Home > ومضات > ومضات السبت 20/10/2018

ومضات السبت 20/10/2018

أكتوبر 20th, 2018

آه ازكى!

قبل حوالي 40 عاماً، ذهب ابن جيراننا الى امريكا بعد ان انهى التوجيهي. وما هي الا ستة شهور حتى عاد تاركاً وراءة الحلم الامريكي والدراسة والحرية! ولاننا نطلق الاحكام ولا نريد لاحد ان يملك خياره، وصفناه آنذاك بالفاشل وجعلنا منه مدار تهكم في جلساتنا بعدما صرّح ان “بوظة امريكا ازكى”، وحجرنا عليه حرية التعبير، فكيف يقول ذلك ونحن في رام الله نشتهر بالبوظة، وبالطبع تعالينا عليه، ربما لنقص في ذاتنا فنحن لم نجرب بوظة امريكا. الآن ذلك “الفاشل” اصبح من اكبر تجار رام الله، وبصراحة اه بوظة امريكا ازكى!

قرار لا رجعة فيه

عام 1992 جاءني رفيق وطلب مني ان اعيد نشاطي في حزب الشعب، اجبته بانني اخترت درب الصحافة، وبالتالي فان انتمائي سيكون لها ولن اكون صحافياً جيداً لو انتميت الى اي فصيل سياسي. ومنذ  ذلك الحين، ارفض ان اكون جزءاً من اي عمل سياسي، على الرغم من ان لي رأياً اعبر عنه في كتاباتي. قراري هذا وصفه البعض بالهروب، الى درجة ان احد قادة الفصائل ذهب في وصفه بأنني لا اعترف بعذابات الاسرى ولا اهتم لقضيتهم لانه لم يشاهدني اجلس في خيمة التضامن معهم، وكان ردي انني صحافي لا اشارك في اعتصامات وتظاهرات الا تلك التي تتعلق بالانتهاكات ضد الصحافيين. فهناك فرق بين ان تكون صحافياً وان تكون ناشطاً سياسياً، لانك مهما فعلت لنقل الحقيقة سيرتبط اسمك بهذا الفصيل او ذاك وستتأثر بموقفه. ومن هذا المنطلق ايضاً ارفض التوقيع على اية عريضة، يكتبها من ينوب عني، فانا امتلك المهارة لاعبر عن رأيي من خلال كتاباتي.

صناعة النجوم

كثيرة هي الشخصيات الفلسطينية التي نصنع منها نجوماً وكأنهم الوحيدين على هذه الارض، فنبدأ بسرد سيرة حياتهم وانجازاتهم حتى لو كانوا بعيدين كل البعد عن الشعب ويعيشون في ابراجهم العاجية ويعتبرون انفسهم اكبر من الناس. أخرون هم اقل حظاً، ومنهم شخصية اعتز بها، والتقيه ايام الجمع في المسمكة، او اراه يسر دون سيارة وسائق، وهو الذي قدم الكثير للحركة الثقافية الفلسطينية وخصوصاً المسرح. عادل الترتير، صاحب الشنب الذي يقف عليه الصقر، ومؤسس فرقة “صندوق العجب” المسرحية، شخصية تستحق التقدير.

أنا قلبي دليلي

في هذا البلد، قلب الانسان دليله، فهو لا يعرف تسلسل الاجراءات في المؤسسات الحكومية، ولكنه يتكهن بها، او يستفسر من اشخاص خاضوا التجربة سابقاً، وفي احوال كثيرة، لا يجد الاجابة عند اصحاب المعرفة، او ممن يفترض بهم ان يعرفوا. ويضطر المواطن للذهاب شخصياً الى المؤسسة لمعرفة الاجراءات، حيث لا يجدها في مكان اخر، وبالطبع هناك اجراء لمعرفة الاجراءات، لانك تذهب وتسأل، فيحيلك من سألته الى موظف اخر، يجتهد ثم يقول لك “اذا بدك الصافي ما الك الا تسأل فلان” واذا كان فلان غير موجود، فعليك ان تسأل اخر، وهكذا “كعب داير” حتى تعرف الاجراء قبل ان تكون قد بدأت بالاجراء وتكتشف انك بحاجة الى اوراق اخرى، وربما شهود، وغير ذلك، لتكتشف انك اضعت نهارك، لتعود في يوم اخر. لقد بدأت مؤسسات السلطة كجزء من مراكز التميز بوضع دليل الاجراءات للموظفين، ولا بد من توفير ادلة للمواطنين خارج ادراج المكاتب حتى لا يتعب قلب المواطن، فكم يمكن لهذا القلب ان يحتمل!

لو كنت مسؤولا

لما عينت فريقاً من الموظفين لمرافقتي وتصويري ونشر صوري، ولما سخرّت كل هذه الطاقات لمصلحتي الشخصية بل تركتهم للقيام بواجباتهم تجاه المواطنين والمصلحة العامة.

الشاطر انا

الحمد لله انه الطقس صار الطف شوي، يعني الواحد مش مضطر ينام والشباك مفتوح، ويسمع اصوات السيارات التي بيسوقوها شوية زعران، وصوت بياع الكعك المسكين اللي بينتفخ وهو بينادي وما حدا شاري منه، او بياع البوظة اللي قرر انه يشغل موسيقى اغاني عيد الميلاد المجيد ع طول السنة. او صوت صاحبنا اللي بينادي “اللي عنده بضاعه قديمة للبيييع”، واكيد بياع البطيخ. كل هذا وتشاطرنا عليه، واصلا في نص الليل ما في حدا بينادي. بس المصيبة صوت الكلاب الضالة، اللي بتمشي شلل شلل، يعني مجموعات مجموعات، وحتى الان مش ملاقين حل لهذه المشكلة. حتى انا مش عارف اتشاطر، يعني نطخهم او نسممهم والله حرام يا جماعة، طيب شو نعمل؟ انا بقول لازم يكون في حدا جريء يلّمهم مثل ما بعملوا في بلاد برا، بس بدك الشاطر اللي بيقدر يقوم في هاي المهمة، وهذا الشاطر اكيد مش انا!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash