هل حصة الوطنية موبايل في السوق الفلسطيني تتناسب طرداً مع مستوى جودة خدماتها واسعارها المنافسة؟

لإجابة هذا السؤال قمت باجراء استبيان حول الموضوع وقد أجاب على الاستبيان مئة شخص، 79% منهم يعيشون في رام الله و 96% منهم تتراوح اعمارهم بين 18-32 سنة أي طلاب جامعات وموظفين في مستواهم الاول او المتوسط.

اربعة من مئة هم مستخدمي وطنية فقط، 52% مستخدمي جوال فقط، و40% مستخدمي وطنية وجوال في آن واحد،

الرجاء الضغط على الصورة لرؤيتها بشكل اكبر وأوضح

أي أن حصة الوطنية موبايل في السوق هي 4% وحصة جوال 52% وتتشارك الشركتان في حصة قدرها 40%.

ربما تتسائل عزيزي القاريء قائلاً اذا كانت خدمات الوطنية اكثر جودة وعروضها وحملاتها مريحة ومقنعة اكثر فلماذا ما زالت حصتها في السوق متدنية؟

ربما يقول البعض بان نسبة الوطنية ليست متدنية فهناك 40% يستخدمون الوطنية وجوال في آن واحد، هنا يظهر تساؤل آخر: لماذا هناك 40% يستخدمون خدمات الشركتين؟ لماذا لم يختاروا شركة واحدة؟ لماذا لا يختارون الوطنية بما انها افضل واقل تكلفة؟

لذا سألت السؤال التالي:
• اعتماداً على معلوماتك المسبقة وبشكل عام فإن
o اسعار الوطنية اقل تكلفة
o أسعار جوال اقل تكلفة
o بصراحة لا اعرف

وقد كانت الاجابات كالاتي: 49% قالوا بانهم يعرفون بأن اسعار الوطنية موبايل اقل تكلفة، و 12% قالوا بان اسعار جوال اقل، و 39% قالوا لا يعرفون.

الرجاء الضغط على الصورة لرؤيتها بشكل اكبر وأوضح

التساؤل الاول لماذا النصف لا يعرف بان مكالمات الوطنية اقل تكلفة؟
التساؤل الثاني: ذلك النصف الذي يعرف بأن الوطنية موبايل اقل تكلفة لماذا لا سيتخدم الوطنية موبايل فقط؟

التساؤل الأول يؤكد بأن الجهد التسويقي لشركة الوطنية موبايل لم يستطع حتى الآن أن يوصل هذه المعلومة لنصف مستخدمي خدمات الهاتف النقال في الضفة الغربية، لذا عليهم أن يبحثوا عن الوسائل التي لم يعتمدوها حتى الآن وان يطورورا الوسائل المعتمدة حالياً

اما التساؤل الثاني فقد حيرني فعلاً فقمت بعمل مقارنة وربط بين السؤالين التاليين:
• اعتماداً على معلوماتك المسبقة وبشكل عام فإن:
o تكلفة الوطنية اقل.
o تكلفة جوال اقل.
o لا اعرف.

• الرجاء اختيار الجملة التي تصفك تماما؟
o مستخدم وطنية فقط.
o مستخدم جوال فقط.
o مستخدم وطنية وجوال في آن واحد.

وقد اخذت من السؤال الأول فقط المستخدمين الذي اجابوا بأنهم يعرفون بان تكلفة مكالمات الوطنية اقل من جوال، وقد توزعوا على النحو التالي 40% منهم مستخدمي جوال فقط، 47% مستخدمي جوال ووطنية في آن واحد، و 8% مستخدمي وطنية فقط.

لماذا الغالبية العظمى “من الاشخاص الذين يعرفون بان تكلفة مكالمات الوطنية اقل” ما زالوا يستخدمون جوال؟

لأن هذه المفاجأة لم تكن لتخطر ببالي فلم يكن هناك سؤال في الاستبيان يبحث عن هذا السبب لذا قمت بسؤال بعض الاصدقاء، فكان جوابهم انهم لا يستطيعون الاستغناء عن شريحة شركة جوال، اخبرتهم بأن هناك خدمة “رقمي الجديد”، بعضهم قالوا لا نعرف هذه الخدمة والبعض الاخر قالوا “شفناها عالويبسايت بس مفهمناش اشي”

وبعد البحث والتقصي وجدت بان كلامهم صحيح:
أولاً الدعاية لهذه الخدمة غير واضحة على بانر الموقع “وهي نفس الدعاية على الصحف” حيث ان الدعاية كالتالي:

الرجاء الضغط على الصورة لرؤيتها بشكل اكبر وأوضح

حتى بعد الضغط على البانر فانك تذهب الى صفحة تشرح كيفية تفعيل هذه الخدمة والاستفادة منها وللكن للاسف الشرح يجعل الامور اكثر تعقيداً، شاهدوا بأعينكم:
الرجاء الضغط على الصورة لرؤيتها بشكل اكبر وأوضح

إن الابداع في ابتكار خدمات وعروض وحملات رائعة لا يكفي تسويقياً، بل أن ضمان وصول هذه الخدمات والعروض الى كافة مستخدميها الحاليين والمحتملين هو من اهم الامور التي على دائرة التسويق أن تتاكد من تحقيقها.

هذا هو السر في زيادة حصة الشركة في السوق، الحصول على رضى المستخدمين الحاليين وكسب مستخدمين جدد عن طريق الخروج بحملات وعروض رائعة وايصالها للجميع. وقد سألت في الاستبيان حول هذا الموضوع لقياس مدى نجاح دائرة التسويق في توصيل خدمات الشركة وعروضها للناس، فوضعت جميع خدمات الوطنية “او معظمها” كخيارات وسألت مجيبي الاستبيان فيما اذا كانوا قد سمعوا بها او لا؟

للأسف الخدمة الوحيدة التي زادت فيها اجابة “نعم سمعنا عنها” عن اجابة ” لا لم نسمع” هي خدمة سوا، اما باقي الخدمات فكانت نسبة الاشخاص الذين لم يسمعوا بها اكثر من نسبة الاشخاص الذين سمعوا بها.

الرجاء الضغط على الصورة لرؤيتها بشكل اكبر وأوضح

لاحظوا ان نسبة الاشخاص الذي سمعوا عن خدمة “رقمي الجديد” هي فقط 28%.

ماذا عن رعايات الوطنية ومسؤوليتها الاجتماعية؟

لإيماني بإن قرب اي شركة من الشعب وقيامها بمسوؤليتها الاجتماعية على الوجه الاكمل وتطبيقها للقواعد الذهبية في العلاقات العامة من سأنه أن يزيد من مبيعاتها وحصتها في السوق قررت أن أبحث في هذا الامر، فسالت سؤالين:
الاول: هل شاهدت كليب اغنية كأس العالم 2010 التي انتجتها الوطنية موبايل؟

الاجابة: 72% لم يشاهدواالاغنية.

الرجاء الضغط على الصورة لرؤيتها بشكل اكبر وأوضح

الثاني: الرجاء ذكر حدث واحد او مسابقة واحدة قامت الوطنية موبايل برعايته/ها؟

40% لم يكونوا قادرين على ذكر حدث واحد او مسابقة واحدة، ونصف الذين استطاعوا ان يذكروا حدث واحد قاموا بذكر “رالي السيارات”.

أعتقد بانه يجب على دائرة العلاقات العامة ان تبحث عن سبب شهرة رعايتهم لرالي السيارات، هل هو امر يهتم به الشعب كثيراً ام انهم استخدموا وسائل ناجحة في الترويج لهذه الرعاية؟

الرجاء الضغط على الصورة لرؤيتها بشكل اكبر وأوضح


اذا اعجبك المقال بامكانك نشره عبر الفيس بوك من خلال الضغط على ايقونة الفيس بوك في الاسفل

Be Sociable, Share!