ديسمبر
05
في 05-12-2011
تحت تصنيف (طب وصحة) بواسطة eyadjarrar.lawyer

كيف تعرف بأن احد الفيتامينات تنقصك … ,و

هل تعلم

أن أكبر جزء من فيتامينات الفاكهة يوجد في قشرها، ولذلك ينبغي أن نأكلها بقشرها كلما استطعنا ذلك.

****
إذا كنت تعاني من:

* الالتهابات المتكرره وخصوصا في الجزء العلوي من الجهاز التنفسي.

* ظهور تقرحات في الفم .
* العشى الليلي.
* جفاف وتقشر الجلد

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( A )) وهو

1/زيت كبدالحوت-الجبن -اللبن -القشدة.
2/النباتات الخضراءوالملونه مثل السبانخ -الجزر -الخس
3/الكرنب -الطماطم -البقول -الخوخ -عصيرالبرتقال.

أذا كنت تعاني من :

* الاجهاد المتواصل.

* عدم القدره على التركيز.
* تشقق الشفاه
* التحسس من الضوء .
* القلق المستمر.
* الارق

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( B ))

وهو/ الخميرة -الكبد -اللحوم – صفارالبيض
الخضروات -الفواكه -الفول السوداني -السبانخ -الكرنب -الجزر .

أذا كنت تعاني من :

* الاصابه المتكرره بالبرد .
* نزيف اللثه.
* عدم التئام الجروح بسهوله .

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( c ))

وهو/الكبد – والطحال والموالح بكثرة
و(عصير اليمون-البرتقل -اليوسفي)
و الفرولة- الجوافة -الفجل -التفاح- الكرنب -البقدونس -الطماطم.

أذا كنت تعاني من :

* آلام المفاصل آلام الظهر.

* تساقط الشعر.

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( D ))

وهو/زيت كبد الحوت -والقشدة -اللبن -صفارالبيض -وفي اشعة الشمس .

أذا كنت تعاني من :

* الشعور بالتعب عند اقل جهد .
* بطىء التأم الجروح.

فأنه يوجد لديك نقص في فيتامين (( E ))

وهو/الخضار الورقية كالخس
والجرجير والبقدونس والسبانخ
وزيت بذرة القطن وزيت الصويا وزيت الذرة وبادرات القم

ديسمبر
05
في 05-12-2011
تحت تصنيف (طب وصحة) بواسطة eyadjarrar.lawyer

قال سبحانه وتعالى: بسم الله الرحمن الرحيم  “وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا” صدق الله العظيم

http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcT2GIzHXUdkZ5RbXTiiBfViv_l4eiV8SlcbHTX9TaFZMQVf2Q-cbkJSP4IX

أولاً: أضرار السهر الصحية
تتلخص أضرار السهر الطويل على الجسم والصحة عموماً فيما يلي:

1) تقليل الكفاءة العضلية للجسم
أثبتت التجارب التي أجراها عدد من علماء التربية البدنية أن الوظائف الجسمية تزداد قوتها وتنقص بين وقت وآخر خلال اليوم؛ حيث تظهر الكفاءة العضلية، وتبدأ في الزيادة تدريجيًا عند الساعة الرابعة صباحًا، وتبلغ مداها الأقصى في الساعة السابعة صباحًا، وتستمر حتى الساعة الحادية عشرة ظهرًا؛ حيث يبدأ المستوى في الانخفاض التدريجي حتى الساعة الثالثة عصرًا؛ حيث يزداد تدريجيًا حتى الساعة السادسة مساء، ثم يعود في الانخفاض التدريجي مجددًا، والانخفاض الكبير يبدأ في الساعة التاسعة ليلاً، ويبلغ مداه في الساعة الثالثة صباحًا.

2) خلل الجهاز المناعي
يسبب السهر وقلة النوم خللاً في جهاز المناعة، وهو خط الدفاع الأول ضد الأمراض، وهو ما يعني بداية انهيار الجسم أمام الأمراض وعندما يعتلّ هذا الجهاز، فهذا معناه -وبكل بساطة- الانهيار؛ ذلك أن هذا الجهاز مبرمج على ساعات اليقظة وساعات النوم التي يحتاجها الإنسان، وعند حدوث تغيير في هذه الدورة اليومية يصاب جهاز المناعة بالتشويش والفوضى.

3) الإصابة بالأرق
الأرق ليس انعدام النوم، بل هو النوم المسهد الذي يكون المرء فيه بين إغفاءة وانتباه، والمؤرق حركته دائبة لا يستقر، فهو يتقلب على سريره في كل اتجاه، ويحتال على النوم بشتى الوسائل دون فائدة، وأحيانًا ما يكون فكره منشغلاً بموضوع السهر سواء كان ذلك فيلماً تليفزيونياً أو مشكلة في العمل مثلاً. فإذا امتد الأرق عدة ليالٍ خارت قوى الشخص، وتوقف عقله عن الإنتاج.

4) تشوه العمود الفقري
تؤدي كثرة السهر إلى حدوث تشوهات في العمود الفقري نتيجة الجلوس لفترات طويلة أمام التلفاز وغيره، خاصة إذا كان الجلوس بطريقة غير صحيحة، حيث يصاب الهيكل العظمي بأضرار وتشوهات في العظام وفقرات الظهر،  وبالتالي إلى الإصابة بالانحناء في العمود الفقري.

ثانياً: الأضرار النفسية للسهر
يؤدي السهر ليلاً لفترات طويلة إلى نقص هرمون الميلاتونين الذي يفرزه المخ أثناء النوم ليلاً. ومن المعروف أن هرمون الميلاتونين هو هرمون يفرز من غدة صغيرة في حجم حبة الترمس توجد في المخ تعرف بالغدة الصنوبرية،. وهذا الهرمون هو المسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي في جسم الإنسان؛ حيث يعمل هرمون الميلاتونين على تقليل الاضطرابات النفسية والذهنية، وهو الأمر الذي يفسر سيطرة مشاعر التشاؤم والقلق، والميل إلى الوحدة والانعزال عن الآخرين لدى الشخص الذي يكثر من السهر ليلاً.

وهناك دراسات عديدة تشير إلى أن الميلاتونين له تأثيرات أخرى، مثل تأثيره المضاد للسرطان والشيخوخة والأكسدة والخصوبة والرغبة الجنسية والجهاز المناعي.