جيش الدفاع الفلسطيني

   

تذكرت يوما وانا صغير ، فلقد كنّا نعيش في إحدى الدول العربية ، وفي ذكرى الإستقلال لهذا البلد كان هناك عرضاً عسكريّا لجيش هذا البلد فاشتعلت مشاعري الوطنية ،عندها قلت لأمي ، أريد عندما أصبح شابا ، أن أكون جندي في جيش فلسطين، ومن شدة براءتي ، قلت لها بأني أتمنى أن نعمل مثل هذا العرض في القدس الشريف ، نظرت لي أمي بملامح لم أفهمها وقتها فأنا لم أكن أدرك معنى فلسطين محتلة ، وبعد لحظات من هدوئها ونظراتها وملامحها الغير مفهومة بالنسبة لي قالت :
فلسطين ليس لها جيش ، فلسطين لها تنظيمات فلسطينية .
وقالت أيضاً ، فلسطين يحتلها عدو غدار فتاك ، لم يخض جيش عربي حرب ضده إلا وانهزم أمام هذا العدو ، فهذا العدو يملك من الأسلحة والعتاد ، ما يمكنه من هزيمة أي جيش .

image
اليوم، سأذهب إلى قبرها وأهمس لها وأخبرها بأن فلسطين أصبح لها جيشاً بإذن اللة ، رجالٌ مؤمنون باللة صابرين مرابطين ، تقاتل معهم ملائكة الرحمن ، سطروا بدمائهم إسطورة يتحاكى بها البشر ، مفاجآتهم معجزات من عند اللة ، قوتهم مستمدة من إيمانهم باللة ، وإيمانهم بالملحمة التاريخية ، وبوصلتهم متوجه نحو القدس ، هزم الجيش الذي لايقهر، ومرمغ بوجههِ أرض الشجعان ، في الشجاعية وبيت حانون ورفح ، فكل هذه المواقع شاهدةً على شجاعةِ جيشنا المقاوم .
نعم اليوم أتشرف بأن أكون أول خادمًا تحت أقدام هذا الجيش .

قصرة

   

 

qusra pic

قصرة   ( جدايل نابلس )

 

       هكذا سميتها , وارتسمت صورتها في فؤادي أينما كنت , فقد عشقت جبالها , وأحببت وديانها , ورويت من ينابيعها, وتلذذت برائحة خبزها المنتشرة في أزقة حاراتها القديمة , وأشعة الشمس النافذة من خلال منازلها الملتصقة ببعضها , لذا أطلقت على مدونتي من أول إنشاءها بهذا الإسم (جدايل نابلس ) لما لقصرة من عشق في قلبي وفؤادي………………..

لقد إرتبط هذا الإسم بقوة , مع الشعور بالمسؤولية الوطنية , واستكمال مسيرة المقاومة الشعبية , بأبطال سطروا بسواعدهم أسمى مراحل النضال , فبالرغم من الإعتدائات المتكررة من قبل قطعان المستوطنين , على مزارعي القرية وأراضيهم , وعدم وضع حد لهذه التصرفات الهمجية , من قبل أي جهة كانت , قام أبطال قصرة بححز 18 مستوطن وتلقينهم درسا لن ينسوه .

على إثر هذا الحدث العظيم , لم نلمس خطوات جدية,أو تدابير معينة من قبل الجهات المسؤولة  ,تمنع تكرار مثل هذه الاحداث , والتي قد تؤدي إلى قتل, من كلا الطرفين.

أم أن  …………………………………………………………

el ta7addy qusrahttp://www.youtube.com/watch?v=LMNlKwKb5P0&feature=youtu.be

 

     قُصْرَه: (بضم القاف وسكون الصاد وفتح الراء) تتربع قرية قُصرة الفلسطينية , إحدى جدائل مدينة نابلس العريقة إلى الجنوب الشرقي منها، على بعد حوالي 27 كم، تتسم بالجمال والهدوء،وتتوسط المدن التالية, نابلس, سلفيت, رام اللة, أريحا , وترتفع عن سطح البحر ما يقارب 760 م، وفي بعض المناطق  840 م , وتبلغ مساحتها العمرانية حوالي 1000 دونماً، ومساحة أراضيها ما يقارب 8900 دونماً، وأغلب مزروعاتها من اللوزيات والزيتون والعنب والحمضيات، وتحيط بها عدة قرى هادئة وجميلة منها جوريش وقبلان وعقربا ومجدلبنيفاضل وقريوت وتلفيت وجالود.

 

بلغ عدد سكانها في الداخل والخارج عام 1922م حوالي 7000 نسمة وفي عام 1945م حوالي 9000 نسمة وبعد الاحتلال الإسرائيلي عام 1967م حوالي12500 نسمة وارتفع إلى 15000 عام 1987م، في عام 2005م وصل عدد السكان إلى 18000نسمة، وبلغ عدد سكانها في عام 2009 (23500)نسمة. ويقدر عدد سكانها اليوم بـ 28000 نسمة , يسكن في داخلها في الوقت الحاضر حوالي 6000 نسمة .

 

هذه نبذة تاريخية عن أهم الأحداث التي وقعت في القرية منذ عام 1914 وحتى العام 2014

 

1914 مجاعة عامة وجراد .
1918 هجرة بعض السكان إلى شرق الأردن وحوران .
1921 هجرة 50 شاباً إلى أمريكا الجنوبية .
1927 تخميس أراضي قصرة وتداول النقد الفلسطيني .
1936 سقوط 3 شهداء من أبناء القرية .
1936 اجتماع عام لمشاريق البيتاوي في قصرة تأييداً للثورة .
1936 زيارة اللورد كرادون وصاحب القرار المشهور 242 في عام 1967 م.
1938 وقوع معركة واد سباس المشهورة وتم خلالها إسقاط طائرة إنجليزية وسقوط عشرات القتلى الإنجليز واليهود وعدة شهداء من أبناء القرية والقرى المجاورة.
1951 حدوث مجاعة في القرية .
1956 احتفال كبير في المدرسة لجمع التبرعات للجزائر .
1967 سقوط الضفة الغربية في يد اليهود .
1967 تداول الليرة الإسرائيلية مع الدينار الأردني كعملة.
1967 نزوح أكثر من 70% من أهالي القرية إلى الأردن والخليج .
1967 استشهاد (شبلي الشكري) في معركة اليامون-جنين .
1968 مصادرة أرض من قصرة تدعى المرحان ,وتبلغ مساحتها 120 دونم .
1968 مصادرة أراضي مملوكة للقرية في غور الأردن .
1969 استشهاد أبو فارع (محمد الفارع) في معركة جماعين التي كان هو قائدها .
1981 مصادرة 200 دونم لإنشاء مستوطنة مجدوليم من أرض باطنة رزة .
1985 استشهاد محمد عبد العزيز صبيح في عملية وزارة الدفاع الإسرائيلية .
1991 مصادرة حوض رقم 4 وتبلغ مساحته نحو 1000 دونم .
2011 المستوطنون يحرقون فجراً الطابق الأرضي من مسجد النورين ويكتبون شعارات معادية على جدرانه.
2011 استشهاد عصام كمال بدران برصاص الجيش أثناء مواجهات عنيفة مع المستوطنين بعد اعتدائهم على الأرض واقتلاعهم أشجار زيتون في منطقة “قطاع كامل” جنوب القرية.

 

2014 إحتجاز 18 مستوطن حاقد , قاموا بالاعتداء على مزارع من القرية , وقد قام أبطال قصرة الشجعان بتلقينهم درسا لن ينسوه أبدا , وسيكون هذا الدرس عبرة لكل من تسول له نفسه التعدي علي أي شبر من أرض فلسطين  .

 

الحق يقال , ولا شيء غير الحق

   

عملنا في هيئة الإذاعة والتلفزيون في عام 2007 , اي في بداية أحداث غزة (الإنقلاب الأسود ) , عندها إنتقل البث من غزة إلى رام اللة وعلى مدار ال24 ساعة , ولذلك كان لابد من توفر كوادر إعلامية ,حتى يستطيعوا القيام بعملهم , والذي يتطلب في بداية الأمر مجهود جماعي مشترك , عندها كنت موظف جديد في مجال الإعلام , ورأيت السيد أحمد الحزوري , ورايت عمله , فقد كان له بصمة قوية في إنشاء دائرة الأخبار وإدارة عملها مع تواكب الأحداث في غزة , مع العلم انه لم يكن يوجد دائرة أخبار هنا في رام اللة تذكر , ولاحظت إنتائه للعمل , والمجهود الشخصي الذي يقدمه , وحبه لموظفين الدائرة واهتمامه بهم , لدرجة أني كنت أشعر أحيانا بالغيرة من درجة إهتمامه بهم , لوجودي في دائرة أخرى .

وها هو اليوم مدير عام الهيئة , وكلمة حق تقال لهذا الشخص بأنه إنسان عملي , ورغم وجوده في منصبه إلا انه مازال يعمل بنفس الطريقة ,بل المجهود الشخصي تزايد مع مرور الوقت , وعملت معه في اصعب الأوقات والظروف , وفي معظم الأحداث التي كان التلفزيون له دور في تغطيتها , واصطدمنا معه في العمل بكل مهنية , وحصلت احداث كثيرة من خلال عملنا معه ,فقد كنا كالبحر في مد وجزر , إلا اننا لم نكره هذا الإنسان لأننا كنا نعلم إيجابيات هذا الإنسان , وان مايحدث فقط خلال العمل لطبيعة الضغط الذي نعمل فيه .

واخرتها بيطل علينا الأخ بسام زكارنه , ليخرج كلمات سيئة من فمه , والذي تعودنا على إسلوبه التافه , فقد سمعت له عدة خطابات , وعن وعود للموظفين وخاصة التلفزيون , وفي الأخر كلها على الفاضي , لا بل كانت لمصلحة شخصية ,حتي يظهر على شاشة التلفاز , فعلا هذا هو زمن الرويبضة , يتحدث الإنسان التافه في أمور الناس , مش عارف واحد دايما قاعد على القهاوي , كيف ممكن ينتقد إنسان عملي ومخلص في عمله , وليس عيبا أن يخطيء الإنسان .YouTube Preview Image

فلسطين الجسد

   

تراب وصخور وجبال وسهول وهواء ومياه فلسطين , هي جسد لفلسطين , تحمل في أحشائها اسرانا البواسل , مياكين ثورتنا وصناع مجدنا , اصبح الجسد خاوي الأمعاء , يتمزق من أجل كرامته , يخوض معركة جسور , بينما الاطراف الأساسية للجسد ممزقة , مشتته منهمكة في الحفاظ على مواقعها وحصصها من الغنائم , وكسب الأصوات , وتطبيق معادلات خارجية على هذا الجسد , وتشتيت افكاره بالضغط على قيادته السياسية , وبعض الخيانات من أطرافه.

نعم كلنا شاركنا في إغتصاب هذا الجسد ,  والذي طالما فخرنا بإسمه ( فلسطين ) , وحمينا قضيته وشلنا همه , وبكينا من أجله وفقدنا رجالنا وترملت نسائنا وتيتمت اطفالنا , كل ذلك من اجل الحفاظ على هذا الجسد , وها هي أمعاءه تعارك من داخل السجون وتناضل وتضحي من أجل هذا الجسد .

اما ان الوقت لكي ننسى كل خلافاتنا ومصالحنا الشخصية , ونقف وقفة جسد واحد , نواجه الإحتلال ونتصدى لكل مخططاته , ويصبح همنا هم واحد وقضيتنا قضية واحدة , فمعركتنا الحالية هي معركة الأمعاء الخاوية , نعم سنخوض معركتنا , رغم الإنقسام والخلافات السياسية والإستقالات الوزارية ,والدفعات الشهرية حتى.

وسنخرج بإذن اللة منصورين في هذا المعركة مثلما نصر عدنان وهناء , وسيعودون بإذن اللة إلى ديارهم مرفوعة رؤوسهم , هامتهم عاليه , نتفاخر بهم ,فقد خطوا بجوعهم اسطر وصفحات في كتب التاريخ والبطولات , وجعلوا من تجربتهم منهج يتعلمه الأحرار , وصمودهم وقفة يتمناها الأبطال ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ومعا وسويا من اجل فلسطين كل فلسطين

صرنا مسخرة واللة

   

وطن على مسخرة

هكذا يجب أن يكون إسم البرنامج الساخر, الذي يعرض على تلفزيون فلسطين  بعد الإفطار

( وطن على وتر )

لقد بدأ عرض البرنامج منذ سنتين تقريبا , وهدفه النقد البناء في مجتمعنا , إلا انه وفي حلقة عرضت

منذ يومين , لا أعرف الفائدة التي عادت على المشاهد, او النقد البناء الموجود في الحلقة  , لقد ظهر فيها رجل الأمن الفلسطيني , الذي قدم وساهم في بناء الوطن , والذي كان له دور إيجابي  في المرحلة السابقة , بعد ان كانت الفوضى قد تغلغلت في مجتمعاتنا, ظهر كمسخرة أمام المشاهد

, هل هذا ما يستحقة أفراد الشرطة , والذي كلنا يعلم ما يقوم به هذا الجهاز والمجهود الذي يبذله , فمنذ أربع سنوات تقريبا وهذا الجهاز يحاول بكل قوتة أن يفرض القانون , ويحل الأمن والأمان للمواطن

فمن واجبنا تجاهه أن نقدرة , وندعمه بالإحترام , وان نعرض إنجازاته , وما يقوم به من أجل راحة المواطن , لا ان نعرضه كمسخرة أمام المشاهد العربي.