Home > ومضات > ومضات السبت 25/11/2017

ومضات السبت 25/11/2017

نوفمبر 25th, 2017

الداخل مفقود

لاحظت انني عندما اقوم بتحويل حوالة بنكية الى ابنتي في كندا تصلها في اليوم نفسه ، وفي اقصى تقدير اليوم التالي. اما عندما تأتي باتجاهنا حوالة بنكية فانها تتأخر لخمسة ايام على الاقل، وحتى ان كانت الحوالة داخل فلسطين وفي نفس البنك فانها تتأخر. صديق لي تم تحويل مبلغ 1200 يويو اليه بتاريخ 25/10/2017 ولم يصل المبلغ حتى الآن مع ان الحوالة صحيحة وقد تم التأكد من انها انطلقت من بروكسيل من حساب احد مشاريع الاتحاد الاوروبي، اي ان المصدر معروف وغير “مشبوه”. فلماذا هذا التأخير يا سلطة النقد؟

 

ما بين “الطاء” و”الكاف”

المواطن في حيرة من امره، لمن يشتكي فيما يتعلق بالمخالفات المرورية والخاصة بالوقوف؟ فاذا اتصل بالشرطة قالوا له اتصل بالشركة وعندما تريد الشركة ان تتنصل من موقف ما تقول لك اتصل بالشرطة!

غض النظر!

وصلتني هذه الاسئلة من احد القرّاء “لما يكون ولد ما بتجاوز عمره 10 سنوات ببيع علكة الساعة 11 الصبح في مستشفى …. (الاسم محفوظ لدي) هل هذا هو مكانه الطبيعي؟ مين الملام وزارة التربية ام وزارة التنمية الاجتماعية ام حماية الاسرة ام مين بالضبط؟” ويتابع متسائلاً “والشيء بالشيء يذكر، ظاهرة الاطفال اللي ببيعوا علكة ومحارم على الاشارات الضوئية في رام الله والبيرة راجعة بكثرة. معقول ما حد شايفهم من مسؤولي البلد؟”

منغصات

عند قطع الجسر الى الاردن ومنها، لم تعد تعنيني الاجراءات الاسرائيلية، فهي اجراءات احتلالية بغض النظر عن محاولاتهم لتجميلها. ما يعنيني هي تلك المنغصات التي قد يرى فيها البعض صغيرة، الا انها مزعجة جداً وتشعرك بان لحمك ينهش. ومن هذه المنغضات عندما ينظر اليك حامل الحقائب، والذي يتقاضى راتباً للقيام بعمله، وبنظراته يطلب منك ان تقبضه في قبضة يده، وان لم تفعل يقولها صراحة “فش اكرامية؟” او “بدكش تكرمني؟” وهو بالطبع قد اعتاد على ذلك بسببنا نحن. منغص آخر يتمثل بمجموعة من التجار الذي يطلبون منك ان تحمل لهم الدخان والمعسل. اما افظع المنغصات هي تلك المكالمات التلفونية بين المسافر والمستفسرين عنه “هينا في الباص”، “الشوفير شغل الباص”، “الباص تحرك”، “الباص في الطريق”، “هينا عند اليهود”، “هيني بختم جوازي”، “هيني بدي اطلع ع الباص”، وهكذا!

لو كنت مسؤولا

لعملت “جرد حساب” لعملي منذ بداية العام، وخاصة اننا على موعد مع عام جديد، لاقف عند الانجازات (ما اكثرها برأيي كمسؤول) والاخفاقات (التي سأحمل غيري مسؤوليتها)!

الشاطر انا

والله يا جماعة انا من كثر ما سمعت عن ناس تصاوبوا بالرصاص والمفرقعات في الاعراس الصيف الماضي صرت افكر بالبزنس. لانه واضح انه ما في حد راح يحط حد لقصة المفرقعات، وموضوع الرصاص واطلاق النار في الاعراس لو شو ما حكينا ما بيتعلموا. طبعا ظاهرة مش بس موجودة عنا، معظم الدول العربية نفس الشي. فكرت طبعا انه نعمل افلام توعوية صادمة مثل اللي شفته على احد التلفزيونات العربية، بس برضو شو بدو ينفع الفيلم؟ المهم بعد تفكير طويل، قلت نجيب شحنة جاكيتات واقي رصاص وتصير هاي من طقوس العرس، يعني مثل ما بستأجروا بدلة عروس وكيك وDJ وكل ما يلزم العرس، بنصير نأجر جاكيتات واقية!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash