Home > ومضات > ومضات السبت 21/2/2015

ومضات السبت 21/2/2015

فبراير 21st, 2015

دور البطولة

 ما ان افرجت سلطات الاحتلال عن الطفلة الاسيرة ملاك الخطيب حتى اثقلنا عليها بدمنا، ونسينا او تناسينا انها طفلة. فبينما كانت لا تزال في المعتقل لم نكف عن وصفها بالطفلة، ولكن سرعان ما تغير خطابنا، ولم تعد تلك البريئة طفلة، بل جعلنا منها جسراً للعبنا دور البطولة على حسابها. فلم اسمع عن ان احدا سألها عمّا مرت به، ولم اسمع عن مؤسسة تبنت تأهيلها نفسياً بعد هذه التجربة القاسية، فكلنا يبحث فيها عن بطولة لا يجدها في نفسه! 

خالٍ من النيكوتين

 كان لي الشرف ان يصطحبني زملائي في الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون الفلسطينية في جولة داخل المبنى الجديد للهيئة الذي طال انتظاره. لم يكن شعوري كشعور اي زائر، فقد واكبت عملية تجهيز المبنى منذ اليوم الاول، وسررت جداً لان بعضاً من افكاري قد تم تنفيذها حرفياً. لكن اكثر ما سعدت به ان هذا هو المبنى الاول في فلسطين الخالي من النيكوتين، حيث يمنع منعاً باتاً التدخين الا في الاماكن القليلة المخصصة لذلك او خارج المبنى!

“كرجة ميّ”

 يبدو ان المقاومة قد تجذرت فينا، فاحترفنا فنها. فعندما نسمع عن جديد او تغيير على ما تعودنا عليه، تجدنا نقاوم الامر مقاومة مستبسلة. فما ان اعلن عن قرار الغاء “آفة” التوجيهي، حتى خرج بعض المسؤولين في قطاع التعليم ليعلنوا الحرب على هذا القرار، متهمين اللجنة التي اوصت به، بعدم تقديم البديل. موضوع التوجيهي مطروح منذ سنوات، وكان على وزارة التربية والتعليم ان لا تجلس مكتوفة الايدي بانتظار “فشل” اللجنة، والتصيد لها بعدم تقديم البديل، بل كان عليها ان تعمل على وضع البديل، وهو موجود ومعمول به في كثير من البلدان. الا ان الوزارة مرتاحة لنظام التوجيهي فقد اعتادوا عليه، وحفظوه “كرجة ميّ” كما كنا نقول في طفولتنا، وهو مناسبة للحصول على ما يصطلح عليه “15 دقيقة من الشهرة” عند اعلان النتائج.

“ويا حلالي يا مالي”

في احتفالات الفصائل بذكرى انطلاقة كل منها، وبعضها لا تعرف كيف ومن اين ومتى انطلق. برنامج احتفالي فيه كلمات طويلة، ومملة وجمهور يصفق ويهلل. من اين يأتون بهذا الجمهور؟ لا تعرف، وخاصة انك لا ترى هذا العدد من الجماهير في مسيرات مناهضة الجدار او في مسيرات التضامن مع غزة او في المسيرات المنددة بارتفاع الاسعار مثلاً. يبدو ان هذا الجمهور لا يظهر الا في الاحتفالات بمناسبة  ذكرى انطلاق هذا الفصيل او ذاك. جمهور يؤتى به في حافلات، جمهور متحمس، حتى انه لا يعطي مجالاً للمتحدثين ومن بينهم قائد الفصيل ذاته، بل يقاطعه بالهتافات والطبل والزمر، الى درجة ان احد المتحدثين قال مرة ان “اسرائيل تسعى لاسقاط منظمة التحرير الفلسطينينة” فما كان من الجمهور الا ان صفق بحرارة، بمجرد ان سمع جملة منظمة التحرير الفلسطينية، دون ان يسمع الجملة باكملها، تماما وكأنهم في سهرة عرس يرددون وراء مطربها الشعبي “يا حلالي يا مالي يا ربعي ردوا عليّ”.

لو كنت مسؤولاً

المسؤولية لا تعني فقط انك يجب ان تكون مسؤولاً. فالكل مسؤول عن افعاله، والصحافة من اكثر المهن التي يجب ان تتحلى بالمسؤولية، فنحن مسؤولون امام جمهورنا، وان نتعامل بانصاف وانفتاح معهم. فثقتهم المستمرة بنا هي جزء هام جداً من تعاقدنا معهم. وعلينا ان نعترف باخطائنا في حال ارتكابها. علينا ان نتحلى بالمسؤولية عند توفير المعلومات للناس الذين لهم الحق في الحصول عليها، وعلينا كشف القضايا المخفية، ولكن علينا في نفس الوقت ان نلتزم بالمعايير المهنية، فحق الناس بالمعرفة لا يعني ولا بأي شكل من الاشكال ان نعطيهم المعلومة دون التأكد من صحتها، ودون توفر الدلائل على صحتها. كما انه يجب علينا ان نتحلى بالمسؤولية تجاه انفسنا، حتى لا نقع في الاخطاء التي قد تؤدي الى مساءلتنا قانونياً، وعلينا ان لا نعتمد على معارفنا واصدقائنا، الذين سيقفون الى جانبنا عندما نلتزم المهنية، ولن نجدهم عندما نرتكب الاخطاء ونخالف المعايير والمواثيق و”الف باء” الصحافة.

الشاطر انا

انا دايما بقول الشاطر اللي بيستغل الوضع. يعني مثلا طول الوقت كنت افكر كيف بدي استغل المنخفض الجوي وهالثلج اللي بدو ينزل. طبعا انا لا تاجر ولا ما يحزنون، يعني مش راح ابيع بضاعة مثل كل هالمحلات اللي ما خلت اشي الا باعته، والناس مثل اللي ما عمره شاري بحياته. نمت على وجهي طب لاني ما وصلت لطريقة استغل فيها الثلج. المهم مثل الصغار صحيت الصبح واول شي عملته اني اتطلعت من الشباك. ثاني شي عملته بعد ما شربت القهوة، اني اول ما شمست شوي، اخذت بنتي تلعب في الثلج علشان اخلص من نقّها. واحنا بنلعب بالثلج انضم النا الجيران، وجارتنا الله يخليها عملت قهوة. واحنا بنلعب عبيت كاسة الورق ثلج، وصار منظرها مثل قرطوس البوظة، درت شوية قهوة عليها وصار منظرها بشهي، وصرت اكل فيها. الا كل الصغار صاروا بدهم منها، وانا ما قصرت، الله وكيلك قرطوس في …. قرطوس. طبعاً فهمتهم كلهم انه بس هاي المرة ببلاش، المرة الجاي كل واحد يخشخش جيبته.

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash