بين يدي الشهداء

سلام عليك .. أيها العائد .. سلام عليك يا قاهر الحصار

قالها العاشقون ..

نجوم الليل مسودة وجرح الفارس الأسمر هجم عالعتمة ضوا الريح والوديان والمعبر وزرعنا بالصخر وردة ودفينا برد كانون ومثل ما عكا صمدت للبحر و جيوش نابليون. صمدنا للردى وجيوشه والعدة ،ومثل ما الشعب علمنا، تعلمنا بإنه الصامد المنسوب للتاريخ مش رح تغلبه الشدة.

يا من على أحزانك تتجمع الدنيا فتورق زهرة الرؤيا على كل الميادين .. يامن أبحرت في بقاع الأرض لأنك العاشق لفلسطين .. أحببتها رغم الريح والأحلام والظلمة ورغم الشوك والصبار والعتمة ..أحببتها بعد تساقط النوار وتراجع البسمة ، ياحلم الفقراء ويا رفيق الشهداء، نستقبلك اليوم عائدا وفاتحا ونودعك شهيدا وحبيبا ورفيقا .. ورغم البغي والطغيان.. نستقبلك عريسا تزينت لك فلسطين وساحات القدس.. تزينت لك الدنيا مكللة جبينك الأسمر وهامتك المرفوعة .. فإليك اليوم ننحني خجلا وأمام لهيب الشوق المنبعث من تراب فلسطين نصطف لنلقي على روحك السلام .. أيها الخالد العائد .. وأمام هيبة روحك الطاهرة نستحضر أرواح من سبقوك ومن يستعدون اليوم للقائك .. فقد طال الانتظار .. أيها العائد الخالد .. وطال الرحيل أيها القائد .. أمام ناظريك نقف اليوم وننشد لروحك وهي ترحل نحو الأبدية والخلود .( مددنا بيننا جسرا من الأشواق في المنفى إلى الأحباب وإذ يتجمع الأحباب سنذكر كل هذا الشوق نرسمه مع الشمس التي وقفت على الأهداب ، هذه هي لغة العاشق للعاشق ، وهذه لغة العائدين للعائد .. ونقول لك مهلا أبا يوسف .. لم نكن نعلم بأنك استعجلت الرحيل ولم نكن نعلم بأن التراب يستهويك ، فقد كنت قاسيا علينا برحيلك .. مهلا أبا يوسف فلم نكن نعلم بأن الشوق  يصنع من التوابيت أطباقا طائرة نحو فلسطين ..لم نكن نعلم بأن الشوق يصنع من شرايين القلب شراعا لسفن العودة .. فها أنت اليوم تختزل الزمان وتحتضن المكان الذي طالما انتظرت لقاءه ولطالما انتظر لقاؤك .. فنم قرير العين ياصاحب القلب الكبير..نم قرير العين ولا تفزع فقد أزف الرحيل ولاذت غياهب المنفى وتحنت لك اليوم كل فلسطين….   

واسمح لنا ياسيد الشهداء أن نودعك الوداع الأخير ..فنحن أهلك ومحبوك وأصدقاؤك ورفاق دربك وأبناء مخيمك الذي أحببته وأحبك .. وأبيت إلا أن تنهي رحلتك تحت ترابه .. فأنت من زرع فينا حب الأرض .. فسلام على من أحب الأرض وعشق ترابها .. سلام على عيونك وقلبك وروحك .. لك منا الوفاء ولك من الله الرحمة أيها العائد الخالد ..

Be Sociable, Share!

2 Responses to “بين يدي الشهداء”

  1. Cialis kaufen قال:

    Greetings… your blog is very interesting and beautifully written.

  2. como fuerza inexorable de la naturaleza que todos,

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash