Home > ومضات > ومضات السبت 23/1/2016

ومضات السبت 23/1/2016

يناير 23rd, 2016

“اهو دا اللي صار وكان”

قبل فترة، حذرنا من وجود عمود كهربائي لتيار الضغط العالي وضع الرصيف بجانب الشارع الرئيسي في حي الطيرة في رام الله، وقلنا حينها ان مكانه يشكل خطراً على المشاة من جهة وعلى السائقين ايضاً. قبل ايام، ارتطمت به مركبة، والحق يقال لم يكن الحق على العمود، ولكن على سائق المركبة الذي لم يسيطر عليها بفعل السرعة. يقال ان السائق في حالة حرجة، لان الارتطام جاء بالعمود مباشرة. الاعمار بيد الله، ونتمنى له الشفاء، وشكرا لشركة الكهرباء التي بدأت بالعمل على ازاحة العمود من مكانه. الا ان الوقت قد تأخر، فربما لو تمت ازاحته عندما نبهنا الى ذلك، لكانت الاضرار اقل!

الاماكن كلها!

احتار في أمري حين تطلب مني ابنتي ان اصطحبها الى مكان تلهو فيه وخاصة في فصل الشتاء. فكل الاماكن التي نقصدها احتاج ان تكون جيبي منتفخة، فابسط مكان سأنفق فيه ما لا يقل عن 100 شيقل، مقابل مجموعة من الالعاب الالكترونية تصيبني وتصيبها بالملل. اما الاخطر فهو انعدام وسائل الصحة والسلامة في هذه الامكان، والاخطر هو وجود اماكن للمدخنين داخل هذه الصالات، صحيح انها بعيدة عن مكان لعب الاطفال، الا ان بُعدها هذا لا يعني عدم امتلاء الاجواء برائحة السجائر والاراجيل والفحم. اضف الى ذلك، انه قد حصل في بعض الاحيان ان وضعنا قطع النقود في الالة، وكانت النتيجة عدم استجابتها وبالتالي ضياع المبلغ. وفي احيان اخرى، تشير لك الالة بربحك عدداً من البطاقات الا ان ما تستلمه منها يكون اقل بكثير.

مع السلامة

في كل مرة ازور فيها صديقاً لي، اجد خللاً في المصعد. فاكثر من مرة علقت داخله، وكنت استنجد بصديقي او بحارس العمارة. في احدى المرات وخلال وقوفي امام المصعد استعداداً للدخول، سمعت جرس الانذار، فوجدت ان صديقي والحارس قد علقا في المصعد، يعني على قول المثل “جبناك يا عبد المعين”. وفي مرة اخرى، كنت مع احد جيران صديقي في المصعد واذا بانذار يقول ان الحمل زائد. نظرت الى نفسي والى الجار فوجدت اننا لا نزن اكثر من “شوالين طحين ابو حزّ احمر”. وعلمت انه كلما انقطع التيار الكهربائي وعاد، لا يعمل المصعد، وعلى الشركة ان تأتي بمهندسها لاعادة برمجته. كل هذه المشاكل وغيرها في المصعد يواجهها سكان العمارة حديثة البناء، والادهى ان في المصعد ملصق فوسفوري يشهد ان المصعد يستوفي شروط السلامة!

لست بسيبويه

لا اهتم كثيراً بتعقيدات اللغة العربية، ولا ادّعي التمرس في دهاليزها، لكنني استعين باصحاب التخصص وأسال من الذي ادخل الى اللغة فعل “دهم” في محل “داهم”، و”دان” بدلاً من “ادان”. ومن الذي ادخل الى اللغة فعل “شجب”؟. فمعنى كلمة “دان” هو “الضعف” او “الخضوع” أي انها مأخوذة من “الدون”. اما “دهم” فهي فعل “الطلاء بالسواد” لان “الدهماء” هي السواد. وفيما يتعلق بفعل “شجب” فمعناه “علّق الملابس” لانه مأخوذ من “المشجب” وهو علاّقة الملابس.

 

لو كنت مسؤولاً

لكانت سفراتي كثيرة طبعاً، ومشاركاتي في مؤتمرات وحوارات وورشات عمل لا حصر لها. ولعدت من هذه الفعاليات مستفيداً، ولاخذت افضل ما عند غيري وحاولت تطبيقه في بلدي اذا امكن، ولما اكتفيت بالسفر والحضور والتقاط الصور، والتوقف في   Duty Free  في المطار وعلى الجسر.

 الشاطر انا

بصراحة بصراحة انا سعيد جداً لانه ما درست رصد جوي. طول عمري كان حلمي اني اصير راصد جوي مشهور، كل الناس تأشر عليّ. بس شاء القدر اني ادرس في اول حياتي هندسة مجاري، وبعدين حولت ع علم الاجتماع وجبت البكالوريوس وبعدها لاني شاطر وفهمان درست اتصال جماهيري وجبت الماجستير، ولاني اشطر واشطر جبت الدكتوراة بدون ما ادرس، الناس اعطوني الدكتوراة وصاروا ينادوني دكتور وانا من كثر ما تعبت وانا اصلحهم بطلت تفرق معي، لاني لو حلفت على كتاب الله اني مش دكتور ما بصدقوني وبيقولوا “تباً للتواضع”! المهم لانه شغلى الراصد الجوي هالايام صعبة، والله يعنيه كل ما تطورت وسائل الرصد الجوي كل ما صار صعب الواحد يتنبأ. زمان الراصد ولا اشطر منه، يقول في ثلج، ما يلحق يخلص جملته الا الثلج ع الارض. هالايام صارت ميمعة وقايمة. خلاصة الكلام انا ما بركن ع الراصد الجوي، لانه عندي اماكن استشعار، لما منخاري يبرد واحس انه راح يتجمد، ببلش اقول انه احتمال يكون في ثلج، والله اعلم!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash