مارس
28
في 28-03-2011
تحت تصنيف (غير ذلك) بواسطة eyadjarrar.lawyer
    225 مشاهده

طلبت المعلمة من تلاميذها في المدرسة الابتدائية أن يكتبوا موضوعاً يطلبون فيه من الله أن يعطيهم ما يتمنون. وبعد عودتها إلى المنزل جلست تقرأ ما كتب التلاميذ، فأثار أحد المواضيع عاطفتها فأجهشت في البكاء. وصادف ذلك دخول زوجها البيت، فسألها: ما الذي يبكيكِ ؟

فقالت: موضوع التعبير الذي كتبه أحد التلاميذ.

فسألها: وماذا كتب؟
فقالت له: خذ إقرأ موضوعه بنفسك!

فأخذ يقرأ:

إلهي، أسألك هذا المساء طلباً خاصاً جداً
وهو أن تجعلني
تلفازاً!
فأنا أريد أن أحل محله! أريد أن أحتل مكاناً خاصاً

في البيت! فتتحلَّق أسرتي حولي! وأصبح مركز اهتمامهم، فيسمعونني دون مقاطعة أو توجيه أسئلة،
أريد أن أحظ بالعناية التي يحظى بها حتى وهو
لا يعمل،
أريد أن أكون بصحبة أبي عندما يصل إلى البيت

من العمل، حتى وهو مرهق، وأريد من أمي أن تجلس بصحبتي حتى وهي منزعجة أو حزينة،
وأريد من إخوتي وأخواتي أن يتخاصموا ليختار كل منهم صحبتي.
أريد أن أشعر بأن أسرتي تترك كل شيء جانباً

لتقضي وقتها معي! وأخيراً وليس آخراً،
أريد منك يا إلهي أن تقدّرني على إسعادهم والترفيه

عنهم جميعاً.
يا ربِّ إني لا أطلب منك الكثير أريد فقط أن أعيش

مثل أي تلفاز.

انتهى الزوج من قراءة موضوع التلميذ وقال:
يا إلهي، إنه فعلاً طفل مسكين، ما أسوأ أبويه!!

فبكت المعلمة مرة أخرى وقالت: إنه الموضوع الذي كتبه ولدنا.

وتذكرت حينها قصة ذاك البروفسور الإنجليزي
الذي لم يدخل التلفاز بيته،
ولما سُئل عن السبب قال: لأن التلفاز يفرض علينا رأيه،
ولا يسمح لنا بمناقشته، وينغص علينا حياتنا. !!!!ِ

Be Sociable, Share!


التعليقات

wedding dress بتاريخ 30 مارس, 2011 الساعة 11:39 ص #

Thank you for posting this article. I also plugged the show on Face book, with mixed results from my friends. All I ask of people, whether they are familiar with homeopathy or not, is to watch my cheap wedding dresses.


ريان بتاريخ 31 مارس, 2011 الساعة 1:43 م #

أولا أشكر الأستاذ إياد جرار على طرحه لهذه المواضيع الشيقة والرائعة وأتمنى له مزيد من التقدم وإتحافنا بما هو جديد ومميز والقصة حقا واقعية فكثيرا من أمهاتنا وعائلتنا يلتفون حول شاشة التلفاز دون الالتفاف إلى أولادهم وهمومهم ومشاكلهم ..
أتمنى حقا أن تكون هذه القصة بابا حقيقياً للأهالي وتوعيتهم ..


eyad بتاريخ 3 أبريل, 2011 الساعة 8:31 ص #

…. أتمنى حقا أن تكون هذه القصة بابا حقيقياً للأهالي وتوعيتهم ..
شكرا ناديا على تعليقك المميز


أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:
*

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash