Home > ومضات > ومضات السبت 27/12/2014

ومضات السبت 27/12/2014

ديسمبر 27th, 2014

حب قديم

هي حكاية يعود زمانها الى الطفولة، وما زالت مستمرة. حب متأصل ومتجذر، ربما يكون من طرف واحد. حبي للشوكلاته لا حدود له. فمنذ الطفولة كنت انقضّ على علبة “السفانا”، وقد فشلت كل محاولات الوالدة، رحمها الله، اخفاء العلبة. الى درجة انها اخفتها مرة في كيس الطحين، لكنني وجدها. ثم امتد حبي للشوكلاته، فكان والدي، رحمه الله، يكافئني على افعالي الجيدة بلوح من الشوكولاته الفاخرة ذات الغلاف البنفسجي وتحتوي على المكسرات والزبيب، وكان في كل عام يضع تحت شجرة الميلاد هدية، وكنت اتمنى ان تكون ذلك اللوح من الشوكولاته، وكانت امنياتي تتحقق دائماً. هوسي بالشوكولاته ذهب الى ان تكون كلمة السر بيني وبين اعز الاصدقاء، واذكر انني في احدى سفراتي الى بلجيكا عدت بحقيبة ظهر كلها شوكولاته. الاسبوع الماضي فاتني لظروف طارئة، الحدث الاهم في رام الله، معرض الشوكولاته والقهوة، لكنني سمعت عنه الكثير، وسعدت لفكرته فقد وجدت انني لست وحدي من يعشقها.

 

ايقونات بيت لحم

انعطفت يميناً عن شارع المهد في بيت لحم، لاجد نفسي في طريق فرعية اجمل بكثير من تلك التي تعج بالناس والمحلات التجارية. في احد الزقاق دخلت ساحة جميلة لمبنى قديم قد تم ترميمه، هناك التقيت شاباً وفتاة تحمسا كثيراً للحديث عن المكان. “هنا مدرسة ايقونات بيت لحم” قال الشاب، وبدأ يشرح ما يقومون به من تعليم وتدريب على رسم الايقونات الدينية. ثم اصطحبني والفتاة الى معرض الايقونات في شارع المهد، حيث اعمال الطلاب التي ابهرتني بجمالها ودقتها التي تضاهي الايقونات الدينية المسيحية في ارجاء العالم، حيث يتم رسمها بالوان تأتي خصيصاً من بريطانيا وبريشات تصنع من شعر حيوانات معينة ومن ذهب ومن صمغ يستخرج من جلد الارانب. في بيت لحم هناك الكثير غير ساحة المهد، فلماذا لا تسلط وزراة السياحة الضوء على هذه الاماكن؟

اعتقدت للحظة

في ساحة المهد تمر سيارة يقودها شاب والى جانبه آخر، تصدح من سماعاتها الاغاني العبرية، اعتقدت للحظة انني مخطيء، لكن ما ان اقتربت من السيارة، تأكدت ان ما اسمعه عبري. مرت السيارة ببطيء، اعتقدت للحظة ان احد اصحاب المحال التجارية سيقول شيئاً، واعتقدت للحظة انه بامكاني ان اتدخل لكنني عدلت عن ذلك لان ابسط ما يمكن ان يقوله لي سائق السيارة “وما دخلك انت”. استبشرت خيراً لانني رأيت الشرطة تنظم السير. المركبة تسير ببطيء شديد، توقفت امام شرطيين ينظمان السير، والاغنية العبرية مستمرة، اعتقدت للحظة ان الشرطة ستطلب من السائق ان يوقف الاغاني العبرية، لكن الاغنية استمرت، ومع اشارة الشرطي للسائق بالتحرك، بدأ الصوت يبتعد شيئاً فشيئاً.

 

ابو كلبشة

دخلت لادفع فاتورة في احدى الشركات، فوجدت في كل زاوية يافطة تقول “ممنوع التدخين”، لكنني شممت رائحة الدخان تنبعث من كل مكان. نظرت حولي، فوجدت التزاماً حديدياً من قبل المواطنين، فشككت في انفي الذي لا يخطيء. وقلت “راحت عليك يا ابو كلبشة اصبح انفك يخطيء، وهذه علامات التقدم في السن”. تقدمت نحو الشباك لادفع الفاتورة، فتحرك انفي يميناً ويساراً، وجحظت عيناي الى الامام، كما “ابو كلبشة” في “صح النوم”. واذا بكل الموظفين دون استثناء يدخنون. حاولت ان اجد مبرراً للدخول الى جهتهم، ربما كانت عندهم يافطات تقول “مسموح التدخين”.

لو كنت مسؤولاً

لو كنت مسؤولاً او رئيساً سابقاً لمؤسسة عامة، فسأتنازل عن كبريائي، ولن اتصرف وكأنني لا زلت في منصبي، خاصة بعد مضي فترة على تركي له. ولن اتصل بموظفي المؤسسة باستمرار بحجة الاطمئنان عليهم وعلى سير العمل وهدفي الحقيقي ان اثبت لهم ان حكمي ما زال قائماً، بالتالي التدخل في كثير من الشؤون والتوصية بترقية هذا او وقف ذاك عن العمل، وإصدار التعليمات والتوجيهات. وبالطبع لن اقبل ان امثل المؤسسة في الاجتماعات الرسمية خارج الوطن بصفتي مسؤولاً او رئيساً سابقاً للمؤسسة.

الشاطر انا

مرة وانا في موسكو، زمان ع وقت الاتحاد السوفياتي الله يرحمه، اجو الالمان الله يخليهم وزفتوا شارع بيوصل موسكو بمطار اسمه “ديموديدافا” واحد من مطارات موسكو الكثيرة. وعلشان يثبتوا انه الشارع مثل البسطة، يعني ما فيه ولا اشي غلط، جابوا كاميرا وحطوها في سيارة، وجابوا كاسة مي مليانه لبوزها وحطوها ع تابلو السيارة، وانطلق السائق بسرعة 120 كيلو متر في الساعة، والله وكيلكم ولا نقطة مي انكبت ع التابلو. انا قبل كم يوم، قال بدي اتشاطر، يعني اعمل مثل ولاد الذوات، واخذ “مج” القهوة معي لما اوصل البنات ع المدرسة لاني ما لحقت اشربه كله، يعني كنت شافط نصه بس. تولكت ع الله وطلعت في السيارة، وحطيت “المج” في الجورة المخصصة للكاسات، وضربنا “سلف” ومشينا، والله لا يحط حدا محل “مج” القهوة، رايح جاي كأنه في سفينة بتتلاطم مع الامواج. ولّ يا جماعة ما وصلنا الا ولا نقطة قهوة في “المج”، طيب مش لو شربته في الدار احسن، الا بدي اتشاطر!

Be Sociable, Share!

ومضات

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash