نوفمبر
19

حمل كتاب فكرة العدالة لمؤلفه أمارتيا سن (The Idea Of Justice, By Amartya Sen)

 

هل للعدالة مفهوم واضح يمكن تمييزه عن بقية المفاهيم، ولماذا ارتبط مفهوم العدالة بالمساواة والحرية، ولماذا لم يتم اتخاذ موقف واضح حيال كل مفهوم حتى لا تختلط المفاهيم وتضيع؟ يرى كثيرون أن العدالة تظل مفهوماً مجرداً في عالم العقل لا يمكن تطبيقه في عالم الواقع؛ وأن ما يجري تطبيقه على مرّ العصور من عدالة اجتماعية وسياسية واقتصادية ما هي إلا محاولات يُقصد من ورائها الحفاظ على الحقوق التي أقرها القانون الطبيعي والأخلاقي. فما هي طبيعة العدالة وجوهرها وأشكالها؛ في هذا الكتاب الرحب، يطرح “أمارتيا سِن” مقاربة بديلة للنظريات السائدة في العدالة التي يقول إنها، بالرغم من إنجازاتها النوعية العديدة، سارت بنا على العموم في الاتجاه الخطأ. يلحُّ “سِن” وهذا جوهر الرأي عنده، على دور النقاش العام في إقامة ما من شأنه أن يجعل المجتمعات أقل ظلماً. لكنه يحاجّ في أن النقاش العام للعدالة لا يتيح بطبيعته الإجابة على كل الأسئلة ولو نظرياً؛ فليس هناك تعريف واحد للمعقول بل تعريفات تُحتِّم علينا الاختيار؛ ومواقف عدة، مختلفة ومتنافسة، يمكن الدفاعُ عن كلٍّ منها دفاعاً مُقنعاً. وأن علينا ألا نرفض هكذا تعددية أو نحاول تقليصها خارج إطار الحوار، بل أن نستخدمها لبناء نظريةٍ في العدالة تستطيع استيعابَ الآراء المتباعدة على تباعدها. وبين طيات الكتاب سوف نقرأ نقداً جوهرياً لمنهج راولز بالبحث عن “نموذج مثالي” transcendenta للمجتمع العادل، فجوهر العدالة عنده هو الإنصاف “العدالة كإنصاف” أي المعاملة المتساوية لجميع الأطراف بلا تمييز أو تحيز، أما “سِن” فيرى أن المشكلة الحقيقية التي نواجهها في الواقع هي “الظلم” وبالتالي الحاجة إلى معرفة كيفية القضاء عليه أو التخفيف منه. أي التركيز على مظاهر “الظلم” في المجتمعات المختلفة ومحاولة استئصالها ويؤكد “سِن” أن التعرف على مظاهر الظلم تتوقف على القيم السائدة والمصالح الغالبة فضلاً عن العادات المتأصلة في مختلف المجتمعات، كذلك احتل موضوع “الحرية” موضعاً هاماً عنده في تحديد مفهومه لفكرة العدالة، فتوفير الحريات العامة والسياسية للأفراد برأيه الخطوة الأولى لتحقيق العدالة، وهي تحقيق للمساواة أيضاً وبذلك نكون قد اعترفنا بإنسانية الإنسان، وهكذا يخلص “سِن” من تحليله المعمق هذا إلى القول بأن “الاقتراب من العدالة لا يتحقق إلا بالديمقراطية” أي الحكم من خلال الحوار. وسواء أكنا مع أنصار التفكير المثالي كما عند راولز، أو من أنصار المنهج المقارن مع “سِن” فإننا نعترف بأنه لا عدالة بدون حرية، وقديماً قال فقهاء المسلمين أن “العدل أساس الملك”، من هنا تنبع أهمية هذا الكتاب لما للأفكار والطروحات التي يحملها من تأثير في حركات الإصلاح السياسي السائدة في عالمنا الراهن من أهمية في تحقيق العدالة.
نوفمبر
05
في 05-11-2014
تحت تصنيف (قانون) بواسطة eyadjarrar.lawyer

عن  http://majlt-elqanon.blogspot.com

                                           القانون والعدالة

   تعد فكرة العدل من اقدم الفضائل الانسانية التي  تعبر عن رغبة اصيلة لدى الانسان في أحقاق الحق ورد الظلم في كل مكان وزمان،  ولهذا تبنتها القوانين القديمة والحديثة  كغاية يسعى القانون لادراكها،  وهي فكرة تناولها الفلاسفة  بالدرس والتعريف والتحليل وتكونت اسسها النظرية على يد فلاسفة اليونان ولقيت  اهتماماً  بالغاً  من  فلاسفة القرون الوسطى واكتسبت فكرة العدل عبر التاريخ كثير من الدلالات المختلفة.
   وسنحاول بايجاز معالجة اشكالية  العدالة في ثلاث مباحث رئيسية وفق التقسيم الاتي:

المبحث الاول:  في فلسفة العدالة

المبحث الثاني: العدالة والحرية

المبحث الثالث: العدالة وتكافؤ الفرص

  المبحث الاول:  في فلسفة العدالة

   ان فكرة العدل فكرة نسبية مجردة تختلف بأختلاف الزمان والمكان ، وهي ايضاً ، كما يقول القديس توماالاكويني بحق ، ترتبط ارتباطاً كاملاً بأسوب وتفكير الانسان عبر العصور . فالعدل في حقيقته ومعناه ليس بخاصية من خصائص القانون وليس هو ظاهرة من ظواهر المجتمع ، بل هو فضيلة وسلوك للانسان في علاقاته الاجتماعية ينبغي ان تتحقق ولو لم يكن هناك قانون او دولة بسبب ظروف قاهرة معينة. قراءة المزيد »
نوفمبر
03

صباح الاجواء االشتوية

جنين 3-11-2014 شارع حيفا

أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ عِنْدَ الْمَطَرِ : ” اللَّهُمَّ سُقْيَا رَحْمَةٍ ، وَلَا سُقْيَا عَذَابٍ ، وَلَا بَلَاءٍ ، وَلَا هَدْمٍ ، وَلَا غَرَقٍ ، اللَّهُمَّ عَلَى الظِّرَابِ وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ ، اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلَا عَلَيْنَا “ .

جنين  3-11-2014 jenin 3-11-2014