1
Deah Barakat, what would make him happy after he’s been murdered

Do you know Deah Barakat the 23 year old Syrian Dental student at the University of Northern Carolina who is one of three victims in a shooting in Chapel Hill with his wife and sister in law?

Now his body underground and his soul has made it up to heavens inshAllah.

He is up there looking at you all, looking at those crying and those supporting, he is reading your tweets and posts, and he can see the crime hashtags trending, he likes how his colleagues are supporting him, his neighbors, his parents’ friends, people in the States, Syria, Palestine and everywhere.

But do you know what would really make him happy up there, and what would place him in the upper heaven?

I will tell you the answer, it’s to continue what he was doing, to support the Project Refugee Smiles in order to draw more smiles on more Syrian refugees, those refugees who have been suffering for more than 4 years of ugly war.

Dentists and dental students – like Deah – travel voluntarily to Syrian refugee camps in Turkey to provide dental services for them, and their project needs funding that’s why Deah filmed this short video asking us to donate.

Would you donate and make him happy now?

Here is the link to donate
http://www.youcaring.com/medical-fundraiser/syrian-dental-relief/206249

and here is the video to spread the word

—————————————————————————

ضياء بركات، ما الذي يمكن أن يسعده بعد أن قُتل

هل تعرفون ضياء بركات الشاب السوري البالغ من العمر 23 سنة والذي يدرس الطب في جامعة كارولاينا الشمالية والذي قتل هو وزوجته واخت زوجته في منطقة تشابل هيل.

جسده يرقد الآن تحت التراب وروحه انتقلت إلى بارئها في السماء العليا نحتسبه عند الله شهيداً في جنات الخلد بإذنه تعالى.
هو الآن هناك يراقبنا، منا من يبكي ومنا من يواسي، هو يرى الآن نشاطنا على تويتر وفيس بوك، ويرى كيف أن أخبار الجريمة من أكثر الاخبار انتشاراً على كل الشبكات الاجتماعية، هو يحب كل تعاطفنا ودعمناو، يسعده دعم زملائه وجيرانه وأصدقاء عائلته وكل الناس في أمريكا وسوريا وفلسطين وفي كل مكان له ولعائلته.

ولكن اتعلمون ما الذي يسعده أكثر الآن، وما الذي سيجعله يرتقي للفردوس الأعلى بإذن الله؟

أنه دعمكم لمشروع Project Smiles Refugees لكي يستمر هذا المشروع الذي بدأه ضياء مع زملائه، هذا المشروع الذي يهدف لرسم الابتسامة على اكبر عدد من وجوه اللاجئين السوريين الذي ذاقوا ويذوقون ويلات الحرب منذ أكثر من 4 سنين.

العديد من أطباء الاسنان وتلاميذ طب الاسنان – مثل ضياء بركات- يسافرون طوعاً الى تركيا حيث اماكن تواجد اللاجئين السوريين لتقديم خدمات طب الأسنان لهم، لهذا السبب سجل ضياء هذا الفيديو قبل رحيله طالباً منا التبرع بالمال لدعم هذا المشروع لجعله يستمر ولمساعدتهم لتقديم هذه الخدمات لعدد أكبر من اخواننا اللاجئين السوريين.

ألن تتبرعوا الآن لإسعاد ضياء؟

رابط التبرع
http://www.youcaring.com/medical-fundraiser/syrian-dental-relief/206249

رابط الفيديو للنشر

Be Sociable, Share!