Home > ومضات > ومضات السبت 25/6/2016

ومضات السبت 25/6/2016

يونيو 25th, 2016

ولا تجهر بصلاتك ولاتخافت بها …”

 

في كل رمضان، تبدأ المساجد بالمزاودة على بعضها، ظناً من القائمين عليها انه كلما اضفت مكبراً للصوت زادت حسناتك، وكلما رفعت الصوت وصلت رسالتك، غير ابهين بسكان المنطقة من مرضى او اطفال ومن يريد لنفسه السكينة في هذا الشهر الفضيل. لا ادري من اين جاءت بدعة مكبرات الصوت؟ فمن يريد الاستماع الى قول الخطيب عليه بالمسجد، ومن لا يريد فقد قرر البقاء بعيداً، فلا اكراه في الدين. قال تعالى”ولا تجهر بصلاتك ولاتخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا”. وقد فسر علماء الدين هذه الآية بأن “الله تعالى أمر النبي صلى الله عليه وسلم ألا يجهر بصلاته وألا يخافت بها، والجهر رفع الصوت، والمخافتة الإسرار الذي يُسمع المتكلم به نفسه. وقد نزلت هذه الآية بمكة ورسول الله صلى الله عليه وسلم متوار بها، فكان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن، فإذا سمع المشركون ذلك سبوا القرآن ومن أنزله ومن جاء به، فقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم “ولا تجهر بصلاتك” أي بقراءتك فيسمعها المشركون فيسبوا القرآن، “ولا تخافت بها” عن أصحابك فلا تسمعهم القرآن فيأخذوه عنك، “وابتغ بين ذلك سبيلاً” بين الجهر والمخافتة.”
المصدر: مركز الفتوى. رقم الفتوى: 36983

 

“شبات شلوم”

 

هناك من لا يحلو له الا ان يتصل بي صباح السبت وفي كثير من الاحيان يقول “اسف ع الازعاج في يوم اجازتك. صح انت السبت معطل؟” اذا كنت تعلم انني لا اعمل ايام السبت، واذا كنت تعلم انك تزعجني، فبدلاً من ان تعتذر، لا تتصل ايام السبت والاحد، وساسمح لك ان تتصل يوم الجمعة في يوم اجازتك لانني اكون على رأس عملي!

زمان عنك!

بين الحين والآخر تعلن المؤسسة لhاعلامية التي ادير مكتبها في فلسطين عن وظائف محلية واقليمية ودولية. في كل مرة، وخاصة عند الاعلان عن الوظائف المحلية، والتي يفترض ان اكون انا مديرها، تأتيني اتصالات من اشخاص لم يتصلوا بي منذ سنوات، وربما يسيؤون لي من وراء ظهري، وبالطبع تبدأ المكالمة “مرحبا، زمان عنك. انا بصراحة مقصر معك. شوف المزبوط انا ما بحب اتدخل، بس في وظيفة عندكم مقدملها فلان، هو والله ما طلب احكي معك، انا من حالي بحكي، هو ما بيعرف، بس والله انه مهني وبينفع للوظيفة، انا بعرف انك انت مهني ومؤسستك مهنية، بس حبيت انبهك لهالشخص لانه راح يكون ممتاز معكم، وانت شوف شو بصير معك.” اذا كنت تعرف كل هذا، فلماذا الاتصال يا عزيزي؟ الادهى من كل هذا، عندما تأيتك رسالة على فيسبوك من شخص لم يرسل لك اية رسالة في اية مناسبة حتى التهنئة بيوم مولدك، ويقول فيها “مرحبا كيفك؟” اعرف مباشرة انه يريد ان يستفسر عن الوظيفة.

الفضل لكم

حين يقول لي صحافي وكاتب مرموق “عندما اعتزل الكتابة اريدك ان تأخذ مكان زاويتي اليومية”، وحين تصلني رسالة السبت الماضي من صديق للعائلة ومن ثم استاذي في الجامعة يقول فيها  ”شكرًا على ومضاتك الرائعة صباح اليوم حول اوركسترا التفحيط”. وعندما يوقف استاذي في الجامعة والذي كانت بداياتي الاعلامية في مؤسسته ليحدثني ” فقط اردت ان اقول ان ما تكتبه يعجبني ويعبر عنا.” وعندما يوقفني مواطن او مواطنة ليشكرني او تشكرني، اشعر بسعادة كبيرة، ومسؤولية اكبر. بدوري اقول لهم جميعاً “انتم من اوصلتموني لما انا عليه الآن، وكل هذا بفضلكم”.

لو كنت مسؤولاً

في وزارة احتكاكها مع الشعب وتقدم خدماتها مباشرة الى الناس، لما جلست في مكتبي منتظرا منهم ان يأتوني باحتياجاتهم، بل خرجت اليهم لاطلع بأم عيني على هذه الاحتياجات، ولكنت بين الناس، البس لبسهم واتحدث لغتهم، آكل معهم واشاركهم همومهم. ولكن دون كاميرات وصور وخبر في الصحيفة!

 

الشاطر انا

انا يا جماعة، واعوذ بالله من كلمة انا، قررت انه هاي السنة ما اقبل اي عزومة ع افطار جماعي. لانه بصراحة مش شطارة نظل ليل نهار وع الطالع والنازل نشكي ونبكي من الوضع الاقتصادي والاسعار وقديش وجبة الافطار وصلت، وبالآخر نعمل عزايم وافطارات جماعية بالهبل ونصرف عليها مصاريف كان ممكن نتبرع فيها. انا مش راح اكون جزء من ثقافة شوفوني يا ناس. كمان برفض اني انعزم من شركة او مؤسسة في يوم من الايام ممكن يجي وقت اللي يكون لازم احاسبها كصحفي ع اخطاءها، وما اقدر احسابها لانه “طعمي التم تستحي العين”. وكمان لانه هالافطارات الجماعية صارت مكان للنميمة والقيل والقال، والمزاودة اي شركة او مؤسسة بتروح ع اي مطعم وقديش بتعزم ناس وصحفيين وقديش بتصرف مصاري، وكل هذا علشان يتصوروا ويحطوا ع الفيسبوك او خبر في الجريدة هو بمثابة اعلان ودعاية بس مجاني.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash