سبتمبر
01
في 01-09-2014
تحت تصنيف (رواية, كتاب) بواسطة eyadjarrar.lawyer

تحميل رواية (كتاب) هيبتا لـ محمد صادق 

 رواية هيبتا لـ محمد صادق

رواية هيبتا لـ محمد صادق

إضغــط هنــــا رابط مباشر للتحميل بصيغة PDF

….

” هيبتا ” أهي رواية أم بحث فلسفي عن مراحل الحب ومزجها بالحياة ؟ ومدى تأثيرها على قرارتك الخاصه ؟ تشعر وكأن مشاعرك قد كُشفت أمامك منذ أن تقع في الحب مروراً بمصاعبه حتى أن تصل إلى النهاية ، ” هيبتا ” يأخذك الكاتب بأسلوبه السلس الذى يقبله القلب قبل العقل وبلغة السهله الغير معقدة وهذه المشاعر الصادقة والاحاسيس والمعاني العميقة التي تلمسك من الداخل ، هذه الجرعة الأدبية والرومانسية الثقيلة من ” هيبتا ” استطاع من خلالها الكاتب أن يعطيها للقارئ بسهوله وانسيابيه ، هذا الربط بين الأحداث وبين هذه المشاهد بهذا الترتيب المبدع ، والشعور بالألم والحزن وما يتركه هذا الألم والوجع في الانسان فلا يصبح مثلما كان أبداً .

تأخذنا روايه ( هيبتا ) الي ذلك العالم الذي أهلكه الجميع بحثا ..
ذلك العالم الذي رغم تكرار قصصه و رواياته الا أن الجميع فيه يقع في نفس الأخطاء , و يعيد نفس الأحداث , و يتألم نفس الألم … 
خلال محاضرة مدتها ست ساعات يأخذنا ” أسامه ” المحاضر الي 
حالات نادره .. 
و رغم ندرتها لن تستطيع الا أن تجد نفسك فيها 
في عالم الحب و الامل و الألم .. من خلال حالات نعيشهم و نفهم منهم تلك المراحل السبع التي لخصت كل القواعد
“قواعد ال “هـيـبـتـا ..

سبتمبر
01
في 01-09-2014
تحت تصنيف (رواية, كتاب) بواسطة eyadjarrar.lawyer

تحميل رواية (كتاب) تراب الماس لـ أحمد مراد    

رواية تراب الماس

رواية تراب الماس

إضغــط هنــــا رابط مباشر للتحميل بصيغة PDF

لم يكن “طه” سوى مندوب دعاية طبية في شركة أدوية؛ حياة باهتة رتيبة، بدلة و كرافتة و حقيبة جلدية و لسان لبق يستميل أعتى الأطباء لأدويته
وفي البيت يعيش وحيدًا مع أبيه القعيد
كان ذلك قبل أن تقع جريمة قتل غامضة تتركه خلفها و قد تبدّل عالمه.. للأبد
تتحول حياته إلى جزيرة من الأسرار، يبدأ اكتشافها في دفتر عتيق يعثر عليه مصادفة، و يجد معه أداة رهيبة لها فعل السحر
عندها يبدأ “طه” ومعه الضابط “وليد سلطان” في تتبع قاتل لا يملكان دليلا ضده
سنقرأ هنا كيف تتحول هذه الجريمة إلى سلسلة من عمليات القتل. وكيف يصبح القتل بابًا يكشف لنا عالما من الفساد، وسطوة السلطة التي تمتد لأجيال في تتابع مثير لا يؤكد أبدا أن “طه” سيصل إلى نهايته