في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمين في غرفة واحدة. كلاهما به مرض عضال.

أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة يوميا بعد العصر
ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة
أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوالالوقت
كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام دون أن يرى أحدهما الآخر
لأن كلاً منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السقف

تحدثا عن أهليهما، وعن بيتيهما، وعن حياتهما، وعن كل شيء
وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب
وينظر في النافذة، ويصف لصاحبه العالم الخارجي
وكان الآخر ينتظرهذه الساعة كما ينتظرها الأول،
لأنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج:
ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط
والأولاد صنعوا زوارق من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء
وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس يبحرون بها في البحيرة
والنساء قد أدخلت كل منهن ذراعها في ذراع زوجها
والجميع يتمشى حول حافة البحيرة.
وهناك آخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزهور ذات الألوان الجذابة
ومنظر السماء كان بديعاً يسر الناظرين

فيما يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع
ثم يغمض عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى

وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً. ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية
إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها

ومرت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه
وفي أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها !!!!!
فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل
ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف
وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة

فحزن على صاحبه أشد الحزن.
وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة
ولما لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه
ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه انتحب لفقده
ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة
وتحامل على نفسه وهو يتألم، ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه
ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر العالم الخارجي
وهنا كانت المفاجأة!!!!!!!

لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى
فقد كانت النافذة على ساحة داخلية
نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها
فأجابت إنها هي!! فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة
ثم سألته عن سبب تعجبه
فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له
كان تعجب الممرضة أكبر !!!!!
إذ قالت له: ولكن المتوفى كان أعمى، ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم
ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنى الموت.

ألست تسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟
إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعف سعادتك
ولكن إذا وزعت الأسى عليهم فسيزداد حزنك

مايو
22
في 22-05-2010
تحت تصنيف (قانون) بواسطة eyadjarrar.lawyer

  نظام تسعيرة المخالفات الذي طبق في فلسطين والتي ستدفع عن طريق البنوك دون الحاجة الى الوصول الى المحاكم للنظر فيها .

قيمة المخالفات ونوعها على النحو التالي:
1- سياقه مركبة بدون تامين ساري المفعول قيمة المخالفه 750 شيقل
2- تغطية او طلاء او رش أو حجب رؤية الزجاج دون اذن سلطة الترخيص قيمة المخالفه 300 شيقل
3- انتهاء مفعول رخصة القيادة لمدة لاتقل عن ستة اشهر قيمة المخالفه 150 شيقل
4- عدم وضع حزام الامان اثناء القيادة قيمة المخالفه 150 شيقل
5- عدم ابراز وثيقة التامين او رخصة القيادة قيمة المخالفه 150 شقل
6- قيادة المركبة بشكل يعيق حركة السير 150 شيقل
7- استعمال الهاتف النقال خلال القيادة 500 شيقل
8- نقل حمولة دون تغطية 300 شيقل
9- ايقاف او وقوف مركبة بجانب مركبة اخرى بطريق مزدوج 150 شيقل
10- نقل ركاب في مركبة عمومية زيادة عن العدد المسموح به 300 شيقل
11- نقل راكب في مركبة عمومية دون تشغيل العداد 150 شيقل
12 -تشغيل مركبة دون وضع لوحات التمييز 150 شيقل
13- نقل ركاب مقابل اجرة في مركبة خصوصي او تجاري 300 شيقل
14- قيادة مركبة بعدد مقاعد يزيد عن عدد المقاعد المسجلة في رخصة القيادة 150 شيقل
15- انتهاء رخصة القيادة لمدة تزيد عن سنة 150 شيقل
16 – رمي النفابات من السيارة 150 شيقل
17 – عبور الطريق بغير المكان المخصص للمشاه 150 شيقل
18- عدم تثبيت لوحة تعريف في المركبة العمومي 300 شيقل

مايو
16
في 16-05-2010
تحت تصنيف (غير ذلك) بواسطة eyadjarrar.lawyer

في أحد الأيام وصل الموظفون إلى مكان عملهم فرأوا لوحة كبيرة معلقة على الباب الرئيسي لمكان العمل كتب عليها: “لقد توفي البارحة الشخص الذي كان يعيق تقدمكم ونموكم في هذه الشركة! ونرجو منكم الدخول وحضور العزاء في الصالة المخصصة لذلك”!

في البداية حزن جميع الموظفون لوفاة أحد زملائهم في العمل، لكن بعد لحظات تملك الموظفون الفضول لمعرفة هذا الشخص الذي كان يقف عائقاً أمام تقدمهم ونمو شركتهم!
بدأ الموظفون بالدخول إلى قاعة الكفن وتولى رجال أمن الشركة عملية دخولهم ضمن دور فردي لرؤية الشخص داخل الكفن.

وكلما رأى شخص ما يوجد بداخل الكفن أصبح وبشكل مفاجئ غير قادر على الكلام وكأن شيئاً ما قد لامس أعماق روحه.

لقد كان هناك في أسفل الكفن مرآة تعكس صورة كل من ينظر إلى داخل الكفن وبجانبها لافتة صغيرة تقول “هناك شخص واحد في هذا العالم يمكن أن يضع حداً لطموحاتك ونموك في هذا العالم وهو أنت”

حياتك لا تتغير عندما يتغير مديرك أو يتغير أصدقاؤك أو زوجتك أو شركتك أو مكان عملك أو حالتك المادية.
حياتك تتغير عندما تتغير أنت وتقف عند حدود وضعتها أنت لنفسك! راقب شخصيتك وقدراتك ولا تخف من الصعوبات والخسائر والأشياء التي تراها مستحيلة!

مايو
03
في 03-05-2010
تحت تصنيف (غير ذلك) بواسطة eyadjarrar.lawyer

كان يوجد لص في احد البلدان يسرق محافظ الناس وحقائب النساء وهكذا يعيش
ولكن المشكله ان الشرطه بدأت تعرفه فأى سرقه فى منطقته
تقبض عليه الشرطه سواء كان هو السارق ام لا ويضرب ويتبهدل

فقرر ترك بلده لانه لم يعد له عيش هناك
وقرر السفر الى امريكا ولجأ الى احد اصدقائه وزور له فيزا
وسافر هناك وجلس اول يوم يراقب الناس اين يضعون محافظهم
لانه جديد فى البلد ويجب ان يتروى

وبعد ثلاث ايام من مراقبه الناس
سرق اول محفظه وفورا قبض عليه رجل وسيم يرتدى لبس فاخر
وهنا اللص المسافر كاد ان يقف قلبه
واخذ يتسامح من الرجل ويقول انا لم اكن اقصد ان اسرق
وكان فى باله ان من قبض عليه من رجال الشرطه

ولكن الرجل الامريكى قال له لا تخف انا لص مثلك وكنت اراقبك
واريدك ان تعمل معى
ففرح اللص المسافر وقال انا مستعد

وبدأ الامريكى يدربه وكان يضع له المال ليختبره ولكن المسافر لم يخن صديقه الجديد

وبعد سته اشهر من التدريب وبعد ان وثق الامريكى بالمسافر
قال له اليوم سننفذ اول عمليه
واعطى المسافر لبس فاخر وذهبوا لينفذوا العمل

ودخلوا قصر بمفتاح قد احضره الامريكى
ودخلوا للغرفه اللتى بها الخزينه
وفتشوها ووجدوا الخزنه وفتحها الامريكى بدون كسر
واخرج المال وجلس على الكرسى
وقال للمسافر احضر لنا ورق اللعب
واندهش المسافر وقال لنهرب الان ونلعب فى بيتنا ولكن الامريكى نهره
وقال انا القائد افعل كما اقول لك

وفعلا احضر ورق اللعب وبدأوا يلعبون
ولكن الامريكى قال له افتح المسجل بصوت مرتفع
واحضر لنا الخمر ووثلاث كؤوس
وفعلا فتح المسجل ورفع صوته واحضر الخمر والكؤوس الثلاثه
ولكنه كان غير مقتنع وقد تاكد انه سيقبض عليهم لا محاله

واثناء تفكير المسافر حضر صاحب القصر وبيده مسدس
وقال ماذا تفعلون يا لصوص

لكن الامريكى لم يكترث وقال للمسافر اكمل اللعب ولا تأبه له
وفعلا اكملا اللعب ولكن صاحب القصر اتصل بالشرطه

وحضرت الشرطه
فقال لهم صاحب القصر هؤلاء لصوص سرقوا الخزنه وهذه هي الاموال
اللتى سرقوها.. امامهم

فقال الامريكى للشرطه
هذا الرجل يكذب لقد دعانا هنا لنعلب معه وقد لعبنا فعلا وفزنا عليه
ولما خسر امواله اخرج مسدسه

وقال اما تعطونى مالى واما اتصل فى الشرطة واقول انكم لصوص
فنظر الضابط ووجد الكؤوس الثلاثه والمال موضوع على الطاولة
والموسيقى وهم يلعبون غير مكترثين

فحس ان صاحب القصر يكذب فقال له الضابط
انت تلعب ولما تخسر تتصل بنا

ان اعدتها مره اخرى ارميك فى السجن ..
واراد ان يغادر الضابط ولكن
الامريكى استوقفه

وقال له يا سيدى ان خرجت وتركتنا قد يقتلنا
فاخرجهم الضابط معه واصبح المال لهم بشهادة الشرطة
والشرطة في خدمة الشعب