Home > ومضات > ومضات السبت 26/5/2018

ومضات السبت 26/5/2018

مايو 26th, 2018

لانهم بشر

قرأت وسمعت كثيراً عن موضوع رواتب غزة، وقرأت وسمعت كثيراً عن الوضع الاقتصادي والمعيشي المزري في قطاع غزة، وشاهدث العديد من القصص التي تتحدث عن طبخ العظام وفتّ الخبز بالماء والنوم في العراء وغيرها من الحكايا التي قد يعتبرها البعض ضرباً من الخيال مدّعين بان اهل الخير لا يمكن ان يتركوا اخوانهم واخواتهم على هذا الحال. واكثر ما ازعجني ربط ضرورة دفع الرواتب ودعم اهلنا في غزة بتضحياتهم وكونهم ابناء هذا التنظيم او ذاك، وليس لانهم بشر ويستحقون العيش بكرامة. فالموظف بني آدم قبل ان يكون موظفاً، والجريح انسان من حقة العلاج اللازم والكافي قبل ان يكون جريحاً، والطفل طفل بحاجة الى المسكن والمأكل والمشرب قبل ان يكون ابن شهيد او اسير، والمرأة انسانة يجب ان تكون مصانة وحقوقها محفوظة قبل ان تكون زوجة او ام شهيد او اسير. انها حقوق وكرامة شعب يعيش تحت الاحتلال والحصار والظلم والاستبداد والاستغلال السياسي والاجتماعي والاقتصادي والديني.

نحن بخير

مررت مروراً سريعاً على مجموعة مسلسلات الدراما الرمضانية، وتمعنت في بعضها ليس متعة بل متسائلاً ما هي القيم التي تحاول هذه المسلسلات ابرازها او زرعها لدى المشاهد. لن اخوض فيما خاض به اخرون حول المضمون، لكنني وبعد ان شاهدت ما شاهدت، اقول نحن بخير. فبالرغم من كل الظواهر السلبية في مجتمعنا الا ان مستوى الاجرام لم يصل الى ذلك الحد الذي يظهر في المسلسلات العربية، وكذلك مستوى السقوط الاخلاقي والاجتماعي. واذا ما قارنا الدراما الفلسطينية بغيرها، اؤكد مجدداً اننا بخير، لاننا ما زالت الدراما لدينا سطحية و”هبلة” وتفتقر الى تلك الاموال الطائلة التي انتهت بالدراما العربية الى هذا الحال!

نقاط ثلاث

كيف كانت ستكون حياتنا لو ان احرف اللغة العربية لم تنقط؟ مأساة، صح؟ ولكن الا نتمنى في بعض الاحيان ان لا تكون منقطة؟ نعم، وهكذا تمنيت قبل ايام عندما اقرأ في صحف واسمع صحافيين يقولون “اشدود”. استفزتني النقاط الثلاث فوق حرف “السين”، وربما في ذلك حنين الى الموطن، فانا من “اسدود” ولكنني لم اعش فيها كما هو حال ابناء جيلي. نقول “اشدود” وليس “اسدود” ونطالب بحق العودة! ونطالب بالاستقلال وجملنا اندست عليها كلمات عبرية مثل “مازجان” و”تبوزينا” و”برغليوت” و”عغوت” و”محسوم” و”معبار” و”ماي نانيم”، حتى ان شخصاً وصف وجه شخص على انه “بانيم ” أي طفولي!

 

 

كيلو قطن ام كيلو ذهب؟

عندما كنا اطفالاً، كانوا يختبرون ذكاءنا بسؤال “ايهما اثقل، كيلو القطن ام كيلو الذهب؟”. والذكي منّا كان يجيب “كلاهما كيلو”. ومع مرور الايام، اسأل “ايهما اثقل كيلو القطايف حبة كبيرة، ام كيلو القطايف حبة صغيرة؟”. فسعر “ابو حبة كبيرة” يقل بحوالي خمسة شواقل عن “ابو حبة صغيرة”، مع ان الوزن واحد! وللقاطيف قصة في كل عام، حيث يتم تحديد سعر كيلو، الا ان بعض المحال تبيعه باسعار تفوق السعر المحدد دون حسيب او رقيب. والادهى ان الحصول على كيلو من “الاقراص الذهبية” الاغلى يتطلب الوقوف في الطابور طويلاً، أي ان الاقبال عليه كبير. ولو تفحصت من يشترى من هذه المحلات “الذهبية” لوجدت ان المعظم هو ممن عليهم ان يضعوا حداً للتلاعب في الاسعار، ولكنهم لا يكترثون ، لان من يشتري قطايف “المصنوع من الذهب” يعني انه من عليّة القوم، وان وضعه المادي والاجتماعي “عال العال”. ويقول المثل “قل لي من اين تشتري القطايف، اقول لك من انت وما هو “برستيجك” ومكانتك الاجتماعية”!

لو كنت مسؤولا

ممن ترافقني سيارات الحراسة، وذهبت الى مطعم لتناول الافطار، لحرصت على ان لا تعطل سيارتي والسيارات المرافقة حركة السير، وان لا يتم اغلاق الشارع لا لي ولا لغيري من المسؤولين او الضيوف الاجانب الا اذا استدعت الضرورات الامنية ذلك، ولحرصت ان يتم ابلاغ المواطنين باغلاق الشارع قبل ان يدخلوه، وقبل ان يعلقوا فيه.

الشاطر انا

والله يا جماعة الواحد ما هو عارف كيف يساهم في توحيد الشعب وتحقيق المصالحة. يعني مش معقول كل واحد فينا يظل يستنى القيادات علشان تحل الموضوع، لازم الواحد يكون مبادر، لانه كلنا من واجبنا الوطني ومسؤوليتنا انه نساهم “في وضع حدٍ للانقسام الذي لا يخدم سوى الاحتلال الغاشم الجاثم على صدورنا …”. هدي ابو البطراوي مالك تحمست بتفكر حالك واقف تخطب في الشعب، اشتغل من تحت لتحت هيك الشطارة، بعرفك مخك اكبر من هيك، انت مش تبع خطابات وزط حكي. ماشي يا عقلي اللي بتظل توسوس في راسي، هي الفكرة اكيد موجودة في مكان ما بس المهم تلاقيها. والله وانا بقلب هالجريدة، الا في صورة لرئيس كوريا الشمالية مع رئيس كوريا الجنوبية. بس ابو البطراوي، كبير انت، لقطتها ع الطاير. انا راح احكي مع كم واحد من اللي الهم تأثير، واقترح عليهم فكرة انه لازم يصير في وزير للمصالحة، ولازم يكون مش محسوب ع حدا، ويكون تحتاني وشاطر، ركزولي على شاطر، يعني انا بفصّل وانا بلبس، لانه هاي الشروط مزبوط بتنطبق ع ناس كثار، بس جحا اولى بلحم ثوره، يعني بما انه الفكرة فكرتي، ليش ما انا اصير وزير المصالحة، وبعد ما احقق النجاح واصالحهم ببطل وزير، هو غيري احسن مني، بنحطها في ال CV ومعلش بنيجي ع نفسنا شوي وبنصير ندخن سيجار، بس علشان الشفافية بلاش عجقة سيارات وشوفرية خليني استمتع بالسواقة انا وعلشان لما اوصل بنتي ع المدرسة ما يقولوا شوفيره بيوصلهم، انا بنفسي يعني استخدام سيارة العمل نص نص، هو وقفت علي انا قصة النص نص!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash