Home > ومضات > ومضات السبت 22/10/2016

ومضات السبت 22/10/2016

أكتوبر 22nd, 2016

 

 

“شيك أوي”

في اليوم الاول من العام الدراسي لحظتُها، وكيف لا وهي ترتدي لباساً انيقاً وتضع المكياج الملفت للنظر، وتتصرف بكبرياء واستعراض. فكرت في نفسي كيف امكنها ان تتأنق في هذه الساعة من الصباح وخاصة ان ربط حذائها بهذا الشكل المعقد قد يحتاج الى ساعة من الزمن. مرت الايام، ولحظتُها مرة اخرى عند باب المدرسة، متأنقة “وآخر شياكة” لكن هذا لم يلفت نظري، بل ما شد انتباهي قيامها بتنظيف سيارتها السوداء الفارهة من الاوساخ والقائها في الشارع بينما كانت تنتظر نزول اطفالها الى المدرسة!

 

شكك في محله!

في احد المراكز المتخصصة بالتصوير الطبقي، جلس طفل مع والده ووالدته ويبدو عليه الاعياء. دخل الى غرفة الفحص وخرج، وبينما ينتظر النتيجة وصل اتصال الى والده. وعلى ما يبدو كان المتصل يطمئن على حال الطفل. اجاب الوالد “شاكين في زايدة”. بحلقتُ عيني وقلت دون تردد “شاكين في زايدة! وجايبين الولد معكم لعمل الفحص، هذا لازم يكون في المستشفى ويعملوا الفحص هناك ع المحل”. هز الرجل رأسة وشكرني “بارك الله فيك يا دكتور”. لم افهم ان كان يهزأ برأيي ام اعتقد انني طبيب فعلاً، ولا اعرف ان كان سوء تصرف وعدم دراية من الاهل ان يحضروا طفلاً قد يكون مصاباً بالالتهاب الزائدة الدودية معهم ويتنقلوا من مكان لاخر، ام ان المستشفى قد طلب منهم اجراء الفحص خارجه. في نهاية المطاف شكك في محله ايها الاب، انا مش دكتور!

 

 

اللي بيلعب بالنار

وقفت اتحاور مع احد الوزراء، وكان يدخن سيجارة. استمر الحديث حتى انتهت السجارة، ولاحظت انه يتململ، فظننت ان كلامي قد اتعبه مع اننا كنا نتحدث عن امور طريفة. وصلت شعلة السيجارة الى اصبعه ولم يعد بامكانه تحملها، فقال “بدي ارمي السيجارة بس خايف منك لتروح تقول الوزير رمى السيجارة ع الارض” فاجبته “لو فعلت لكنت قد لعبت بالنار”!

 

 

يوسف افندي

ذكّرني احد القراء انني وبتاريخ 15/2/2014 كنت قد كتبت ومضة بعنوان “ابو شفرة” اتحدث فيها عن ذلك التائه في شوارع رام الله ويحمل بيده شفرة، وعن شخص آخر يلوح بيده ويضرب المارة، عرفت وبعد مماته انه “يوسف”. يذكرني القاريء انني تساءلت في حينه “من المسؤول عن مثل هؤلاء الأشخاص؟ هل مكانهم الطبيعي في الشارع؟ اذا تعرض أحد المارة للأذى من هؤلاء الأشخاص، من المسؤول عن ذلك؟ هل عائلاتهم وقتها ستتنصل من المسؤولية وتقول “ليس على المجنون حرج”، أم محافظة رام الله والبيرة، أم الشرطة، أم وزير الصحة بحكم أن المستشفيات التي يجب أن تأوي مثل هؤلاء الأشخاص من المفروض أن تتبع وزارة الصحة، أم رئيس الحكومة، ….الخ”. يتابع القاريء “الآن، رحل يوسف “ملوح اليد”، عاش في الشارع ومات في الشارع، ومثل ما قال المثل “طولن رجليه بس مات” صار حديث الشارع والفيسبوك وتويتر وانستغرام وكأن يوسف ما كان عايش بينا ويلوحلنا بإيده يوميا وبس كان يمر عنا وهو هادي  نصيح ونقله “شد” علشان يبلش يلولح بإيده. ومضتك اللي كتبتها عنه في 15/2/2014 حد جاوبك عليها وقال لك مين المسؤول عن هؤلاء وعن أفعالهم؟ واحنا اليوم في 2016 والحال مثل ما هو. يعني ما اسمعنا تعليق من زارة التنمية الاجتماعية؟ ولا اسمعنا رد من وزارة الصحة؟ ولا اسمعنا رد من المحافظة؟ الرد الوحيد اللي قرأته في صحيفة الحدث عن قصة يوسف كان من الشرطة وقالت فيه إنها كانت تحوله لوزارتي الصحة والتنمية الاجتماعية وبعد يومين تلاقيه رجع للشارع! خلينا من يوسف، يوسف راح وخلص منا، بس امثال يوسف اللي بالشوارع، الست اللي معها ولاد وبتشحد وبيكونوا مسطلين، الأطفال اللي على المفارق والإشارات من مسؤولية مين؟ الاطفال اللي بكونوا في الحسبة ومحيطها يشتغلوا وهم لازم يكونوا على مقاعد الدراسة، من مسؤولية مين؟ على كل، يوسف حالته مثل حالة محطة بنزين ام الشرايط بس انفجرت، مثل الأطفال اللي بموتوا بالحضانات، مثل المواطنين اللي بموتوا بحوادث السير، يعني رح نسمع شوية تعليقات ودعوات للجهات المختصة ويمكن حملة على “المشردين” في الشوارع وبعدين رح نرد نرجع ننام بانتظار وفاة يوسف جديد.”

لو كنت مسؤولاً

لتمعنت جيداً في ومضة “يوسف افندي” ولما فعلت كما تفعل النعامة بأن ادفن رأسي في الرمال ولما كانت افعالي مجرد رد فعل على حدث معين.

 

الشاطر انا

مرة كنت في مطعم في بلد اجنبي، شفت وحدة ما شاء الله عليها لبس حلو ونظيف وآخر نظافة وشياكة، انا بصراحة فكرتها صاحبة المطعم ولاني شاطر قلت افتح حوار معها بلكي تحن عليّ وما تشفني في السعر. المهم طلعت لا بتحكي انجليزي ولا عربي طبعا ولا روسي، يعني ولا لغة من اللي بعرفهم، مختصر مفيد الشطارة ما نفعت. اختفت عن الانظار الصبية. قلت في عقلي شكلها طلعت. المهم رحت ع الحمام الا هو مسكر لانه بنظفوا فيه. استنيت شوي الا الصبية طالعة منه وحاملة معها سطل وقشاطة، طلعت هي عاملة النظافة في المطعم! والله اشي بشهي وبيفتح النفس. المهم في الموضوع انه من يومها وعقلي بشتغل، وبتساءل ليش في بلادنا عامل النظافة في المؤسسات ما بيهتم بنظافته يعني ملابسه لا توحي بانه نظيف، ومن هون بلشت افكر في بزنس جديد اني افتح مؤسسة بتدرب ع النظافة وحسن المظهر ومش غلط اذا في حد اشطر مني ويسرق الفكرة.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash