Home > ومضات > ومضات السبت 15/9/2018

ومضات السبت 15/9/2018

سبتمبر 15th, 2018

متعودة

بعد عشرين عاماً بالتمام والكمال منذ ان كنت آخر مرة في موسكو، عدت اليها. فقبل عشرين عاماً زرتها بعد ثماني سنوات من خروجي منها، وقد اختلط علي الامر في ذلك الحين، بين الاتحاد السوفياتي الذي عشت فيه، وبين روسيا الاتحادية التي تسير بخطى سريعة نحو الرأسمالية. في زيارتي الاخيرة هذه، رأيت روسيا القوية الاقرب الى ما كانت عليه قوة الاتحاد السوفياتي مع الاختلاف الكبير في القوة الاقتصادية. تجولت في المدينة مستذكرا الكثير، فهنا كان هذا، وهنا كان ذاك، وهنا تزحلقت بالثلج لاول مرة، وهنا سكنت وهنا هنا وهنا. لم يتغير الكثير، فالاماكن كما هي، وجمالها كما هو. بضع بنايات حديثة في الافق البعيد لم تشدني، المحال التجارية الكبيرة والتي فيها من الماركات العالمية ما فيها لم تجذبني، فلم تكن موسكو مرة مكاناً للتبضع، ولهذا آثرت ان ابقي على ما تعودت عليه.

RUSSIAID

لطالما كان الاتحاد الوسفياتي ومن بعده روسيا داعماً سياسيا للفلسطينيين، عدى عن الاعداد الكبيرة من المنح الدراسية التي كانت تعطى للفلسطينيين كغيرهم من شعوب العالم. السياسة الروسية تجاه الفلسطينيين لم تتغير، ومما استنتجته خلال لقاءاتي مع المسؤولين في الخارجية الروسية فانهم على استعداد للعب دور سياسي اكبر بعد ان اصبحت الولايات المتحدة الامريكية “غير ذي صلة” بفعل الموقف الفلسطيني منها وفشلها في ادارة “عملية السلام” وانحيازها الكامل لاسرائيل وبالتأكيد قطع المساعدات عن الفلسطينيين. ومن هنا، اتت لي فكرة التوجه لروسيا التي اصبحت قوة اقتصادية لا يستهان بها، بان لا تكون داعماً سياسياً للفلسطينيين فحسب، بل ايضاً داعما اقتصادياً وتنموياً، فروسيا لا ينقصها شيء، لديها من الاموال ما يمكن ان يساعد تنموياً، ولديها من الخبراء ما يضاهي “الخبراء” الامريكيين الذين جاءوا الى فلسطين ضمن مشاريع USAID التي ربما علينا ان نستعيض بها بما سأطلق عليه الوكالة الروسية للتمنية الدولية RUSSIAID.

الغالي للغالي

يبدو ان حب الشعوب والحكومات المختلفة للفلسطينيين حب “مين يزاود”. فغلاوة الفلسطينيين لا يفوقها غلاوة، وبالتالي اصبح “الغالي للغالي”. فعلى الفلسطيني، عندما يقرر السفر ان يدفع اضعاف واضعاف ما يدفعه الى مسافر في اي بلد. فان كنت في غزة وكنت من المحظوظين، فتكلفة السفر تتراوح بين 2000 الى 6000 دولار يضاف اليها رسوم التأشيرات والضرائب وغيرها. وان كنت في الضفة الغربية فسفرك الى اي بلد عبر الاردن سيكلفك مصاريف الوصول الى الاردن والعودة منها اضافة الى تذكرة الطيران والتأشرة اذا ما كانت وجهتك خارج الاردن. حتى ان العروض السياحية التي تقدمها بعض الدول للفلسطينيين مرتفعة الثمن. فعلى سبيل المثال اعلنت مصر الغاء شرط ان يكون الذكر الفلسطيني فوق الاربعين للدخول الى الى شرم الشيخ، فاصبح بامكان من هم بين سن 16 و40 ان يدخلوا الى شرم الشيخ يتأشيرة مقدارها ما يعادل 130 دينراً اردنياً.

مش مضحك

شاهدت فيديو لشاب غزّي يتحدث الى زملائه حول زيارته الى مصر، والتي كانت بمثابة اول خروج له من قطاع غزة منذ 28 سنة، اي منذ ولادته! تحدث عمّا رأي، وعن المساحات الواسعة والبنايات القديمة وعن KFC و McDonald’s، و”بيتزا هت” وعن الفنادق والملاهي الليلية والسينمات والمسارح والمقاهي، والنهر والجسور وغيرها الكثير. زملاؤه ضحكوا من قلوبهم، فقد تحدث بلهفة وانبهار. لكنني لم اجد ذلك مضحكاً، بل مبكياً!

لو كنت مسؤولا

وبالاخص لو كنت وزيراً لاتخذت القرارات المناسبة بعد ان اكون قد درستها بعمق، ولما اكتفيت بالدعوة والمناشدة لاتخاذ مثل هذه القرارات. فانا وزير، وجزء لا يتجزأ من  صنع القرار، فاذا كنت انا اناشد وادعو، فكيف هو حال المواطن؟ اما اذا كنت لا استطيع ان اتخذ القرارات وفرضها على الطاولة، فانا حتماً لست في المكان المناسب.

الشاطر انا

انا يا جماعة على قد ما بفكر حالي شاطر، الا الاقي اللي اشطر مني. يوم الخميس رحت ع البريد في رام الله، شفت سيارة واقفة بالممنوع، والشرطي نازل بخالف كل السيارات الا هالسيارة. انا والله فكرت سيارة مسؤول، بس بعد ما تفحصتها لقيتها مهلهلة، فأكيد مش مسؤول. المهم الفضول ذبحني، وحشرت منخاري وسألت الشرطي ليش مش مخالفاها. الشرطي رد علي انه هاي السيارة عليها مخالفة. انا فكرت ولّ معقول صار في عنّا نظام ع التلفون ممكن الشرطي يعرف اذا في عليها مخالفة او لا. المهم انا بكل سذاجة سألته شو قصدته. مشي معي وقال لي “شوف هاي المخالفة.” وتبين انه الشاطر صاحب السيارة كاين متخالف، وحاطط المخالفة جوا السيارة ع التابلو علشان الشرطة تشوف انه already متخالف ويوقف في الممنوع وما تخالفه!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash