Home > ومضات > ومضات السبت 28/11/2015

ومضات السبت 28/11/2015

نوفمبر 28th, 2015

في “الحكواتي”

كانت لنا ذكريات جميلة، بدأت تندثر مع تشديد الحصار على القدس، وانتقال الحركة الثقافية الى رام الله. ففي “الحكواتي” دبكنا وغنينا وشاهدنا المسرحيات وكانت امسياتنا الاجتماعية والعاطفية، وكان اول اتصال هاتفي بين الرئيس الراحل ياسر عرفات وجمهور احتشد هناك، وكانت اول نشرة اخبار فلسطينية تجريبية تبث من القدس اسست لتلفزيون فلسطين. قبل فترة زرت “الحكواتي” فوجدت ان ساحاته قد تحلولت الى مصف للسيارات وفي جانب من الساحة مغسلة سيارات. اما الداخل فقد كان يخلو من الحياة. الآن الاغلاق يتهدد “الحكواتي” الذي سُمي فيما بعد “المسرح الوطني الفلسطيني”. اجراء احتلالي مباشر، لكن السؤال ماذا فعلنا لمسرحنا الوطني الفلسطيني في القدس، وما الذي قدمناه للحركة الثقافية في القدس؟

في “بيت مريم”

بعيدا عن ابهار الافتتاح، تجولت بين اروقة المكان متمعناً باللوحات الفنية التي اعتلت الجدران. جلست احتسي فنجان قهوة، اصرّت المدير العام مليحة مسلماني ان تعدها وحدثتني عن فكرة المكان الذي ارادت منه ان يكون معرضاً فنياً دائماً وملتقىً ثقافياً لا يتبع مؤسسة بعينها ولا يتلقى دعماً مالياً من احد. في “بيت مريم” الذي يقع في الطابق الاول من عمارة تجارية، تجد نفسك في مكان آخر، وتحلق مع اللوحات الفنية، لا تمنعك مليحة من تلّمس اللوحة فنظريتها ان عليك ان تشعر بها، وان كان اللمس يمنحك شعوراً باللوحة فلا بأس بذلك. في “بيت مريم” شعرت براحة كنت سأشعرها لو زرت “بيت مريم” جدتي لابي، البيت الذي لم ازره ابداً في اسدود.

“هيك مظبطة بدها هيك ختم”

تغيب احد المسؤولين في مؤسسة حكومية عن العمل، واغلق مكتبه. طلب مواطن ورقة رسمية من هذه المؤسسة، تم تجهيزها، لكنها بحاجة الى ختم، والختم في الجارور، والجارور في المكتب، والمكتب مسكر والمسؤول غايب!

اقعد ورا

كان اكثر ما يغيظني في صغري ان يقول لي احدهم “اقعد ورا”. وبعد ان كبرت، اصبح اكثر ما يغيظني ان ارى مركبة تابعة لمؤسسة عامة يركب فيها المسؤولون في المقاعد الداخلية “ورا وقدام” ويتركون العمال واقفين في “دبة” المركبة صيفاً شتاءً، يتمايلون بتمايل المركبة بينما ينعم المسؤولون عنهم ببرودة او دفيء المكيف.

لو كنت مسؤولاً

في شرطة المرور لمنعت تحت طائلة المسؤولية استخدام افراد الشرطة الهاتف النقال خلال قيادة المركبات لانهم بذلك يخالفون القانون. ولمنعت افراد الشرطة المنتشرين في الطرقات من استخدام الهاتف النقال، لانه لا يعقل ان يقف بعض افراد الشرطة لمراقبة حركة السير او توجييها بينما هم يتحدثون بهواتفهم النقالة منشغلين عن اداء واجبهم، تاركين الامر للاقوى!

الشاطر انا

بدي احكيلكم عن سرّ، بس الله يخليكم ما يطلع لبرا. لانه خاص جداً. بصراحة الاوضاع صارت تتطلب انه الواحد ياخذ احتياطاته. انا من يوم ما اقتحم الجيش سجن اريحا بلشت اخذ احتياطاتي بس مع استتباب الامن  والاوضاع طنشت شوي. بس والله بما انه الوضع صار سيء والواحد مش عارف شو ممكن يصير معه ومين ممكن يصوره وكيف ممكن تنتشر الصور، صار بدها شطارة. سر بيني وبينكم رحت شريت دزينة بوكسرات. والشاطر يفهم!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash