Home > ومضات > ومضات السبت 27/6/2015

ومضات السبت 27/6/2015

يونيو 27th, 2015

بناء الثقة

اشاهد مساء برنامج الكاميرا الخفية الفلسطيني “امسك اعصابك”، منتظرا تلك الحلقة التي شهدتُ خلال تسجيلها وقوع زميلي لي في الفخ. وخلال متابعني اليومية، وجدت في البرنامج متعة لاصالة بعض المقالب. ولكن اكثر ما اثار انتباهي هو اصرار من يقع ضحية المقلب، وقبل الكشف عن “الكاميرا الخفية”، على الاتصال بالشرطة، وعدم استخدام العنف لحل الاشكال، بل طلب حضور الشرطة، وهو امر لم نشاهده في برامج مشابهة، وهذا يعني شيئاً واحداً ان المواطن يثق بالشرطة.

اي عدل هذا؟

يا وزارة العدل اي عدل هذا ان تصطف مركبات موظفي الوزارة ومراجعيها على الرصيف في تعدٍ واضح على حقوق المشاة في شارع تكثر فيه حركة السير مما يضطرهم الى النزول عن الرصيف معرضين بذلك حياتهم للخطر! والامر ينطبق على جاراتها وزارة الاعلام ومكب الاعلام الحكومي!

بين الاحمر والاحمر والايمن والايسر!

كتب لي احد القراء يقول “عندما أخرج من المنزل إلى عملي، أقول اللهم إني أعوذ بك من شر المركبات. فكثيرة هي تلك التي تعبر الإشارة الحمراء دون أن تكترث حتى لسيارة الشرطة التي تقف في المكان…مش معقول!” وفي موضوع اخر كتب ” قال لي أحدهم إن طفله عانى من آلام في أذنه اليمنى، فبحث عن “طساس” أحمر اللون حتى يلون الأذن اليمنى قبل أخذه إلى الطبيب، حيث خاف أن يقوم الطبيب بمعالجة اليسرى وترك اليمنى (من باب التندر) على غرار ما حدث في نابلس، عندما جبر الطبيب القدم السليمة وترك المكسورة. معقول أن يصل الحال ببعض أطبائنا إلى هذه الدرجة؟” وانا ارد عليه بالقول “ذهبت الى الطبيب مشتكياً وجعاً في يدي اليسرى فطلب الطبيب من الممرض ان يأخذني لاجراء صورة اشعة وقال له left elbow وعندما وصلنا الى قسم الاشعة قال الممرض لفني الاشعة right elbow ولحسن الحظ انني اعرف الانجليزية جيداً فقلت له left elbow”.

بداية موفقة

بدأ جهاز الدفاع المدني بفرض اجراءات جديدة في العمارات السكنية تتمثل بتمديد انبوب مياة في بيت الدرج تحسباً لاي حريق لا سمح الله. مباردة وخطوة وفقة نرجو ان تعمم على جميع العمارات في كل المدن وان لا تقتصر على البنايات الجديدة.

لو كنت مسؤولاً

لحرصت ان لا اخالف قوانين السير سواء كنت في مركبة العمل او في مركبتي الخاصة التي قلّما استخدمها. ولحرصت ايضاً على ان لا يخالف من يسوق مركبتي الحكومية التي تحمل رقماً من خانتين سواء كان ذلك سائقي او مرافقي او زوجتي او احد ابنائي، حتى لا تصيبني الشتيمة ولا تصيب الحكومة!

الشاطر انا

في الشغل لاني مدير عامل حالي مدير شاطر ومقطع السمكة وذنبتها. قبل كم يوم زميلي قال لي انه بدو يروح ع الداخلية في رام الله يجدد جواز سفرة، قلنا الله معك. في نفس اليوم قال لي زميلي الثاني انه بدو يروح يجدد وثيقة السفر الاسرائيلية اللاسيه باسيه في داخلية القدس وقال انه احتمال ما يقدر يجي، انا بشطارتي قلت له “اوف هي قديش بدها؟” رد “والله ما بعرف”. بعد ساعة الا اللي راح ع الداخلية في رام الله جاي ومعه جواز السفر فأنا لاني مدير وبدي اتشاطر اتصلت باللي في القدس وسألته “شو صار معك؟” جاوبني “والله لسا ع الدور”. انا قلت في عقلي هذا بدو يهرب من الشغل، هي عادته ولا اشتراها يعني. المهم كان لي مشوار ع القدس وقلت والله لاكبس عليه واشوف انه في الداخلية ولا مش هناك. رحت الا هي سيارته صافة، راقبته من بعيد الا هو طالع، بس شو بعد ما كان نشفان ريقه. والله مساكين اهل القدس كل شي عندهم صعب مع انه زميلي هذا ما بخلي قرنة الا في حد بيعرفه فيها يعني شغل واسطات، بس ما زبطت معه. واحنا دايماً بنتشاطر على اهل القدس وبنحسدهم على عيشتهم، اي والله مليون مرة عيشتنا احسن، مزبوط بدك تكون شاطر علشان تدبر حالك، بس والله الحق يقال ان جماعتنا اشطر مزبطين وضعهم ع الاقل شغلهم ع السريع، واذا بتعرفلك حد بتكون سيد الشطار!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash