Home > ومضات > ومضات السبت 31/3/2018

ومضات السبت 31/3/2018

مارس 31st, 2018

الاقل للاكثر

وصلت الاحد الماضي الى احدى الوزارات في مهمة عمل، توقفت عند الاستعلامات وسألت عن مكان الشخص الذي اقصده. ارشدني موظف الاستقبال الذي يجلس الى جانب شرطي الى الطابق الثالث. طريقة حديث الموظف وارشاده اقل ما يمكن وصفها بقليلة الادب والمستفزة، وتشهد زميلتي التي كانت بصحبتي على ذلك. فعلى ما يبدو ان موظف الاستقبال هذا لم يتدرب او يتأهل يوماً ما للتعامل مع الجمهور، مثله مثل كثير من موظفي الاستقبال في المؤسسات العامة، حيث ان شروط الوظيفة تتطلب اقل المؤهلات العلمية والعملية علماً بان هذه الوظيفة هي الاكثر اهمية والاكثر احتكاكاً مع الجمهور. فليس مطلوباً ان يكون الوزير والمدير العام وغيرهم من الموظفين اصحاب مؤهلات ويمتلكون اللباقة، فاحتكاكهم مع الجمهور يكون بالحد الادنى، اما موظفو الاستقبال فيجب ان يمتلكوا كل المؤهلات.

الحمد لله دائماً

في كل مرة اخرج فيها من المنزل واعود سالماً احمد ربي، فالسلامة العامة منعدمة. الارصفة مشغولة بمواد البناء او بقاياها، او ببسطة او بمركبة او بحاوية قمامة او بعامود كهرباء او بشجرة او بكرفان لحراسة مسؤول. بعض اعمدة الكهرباء تفتقر الى ادنى متطلبات السلامة فالاسلاك مكشوفة. اما المباني قيد الانشاء فحدث ولا حرج، لا سلامة للعمال او للمواطنين. لن اكرر الحديث عن الحفر في الشوارع والطرقات والارصفة التي ما زلت اعاني آثارها. السؤال اين الجهات المسؤولة من كل هذا؟

 

ضد الصدمات

اسمع كثيرا عن مواقف تحصل مع الطلاب ومعلميهم ومعلماتهم قد تؤثر على الصحة النفسية لكلا الجانبين، وفي اغلب الاحيان يكون مصدر هذه المواقف والمشاكل ما يحدث خارج اسوار المدرسة في حياة الطلاب والمدرسين المدرسات الخاصة. فجميعنا بشر ولسنا ضد الصدمات. العبيء الاكبر في مثل هذه الحالات يقع على كاهل المعلمين والمعلمات لانهم الاكثر قدرة على التعامل مع الطلبة وعلى ترك مشاكلهم الخاصة خارج اسوار المدرسة، الا انه في كثير من الاحيان لا يمكن الا ان يتأثروا بهمومهم وهو ما يتطلب من الجهات المسؤولة ايجاد حلول ليتمكن من يعاني من المهلمين والمعلمات من اية ضغوطات نفسية مواجهتها بشكل مهني دون ان يؤثر ذلك على الاداء والتعامل مع الطلبة.

 

اولاد على الطريق

ربما تكون هذه المرة العاشرة التي اعيد فيها نشر هذه الومضة، دون ان نشعر بأي تغيير. اشارة المرور رقم 29  في قائمة فحص “التيؤريا”، توضع عادة قرب المدارس لتنبيه السائقين الى وجود اطفال على الطريق. ولا ندري لماذا اختار من اسماها بهذا الاسم ان يقول “اولاد على الطريق” بدلاً من “اطفال على الطريق” ليشمل بذلك “الاولاد” والبنات”. فلو افترضنا ان تسمية الاشارة كان قبل دخول البنات الى المدارس، فاننا نستنتج منطقياً انه لم تكن هناك سيارات في تلك الفترة، وبالتالي فان هذا ليس مبرراً للتسمية. هناك من يقول انها جاءت من العبرية “يلاديم بديريخ”، قد يكون صحيحاً ولكن هذا بحد ذاته مهزلة. انا سخصياً لم اعد اكترث لهذه الاشارة المرورية، لانه قبل وبعد كل بوابة مدرسة يوجد مطب يسمونه في بريطانيا “الشرطي الصامت”، والذي نضطر لتخفيف السرعة عنده، ليس حفاظاً على ارواح اطفالنا، بل حفاظاً على “سنبرزات” سياراتنا. وبما ان هذه الاشارة المرورية لم تعد لازمة، فاقترح ازالتها ووضعها على بعض السيارات التي يقودها “اولاد”، لا يحملون الرخص ولا اوراق التأمين، ولا اخلاق السائق، ولا فن السياقة. وتكون اشارة “اولاد على الطريق” في مكانها المناسب لتنبيه المشاة والسائقين الآخرين، ان اولاداً يقودون سيارات بتهور. وعلى دوريات شرطة السير ان لا تركز عملها في الطرق الرئيسية بل التوغل الى داخل الاحياء والحارات، حيث الاولاد يقودون سيارات اهلهم بعلمهم تارة وبغير علمهم تارة اخرى.

لو كنت مسؤولا

كبيرا او صغيرا، ووصلت لحضور مناسبة ما، كعرس او عزاء، فليس بالضرورة ان انزل من المركبة التي تقلني امام الباب مباشرة، فالمشي رياضة عليّ ان امارسها، فلا يعقل ان تسد مركبتي بوابة مسجد او صالة، فقط لان حضرتي لا اريد ان اسير بضعة امتار، ليس من منطلق الراحة، وانما من منطلق “انا مسؤول شوفوني يا ناس” او حتى يسأل الناس “سيارة من التي تغلق الطريق؟”، فيأتي الجواب حاملاً اسمي، فيتأكد الناس انني حضرت!

الشاطر انا

بيسالأوني جيراني والناس ليش لليوم بتجيب الجرايد؟ يعني ممكن الواحد يتصفح الجريدة ع الانترنيت او حتى شو بدو بالجريدة، يعني المواقع الاخبارية صارت مثل الهم ع القلب، واذا بتشتري الجريدة علشان الاعلانات، طيب ما الاذاعات كلها اعلانات، واذا علشان الاموات، مهو الفيس بوك بخبرك اول باول واذا علشان الابراج، يعني هالايامات ع التلفون بتعرف برجك. انا بضحك في سري وبقول، همي لو يعرفوا ليش، بيصيروا بدهم الجريدة. يعني مع اني لسا بحب عادة قراءة الجريدة وبلاقي فيها مواضيع مرات بتهمني، الا انه في سبب ثاني. هذا موزع الجريدة لما بيجي كل يوم الصبح بزتها من شباك السيارة، او بمعنى اخر بيشلفها. انا بسمع صوت اشي بيوقع ع الارض، بعرف انه الجرايد اجت، بس المهم تلاقي وين شلفها، بطلع برا الدار وبصير افتش، لما بلاقيها بقول “وجدتها” وبرجع ع الدار. يعني من باب التسلية واللعب ع هالصبح!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash