عطاء

فوق السطح، في المساءات الباردة، تنهض عن الكرسيّ، تقف، تغلق عينيها، تسحب هواء رطبا داخل صدرها الأنثويّ الناعم، تبتسم طويلا.

الهواء يداعب وجنتيها، وصديقتها القلقة الملولة- أغلب الأوقات- تحدّق فيها، وتمضغ طرف كمِّها بلا مبالاة فخمة.

 تقول الأولى بصوت عال هادئ، دون أن تفتح عينيها: حبّ، سلام، عطاء. ياااه عطاااء، تقول وتمتشق هواء أكبر، يجعل صدرها أوسع من بطن الأرض!

الأخرى تستمرّ صامتة، تحدّق في بلاهة الأفق الغامض، وبشاعة الانتظار الذي لا تعرف عنه أنه يجعلنا لا أخلاقيين، كما قال عنه نيتشه!

تنظر إلى السماء: يا الله، أعطني حكمة وصبراً كي أحبّ وأسالم.. وأُعطِ…!

Be Sociable, Share!
هذه المقالة كُتبت في التصنيف Uncategorized, فيروز شحرور. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash