أبريل
09
في 09-04-2013
تحت تصنيف (غير ذلك) بواسطة eyadjarrar.lawyer

قرية دير ياسين
تقع القرية إلى الغرب من القدس، وتبعد عنها حوالي 5 كم، ومتوسط ارتفاعها 780 متراً، وترتفع 85 متراً عن سطح البحر، ويرجع أصل التسمية إلى كلمة (دير) نسبة إلى دير بناه راهب كان قد سكن القرية في القرن الثاني عشر للميلاد، وقد دعت قديماً (دير النصر)، أما كلمة (ياسين) فهي نسبة إلى الشيخ ياسين إمام مسجد القرية الذي حمل اسمه، وقد قامت القرية بين الدير والجامع، لذلك أطلق عليها “دير ياسين”، بلغت مساحة أراضيها 2857 دونماً، وتحيط بها أراضي: قرى لفتا، قالونيا، وعين كارم، قدر عدد سكانها عام 1922 حوالي (254) نسمة، وفي عام 1945 ارتفع العدد إلى (610) نسمة، وتعتبر القرية ذات موقع أثري يحتوي على جدران، وعقود من العصور الوسطى، ومدافن ، ويقع إلى الغرب منها (قرية عين التوت) وهي أيضاً بقعة أثرية تحتوي على أنقاض معقودة، وصهريج ومدفن، في التاسع من نيسان عام 1948 قامت منظمتي (الأرجون) و (شتيرن) الإرهابيتين بقيادة مناحم بيغين بذبح الأطفال والنساء والشيوخ، في مجزرة راح ضحيتها أكثر من 245شخصاً،وقد أقام الصهاينة على أنقاض القرية مستعمرة (جفعات شاؤول)، وقد بلغ مجموع اللاجئين من هذه القرية في عام 1998 حوالي (4345) نسمة، وما تزال منازل القرية قائمة في معظمها، وقد ضمت إلى مستشفى إسرائيلي للأمراض العقلية أنشئ في موقع القرية.

1

قراءة المزيد »