Home > ومضات > ومضات السبت 6/10/2018

ومضات السبت 6/10/2018

أكتوبر 6th, 2018

وصل الليل بالنهار

سألت معلمة “كيف حالك ولماذا لا نراكِ كثيراً؟” تنهدت “لن تصدق ان قلت لك اننا نعمل 24 ساعة، الا ان البعض يظن اننا اذا انهينا الدوام في الساعة الثالثة، يعني انتهى عملنا. فمن تدريس ومناكفة و”هس واسكت” ووقوف لساعات خلال اليوم الى تحضير وتصليح وطبيخ ومسح وجلي نكون قد وصلنا الليل بالنهار، ولنعيد الكرة كل يوم. الفرق بيننا وبين كثير من الموظفين انهم لا يضطرون للعمل بعد ساعات الدوام الا اذا رغبوا بذلك، وانهم يتعاملون مع وجوه مختلفة وبامكانهم الاستئذان والخروج من العمل لقضاء امر ما، اما نحن فالشخصيات والوجوه لا تتغير ونتعامل مع مختلف النفسيات من الطلبة، ولا يمكننا ترك المدرسة بسهولة خلال ساعات الدوام.”

وفي الجامعات ايضاً

الامر لا يقتصر على المدرسين في المدارس، ففي الجامعات ايضاً يضطر المدرسون والمدرسات الى وصل الليل بالنهار، فمن تدريس ومحاضرات الى تحضير وتصحيح، اضافة الى اضطرارهم العمل في عدة وظائف وفي عدد من الجامعات والمعاهد لان راتب المدرس او المدرسة في الجامعة لا يطعم الخبز.

“عليّ الضمان”

لسنوات طويلة لم اعرف منبع مصطلح “عليّ الضمان”. لكنني وبعد ان تعرفت على بعض بنود قانون الضمان الاجتماعي، اصبحت ادرك تماماً معنى “عليّ الضمان”. فالقانون والذي يفسره البعص ايجاباً والبعض سلباً، يوقع مسؤولية الضمان على المواطن، فالمواطن هو الذي عليه ان يضمن حقه وان يدفع للصندوق في محاولة لضمان حقه. من لديه تفسير اخر للقانون فليأتي به، لكن بالمجان، وليس كما فعلت احدى الشركات الخاصة بتفسير القانون مقابل 50 دولار!

ماذا فعلنا لهم؟

حفل روابي الذي ذاع صيته، ما به؟ لن ادافع عنه لانني لا ارى فيه عيباً، ولن اهاجمه لانني لا ارى فيه عيباً. مغنِ وفرقة وجمهور ومكان وتوقيت. بالنسبة للمغني الذي لم اسمع به من قبل، ليس ذنبه انني لم اسمع به، وليس ذنبه ان كانت اغانية “مفولعة” لان هناك من يدعمه ويشجعه وربما لم يجد النصيحة من احد فاستمر، والناس اذواق ولا يمكن لنا ان نجبرهم على تقبل اذواقنا، تماماً كما لا نريد منهم ان يفرضوا علينا اذواقهم. الفرقة تدندن وتعزف، والجمهور كأي جمهور شاب يريد ان يعبر عن ذاته وعن احباطاته منا. اما المكان فحدث ولا حرج، من يرى روابي عدواً فسيظل يراها كذلك، ومن يرى فيها انجازاً فلن يغير رأيه. وبالنسبة للتوقيت، فجميع ايامنا توقيتها سيء، لاننا لا نستطيع ان نتنبأ بما سيحدث بعد دقيقة. لكن الاهم من ذلك كله، ماذا فعلنا لهؤلاء الشباب، شتمناهم وانتهكنا اعراضهم وشهرنا بهم ولم نقدم لهم البديل. فلنحاسب انفسنا قبل ان نحاسب الاخرين، ولنأخذ من حفل روابي العبر ولنقرأ ما بين السطور.

لو كنت مسؤولا

لما سمحت لمرافقي عندما يرد على هاتفي الذي اتركه معه ان يتدخل في شؤون المتصل او ان يسأله ماذا يريد وما الموضوع وان يقدم الاجابة نيابة عني. ولطلبت منه ان يجيب “اعطني رقم هاتفك وسنعود اليك”، وبالطبع سأعود الى المتصل ولن اطنشه!

الشاطر انا

قبل فترة، شعرت انه في اشي غلط في تربايتنا لولادنا وبناتنا، بنحافظ عليهم وبنخاف عليهم من الهوا الطاير، وبنشجعهم انهم يشتركوا في نشاطات، ويروحوا ع السينما والمسرح وبنوفرلهم كل شي بدهم اياه. وفي يوم من الايام كنت ماشي انا وبنتي في البلد، سألتها “شو رأيك نكزدر لقدام شوي؟” وافقت وبلشنا نمشي حتى لقينا حالنا في حسبة البيرة. بنتي شافت عالم ثاني، عالم واقعي، عالم كنا عايشنه في طفولتنا. حكيتلها كيف كنت كل يوم احد اجي ع الحسبة انا وامي ونشتري مونة الدار ونروّح مشي حاملين الاكياس، وكيف كنا لما نتعب نميل على صحابنا بدون موعد ويكونوا مستعدين لاستقبالنا. مشينا في منطقة الحسبة وشافت انه في محلات بتبيع شنطة المدرسة ب 15 شيكل وانه في ناس بتفاصل حتى ع ال 15 شيكل لانه دخلهم محدود. مرينا في شارع النهضة ودخلنا ع محلات السمكرية، في منهم عرفوني وفي منهم لا، بس بنتي انبسطت لما سمعتنا بنحكي وبنتذكر شو كان في موجود في المنطقة، مكتبة ابو نبيل، واستوديو ابو عيسى، وجاحات نجاح وسينما الوليد. رجعنا ع الدار وكنت شايف في وجه بنتي سعادة كبيرة، لانها كل يوم بتمر من المنطقة بس ما بتعرف شو في جواها من حياة.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash