Home > ومضات > ومضات السبت 19/3/2016

ومضات السبت 19/3/2016

مارس 19th, 2016

المخللات بانواعها

اعتدت منذ طفولتي ان اواظب على زيارة معارض المنتجات النسوية والتي غالباً ما كانت تنظم بمناسبة الثامن من آذار. وقد كان يغلب على المنتجات انواع كثيرة من المخللات منها الخيار والفقوس والباذنجان والزيتون واللفت والزهرة. ومع تطور العجلة الصناعية بدأت تدخل منتجات نسوية جديدة مثل الصابون والحلي، لكن المخللات بانواعها بقيت سيدة الموقف. وكأن مفهوم المنتج النسوي مرتبط بالمخللات، اي الحيز المنزلي، وهو ايضا ما تربينا عليه في المدارس حيث كانت تخصص حصص التدبير المنزلي للطالبات فقط، في غفلة عن ان العمل المنزلي لا يقتصر على الاناث. وقد اقتصرت في السابق معارض المنتجات النسوية على المؤسسات النسوية، ومع نمو مؤسسات اخرى دأبت هي ايضاً على تنظيم معارض مشابهة وبقيت المخللات سيدة الموقف. والمخللات يا سادة انواع، منها البشرية التي ومنذ طفولتي اراها تقود بعض المؤسسات النسوية دون ادخال عناصر جديدة!

اما نحن

 قبل ايام التقيت وفداً صحافيا المانياً شاباً، جاء في زيارة الى فلسطين. تفاجأت بمستوى التحضير والاستعداد والدراية بالسياسة والاطلاع المسبق على واقع الاعلام الفلسطيني. اسئلتهم كانت في الصميم تنم عن حاجة كبيرة للمعرفة والتنور، البعض منها كان محرجاً وخاصة تلك التي كانت تتعلق بالصراع الاسرائيلي – الفلسطيني وبالشأن الفلسطيني الداخلي. خلال حديثي معهم، كل ما كان يدور في ذهني قدرة الاعلاميين الفلسطينيين على طرح مثل هذه الاسئلة وهل كنّا سنكون على نفس القدر من الاستعداد والمعرفة لو سمحت لنا الفرصة لزيارة المانيا؟

ديمقراطية

 عجب لهذا البلد الذي يمكنك فيه ان تنتقد الرئيس والحكومة والامن وان تفتح فمك ليس فقط عند طبيب الاسنان. ولكنك لا تستطيع ان تفتح فمك او تتفوه بكلمة ضد خطيب المسجد او اذا كنت راكباً في سيارة عمومي او تاكسي لتطلب من السائق تهدئة السرعة والسياقة بحذر!

الواجبات المدرسية

قرأت تقريراً مفاده ان نتائج دراسات واسعة النطاق أجراها باحثون من جامعة ديوك الأمريكية تؤكد أن الواجبات المدرسية المنزلية تؤثر سلبيا على علاقة الأطفال بالمدرسة وأواصر العائلة عامة. عندنا يعود الطلبة من المدرسة مثقلين بالواجبات المدرسية والمتطلبات، بعضهم لا يكاد يتناول طعام الغداء وتبدأ الدراسة. يقضي ذووهم ساعات طويلة يحاولون فيها مساعدة اولادهم وبناتهم في اتمام الواجبات والاستعداد للامتحانات. ينامون منهكين، ويتكرر السيناريو في اليوم التالي. الواجبات المدرسية اصبحت “كابوساً” والتعليم في بلادنا ما هو الا تلقين والمناهج الفلسطينية تفتقر الى الاساليب الابداعية في التعليم.

لو كنت مسؤولاً

 لاصدرت قراراً يمنع منعاً باتاً وتحت طائلة المسؤولية (حلوة هاي)، اعمال البناء والانشاءات والحفر والردم والتجريف بعد الساعة الخامسة مساءً. فهناك من يعمل وفق شعار “نأسف لراحتكم ونعمل لازعاجكم”. لا يعقل ان لا ينعم الناس بالهدوء في بيوتهم لان حفارة “الباجر” ما زالت تنقر في الارض وفي رؤوسهم حتى العاشرة مساءً، واذا ما تجرأ احد بالاعتراض، “يا ويل ويله”، وكأن عجلة الاقتصاد الفلسطيني متوقفة على نقر “الباجر” وازعاج الجرافات. “وبعدين يا اخي، خلّي العمال يرتاحوا، وانت يا مقاول ويا صاحب الورشة، ارتاح كمان”، ام ان راحتك تبدأ عندما تنتهي راحة الاخرين؟

الشاطر انا

طلعنا بسواد الوجي، قال انا بدي اتشاطر، ورحت زي ابو الشباب اشتكي على باصات الطلاب اللي بتكون مدحوشة. المسؤول، ضحك، وقال هي موقفة على هيك، وبلش يعد لي المخالفات في هاي الباصات، والمخالفات بشكل عام، يعني الزلمة طلع اشطر مني، وصرت انا متضامن معه، واقول الله يعينه ويعين جماعته، مش لاقين وقت يحلوا كل هالمشاكل. بس ما فوتها، يعني المسؤول بدا يشكي لي، قلت يا ولد، هاي البلد ماشية على نظام “ما حك جلدك الا طفرك”. الصبح يا فتاح يا عليم، رحت ربطت لواحد من الباصات، ومسكته مسك اليد، وفيه حوالي خمسين طفل وهو ما بيوسع لعشرين، واستغليت الفرصة انه وقف امام بيت، يعني بدو يحمل، وبلشت احكي مع الشوفير اللي لحيته بتقول انه رجل تقي، ما حكى ولا كلمة، بس تبسم، وبعدين قال لي “ومين بتطلع حضرتك”. قلت “مواطن”، رد “يا شاطر روح اشكي لمين ما بدك”. كيف عرف اني انا الشاطر، مش عارف. المهم البهدلة كانت لما والد الطفل ركب الولد في الباص، وقال للولد “شاطر حبيبي اطلع ع الباص”، والله فكرته بيحكي معي، رحت قلت له مش طالع، اي هو في وسع، راح الاب ضحك وقال “بحكي مع ابني مش معك، اصلا مين حضرتك؟” قلت له “مواطن مش عاجبه وضع الباص”، رد علي “والله اجو يحدو الفرس مد الفار رجله، وانت شو دخلك، اذا احنا راضيين، وكمان من وين لنا نجيب مصاري علشان نركب الاطفال في باصات احسن، وبعدين مين حطك محامي دفاع؟” قلت في عقلي، يا ولد الهريبة ثلثين المراجل، وهي اشطر شي ممكن اعمله!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash