الشرموطة والبواب

https://www.6neek.com أضف تعليقك
الشرموطة والبواب
,صور سكس, سكس على الكام, افلام نيك, نيك محارم, صور سكس, صور نيك, سكس محارم, عرب نار,

كنت بحكم عملي اسافر خارج مصر كثيرا, سفريات ليست طويلة و ليست قصيرة ايضا. انا اسمى وليد اعمل مهندسا بأحدى شركات المقاولات, ابلغ من العمر 45 عاما, لدي طفلين و متزوج من ولاء التي تبلغ من العمر 38 عاما. امرأة جميلة شكلا و جسما. فرسة كما يقولون بالعامية. جسم ابيض مربرب بلا زيادة في الوزن, بزاز كبيرة ممتلئة و مرفوعة ذات حلمات وردية غامقة. طياز مرفوعة مستديرة و كبيرة تعشقها الأعين. كانت حياتنا حياة عادية, لم اقصر يوما في اي شيئ لا معنويا و لا ماديا, و جنسيا كنت امارس معها الجنس مرتين اسبوعيا و هو معدل كبير بالنسبة لشخصين متززوجين منذ 17 عاما.
تبدأ قصتي عندما كنت بالخارج و انهيت عملي قبل موعده بيومين كاملين فقررت العودة الي مصر دون اخبار زوجتي و ابنائي كي تكون مفاجأة و لكن ليتني ما فعلت. هبطت طائرتي في حوالي الثانية بعد منصف اليل و كنت امام المنزل في الثالثة و النصف. دسست المفتاح بهدوء في الباب حتى لا اوقظهم و تسحبت الى غرفة النوم و لكن لم يكن هناك احد. زوجتي ليست بالمنزل. ذهبت مسرعا الي غرف الاولاد فوجدتهم نائمين بهدوء. اين انتي يا ولاء؟ نزلت الي الشارع و دخلت جراج العمارة فوجدت السيارة مكانها, اللغز يزداد تعقيدا. هل تبخرت اذا؟ اين ذهبت بدون سيارة في هذا الوقت المتأخر؟

,صور سكس, سكس على الكام, افلام نيك, نيك محارم, صور سكس, صور نيك, سكس محارم, عرب نار,

كان ادينا بواب من النوبة اسمه محمد يعيش بمفرده في غرفة في اخر ركن في الجراج, ترددت ان اذهب اليه لأسأله عن مكان زوجتي, سيكون موقفا محرجا جدا. استجمعت قوتي و ذهبت و قررت ان انظر اولا من طرف النافذة لارى ان كان نائما ام مستيقظا و يا لهول ما رأيت
كان محمد البواب النوبي نائما على ظهره عاريا تماما و جسده الاسمر يلمع تحت ضوء مصباح الغرفة و كان زوبره منتصبا و كبيرا و غليظا للغاية, ثم رأيتها
رأيت ولاء راكعة بين قدميه عارية تماما و تقوم بمص زوبره بتلذذ و نهم شديد, ابعد عيني عن النافذة و انا غير مصدق, ضربت رأسي في الحائط لأتأكد اني لست نائما احلم بكابوس سخيف. اقتربت اكثر و ان متخفي في ظلمة اليل و المكان و ادخلت رأسي اكثر لأارى بوضوح, لم يكونوا وحدهم. كان هناك رجلا نوبيا اخر علمت فيما بعد انه ابن عم البواب و يدعى اسماعيل. كانت ولاء ترضع زوبر محمد و اسماعيل ينيكها من الخلف, كان زوبره اكبر قليلا من زوبر قريبه و كانت ولاء تأن و تغنج باستمتاع. كان عقلي يصرخ, يا شرموطة يا زانية, لم تكتفي بخيانتي مع البواب فقط بل تخونيني مع اثنين؟ اثنين يا ولاء؟ لماذا؟ ما الذي قصرت فيه حتى تفعلي بي هذا. استمريت في المشاهدة و انا مشدوه و مأخوذ, مسلوب الارادة. قامت ولاء لتركب على زوبر محمد الضخم و تبتلعه في كسها و العسل يقطر منه ثم جاء اسماعيل و دفع زوبره في خرم طيازها العملاقة و اخذوا ينيكوا فيها سويا من كسها و طيزها و يضربونها على بزازها و طيزها. كان محمد يرضع من بزازها و يأكل شفتيها الجميلة و اسماعيل ينيك طيزها و يضربها و يقول لها يا زانية يا بنت المتناكة, جوزك الخول مش مكفيكي يا لبوة يا شرموطة. كنت ارتعد و ان اسمع و ارى كل هذا و احسست بقضيبي ينتصب حتى اني لا اراديا اخرجته من البنطلون حتى لا يختنق. ثم نامت ولاء على ظهرها و دفع اسماعيل بزوبره الى اعماق كسها و اخذ ساقيها على كتفه و هو يلحس كعوبها و باطن قدميها التي مثل الزبدة, اما محمد فقد جاء بجانب رأسها و قال لها الشفايف دي لازم تتناك, انتي لازم تاخديه في بوقك. و بالفعل اخذ ينيك فمها بعنف و هي لا تستطيع الصراخ. استمرت النياكة على الفراش القذر لمدة ساعة اذاقو فيها زوجتي كل انواع النياكة و في النهاية قامو بحلب ازبارهم على وجهها و بزازها. كان كمية مني غزيرة و كبيرة و كثيفة للغاية, ثم قامت ولاء و و ودعتهم و لكنهم اخبروها بأن تأتي اليهم مساء الغد لأن هناك اثنان اخران سيشاركان في الحفلة.

حفلة!!!! هل ستتناك زوجتي من اربع رجال غدا؟؟ هل تزوجت ممثلة افلام بورونو و انا لا اعلم, كم انا مغفل.
لم ادري ماذا افعل, خرجت مسرعا الي الشارع و معي حقيبة سفري, طلبت سيارة من اوبر و ذهبت الى فندق قريب لأبيت فيه و افكر ماذا افعل و كيف سأتصرف.

ذكرياتى والجنس مع خالى

غير مصنف أضف تعليقك
ذكرياتى والجنس مع خالى
افلام سكس, سكس محجبات,سكس اغتصاب, سكس محارم, xnxx, صور سكس عربى,

قصتى بدأت من حوالى سنه او سنه ونص انا عندى اثنين اخوات بنات اصغر منى واحده 11 وواحده 6 وانا دلوقتى 17 وعندى خالى عايش فى بلد تانية بس بيجيلنا فى الاعياد والمناسبات يعنى كل فتره واحنا بنحبه جدا ومابيعديش يوم من غير مانكلمه وطبعا بنقعد قودامه عادى يعنى بس انا مش بقعد مافورة يعنى بقعد ببيجامه او كاش مايو اللى عند الركبه كده وعمره ماشفت خالى بصلى او حصل حاجة بالعكس كل حاجة طبيعية وطبعا اختى الصغيرة بتلعب معاه وبترخم عليه وكان يقعد يجرى وراه ويعضها وتعضضه وكده وفى يوم من الايام كانت اختى بتلعب مع خالى فى الاوضه عندنا وكنت انا وهى وخالى بس وعلى فكرة خالى عنده حوالى 24 سنه وطويل وجسمه كويس ومتناسق وكانت اختى بترخم على خالى وكانت بتضربه وتجرى فكان بيمسكها ويعضها يعنى فى ( الاس ) من ورا يعنى فعضها جامد فعيطت وراحت الاوضه بتاعت بابا فانا قلتله حرام ياخالو خليتها عيطت قلى بس دى زهقتنى واسكتى بدل ماعيطك انتى كمان قلتله ياعم روح ماتقدرش قلى ماشى اقعدى ساكته وقام عشان يصالح اختى قمت انا ضرباه جامد على ظهرة فقام ماسكنى من رقبتى جامد وكنت هعيط وسابنى ومشى قمت انا روحت زقيته جامد خبط فى الحيطة فقام رجعلى وقام مسكنى ونيمنى على السرير وعضنى فى ( الاس ) يعنى عضنى مرتين جامد خالص وقام سابنى وقلى قومى بقه عيطى انتى كمان وقام وهو ماشى قمت انا رايحة خبطاه جامد بعصايه فقلى انتى كده هتخلينى اعضك عضه ماتنسهاش فى حياتك قلتله ماتقدرش وجريت منه فقام مسكنى ومنيمنى تانى وقام عضنى تانى وانا بهزر وكده وهو بيعض وقمت قلتله هههههههه انت بتعمل ايه انت فاكرنى شمس ( اختى الصغيره ) قلى كده طب انا هوريكى وانا كنت لابسه بيجامة ستان اللى هما خفاف دول فقام شد البنطلون بتاع البيجامه جامد نزله تحت وبان الاندر بتاعى وقام عاضضنى من ( الاس ) كده من غير هدوم بس عضنى جامد وعلمت فى مكان العضه فقمت معيطه وقايمة انى يوم كنت فى البيت انا واختى الصغيرة وهو وكالعاده بيلعب مع اختى الصغيرة وحصل نفس الموضوع تانى وعض اختى بس ماعيطتش وانا قلتله على فكره انا مش ههزر معاك تانى عشان انت عضتنى جامد والعضه لسه معلمه فقلى معلش انتى اللى نرفزتينى وبعد شويه اختى نزلت عند عمتو تقعد مع بنتها الصغيرة وسابتنا لوحدنا وخالو راح قعد على الكمبيوتر على النت قمت انا رايحة جايبه ثلج من الفريز وحطتتهولو فى ظهرة فقام جرى ويلف لحد ما طلع الثلج ورماها على الارض وقلى يابنتى انتى ماحرمتيش قلتله لالالالالا قلى ماشى وقام خارج من الاوضة فسبته وريحت على السرير وفجاءه لقيته داخل عليا وماسك حته ثلج كبيره وقلى انتى اللى ابتديتى وجريت منه بس مسكنى وقان منيمنى وحطلى الثلجة فى ظهرى قمت ناطه وجاريه وقلتلته وقعت هههههه قام قلى ماشى وقام ماسك الثلجه تانى وماسكنى جامد وشدلى البنطلون تانى وقام حاططلى حته الثلج تحت الاندر على الاس كده وحاطط ايده على الاندر من فوق وفضلت الثلجه تلسع فيا لحد لما صرخت جامد وقعدت اعيط هو شافنى بيعيط فجيه جنبى وقلى ايه يا حبيبتى مالك بتعيطى ليه مش انتى اللى ابتديتى هزار قلتله بس الثلجة كانت ساقعة ووجعتنى قوى قلى معلش وطبعا ده كله وانا نايمه على السرير فلقيتة كده جه منزلى الاندر وقلى انا هبوسلك مكان الوجع وماتزعليش فقلتله لا ياخويا خلاص قلى لا و**** لازم ابوسه عشان ابقى صلحتك وقام بايس الاس بتاعتى شويه من فوق ومن تحت وكده يعنى وانا بصراحة نمت وهو بيبوسها وقام بعد مابسها قام قايم وسايبنى وماكدبش عليكم كانت اول مره احس بشعور الجنس او القشعره وهو لما قام انا قمت عشان استحمى مكان المايه اللى غرقتنى مكان الثلج ودخلت استحمى وانا بستحمى هو فتح الباب عليا وقلى ها لسه فيه حاجه بتوجعك فقلتله لا قلى ماشى وجه يمشى قمت انا رشاه بالميه كتير وغرقته قلى تانى يابنتى ناتى مابتحرميش انا ممكن اخليكى تعيطى قلتله مش هتعرف الثلج مش هياثر عشان انا بستحمى قلى انا ممكن اخليكى تعيطى بطريقة اسهل بكثير قلتله ورينى ياخويا قلى ماشى وفجاءه قام دخل احمام معايا وقلى انا هوريكى وقام رافع رجلى الشمال على البانيو من فوق ونزل عندى تحت عند ( انتو فاهمين بقى المكان بتاع ليلة الدخلة ) وقاعد يبوس فيه ويلحس جامد وبصراحة اول مالمسنى وقعد يبوسنع انا وقعت فى البانيو لان رجلى ماشلتنيش قام قلى مش قلتلك وفضل يبوس ويلعب بلسانه وقلى كفايه عليكى كده وسابنى وخرج انا خلصت دشى بس طبعا كنت تعبانه جدا وقمت لفه نفسى بالفوطة وطلعت لقيته قاعد على الانتريه فقمت رايحه عنده وقتله خالو هو انا لو قلتلك اعمل معايا كده تانى هتعمل ولا هتقول عليا ايه قلى هقول عليكى قليلة الادب بس هعملك اللى انتى عايزة فقام قلى ققفلى باب الشقه كويس وانا روحت ققفله ولما رجعت لقيته بيكلم ماما وبابا وبيقولهم انتو فين عشان هجيلكم انا و ( ساره – مفروض انها انا يعنى ) قالوله ماشى احنا فى منطقة ……. وهنروح بعد كده فى ……. وهنستناكم هناك فقلهم ماشى وبعد لما قفل قلتله احنا هننزل قلى لا ده عشان نتاكد انهم هيتاخروا ويستنونا بره فقلتله ماشى فقلى ادخلى اوضتك يلا فدخلت وبعد دقيقة لقيته داخل ورايا وكنت انا طبعا لسه لفه الفوطة فقلى نامى على السرير على ظهرك فنمت فقام جه نام جنبى وبسنى فى بقى بوسع طويله قووووى ماعرفش كانت قد ايه بس كانت جميله جدا وبعد كده قام شادد الفوطه ومقلعهانى خالص ونزل يبوس صدرى فترة كبيرة لحد لما خلانى مش قادره استحمل وبقى كل شوية ينزل على بطنى وعلى المنطقة اللى تحت البطن ويلحس ويبوس فيها وانا كنت طبعا فى عالم تانى خالص قعد يعمل كده حوالى نص ساعه وبعد كده لقيته بيقولى نامى على بطنك ووشك نحيت السرير من بره فانا مفهمتش الا لما لقيته قلع هدومة وبقى عريان خالص وقام جه عند وشى كده وحط يعنى ( عضوه ) على وشى وقعد يلعب بى شوية على وشى وعلى خدودى ويلمسوه على شفايفى وكنت كل لما اجى ادخله فى بقى كان مايرداش وقال براحه بس وبعد شويه قلى افتحى بقك وقام حاطه فى بقى براحه وقلى اعتبريه مصاصة وانتى بتمصيها وفعلا فضلت اعمل كده على بتاعه من فوق شويه وبعد كده دخلته شوية كمان فى بقى وبعد شوية دخلته كله فى بقى وقعدت امص فيه حوالى ربع ساعه وهو طبعا مبسوط وانا بردو كنت مبسوطة جدا وبعد كده قلى لفى كده وقام حاطط رجلى على كتفى ونزل بوشه عندى تحت وقعد يلحس ويبوس كتير لحد لما حسيت انى مجنونة وعندى فوران فى جسمى كله فضل يعمل كده وانا عماله اتاوة وقول اه اه من كثر اللى بيعمله وشوية شوية لقيت فى حاجات عماله تنزل منى كتير وكل مالحاجات دى تنزل هو يعمل اكثر وانا حسيت انى لو وقفت هقع وبعد كده قام لفنى ونيمنى على بطنى وقعد يبوس فى الاس شوية وبعد كده قام حاطط شوية ميه من بقة عندى ورا فى الوسط يعنى على اللى كده بقى انتو فاهمين وحط صباعه براحة وقعد يطلعه ويدخله وسالته انت بتعمل ايه قلى عشان انتى لسه ضيقه من ورا فلو حطيت جواكى بتاعى هيعملك ضرر كبير قلتله ماشى وسيبته لحد ماحط صبعه التانى والثالث وقام قايم بعد شوية وقلى مصى بتاعى تانى قعدت امص شوية وبعد كده قلى نامى على بطنك تانى وقام جايب مخده صغيرة وحاطها تحت بطنى كده وقلى افتحى الاس بايدك كده شوية وقام حط بتاعه فيا براحه كده فضل ملمس بتاعه فى الاس عندى من جوة شوية وبعد كده بدء يدخلو واحده واحدة وانا حاسه بالم كبير قوى بس كنت مستمتعه كتير لحد لما دخله كله جوايا وبعد كده قلى انتى كده تمام بس بقه عايزك توطى صوتك شوية عشان امتعك فمفهمتش وقلتله ماشى وقام براحة يطلع بتاعه ويدخلة براحة وشوية شوية بقى بسرعه ثم اسرع ده حتى انا حطيت راسى فى المخده عشان صوتى مايعلاش وفضل يدخله ويطلعه جوايا اكتر من 20 دقيقة جامد وانا بقيت زى الفسيخة تحتيه وتعبانة وهيجانة واعصابى بايظة لحد لما قلى انا قربت انزل جواكى اللحاجات تحبى انزلهملك فى بقك ولا فى الاس قلتله لا فى الاس قلى طب هاتى بقك وقعدت امصله شوية وبعد كده قلى لفى بسرعة وقام مدخلى فى الاس شويه وقام منزلهم جوايا فى اللحظة دى انا حسيت بسخونه ومتعه جامده جدا وقمت قفله عليه جامد عشان مايطلعوش وفضل سايبه جوايا شويه لحد لما هدينا وقام مطلعه وقلى قومى يلا استحمى بس انا طبعا ماقدرتش ققوم وبعد شوية قمت استحميت وهو استحمى ولبسنا وقعدنا

, سكس اخوات, سكس اونلاين, سكس سحاق, سكس اجنبى, قصص سكس, سكس مساج, صور سكس, سكس مترجم, افلام نيك,

طلبت جارها علشان يمتع كسها نيك

غير مصنف أضف تعليقك

 

طلبت جارها علشان يمتع كسها نيك

حيث سمعت ان جارتي الشرموطة تطلبني في بيتها وقف زبي على الفور فانا اعرف انها قحبة و الجميع في الحي يعلمون بالامر و انا كنت كلما اراها اتغزل و اتحرش بها و اشعر برغبة كبيرة في لمسها لكن لم اتوقع انها ستطلبني و هي في البيت تنتظرني . و لما وصلت تاكدت انها تريد الزب لانها كانت جالسة و رجليها مفتوحتين و انا كنت اعلم انها خلعت ثيابها الداخلة و اقتربت منها و بدات افتح سحاب البنطلون ثم اخذتها في الحضن و بدات اقبلها من فمها بحرارة كبيرة جدا و احك زبي على جسمها حتى سخنت و سخنت معي و رفعت الروب لادخل لها زبي في كسها
و لما دفعت زبي في كس جارتي الشرموطة صاحت اي اح اح و انا اكملت ادخاله و كسها كان عرقان و جاهز و اكملت ادخال زبي حتى ادخلته للخصيتين في كسها بقوة كبيرة و كنت احركه و اخضه و رجه بحرارة و هي توحوح اه اه اه اح اح اح اح . و كنت واقف اقبلها و ادخل زبي في الاول لكني سخنت و لم اعد اكتفي بذلك الامر بل طرحتها على ظهرها و رفعت رجليها حتى اكون في وضعية احلى و جارتي الشرموطة ايضا كانت توافقني تلك الرغبة و تلك الوضعية و تركتني احرك زبي في كسها بقوة كبيرة و انا ادخله بكل حرارة و احس بانتعاش جميل في زبي و حلاوة لا مثيل لها
و بدات جارتي الشرموطة تصرخ اه اح اح اح و سخنت بسرعة لما ذاقت زبي الكبير و كسها كان يفرز المزيد اكثر من رحيقه على زبي و يزيد في حلاوة النيكة و متعتها و انا استمتع بكل تلك اللحظات الجميلة و احس بتلك اللذو الساخنة جدا مع كل حركة من زبي . و احيانا كنت ازيد في تحريك زبي حتى تزيد المتعة ثم ابطئه حين احس اني لو واصلت على ذلك الريتم فاني ساكب و مارست نيك جميل و ساخن و رفعتها و انزلتها و ادرته و قابلتها و مارست مع جارتي الشرموطة نيك ساخن جدا و جميل و هي تلهث و تصرخ اه اح اح اح و كانت في محنة كبيرة و رغبة ملحة في تذوق الزب الساخن
و اخبرتها اني احب ان اقذف في صدرها حين اقتربت من الانزال و انا اقبلها بجنون جنسي كبير و اعانقها و زبي ما زال يحفر كسها لكن لما بلغت الرعشة سارعت بسحب الزب بقوة و وضعته على صدرها كما كنت اريد ان افعل . ثم انفجر زبي و هو بين اصابعي و موجه نحو صدرها المثير و كان الحليب ينزل و انا اشعر بلذة خروج الحليب الساخن و جارتي القحبة ما زالت تحك في كسها كانها لم تشبع من الزب و النيك بعد و تريد ان ابقى انيك بلا تو