Home > ومضات > ومضات السبت 4/4/2015

ومضات السبت 4/4/2015

أبريل 4th, 2015

هل اخطأ الرئيس؟

بعد ان نشرتُ مناشدة اوصلها لي بعض الفلسطينيين في اليمن يطالبون تدخل الرئيس لتأمين ممر آمن لهم للخروج من صنعاء، توالت علي الاتصالات الهاتفية من وسائل اعلام مختلفة لاجراء مقابلات. واحدة منها كانت اذاعة محلية بدأ محاوري بالسؤال عن المناشدة وكيف وصلتني، وفجأة سألني “اذاً هل اخطأ الرئيس في موقفه ودعمه لقوات التحالف؟” تفاجأت بالسؤال واجبت “ان ما يهمنا كفلسطينيين هو وحدة الشعب اليمني واستقرار اليمن”. لقد حاول هذا المحاور “المتفذلك” ان يتذاكى عليّ مخالفاً بذلك ابسط قواعد العمل المهني وهي ان تبقي الاسئلة في نطاق الموضوع وان لا تضع الكلمات في فم من تحاور. كان بامكانه ان يسأل “كيف يشعر من تحدثت اليهم من الفلسطينيين في اليمن بعد اعلان موقف القيادة الفلسطينية مما يدور هناك؟” هذا سؤال  مشروع. القصد هنا ان على الاعلاميين طرح السؤال الصحيح على الشخص المناسب وان يبتعدوا عن خداع من يحاورون، والاهم من ذلك ان لا تنعكس اراؤهم الشخصية على اسئلتهم وتوجيه الحوار باتجاه معين يخدم وجهة نظرهم.

 

المحلي

كان ينتظر تناول الغداء بفارغ الصبر واستعجل مُعدّته عدة مرات. ظننت ان السبب هو الجوع وعدم مقاومته رائحة المنسف. لكن ما ان جلسنا على مائدة الغداء حتى انهى طعامه بسرعة واستأذن ليلحق موعد مباراة كرة القدم. علّقت “لكن اليوم لا يوجد كلاسيكو”. ابتسم وهو يخرج مسرعاً من الباب “رايح احضر مباراة لفريقين محليين في ملعب الرام”. حماسته هذه اثارت لدي تساؤولات حول جمهور المباريات المحلية، وهل فعلاً لدينا هذا الجمهور؟ واذا كانت الجماهير تنقسم بين “ريال” و”برشا” اي انها متهمة بهذه الللعبة الشعبية فلماذا لا نرى المشجعين في ملاعبنا؟ وكيف يمكن لنا ان نستثمر في المباريات المحلية وتحويلها الى حدث شعبي يحرك عجلة الاقتصاد المحلي في مواقع الملاعب المعشبة؟

 

لا حمدا ولا شكوراً

عندما بدأت بلدية رام الله عملية اعادة تأهيل البلدة القديمة والطرقات المحيطة بالبلدية واجراء تعديلات على حركة السير، سمعنا الكثير من الانتقادات والتي ذهب بعضها الى الشتم والاهانة. ولكن بعد ان تم العمل، لم نسمع كلمة شكر ولا مديح لما تم انجازه من طرقات وارصفة، ولم نسمع “شكراً” على حل ازمة المرور نتيجة لتغيرات حركة السير. نمر يومياً ولا ننتبه الى جدارية الفنان نبيل العناني التي زينت واجهة احد المنازل القديمة، ولا ننتبه الى اعادة تأهيل مواقف المركبات وتوسيعها. لقد فضلنا الصمت على الشكر، لاننا لا نريد ان نعترف باننا قد اخطأنا عندما اطلقنا الاحكام المسبقة، لاننا نعتقد اننا “نفهم في كل شي” ومهما عملت البلدية فانها مقصرة، ولا نعترف بتقصيرنا نحن تجاه المدينة بمخالفة قوانينها ومساهمتنا في فوضى الشوارع والارصفة والبناء، والقائمة تطول.

اوله دلع

عدت وبتشجيع من ابنتي الى عادة تناول الشوكولاته من النوع الذي يأتي مغلفاً  بورقة بنفسجية وفيه المكسرات والزبيب. وعلى مدار اسبوع كامل كنت اتقاسم معها لوحاً من الحجم الكبير وفي بعض الامسيات لوحين. وكنت كلما اردت التوقف، تمتد يدي مرة اخرى. تفاقم الوضع، وشعرت انني بحاجة لان اضع حداً له. فقررت وبارادة حديدية ومقاومة اغراءات ابنتي ان امتنع عن الشوكولاته. وفعلا استطعت، ولكن خلال مرحلة “الفطام” ولمدة اربعة ايام متتالية داهمني الصداع الذي لم توقفه كل ادوية الكون. شفيت من الشوكولاته واعدت تأهيل نفسي وجسمي بدونها، وخلال هذه الفترة كل ما احتل تفكيري مدى معاناة المدمنين على الكحول والمخدرات ومدى صعوبة اتخاذ قرار التوقف والارادة الصلبة التي تحتاجها مرحلة “الفطام”، وكم ضروري ان يرحب المجتمع بالخارجين من هذا الادمان واستيعابهم، لان بقراراهم التوقف عن تناولها يؤكدون قوة ارادتهم وصبرهم، وعلينا ان نكافئهم على ذلك.

لو كنت مسؤولاً

فانك حتماً ستجدني في احتفالات ومناسبات كثيرة، وبما انني مسؤول فان هناك كثير من الذين يحاولون استرضائي، وخاصة اذا ما كنت وزيراً، فترى هؤلاء يقفون كلما وقفت، ويقعدون كلما قعدت. لو كنت وزيراً، لا سمح الله، لتعمدت ان اقف واقعد لاراقب واعرف من يساندي حتى لو كذباً. لكنني اخشى ان يقول لي احدهم كما قال الشاعر ابو سلمى في هجائة للزعماء العرب

اقعد فلست اخ العلا              والمجد وانعم في القعود

 

الشاطر انا

مرات كثير بتمنى انه هالمسؤولين يكونوا شاطرين ويفهموها ع الطاير.  يعني صحيح انا بحاول اني اكون شاطر دايماً بس والله بتمنى الاقي اللي اشطر مني وياخذ هالافكار اللي مش قادر اطبقها انا ويعملها هو، ويا اخي مش راح اسأل عن حقوق ملكية فكرية. وهي مني الكم فكرة بخصوص اللي كتبته عن تشجيع الرياضة. يعني لو في مسؤول او حد اشطر يعمل له جمعية او مؤسسة يسميها رابطة مشجعي الفرق الرياضية المحلية، والله يا جماعة راح يجيب مصاري بالهبل لانه الحكي عن شباب وعن رياضة ومش سياسة.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash