شتاء فلسطيني بنكهة أسرى الحرية

الكاتب دنيا انعيم في مارس 20th, 2012

قد يتساءل البعض لماذا استخدمت مصطلح الشتاء الفلسطيني مع أن رياح التغيير في عالمنا العربي بدأت في تونس الخضراء تحت مسمى الربيع العربي  ……..ما علينا، جاء مصطلح الشتاء ليعبر عن قسوة وصعوبة الحياة التي يعانيها أسرانا خلف سجون الغضب..

فصل يختلف عن غيره من الفصول في قسوته وبرودته

إقرأ المزيد ..

المعايير المتبعة في اختيار المذيعات في اعلام اليوم

الكاتب دنيا انعيم في مارس 20th, 2012

كثيرا ما اتساءل، هل الإعلام وجد من أجل نقل المعلومة وإيصالها للجمهور أم من أجل البحث عن الفاتنات وجلبهن للفضائيات ليعطين للاخبار نكهة أخرى؟ هذا هو حال غالبية الفضائيات في زمننا هذا؛ فضائيات تتبع المظهر الخارجي دونما اهتمام بالمضمون الداخلي وما تملكه تلك المذيعة من قدرات ولغة سليمة.

قد يتساءل البعض لماذا الحديث فقط عن النساء، مع أن بعض الفضائيات تركز على الجمال في العنصر الذكوري وليس النسائي فقط، لكن النقطة المركزية تكمن هنا؛ فالنساء في اعلام اليوم أصبحن سلعة تعرض بكل ما تملك من مفاتن جمالية، ألهذا الحد وصل الامر بمالكي الفضائيات الاخبارية وغيرها، ان تصبح المرأة سلعة تجارية حتى تجلب أكبر قدر ممكن من الجمهور، وضع سيء للغاية؛ فالاعلام وجد من أجل التغيير ولايصال المعلومة للناس وجعلهم في قلب الحدث، وليس من أجل التركيز على الجمال ومخاطبة الغرائز دون ابداء أي اهتمام للعقل. وعلى قولة هالوحدة :” قصري تنورتك كل الفضائيات بتجري وراكي ”

إقرأ المزيد ..

حرية إعلامية مغيبة

الكاتب دنيا انعيم في مارس 20th, 2012

نعيش في بلد ديمقراطي ، بلد فيه مساحة للتعبير عن الرأي، بلد ليت كل البلدان مثله، شعارات مبالغ فيها بعض الشيء، فلو عدنا إلى أرض الواقع  لوجدنا أن المشهد مختلف، فالكثير من الافواه كممت وكتابات أخرى منعت من النشر ولو سنحت الفرصة ونشرت  يلاحق صاحبها فيما بعد، هذا هو حال المشهد الاعلامي في بلدنا ، فالكثير من الزملاء اعتقلوا وادخلوا زنازين التحقيق لمجرد تعبيرهم عن رأيهم في بعض القضايا ، صحفيين اعتقلوا لمجرد تعليق نشروه على صفحة الفيس بوك ، أي  جرم ارتكبه هؤلاء؟؟ والامثلة كثيرة والتي كان اخرها اعتقال الزميل الصحفي رامي سمارة بسبب تعليق له ؟؟؟؟يقال عنا إننا السلطة الرابعة أي سلطة هذه التي  يقمع افرادها ويمنعون من الحديث ، سلطة كثير من الامور مغيبة عنها ، فمن حقنا كسلطة رابعة  أن نعرف كل شيء بكل شفافية  فهذا حق طبيعي  كفله لنا القانون  والمواثيق الدولية المتعلقة بحرية الاعلام، فلو عدنا إلى المادة 27 فيما يتعلق بحقوق وسائل الاعلام وحرياتها حسب ما جاء في القانون الاساسي الفلسطيني لوجدنا التالي:

إقرأ المزيد ..