Home > ومضات > ومضات السبت 23/9/2017

ومضات السبت 23/9/2017

سبتمبر 23rd, 2017

الحب والسلام

يعترض الكثيرون على عيد الحب، فالحب دائم ولا يمكن تحديده بيوم واحد في السنة، وهو ما ينسحب على عيد الام والاب ايضاً فحب الام والاب لا ينحصر في يوم واحد. اما السلام وكما علقت زميلتي هدى بارود على ما كتبت فيما يخص يوم السلام العالمي “يوم واحد للسلام فقط، باقي الايام للحرب، عالم منطقي.” قبل 24 عاماً، وكما استهل سيادة الرئيس خطابه، وقعنا “اتفاقية اعلان المباديء” والتي ترجمها البعض على الورق باتفاقية السلام. ولم نر من السلام شيء الا السلام بالايدي في لقاءات ومفاوضات لا تنتهي، وظل العالم يقول “عملية السلام” ودفع عجلتها “المبنشرة” حتى اصبح  لا يمكن بأي حال من الاحوال ترقيعها.

عمران

كان يأتي كل صباح، يلقي التحية بصوت عالٍ لنسمعه، ونأتي بجردل القمامة ان لم نكن قد وضعناه في زاوية متفق عليها. وكنت كلما سمعت صوته اعلم ان العالم ما زال بخير، ما زال فيه اناس مثل عمران يكنسون وينظفون قمامتنا دون الاعتراض، وكانوا يقبلون بالقليل لعيش حياة كريمة. اختفى عمران، واعتقد قد غادر الدنيا، لكننا لم نر اعلان تعزية، ولم نشرب القهوة ونأكل حبات التمر. ومن بعد عمران توفي ابو حسن عندما صدمته شاحنة خلال عمله في منطقة الشرفة في البيرة، فحمل ابنه حسن الامانة وتابع من بعده خبرة الاباء ونبلهم. الى عمران وابو حسن وحسن وكل من يحرص على تنظيفنا من قمامتنا تحية.

القالب غالب

مساء السبت الماضي خرجت وابنتي من مدرستها بعد انتهاء نشاط ترحيبي بمناسبة العام الجديد، الفوضى التي احاطت بالمكان جراء وقوف مركبات الاهالي عقدت لساني ولم استطع الرد على اسئلة ابنتي التي دارت حول كيف يمكن لاهل يخالفون القانون ان يربوا ابناءهم وبناتهم على احترام القانون؟ وبينما هي تتساءل، رحت اتساءل اليس من المفروض ان يكون هؤلاء الاهل من المتعلمين، وميسوري الحال، وممن يتقاضون رواتبهم لانهم يعملون في مؤسسات ومشاريع تدعو الى سيادة القانون والحرية والديمقراطية وغيرها من المباديء الانسانية التي تتلاشى لحظة مخالفتهم للقانون وعدم احترامهم لحقوق الغير! فانت تراهم يركبون المركبات حديثة الطراز، ويرتدون الملابس الانيقة، لكن قالبهم يغلب على شكلهم، فليس كل ما يلمع ذهباً.  وبينما المشهد مستمر رأيت وابنتي مجموعة من الشباب او بالاحرى الاطفال تقل اعماهم عن 15 سنة، يركضون باتجاه مجموعة اخرى وكأنهم بخوضون معركة التحرير. انها “طوشة” وعندما حاول احد المارة ان ينهيهم عن هذه المعركة، نال ما نال من الشتائم، واللكمات والدفعات. وهنا ايضا القالب غالب، فكمية العنف في المجتمع متزايدة سواء كانت على شكل جريمة، او بمجرد الرغبة في التعبير عن الرأي كلاماً وفعلاً. لا الوم هؤلاء الفتية على عنفهم، فهم يشاهدون ذلك حتى في الاماكن التي لها حرمتها مثل الجامعات. في الغالب ان القالب، وهو نفوسنا الداخلية، مليئ بالعنف وهو ما ينعكس على تصرفاتنا، فنحن لا نرى نموذجاً بيننا يحتذى به ويغير ما بقلوبنا.

بدون مكافأة مالية

لا ادري من اين جاءت هذه العادة؟ عادة المكافأة المالية التي يتم الاعلان عنها في حال فقدان احدهم لشيء ما. المكافأة المالية هي لقاء عمل يقوم به الشخص وجهد يتطلبه هذا العمل، وليس مقابل شيء يعتبر تحصيل حاصل، فمن يجد شيئاً ما، من المفترض ان يسلمه الى صاحبه او الى الجهات المختصة طوعاً ودون مقابل، لان هذا ما يمليه عليه ضميره وواجبه وهذا ما يميزه كانسان.

لو كنت مسؤولا

وطلبت مني وسائل الاعلام الحديث اليها في موضوع معين، لاجريت البحث الجيد حول الموضوع واستطلعت مواقف من حولي والموقف الرسمي من القضية قبل ان اتحدث مع الاعلام الذي لا يمكن لي باي حال من الاحوال ان اعتبره صديقاً لي، لان الاعلام الذي يصادق المسؤول هو اعلام منافق والصحيح ان يسائل المسؤول. اما ان كانت القضية لا يمكن لي الحديث فيها، فعليّ ان اعتذر وان اوجه الاعلام الى زميل اخر او موظف ضمن مؤسستي للحديث عنها كونه الاكثر دراية ومعرفة، لانه لا يعني بأي حال من الاحوال ان كوني مسؤولاً فانا اعرف كل شيء.

الشاطر انا

المثل بيقول “على نفسها جنت براقش”. يعني حضرتي من شطارتي ولاني ماخذ الدنيا قانون ودغري صارت حياتي كلها ملخبطة. بطلت استمتع بأي شي بعمله، وصرت مصدر نكد للمحيطين فيّ. مثلاً بروح ع مطعم بصير اتطلع في طفايات حري؟ وفي مخرج طواريء؟ وفي نظام انذار؟ وفي وفي وفي؟ طبعاً 90% من مطاعمنا فيها طفايات يعني نجحت في التست. ومعظمها صار عنده نظام انذار وكاميرات. بس 90% من مطاعمنا ومقاهينا ما فيها مخرج طواريء، بس بتلاقيهم حاطين اشارة EXIT وطبعا ما في مخرج، واذا كان في، بيكون مسكر او في اشي بيعيقه. اذا جينا من ناحية قانون وتعليمات، بتطلع المطاعم كلها قانوني 100% لانها فيها كل متطلبات السلامة محطوطة ع الحيط، بس عند الجد، ما بينفد الا الشاطر. والله علقت اللقمة بزوري، ومش مكمل اكلي، انفد بجلدي اشطر لي!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash