القريبون مني يعرفون هوسي بموضوع السعادة، وكيف أني اعتقد جزماً بأن السعادة رحلة وليست غاية، فبالسعادة ننجح ولكن ليس بالضرورة ان نسعد بالنجاح.

ولأن من أهم عوامل اضافة السعادة لحياتنا هو تغيير الروتين وتجربة كل جديد خرجت البارحة مع مجموعة تجوال سفر، هم مجموعة من الشباب ينظمون تجوالاً كل شهر لمنطقة من مناطق فلسطين ويحرصون على ترتيب برنامج يضمن لك حصة كبيرة من السعادة.

هذه المرة التجوال كان في كفر الديك ومنطقة دير سمعان، انطلقت الباصات من رام الله في الصباح الباكر ووصلنا منطقة دير سمعان وهي منطقة اثرية عمرها اكثر من 1500 عام، منطقة لا يلقي لها بالاً لا وزراة سياحة ولا مؤسسات أهليه ولا حكومة ولا قطاع خاص، تحيطها ثلاث مستوطنات اسرائيلية، والمستوطنون يزحفون لاغتصابها بعد ان اغتصبوا اكثر من ثلاثة ارباع اراضي كفر الديك، المهم لا يهتم بهذه المنطقة الاثرية الا بعض اهالي كفر الديك التقينا منهم وسام وجبر الديك حيث شرح لنا جبر عن تاريخ المكان وعن تفاصيله.

بعدها هب المتجولون كل يحضر فطوره، جمعنا كل ما احضرناه وأعددنا مائدة كبيرة طويلة، نتشارك الطعام وننسج الحكايات ونقول النكات ونشكر بعضنا بعضاً على الاكل الطيب الذي احضرناه.

ومن ثم نادي سامر الشريف – احد منسقي التجوال – على الجميع مستخدماً صيحة التجوال “إييييه” فرد الجميع “أوووه”، ومن ثم قال هو “أوووه”، فرد الجميع “إيييه” وهكذا حتى فرغ الجميع من حديثهم فأخبرنا سامر ان الفقرة الان هي فقرة ضيف التجوال…

وستكون فقرة التجوال هذه المرة مع الاسير المحرر فخري البرغوثي ابو شادي ليحدثنا عن تجربته في الاسر، فخري البرغوثي، قضى 34 سنة في الاسر، بعدياً عن اهله وعائلته واصحابه وعن نشاطاته اليومية. عندما اعتقل كان له ولدان احدهما عمره سنة والاخر ما زال جنيناً، لم يحظ بفرصة لقائهم الا بعد سبعة وعرشين سنة عندما تم سجنهم الاثنين والتقوا في سجن اسرائيلي واحد.

ان وقتاً نقضيه مع شخص كأبو شادي لهو أعظم من كل الاوقات التي نقضيها مع أعالي القوم، فلا خبر لهم بالمرارة ولا دفعوا ثمناً لما يملكون، كلماته عن القضية الفلسطينية وعن حاجة القضية لأن يعيها شباب فلسطين حركت المشاعر وساعدت كل الحاضرين لتصحيح بوصلتهم الوطنية، انا متأكدة من ذلك.

بعد ذلك درنا في انحاء آثار قلعة دير سمعان لنجد ان حرس حدود المستوطنات الاسرائيلية قد جاؤوا ليتأكدوا من عدم خدشنا لأمنهم، لم نعرهم انتباهنا وغنينا على قمة ذلك الجبل المحاط بثلاث مستوطنات اسرائيلية موطني موطني :)

بعدها انطلقنا الى حوش وقصر عائلة الديك القديم والفاقد لاي اهتمام…

ومن ثم تجمعنا وتحولقنا حول عجوز تروي الرواية الجقيقة لكفر الديك ولأيام زمان، رواية شفهية لا رواية مكتوبة او مصورة، رواية تأخذها من المصدر مباشرة، تطرب لطريقة حديثها ويعيدك محتواه لاجيال سبقت ربما تعود وربما لا تعود..

وفي هكذا مقام لا يسع صديقنا حسن كراجة الا ان يتحفنا بأغاني الاعراس الشعبية، فهو يطلق المقطع وراء المقطع ونحن نعيد ونكرر بكل بهجة وسعادة.

ومن ثم توجهنا الى منطقة نبعة كفر الديك ودعانا اهل البيارات لقطف ما اشتهينا من البرتقال، فقطفنا وقشرنا واكلنا..

وقد ضحكنا ضحك مجموعة اطفال قبل وصولنا للنبعة، فعلى الطريق المنحدة المؤدية للنبعة مارسنا هواية طفولية قديمة، حيث احضرنا قطعا بلاستيكية وقناني ماء وجلسنا عليها و”سحسلنا” على المنحدر، أكاد أجزم بأن الضحك الذي ضحكناه هناك خلصنا من نصف سموم اجسامنا ولربما كلها دفعة واحدة.

بعد اكل البرتقال جاء دور الغداء، ومرة أخرى كل يجلب ما يحضر والغداء على مبدأ المشاركة والتشارك، لم تكن الكمية كبيرة بحجمها ولكن كان عظيمة ببهجة مشاركتها.

ولا يخلو تجوال كهذا من بعض الوصلات الغنائية القديمة حيناً والوطنية حيناً آخر، وقبل ان يداهمنا الظلام داهمناه، فتجمعنا وابستمنا والتقطت صورة جميلة لكل المتجولين.

ممت بجدر ذكره هنا ان لدينا متجولا صغيرا عمره 5 سنوات اسمه عمر، اضاف فرحة منوع خاص للتجوال ولمسة مميزة في كل بقعة شغلها حيث كان يحمل القوس والنشاب في كل تحركاته :)


شكر خاص لكل القائمين على هذا التجوال، سامر شريف، محمد حمدان، حسن كراجة، يسرى جاموس وايضا شكر خاص لوسام الديك وجبر الديك اللذين جعلوا من هذا التجوال ممكنا وسهلا وجميلاً.
الحارث


ابو حمدان

حسن

سامر

يسرى

ولا يسعني في هذا المقام الا ان اقدم شكرا خاصاً خاصاً لكل المصورين المتجولين، فمن دونهم لا تنقل الحقيقة، ولكنهم لا يظهرون في الصور لأنهم يتمترسون خلف كامراتهم، لكم منا كل التقدير واخص هنا صديقي مجدي الشريف مصور التجوال الدائم

وفي النهاية صورتان جميلتان، الاولى تبين كيف ان التجوال لا يخلوا دائما من المشي في الطبيعة والثانية تبين فرح المجموعة وسعادتهم في قلعة دير سمعان ومن خلفهم مستوطنة بيدوئيل ليقولون “باقون هنا”.. :)

اعجبكم هذا التجوال؟ انضموا لمجموعة تجوال سفر على فيس بوك لتصلكم اخبار النجوال اولاً بأول
رابط مجموعة تجوال سفر https://www.facebook.com/groups/301944406565111/

Be Sociable, Share!