماضية في القمع والحرمان حتى من أبسط الحقوق الإنسانية .

دورهم في الحياة الاعتقالية مقتطفات من لقائهم بمحامية مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية ” حريات ” ابتسام خلال زيارتها لسجن نفحة يوم الاحد الموافق 14/12/2008 :

وأثناء الزيارة أفاد الأسير خليل ابو حاشية من نابلس / مخيم بلاطة محكوم 15 سنة امضى منها 6 سنوات(في ذلك الوقت)، وهو موجود في قسم 3، انه تم تركيب شبك جديد على الفورة لكي لايتمكن الاسرى من اخراج أي شيء اثناء فترة الفورة مما اضطر الاسرى الى الاحتجاج على هذا الاجراء بارجاع وجبة طعام، وانه لم يتم اعطاء الاسرى بعض الانجازات في العيد والتي غالبا ماكانت تعطى لهم في هذه المناسبات واقتصر العيد على زيارة الغرف لمدة ساعتين فقط ساعة فترة الصباح وساعة فترة العصر والظهيرة، وافاد ايضا ان لجنة من الصليب الاحمر قد زارت السجن قبل اسبوع وتم معاينة بعض الحالات المرضية ووعدوا بان يتم العمل وبشكل ايجابي وسريع على معالجة هذه الحالات والتي بحاجة الى تحويل الى المستشفيات.

وبدوره أكد الأسير اياد مسيمي من نابلس / مخيم بلاطة محكوم مؤبد وامضى منها 3 سنوات(في ذلك الوقت)، على سوء الاوضاع الاعتقالية وازدياد الحالات المرضية بين صفوف الاسرى نتيجة الاهمال والمماطلة في العلاج ونتيجة سوء الغرف في السجن حيث الرطوبة وعدم التهوية وانتشار الحشرات، وأشار مسيمه إلى انزعاج الاسرى من الاجراء الاخير الذي اعلنت عنه مديرية مصلحة السجون الا وهو إلغاء فترة المنهلية وطالب الوزارة والمؤسسات الحقوقية والانسانية التحرك لوقف هذا الإجراء .

وبدورهن الحاجة أم إياد المسيمي وأم عمر أبو حاشية وبمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك توجهان رسالتهما إلى كل الضمائر الحية في العالم قبل ان تجف هذه هذه الضمائر ( أنقذوا أبناءنا لتكتحل عيوننا وعيون كل أمهات ليحتضنوا أحبتهم وأبناءكم ) فإلتى تستمر المعاناة وإلى متى يستمر الفراق….

رحيل يتلوه رحيل ..

الإثنين, أكتوبر 14th, 2013

هذا هو حالنا…رحيل يتلوه رحيل..نعيش كأننا أرقام أو أجساد فارغة بلا روح, هكذا يريدون أن نكون, ما يفصلنا حدود مصطنعة وخطوط وهمية ما هي إلا اسماء مصطلح عليها لتفصل الجسد عن الروح , أوراح هنا وأرواح هناك تتناجى ليل نهار , تنشد اللقاء وكأنها تنتظر نهاية الزمان ليتلاقى الأحبة , فغربتنا تزداد مع نهار كل يوم وألمنا يزداد مع كل فراق لحبيب وقريب .. تفصل بينا وبينه حدود القهر . دولة الديمقراطية ودولة السلام المزعوم , دولة الإنسانية لا تعرف سوى أمنها وأمن مواطنيها .. تتغنى بالأمن بلا مبرر..تتحكم بمشاعرنا لا تفرق بين ظرف وأخر بل وتمعن في الحرمان…أهلنا وأحبتنا يجوبون بقاع الأرض بحثا عن الأمن والأمان ..لا يجدون سوى البحر من أمامهم ومن خلفهم..لم يرحمهم الرحيل القسري مرات ومرات ..فلم يخرجوا طوع أمرهم لتستقبلهم رصاصات حماة الديار وحماة الحدود الوهمية .. لكم الله يا أبناء شعبنا فقد كتب عليكم الرحيل والهجرة حتى يأذن الله لكم …السفينة

اعياد تمضي ومازالت خيمتنا تقاوم ..

الأحد, أكتوبر 13th, 2013

download

خيمتنا هناك في السبع ومجدو ونفحة وريمون ..في شطة والرملة وجلبوع ..هناك حيث معاقل الفرسان واسياد الزمان وجبابرة العصر

اخوتنا واحبتنا وقرة اعيننا …اسرانا البواسل يقبعون وراء جدران الموت واسلاك القهر وابواب طغاة العصر ..يكتبون في كل يوم قصة الامس واحلام الحرية ..يتلمسون باناملهم اقلام الامل ويخطون
.. هدفنا قدس وعودة وشعارنا ابدا لن نساوم..وصيتهم لنا عهد اللقاء القادم وترنيمة طفلة حنت لحضن ابيها ورمقة عين حارت تناجي السماء ..هل من جديد فيك ياعيد ..هل عدت وعاد الشوق لنا ام عدت تجدد فينا الحنين واللهفة ..فقد حارت سفينتنا وجفت مآقينا ..بالله ياعيد علمنا معنى اللقاء وكيف السبيل للافراح في وطن يزداء بؤسا اذا ما اقبل العيد وكيف نعشق بعد اليوم اغنية ..وكيف تحلو لنا بعد الاناشيد……….

خليفة الخطيب .. إسم مقترن بالتاريخ الجميل لبلاطة

السبت, أكتوبر 12th, 2013
خليفة الخطيب .. إسم مقترن بالتاريخ الجميل لبلاطة ..حارس أمين شد رحاله وحزم الأمتعة ليرافق الجدعان ويشاركهم رحلة الانطلاقة الجديدة نحو أفاق الانتصار ..تسلم الراية من إخوة أمناء على المسيرة قدموا كل ما لديهم ولم يبخلوا ..أعطوا بكل جهدهم وما ملكت أيمانهم ..فحانت استراحة المحارب التي لابد منها ..نعم فاستراحة المحارب هي من أبجديات الحياة ومن ركائز الانطلاق نحو الابداع ..تسلم خليفة الراية وترجل دون أن ينظر الى الوراء في ظروف هي أشبه بالعصيبة ولا نقول عصيبة لأن الجدعان دوما يحلقون فوق الجراح ..تسلم الراية وهو يؤمن كل الايمان بأن لديه جيش قوي ..جيش لا تهزه الرياح العاتية ولا ينحني ..كلنا مع من يحب بلاطة ويعمل من أجلها ..كلنا مع من يزرع فينا بذور الأمل ومقدرات الحياة ونقدر ونحترم كل من أعطى وبذل مجهودا كبيرا من أجل بلاطة وعزة جدعانها ..كلنا مع توجهات القادة الذين يدركون معنى المسؤولية ويسلمون الراية بكل محبة ووفاء لبلاطة وأملنا بأن يعمل الجميع من أجل رفعة الجدعان وانطلاقتهم فخليفة الخطيب وعلاء البدرساوي وكمال ومحمدحمودة فرسان لا غنى لبلاطة عنهم .. ولكنها سنة الملاعب وتبادل الخبرات هو هدفنا وأملنا بما هو قادم ..وكل التحية للجماهير البلاطية ومن أحب بلاطة…… فريد مسيمي

رسالة الى جدعان بلاطة

السبت, أكتوبر 12th, 2013
رسالة الى جدعان بلاطة …اطلقوا العنان لفنكم ورعة ادائكم ولا تنظروا الى الوراء٠٠فهذا يومكم للبرهان على الثقة الكبيرة التي نضعها بكم جميعا٠٠انتم مثال المقاتل الشجاع ومثال الحارس الامين تمتلكون من القدرات ما لا يمتلكها غيركم فتاريخ بلاطة يشهد وساحات الملاعب تشهد ٠٠همتكم وهاماتكم عالية رغم الجراح المؤلمة فنحن ممن يلملم جراحه ويمضي ولا تضيره الجروح ولا الالام ٠٠نستنهض فيكم الهمم في هذا اليوم الفضيل وتهفو قلوبنا للنصر المؤزر كما تهفو قلوبنا مع الحجيج ليوم عرفة.. اسمعونا صوت بلاطة الجدعان ٠٠صوت من اجادوا دوما واطربوا جماهيرهم العاشقة فانتم من يستطيع ولديكم الفن والابداع والروعة فلا تبخلوا علينا هذا يوم النزال ويوم رد الاعتبار لنا جميعا لبلاطة وجدعانها ومؤسساتها واهلها ومحبيها٠٠نحن معكم دوما ونفخر بكم فشدوا همتكم وعلوا رايتكم والله معكم ونحن على موعد مع الفوز على ارض الخصر كي نعيد الصورة
الجملية لجدعان بلاطة وجماهيرها٠٠٠فريد مسيمي