Home > ومضات > ومضات السبت 7/11/2015

ومضات السبت 7/11/2015

نوفمبر 7th, 2015

هي

اتعجب كيف ترضى المؤسسات النسوية، والفلسطينييون بشكل عام، ما نراه من منشورات  وصورعبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي الاعلام المحلي عن مشاركة الفتيات في التظاهرات كحدث جديد، وكأن المرأة الفلسطينية لم تكن جزءاً اصيلاً من مسيرة النضال الفلسطيني. لن اطلق الشعارات الرنانة والكليشيهات المعروفة ولكنني اكتفي بالقول “هي” رائدة في كل المجالات.

“يا زمان الوصل”

ورقة A4 وضعت في دائرة ترخيص (المركبات) في رام الله مكتوب عليها “الاخوة المراجعين الكرام نعلمكم وبناءً على التعليمات الواردة الينا فقد تقرر رفع عمولة التحصيل للبنك من شيكل واحد الى اثنان شيكل وذلك اعتباراً من تاريخ 21/10/2015 مع الاحترام”. لن اتحدث عن الاخطاء النحوية فهي كثيرة ومتوفرة في كثير من المواقع الاعلامية والكتب الرسمية، ولكن سابحث في “التعليمات الواردة الينا”، من اوردها ومن اين جاءت؟ لا نعلم. ثم يقولون “تقرر”، من الذي قرر؟ ايضاً لا نعلم. والآن الى رفع المبلغ، لقد اعترضنا سابقاً على المبلغ الاصلي كوننا لا نتلقى فيه وصلاً فما بالكم برفعه دون ان نتلقى وصلاً بالمبلغ الجديد، وهو حق لكل مواطن، ولو على قصاصة ورق صغيرة. واين سلطة النقد من ذلك؟

“والله العظيم اقول الحق”!

وعلى اوراق A4 اخرى في اروقة محكمة صلح رام الله، كتب “ممنوع التدخين قطعياً” لكنك ترى السادة المحامين يمُجّون سجائرهم في كل زاوية وتحت اعين القضاة دون الاكتراث لما هو مكتوب ودون الاتزام بقانون مكافحة التدخين الذي يمنعه في الاماكن العامة. فكيف لمن يريد تطبيق القانون واحقاق الحقوق والترافع عن المظلوم والظالم ان يقنعني باختياره كمحامٍ لي اذا ما احتجت اليه؟ عليه اولاً ان يثبت انه لا يدخن!

 

“من اول مطراته بانت عيباته”

شاهدنا عدداً من الطرقات تنهار واخرى اصبحت كقطعة الجبن السويسرية مليئة بالحفر بمجرد هطول المطر للمرة الاولى. الامطار الاولى لم تكن غير عادية، ولكن ما هو غير عادي ان تهبط البنية التحيتة بهذا الشكل، مما يثير التساؤلات حول المواصفات ومدى الالتزام بها، وكيف تمت الموافقة عليها. ملف ربما على الاخ “ابو شاكر” رئيس هيئة مكافحة الفساد ان ينظر فيه.

لو كنت مسؤولاً

 

في الفصائل الفلسطينية لنزعت عني البدلة، ولبست “الجينز” على الاقل عندما اتقدم (من مسافة بعيدة) الى مواقع المواجهات لتلتقط عدسات الكاميرا الصور لي. فليس من المعقول ان اقترب من الميدان وانا ارتدي البدلة، “خسارة على ثمنها” في حال هربت وركضت وتمزقت قبل ان اصل الى السيارة التي بانتظاري!

الشاطر انا

اشطر اشي لما المسؤول اللي مفروض هو اللي يعمل الاشي بيجي بيقول لك “يجب”! طيب مين اللي يجب؟ لما حكيت هالحكي راح زميلي وجاري رامي مهداوي علق وقال “في المؤتمرات بستخدموا كلمة “المطلوب” ع اساس “المطلوب” لازم عمتي تعمله”. رديت عليه “لا “يجب” اشد لهجة. وهذا شغل ال NGOs علشان يعلموا عمتك وصاحباتها كيف يقدروا يعملوا “المطلوب”. صارت بدها بروبوزال”. وانا لاني شاطر ما بفوت اي فرصة كتبت بروبوزال وقدمته لاحدى الجهات المانحة علشان نعمل مشروع للنظر في “يجب” و”المطلوب”، والتفريق بينهما، ع فكرة مثل هيك مشروع ما عمره بيخلص لانه نجوم الظهر اقرب لنا من انه نقرر شو هو اللي “يجب” وشو “المطلوب”. وهلّي علينا يا مصاري هلّي!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash