رام الله/PNN/دنيا انعيم-تحت شعار “نعم لمؤسسات شعبنا خالية من الفساد والفاسدين”، اقيم ظهر اليوم الثلاثاء اعتصاما امام مجلس الوزراء في مدينة رام الله احتجاجا على ما أسماه المعتصمون بوجود شبهات فساد في بعض المؤسسات  الفلسطينية،وقالت الجهة المنظمة للاعتصام  انه تم تجاهلها من قبل بعض وزراء الحكومة الفلسطينية.

جهاد عبدو احد القائمين على الاعتصام قال لشبكة “PNN” إن مجموعة الشعب الذين يريدون انهاء الفساد دعت للمشاركة في هذا  الاعتصام للمطالبة بتطهير الاتحاد العام للجمعيات الخيرية من المشتبه بفسادهم والمحولين الى هيئة مكافحة الفساد والمتسترين عليهم.

وطالب جهاد رئيس الوزراء سلام فياض بحل القضايا العالقة فيما يخص ملفات الفساد الخاصة بمؤسسات العمل الاجتماعي الخيري ،والتي ما زالت وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الداخلية مقصرين حيالها دون اتخاذ الاجراءات اللازمة ، بالرغم من علم تلك الوزارات بوجود شبهات فساد في هذه المؤسسات.

وتابع قائلا: مجموعتنا تبنت الكثير من القضايا ونتمنى أن تحل عما قريب ، وأن يشكل فياض لجان تحقيق بخصوصها، فنحن لا نريد شعارات ،بل نريد ممارسة فعلية على أرض الواقع.

وأكد عبدو أن النضال الشعبي التراكمي هو من يحقق النتائج ،لذلك نحن مستمرون لنشكل حالة من الضغط الشعبي على كل الاشخاص الذين قصروا في عملهم ، فاعتصام اليوم جاء لنقول للحكومة أن تضع ملفات الفساد في اطار اولوياتها القصوى والسرعة في إنجاز الملفات واطلاقها بنجاح .

يذكر أن مجموعة الشعب لانهاء الفساد قد تأسست في 1/5/2011 من قبل مجموعة من الشباب الفلسطيني المستقل ،الذين امنوا بأنه لا بد من محاربة الفساد على اعتبار أن الفساد من اخطر الامراض التي يواجهها المجتمع الفلسطيني ولاعتقادهم أن الفساد والاحتلال وجهان لعملة واحدة.

Be Sociable, Share!