الروزنة.. قصة نجاح نسوية في الخليل

الكاتب دنيا انعيم في يوليو 10th, 2016

من حديقة منزلها في الخليل وأراضٍ مجاورة لمكان سكنها، تعكف الستينية فاتنة عناني على تصنيع مستحضرات تجميل من أزهار تحتضنها الطبيعة كإكليل الجبل والزعتر والقرنفل وحبة البركة، بالإضافة لزيت الزيتون الذي يشكل الجزء الأكبر لمكوناتها التي بدأتها بتصنيع الصابون.

a04618_4e780756080b4fdb87019d11a1898f66-mv2

عملها في مجال التجميل سابقًا كان عاملاً مساعدًا في مشروعها التصنيعي الذي لا يمت بصلة لدراستها الجامعية تخصص الاجتماعيات، لتعمل في مجال التدريس وتتحول لاحقًا للعمل في التجميل، حيث استغلت ما توفر من أعشاب إقرأ المزيد ..

قصة الفتى المهتم برسم لوحات عن اليونان والأمازيغ

الكاتب دنيا انعيم في مايو 18th, 2016

2016-03-14 23.37.07 

تقريري لجريدة الحال “

في فناء خارجي للمنزل، يصنع الفتى راني الشرباتي (17 عاماً) عالمه الخاص، المتضمن مرسماً وريشة يفرغ فيها أفكاره ليخرج بلوحة فنية تسر الناظرين.

ظهرت موهبة راني منذ الصغر لكنها نمت بشكلها الحالي في سن الـ 11. حبه للرسم دفعه للالتحاق بدورة مع الفنان التشكيلي يوسف كتلو سنوات متتابعة تعلم خلالها أساسيات الألوان، وخلال تلك السنوات، استمر راني في زيارة المرسم التدريبي وشارك بمعارض فنية، وأضاف إلى حصيلته شيئاً جديداً. إقرأ المزيد ..

مونوبولي فلسطينية بشوارع الخليل المحتلة

الكاتب دنيا انعيم في مارس 12th, 2016

 

a04618_f12b703bf6f84f3aa1a2fc276cf95258

الخليل-دنيا انعيم

رغم بُعد المسافة بين جنين والخليل، إضافة للبعد الاحتلالي الذي يضاعف الطريق بين المدينتين، إلا أن يافا أبو الرب القادمة من الشمال عزمت على نقل معاناة المدينة الجنوبية التي أرهقها الاحتلال ومستوطنوه، وذلك من خلال لعبة لوحية ورقيةسمتها “مونوبولي الخليل”، نسبة إلى لعبة المونولوبي العالمية، عبر زيارة المدينة مرات عدة لكشف واقع معاناتها من الاستيطان.

وتقوم فكرة اللعبة بنسختها الفلسطينية على وجود لاعبين متخاصمين، أحدهما فلسطيني وتمثله شجرة الزيتون الخضراء، والآخر مستوطن يتحرك داخل دبابته للسيطرة على المناطق الفلسطينية. إقرأ المزيد ..

خلال الهبة.. الاحتلال يختطف 250 طفلاً من مقاعد الدراسة في الخليل

الكاتب دنيا انعيم في يناير 15th, 2016

813258JKFDT128146170517412 copy

جريدة الحال-دنيا انعيم

  عند الثالثة والنصف فجراً، تسللوا كخفافيش الظلام إلى غرفة حمزة دون أن يشعر ذووه، حيث كان ينام في غرفة منفصلة في الطابق العلوي، لتستيقظ العائلة على صوت تكسير الباب، متفاجئة بعدد من الجنود يجولون المنزل.

“ليش ما بتيجي تزوريني يما”

يقول والد الطفل الأسير حمزة البو (16 عامًا): “دخلوا البيت دون إذن. سمعنا صوت حركة كبيرة، كان حمزة نائمًا، كسروا باب الغرفة ودخلوا متخذين “بساطيرهم” وسيلة لإيقاظه بضربه على رأسه وأنحاء أخرى من جسده،وبينما حاولت منعهم من اعتقال ابني الوحيد، هددني أحد الجنود بإطلاق النار على رأسي”.

ويتابع: “والدته التقطت قطعة من الملابس لتعطيها لحمزة نظراً لبرودة الطقس ليلاً، لكنها لم تتمكن، ودعناه ووضعوه بالجيب العسكري ومضوا، لم أستطع حمايته ومنعهم من أخذه”.

والدة الأسير حمزة لم تتمكن من زيارته رسمياً نظراً لعدم حصولها على تصريح من الصليب الأحمر إقرأ المزيد ..

أعطيت له في سجون الاحتلال: حقنة طبية مجهولة المحتوى كادت تودي بحياة الأسير عوض

الكاتب دنيا انعيم في فبراير 26th, 2015

37_1424957340_6160بابتسامة لا تفارق وجنتيها تستقبل أم جعفر المهنئين بسلامة ابنها،لكن خلف تلك الابتسامة قلب أم مهموم على نجلها البكر جعفر، الذي خرج من السجن في حالة صحية يُرْثَى لها،وقد دخله قبل عام ونصف دون أعراض مرضية تذكر،ما يخفف على أم جعفر التحسن الذي طرأ على صحة نجلها وجلوسه بين أحضان العائلة.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أفرجت عن الأسير جعفر عوض الشهر المنصرم بعد تدهور حاد في حالته الصحية

، بشرط دفع غرامية مالية بقيمة 40 ألف شيكل،بعد أن ترافع عنه محامي نادي الأسير جواد بولص في محكمة عوفرالعسكرية.

إبرةٌ مجهولة المحتوى

في شهر نيسان الماضي كان يعاني جعفر من أنفلونزا حادة،فتوجه إلى عيادة السجن،أعطاه الضابط الإسرائيلي حقنة،اعتقد للوهلة الأولى أنها مضادة للأنفلونزا،لكن الأعراض التي تلت الإبرة أعادت شكوكه للواجهة إقرأ المزيد ..