Archive

Archive for أغسطس, 2016

ومضات السبت 27/8/2016

أغسطس 27th, 2016

 

 

فلسطيني اجنبي

علمت وربما كنت اعلم، ولكنني دهشت بعد ان علمت، انه يتم التعامل مع الطلبة الفلسطينيين من اراضي 1948 على انهم طلبة اجانب في جامعاتنا. فهم يدفعون اضعاف ما يدفعه طلبة ال 67، ولا يمكنهم الحصول على المنح الدراسية، ولا يمكنهم المشاركة في انتخابات مجالس الطلبة! 

 

المنسق

على تصريح الدخول لاسرائيل، بدأت الادارة المدنية الاسرائيلية بوضع البصمة الخاصة بصفحة “منسق شؤون المناطق” على فيسبوك. فضولي اخذني الى تلك الصفحة التي تحمل عنوان “المنسق” (قبل قصة صابر الرباعي)، لاجد فيها الكثير من المعلومات وافلام الفيديو المتنوعة، والرسائل المختلفة التي تتحدث العربية وتتوجه الى الفلسطينيين بشكل خاص، فيما يوجد مثيلة لها باللغة الانجليزية للعالم. اتساءل “الا يمكن ان تكون لدى مؤسساتنا مثل هذه الصفحات المتقنة؟”

أُمنية أمنية

بما اننا في حمى الانتخابات، لي امنية يمكن لها ان تحقق الامن. اتمنى ان تكون هناك انتخابات تتنافس فيها الاجهزة الامنية والشرطية على تحقيق الامن والامان وعلى تطبيق القانون في الوطن تماما كما يتنافس من سيخوض الانتخابات البلدية. فبمجرد الاعلان عن موعد الانتخابات المحلية، تم “نعف” البلد، وتحولت الى ورشة عمل لا تنتهي، من قشط شوارع واعادة تعبيدها، وربما يتم قشطها مرة اخرى وتعبيدها، الى تنظيم الارصفة والقائمة تطول. نشاط ليس بعده نشاط بعد سبات عميق في الكثير من البلديات والمجالس المحلية. فلو تحققت امنيتي بانتخابات “امنية” لوجدنا، على الاقل في مرحلة الدعاية الانتخابية وما قبلها، منافسة بين المرشحين على تحقيق الامن والامان وتطبيق القانون. فما وصل اليه الوضع الامني لا يمكن تحمله، وبرأيي لا فرق بين اجرام منظم وعربدة شاب، فكما يقول المثل “اول الرقص حنجلة” او كما قال صديقي البحريني غسان الشهابي “ان معظم النار من مستصغر الشرر”.

 

اين انت؟

لمّا العتّالة بيعملوا فوضى علشان ياخذوا من المسافرين شوية مصاري خاوة فاعلم انك في استراحة اريحا يعني ع الجسر. لما راكب يظل يضغط ع كبسة الضو ويستنى انه المكيف يعطي هوا زيادة فاعلم انك في باص الجسر. لما بقدرة قادر تلاقي ناس كانوا وراك وصاروا قدامك وراكبين في الباص اللي لسا دوره ما اجا لانه الشوفير الفاسد اخذهم من ورا الناس وقبض منهم شوية قروش فاعلم انك على الجسر. لما بقدرة قادر بجي واحد او وحده وبطلع له قرايب سابقينه في الدور او طالعين في الباص قبله فاعلم انك على الجسر. لما بقدرة قادر كل الاطفال بيزحموا وبصير لازم امهم وبالمعية ابوهم يمروا عن الناس علشان ياخذوهم ع الحمام فاعلم انك على الجسر. لما الكل بيصير بدو ينط عن الدور او ينزل من الباص قبل ما يوقف لانه عنده طيارة بعد ساعتين فاعلم انك على الجسر. لما بتلاقي عشرة حواليك بدهم يساعدوك بحمل الشنطة فاعلم انك على الجسر. لما فجأة بتلاقي صار في نظام والناس واقفين على الدور فاعلم انك في الجانب الاسرائيلي على الجسر. لما من غير احم ولا دستور بيجيك واحد او وحدة بدو يحملك دخان او معسل توصله على الضفة فاعلم انك في الجانب الاردني على الجسر. لما تلاقي شنطتك صارت مزبلة وانهرت فاعلم انك على الجسر. لما ريحة المعسل ما تفارق منخارك فاعلم انك في قاعة الجمارك في الجانب الفلسطيني على الجسر. لما اول ما تطلع تلاقي اصوات جايتك من كل جهة بتقول رام الله رام الله بيت لحم بيت لحم نابلس نابلس نابلس (مش عارف ليش نابلس بعيدوها 3 مرات) او ايريز ايريز الخليل الخليل جنين طولكرم فاعلم انك وصلت ع الضفة بس لسا في الاستراحة ع الجسر. الحمد لله ع السلامة!

لو كنت مسؤولاً

لكنت ممن قال فعل! فلا تكفي الاقوال لان فعلي هو من سيتحدث عني وعن انجازاتي وليس سيارتي وعدد المرافقين وشكل مكتبي ومصروفاتي.

 

 

الشاطر انا

زميلي وصديقي اسامة السوادي شاطر ومزبط حاله، مركّز في التصوير للكتب ومش واجع راسه كثير الا بشوية امور بتخص حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة. بتعامل مع الورد والطبيعة والحجر والازياء التراثية، واهم شي انه ما بطب بشغل حد، بالعكس دايما بيقترح افكار نيّرة ممكن تزبط الواحد اذا كان شاطر. آخر اقتراح كان انه قال لي “شو رأيك تفتح مصنع مصافي؟” انا طبعا بالاول قلت شو بتهبل هذا، بس والله فكرة. بنعمل مجموعة خطوط لكل خط مصفاية. مصفاية لتصفية الزيت، ومصفاية للبترول (بلكي طلع عنا ليوم خلينا نكون جاهزين) ومصفاية لتصفية المتعاونين، ومصفاية لتصفية الحسابات ومصفاية لتصفية الخارجين عن القانون ومصفاية لتصفية البضائع الفاسدة، ومصفاية لتصفية الفاسدين، ومصفاية لتصفية ال NGOs ومصفاية لتصفية الحكومة، ومصفاية كبيرة وواسعة لتصفية المجلس التشريعي، ومصفاية Master ما في مثلها لتصفية انفسنا من وسخنا.

ومضات