قصتي هي مع اختي الذي تكبرني باربع سنوات طبعا هي الكبيرة.
بدات قصتي مع السكس بسن ال١٧ سنة فكنت تابع الافلام السكس على موبايلي وكنت احيانا اقرا قصص عن السكس وفي يوم من الايام كنت عم اتابع فلم عن نيك المحارم فخطرت ببالي فكرة قصص المحارم فبدات البحث عن قصص المحارم وبدات القراءة فاعجبت بسكس المحارم فبدات بمراقبة اختي الكبيرة يوم بعد يوم يزيد اعجابي بها وبجسمها المتناثق فهي كانت بطول ١٧٠ سم تقريبا جسم ابيض شعر اسود طويل بزازها كبيرة ومدورة اما طيزها مثل المطب فهي كانت ليست ضعيفة تماما يعني وزنها تقريبا ٧٠ كج بيتنا فيه ٣ غرف غرفة نوم ابي وامي وغرفة ضيوف وغرفتي انا واختي بما انو انا لسع صغير ومابعرف شي يعني بيوم حبيت اشوف جسم اختي وهي نايمة فقمت من تختي ورحت لجنب تختها هي نومها شوي تقيل رفعت الغطا من عليها هي كانت لابسة بيجامة نوم فضفاضة والها سحاب فحاولت نزل السحاب شوي نزلته شفت احلى ستيان اسود مغطي احلى بزاز حاولت افركهم ما قدرت رفعت السحاب ورحت ع تختي تاني يوم جلسنا ع الفطور فقال ابي انه سيسافر هو وامي غدا ليكمل شغله (ابي يعمل بالتجارة) وسيبقون لمدة ١٥ يوم اكملنا يومنا كالمعتاد وفي المساء سمعت ابي يقول لامي انه بدو ينيكها فقالتله استنى لما نسافر واوعدك حتعيش احلى ١٥ يوم بحياتك فعرفت ان السفر ليس للشغل وانما للنياكة ذهبت الى غرفتي ونمت دون ان افعل اي حاجة مع اختي وفي صباح اليوم الثاني استيقظت ولم اجد اهلي فعرفت انهم سافرو ذهبت مسرعا الى تخت اختي وانزلت السحاب وبدات افقش بزاز اختي استيقظت اختي وحاولت ان تبعدني فلم تستطيع بدات تصرخ وتبكي ولكن دون جدوى طبعا لان اهلي سافرو فقلت لها ارجوك دعيني انيكك فقالت انا اختك يا مجنون كيف بدك تعمل هيك معي فبدات اشرح لها عن ازمتي الجنسية وهي لم توافق بدات افرك بزازها بكل قوتي وهي يزداد بوكائها انزلت يدي الثانية على كسها وبدات افركه بكل قوتي هنا تغير صوت بوكائها ليتحول لصوت محنة مع بوكاء فزدت من سرعة الفرك والفقش لحتى تسلمني نفسها وبعد ١٠ دقايق حسيت انو كسها نزل العسل تبعها وهي لم تعد تبكي فقط تتاوه من المحنة فقالت لي توقف ارجوك فتوقفت فقالت سوف افعل ما تريد فقط من فوق يعني ما قرب ع كسها وطيزها فوافقت لاني اعرف ان سوف توافق بعد فترة قصيرة فشلحتها ملابسها من فوق يعني كنزة البيجاما والشلحة والستيان فرايت اجمل بزاز بالكون بزاز كبيرة ومدورة ولونهم ابيض مع حلمات متل حبة الزيتون لونهم بني لم اتحمل المنظر فهجمت عليهم وبدات ارضعهم وامصمص فيها من ثمها ورقبتها وكل مكان شحلت الشورت تبعي وخرج زبي الكبير المنتصب على اشده فقلت لها ارضعي فقالت لا اعرف فقلت لها طب حركيه بايديكي بدات تحركه بايدها وانا ازيد من حركاتي ومصمصتي قوقها بعد ذلك احسست اني ساقذف سحبت زبي من ايدها وحطيته بين بزازها ضليت نيكها من بزازها لحتى اجى ضهري وعبا وشها وبزازها بستها من ثمها بوسة قوية وتركتها ورحت تحممت وبهذا اليوم ما عملت معها شي تركتها ترتاح وتسترجع نفسيتها تاني يوم فقت ما لقيتها بالغرفة قمت دور عليها لقيتها بالحمام وبعد ما طلعت هجمت على اختي صرت العب بظهرها وشوي شوي وصلت على بزازها وصرت ابوس وامصمص برقبتها وادخل ايدي جوا البلوزه وافركلها ببزازها بعدين لفيت عليها واخذت شافيفها بشفايفي ورحنا ببوسه كلها محنه ورومنسيه مدت ايدها على زبي وصارت تلعب فيه وانا شفايفي بشفايفها ولسانها جوا ثمي بمصلها فيه بعدها رفعت بلوزتها وستيانتها وصرت ارضع ببزازها واعض حلماتها واكلهم اكل وهي نفسها بغلي غلي وبتتنفس بسرعه هي طلعت زبي وصارت تمرجلي وانا ارضع ببزازها واكل فيهم واطلع على اذنها وابوسها واكلها ومن اذنها ل رقبتها ومن رقبتها ل بزازها وانزل لبطنها والحس صرتها اكلتها اكل صرت امشي زبي على بطنها لصدرها حطيته بين بزازها وصرت انيك ببزازها ومشيته على رقبتها وعلى اذانها وعلى وجهها وعلى ثمها بس ما رضيت تمصه لانه ما بتعرف المهم انا ارجعت مشيت العكس لحد ما وصلت لعند بنطلونها صرت الحس بكسها فوق البنطلون وابعبص فيها اجيت بدي اشلحها البنطلون ما قبلت كانت اول كلمه بتحكيها من لما بلشنا معركة المصمصه حكتلي لا حكتلها ليش حكتلي بخاف حكتلها لا تخافي ما رح اعملك اشي انا رح اكون خايف عليكي اكثر من اي حدا ثاني حكتلي لا ما بدي المهم انا ما غصبتها على اشي لحتى يكون كل اشي مثل ما بدها والي ما بيجي اليوم بيجي بكره*

سكس محجبات sexyسكس شرموطةنيك امهات 2020فيديو سكس سادي - مشاهدة نيك كوريسكس اخوات مترجمسكس محارم امهاتسكس عائلي امهاتسكس امهات جماعيفيديو سكس كوريسكس خليجيسكس متحرك
سألتها انكمل وانتي لابسه البنطلون حكتلي ااه صرت الحس كسها وهي لابسه واضرب طيزها حكتلها بدي انيكك حكتلي لااا حكتلها وانتي لابسه حطيت زبي على كسها وصرت انيك فيها وارفع رجليها واحطها على فتحت طيزها وانيكها وارجعه على بزازها وانيكهم وارجع على كسها ضليت على هالحاله ما يقارب ساعه لغايه ما اجا ظهرها طبعا صوتها ملا البيت بالصراخ والمحنه انا حطيت زبي بين بزازها وصرت انيك فيها لغاية ما اجا ظهري وراحت تحممت وانا تحممت ضلينا ع هل الحكي لمدة ٣ ايام وبعده قررت اني انيكها بس ما بدي اغصبها فبدانا كالمعتاد افرك وابعص وامصمص فيها حتى وصلت لعند البنطلون طلبت منها تشلح البنطلون وافقت وشلحت ولا لابسه شي تحته وكانت مجهزة حالها بدون ما تقلي بس كان عندها شرط انه زبي ما يجي على كسها وافقت وصرت الحسلها هي انتهت هاجت هيجان مش طبيعي اكلت كسها اكل*هريته لحس وعض وفرك .
صرت العب بطيزها رفعت رجليها لعند كتفها وصرت الحس كسها وطيزها مع بعض قالتلي خالد قلتلها نعم قالت نيييييكني بطلت اتحمل خلص بدي انتااااااك انا ما صدقت قالتلي هيك قلتها انت بس بتأمري وانا من عيوني بنفذ تركتها حكتلي وين بدك تروح تعال نيكني قلتلها بدي اجيب كريم*
دهنت طيزها كثير كويس وصرت ابعبص فيها وادخل اصبعي وهي ما كانت تتحمل لانه فتحت طيزها كانت صغيره ضليت ابعبص فيها لغاية ما اصبعي دخل وصرت انيكها باصبعي وهي تتوجع دهنت زبي بالكريم وحطيت راس زبي على طيزها وصرت اشد فيه لجوا بس ما كان يدخل لانها كثير ضيقه وضليت افوت فيه لحد ما فات راسه بطيزها صرخت صوت يمكن كل الحاره سمعته وصارت تعيط سألتها اشيله قالتلي لاا خليه خليت راسه لحتى طيزها تخدرت وخف الوجع صرت افوته شوي شوي ونع كل دفعه لزبي بطيزها تصرخ لحد ما فات كله خليته جواتها وصرت افركلها كسها لحتى انسيها الوجع ويصير وجع محنه مش وجع وبعدها صرت انيك فيها شوي شوي لما صارت تتعود على زبي بطيزها صرت ازيد بسرعة النياكه جابت ظهرها ٤ مرات وانا ضليت انيكها نمت فوقها وزبي بطيزها صرت انيك فيها وامصمصها قرب ضهري ييجي ما قلتلها لانه كنت بعرف بدها تقلي لا تجيبه بطيزي صرت ازيد بالنياكه لحد ما اجى ضهري بطيزها قالتلي ليش جبته جوا قلتلها ما قدرت استحمل واطلعه تركت زبي بطيزها ونمت فوقها بعد ما فقت قمت اتحمم واختي فاتت تتحمم بعدي بعد ما سمعت صوت المي وصرت اتخيلها كيف عم تتحمم ماقدرت اتحمل حالي ولقيت زبي نط قدامي رحت فتحت باب الحمام وفتت عليها كان منظر ولا اروع احلى من الخيال بكثير جسمها الابيض مع الطيز الكبيرة وراها وبزازها الكبار قدامها رحت دخلت تحت الدوش معها وبلشت مصمصة فيها قالتلي حبيبي ما صرلنا كتير خالصين نياكة وعم تقولها بكل دلع قلتلها ليش في حدى بيشبع من هيك جسم وقلتلها لزيدك من الشعر بيت رح ضل انيكك كل يوم لحتى تخلص اجازة اهلك قالتلي طيب استنى لبعد ما اخلص حمام قلتلها لا هيك النياكة تحت الدوش احلى خليتها تنزل ع ركبتها وترضع زبي وانا مسكت بزازها وبلشت فيهم فقش وقرص وهي عم تتمحن ضلت ترضع زبي ٥ دقايق بس انا ما عجبتني رضاعتها فتركت بزازها ومسكتها من شعرها وبلشت اضغط راسها ع زبي لحتى زبي صار كلو جوا تمها وبعد ما خلصت رضاعة قلتها قومي وتسطحي ع حرف البانيو خليت طيزها جوا البانيو وراسها لبرى وبلشت نياكة فيها صرت دخل زبي شوي وطلعه بكل بطق فقالتلي نيك اختك أسرع يا حبيبي.. ااههه.”

مسكت طيزها الناعمة من ورا وشديتها عليا عشان أنيكها أسرع، صوت تصادم جسمي بجسمها بقى أعلى من الدوش، وانا عمال بدخل واطلع بسرعة زوبري اتزحلق برة طيزها، هي شهقت شهقة قوية وقالت “دخلو يا حبيبي.. دخلو تاني بسرعة.. هجيبهم.” دخلتو تاني بسرعة وحسيت كسها بقى مليان سوايل، واااااه على الإحساس دة.. بزاز اختي كانت عمالة تطلع وتنزل، تطلع وتنزل، ثبت واحدة فيهم وقعدت ارضع حلمتها البنيات بكل قوهة وبشراهة، لغاية ما سمعتها تقول “ااااه ااااه.. هجيبهم يا خالد.. اوعي توقف.. نيك يا حبيبي.” فضلت انيك لغاية ما حسيتها جابت، انا كنت حابس لبنى بالعافيه اصلا، خرجت زبي بسرعة، وجبتهم على بزازها بس في شوي نزل على البانيو*نزلت اختي تلحسهم من البانيو وانا ماني مصدق انو اختي عم تلحس المني يلي نزل على البانيو وهي يلي كانت تتكبر علي بوجود اهلها بس هلق انا دست ع راسها وخليتها ترضعلي زبي.
وضليت انيكها لمدة ١٥ يوم ونكتها بكل البيت وبكل الوضعيات وكنت نيكها احيانا ٣ مرات باليوم وهي كانت تجيب ضهرها كتير من كتر مو ممحونة وكنا ننام بدون تياب واذا بدي ياها تلبس بخليها تلبسلي ستيانة وكلسون بس .
ما وقفت نيك اختي بعد ما اجو اهلي بس قلت النياكة فصرت نيكها كل اسبوع او شهر مرة لان امي عطول بالبيت معنا ونسيت قلكم انو امي رجعت حامل من كتر ما ناكها ابي واخر مرة نكت اختي فبها كانت من اسبوع وبعد ما خلصت من نيكتها قلتلها بدي ياكي تظبطيلي امك بدي نيكها وخليها تحبل مني ووعدتني انو تظبطلي ياها.
بتمنى انو تعجبكم القصة واذا صارت نياكة امي رح شاركها معكم فورا .

سكس امهاتافلام نيج مترجمفيديو سكس خلفيمقاطع سكس اجنبيجنس اخوات مترجممقاطع سكس صعبفيديو سكسي محجباتسكس امريكي 2020سكس عائلي اجنبي

Be Sociable, Share!